هل هي الصدفة أم مكر التاريخ ؟ ...الحركة الاتحادية ...والسكليس


مليكة طيطان
الحوار المتمدن - العدد: 2635 - 2009 / 5 / 3 - 09:29
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
راسلوا الكاتب-ة  مباشرة حول الموضوع     

لننشط ذهننا ونستكن في وضع لانعمل فيه شيئا .......فإن الأمور جميعها تعني نفسها ...نتناسى ترتيب ما سبق وأن حصل .....نطرح أنفسنا في محيط الوجود ...نفك أفكارنا من أغلالها ...قد تتمثل هذه المرة في كذبة التكثلات أو التوافقات والتوازنات ...نحرر أفكارنا من المتعلقات ...نلتزم السفر عبر محطات الماضي . اتفقت أو اختلفت معي فإن جميع الأشياء تؤوب إلى جذورها ...لا تواصل حصل أو سبق أن حصل على الإطلاق ...حتى نظرية النسبية التي تعد مبدأ هاما في قراءة الواقع حري بنا أن نقر بأنه لا داعي للحنين إليها أو اعتمادها من أجل بسط التبريرات ...كل الأشياء الآن تؤوب إلى الجذر الذي أنبتها ...هي عودة بطبيعة الحال يحركها جسم متحكم باسم سياسة لا تقهر ، أما الأدوات الطيعة القابلة للتوظيف في العلن فهي كائنات صغيرة جدا موهوبة للخيانة والاسترزاق .

قد يتعلق الأمر بمقام سياسي ما ، يستلزم من أولي أمر كابثين أنفاس السياسة والسياسيين خلط أوراق التاريخ ، فيطفو كلام يجتر اتهامات بعينها ...يقفزون على ما اقترفته الأيادي الآتمة ...أبطال إليادة الشر الحقيقيين ...الطموح منذ البداية واحد تقوده رغبة امتلاك السلطة والجاه ...جشع جارف في تحقيق ديكتاتورية كيان سياسي واحد... أليس كذلك ؟؟ ...اتهامات رخيصة تجسد وبالملموس المثل المغربي البسيط القائل ( العيب اللي فيك ياولية رديه لي ) ...على القارىء الجاد للمشهد السياسي السريالي هذا أن يستخلص على الأقل نقطة التلاقي بل التلاحم بين كائن يسمى ( المخزن) وبين كيان ورث السلطة والاستقلال ...دأب على التشبت بها بالنواجد وتقديم الأعراض .

أبدا لا نصدق صفاء سريرة هذا الكيان ( السياسي ) بخصوص هرطقة مخلوق صغير جدا ...من فم كما هي بالوعة البلدية تصدر تهمة ليست بالجديدة ، ...لا نهتم فحسب بمقولة أن الكذب على الأموات يجور فالشهيد حي يرزق وباستمرار ...أصبح نموذجا خالدا لن يؤثر فيه كلام صغار تافهين ...تسامت ذاته فهل من معترض ؟؟ فلإن توارى جسده مع محيط الوجود أصبح الآن أبعد من أن يناله الضرر من حشرات دأبت على الانتعاش بمص دماء المهمشين .

هل هي صدفة أم مكر تاريخ ؟...حينما يساهم ويتحالف نفس الكيان في اختراع كائنات بعينها تحترف نفس المهنة البسيطة والمتواضعة ، مع العلم أن العيب في الأفراد وليس في الحرفة بطبيعة الحال ...عبر منعطفات تظهر نفس النخبة ... انطلقت ودأبت على صناعة سياسة ومنهج في النضال يصر ويواصل على أن استمراره رهين بتحقيق مطمح إرث الحكم والاستقلال ومنه السلطة والمال والجاه .

......................................................................

في البدء سوف لن نرتمي في عتمة التضليل ونحن نستعرض محطات ولوج أشخاص يحترفون نفس المهنة البسيطة والمتواضعة وأن يكون فضاء تجسيد الأدوار هو الحزب عينه المعني بالأمر ...المقام لا يقبل أن نبني مقاربة بين هذا وذاك ...بين جزء من تاريخ يسمى بالحركة الوطنية أواخر الخمسينات وبداية الستينات وبين كائن شأنه شأن الكائنات التي طفت على سطح السياسة كالفطر بل تعد من غرائب ما توصل إليه العفن السياسي عبر العصور .

حكاية أو قضية لحسن ( السكليس )المنقوشة في تاريخ عصي على الفهم ،على اعتبار أن فك الارتباط بين نخبة تود التنزه في رحاب واسعة باحثة عن حداثة وتنوير يناسب المرحلة وبين نخبة تقليدية تؤطرها خلط أوراق السياسة والسياسيين ...رحابها طبعا مدينة مراكش ، على الخط نفس المخلوق الحزبي الذي ورث السلطة والجاه ...والفعل أو الجريمة المقترفة تصفية أحد رموز الحركة الوطنية والموقعة على وثيقة المطالبة بالاستقلال عبد العزيز بن إدريس ...أصابع الاتهام توجهت مباشرة إلى من يحترف المهنة المتواضعة ( سكليس) ...تعددت القرائن والتهمة تابثة .

قد تطرح تساؤلات من طرف من عاش المرحلة أو من يمسك بتلابيب الحقيقة ومن ناصيتها الرفيعة ويستوعب ثنايا الأحداث كما تواثرت، ولماذا حضور تلك الشخصية بالذات والممتهنة لحرفة مصلح درجات ...لا أقول التاريخ يعيد نفسه على اعتبار إن هو فعل فالأمر يتعلق بسخرية ...لكن قد نتفق بأن الارادة تبقى واحدة ، بل تنبلج معالمها عند كل منعطف سياسي فيسعون إلى تكبيل القدرات ولو بأحقر قضيب صدىء يحرك نارا هم أدرى بمن أشعلها وماهو المقصود ؟ ...إلى حدود الآن وملف الحقيقة الذي سارت بحديثه ركبان الساحة الحقوقية لم يفت أو يبدي وجهة نظره بخصوص تصفيةهذا الرمز الوطني ...هل نترك التحليل والتركيب لمن عاش المرحلة عن قرب ؟؟ ... اغترف من معين الحركة الوطنية وبعدها الحركة الاتحادية ،مناضل في حجم الحاج حميد زريكم الذي كان في لب الحركة يجهر بحقيقة فعل كان الهدف منه خلط الأوراق وبالتالي كتم أنفاس استمرار الحركة في طبعتها الاتحادية ، وأن تجد نفسها بين مطرقة الرافضين للانطلاق في رحاب بناء دولة كاملة البنيان وبين سندان عسكر تربى في حظيرة المستعمر وتشكل عنده طموح يناسب بضاعته العسكرية ...كلام المناضل الحاج زريكم منظم وفق ما يقبله المنطق مادام ( سكليس )هذه المرحلة لا علاقة تربطه والحركة الاتحادية هو استغراب سجله الجميع حينما ترك الشخص يجوب دروب مراكش وأزقتها بدراجته النارية واصل استعراض عضلاته في سوق من يشتري الخذمات الاستئصالية ، ولأن المخزن ليس بكائن غير ناضج فحسابه مع الآليات الطيعة محدد لها المكان والزمن ستنقلب الأمور على بعضها وفي قضية اغتيال القبطان الغول ستكون نهاية بطل الفيلم الواقعي تنفيذ حكم بالإعدام في سكليس المرحلة لأنه داس حقل النظام ومنها مباشرة صد الأبواب التي يمكن أن تتسرب منها الحقيقة .

والحركة الاتحادية المتموقعة بين نارين آنذاك، جهنم ( المخزن )ونار جزء منه يشكل نخبة رفضت أن يحصل فك الارتباط من طرف أخرى متنورة وجادة خرجت لها من الطوق قرأت الصفحة السياسية بلغة الحرية وما يلزم الانسان ...تتوالى الأحداث لكي تختزله في ثالوثها المعلوم ( تحرير ...ديمقراطية ...اشتراكية ) هي إذن حركية عكس المألوف عند النخبة التقليدية التي ورثت كل شيء ، شكلت روحا جديدة تبعا لمعايير تختلف جذريا عن التقليدية ...من أحشاء التخلف ممثلا في الطبقة التي تود تكريس الرجعي السائد آنذاك ومن عمق العمالة الاستعمارية ممثلة في عسكر افتخر ببوطولاته الجهادية في أرض المستعمر بل وبعاهاته الجسدية وجدت النخبة المتنورة الباحثة على رحاب أوسع للفعل السياسي الجاد والمسؤول نفسها أمام تهم جرائم وليس هذا بالغريب على العتاة ، فالمناضل الحاج حميد زريكم وضع الأصبع على كبد الحقيقة حينما أشار إلى مبادرة عميل مسخر تلك الفترةالمسمى ( حسن البجيوي )قدم طواعية إلى المحكمة وهي تعالج ملف تصفيةرجل الحركة الوطنية عبد العزيز بندريس من طرف الحسن السكليس -- وأذكركم بالتاريخ فالمرحلة تنطلق من 1 يناير 1959 -- صرخ بأعلى صوته لأنه جاء يحمل في جبته الحقيقة كما يدعي ، طلب أن يدلي بشهادة جهر فيها بأن المناضل ابن المنطقة ( تاحناوت ) محمد الحبيب الفرقاني له يد في الجريمة ؟؟...طبعا القضاء في هذه المرحلة بالذات ليس بالكائن الخارج من لعبة سياسة أصلا قدرة رأى بأن الشهادة ( معيقة )ومفضوحة وأن من رتب عملية السيناريو لم ينتبه إلى أن الشاهد لا مصداقية له مادام قد استهلك في مواقف أخرى مماثلة وفي قضايا إجرام أو جنح عادية ...رغم هذا وذاك فالحركة الاتحادية وضعت النقط على الحروف من خلال تقديم كل الدفوعات أمام الشعب وليس المحكمة بطبيعة الحال ، هي أدلة قاطعة وبتقنية عالية أوصلت إلى أن الرغبة والجموح هي خلط الأوراق ، ارتكاب جرائم في عقر الوطن ومحاولة إلصاقها بالمتنورين آنذاك من أجل تكبيل القدرات .

هي بضاعتهم وتوجد في مخازنهم يستحضرونها متى استدعى أمر السياسة الحضور ...أما وأن يصنع السياسة في وطني من يلجها من الأبواب الخلفية بل ويخترق الجموع لكي يتربع على سدة التدبير و القرار، مخلوقات غريبة ترى في نفسها أنها تتوفر على جانب من ( فتوة) مغشوشة بل دوافع دونكيشوتية ، مع العلم أن هذا الواقع الرخيص مؤشر على اغتيال السياسة مادامت الأخيرة في وطني حلبة يتسابق فيها الوصوليون وطلاب المنفعة الذاتية والمآرب الشخصية .
لا تأبه ياشهيد الشعوب المستضعفة ، فالحقيقة واحدة تقر بأن الزمن الذي نعيش يلعب فيه الصغار جدا والتافهون ...زمن ( الفنادقية ) أيضا وليس السكليس فحسب ...زمن أحقر الحشرات فوق أتفه أوراق الأشجار.





تعليقات الفيسبوك