بعض رجال الأمن بمراكش تميزوا في اقتناص الفرص


مليكة طيطان
الحوار المتمدن - العدد: 3518 - 2011 / 10 / 16 - 02:57
المحور: حقوق الانسان
راسلوا الكاتب-ة  مباشرة حول الموضوع     

بعض رجال الأمن بمراكش تميزوا في اقتناص الفرص
حينما اختزل الحكماء تحديد مصطلح الأمن والأمان بشكل عام في الطمأنينة والسلام والاستقرار ، وبشكل خاص في السكينة وعدم الخوف والرضا وراحة البال ، لم يخطر على بالهم أنه ثمة بقع تنتمي إلى هذا الكون ستقلب فيها المعايير الانسانية رأسا على عقب وبالتالي تصاغ القاعدة الثابتة في تحديد الممكن والجائز من الممارسات ، بحق السماء والأرض يتربع على سدة هذه الرقع الكونية وطني حبيبي المغرب ، أخجل منك و من نفسي عشت كذبة الانتماء إلى منطق الوطن أكثر من انتمائي لحزب أو طائفة أو أفكار، بثقة في النفس تحاك ضدك وطني كل حيل الفشل والضرب تحت الحزام من أجل شل قدراتك ، احزن يا وطني يا مغرب وادرف الدموع فثقب ميزانيتك الواسع الذي يهدر المال العام الآن تفتقت عبقرية جهابدة أمنك المحترمين على خطط ممنهجة بدقة متناهية لا تترك أثرا تعوض تلك الأموال المسرفة باسم نهب المال العام

الكلام موجه لمن ينفذ ويحمي الأمن أيها السادة ...أي نعم أشير بالبنان إلى شرطة المرور أو بالأحرى من يعوضها في اقتناص المواطنين ...عباقرة هندسة مشاريع مضخات الربح السريع واقتناص عابري السبيل تنتقت على تمويه متعدد وصلات حرب الشيطان ...لا علامات ممنوع الوقوف مثبتة بادية للعيان ولا أرصفة مصبوغة بلوني الممنوع الأبيض والأحمر بعد احتلالها من طرف محلات تجارية مختصة في صنع الأفرشة ومقاهي الأكل الرديء السريع مع العلم أن مسافة الفضاء طولا لا تتجاوز 20 متر بمنطقة باب الملاح قبالة السوق أيضا تواجد 5 سيارات بعين المكان ويبقى الحيز الذي رأيت فيه المناسب لاستيعاب سيارتي لمدة 3 دقائق لا غير بلمحة البصر تكون الكلمة الفصل للجاثمين في الأركان ينتظرون اقتناص فرصة الاعتقال وتكون سيارة الديبناج في مرحلة تثبيث آليات جر متهالكة لم يشفع لي ندائي أو طلبي في أن أؤدي لهم ثمن الجر فورا يضحك رجل ويجيب والبوليس ماذا سيربح أيتها السيدة ، في سيارة طاكسي تبعت سيارتي في صحراء الصمت والنسيان ومعاناة المرض وصلت لدوار الظلام المحجز البلدي خارج أسوار سيدي يوسف بن علي بعين المكان لا حياة لمن تنادي وعلي أن أتوجه إلى ولاية الأمن أولا ...لا سيارة طاكسي ولا هم يحزنون لأنني اعتقدت أن المسألة ستحل في المحجز البلدي دبرت أمر نقلي وسط حي سيدي يوسف بن علي بواسطة كروسة والثمن 50 درهما ، مباشرة بواسطة طاكسي إلى ولاية الأمن وراء الولاية الكبرى ، الملحمة الحزينة هذه المرة هو ما ردده الشرطي المكلف بالباب ...ممنوع الدخول فيوم السبت عطلة ...بملء في صرخت أين هي الدولة الكاملة البنيان كما يدعون ...عجبي دولتي في عطلة أو في أحسن الأحوال خارج التغطية فالقطاع المحوري في تدبير شؤون الأمن والأمان واخذ كونجي ولا حياة لمن تنادي ....جهرت بأعلى صوتي اخترق جدران البناية لكي يخرج الجميع ولأول مرة عرفت أن أمننا يخاف من جرأة المواطن إن أحس بعضهم بأنه على صواب مبلغ 500درهما اختلس مني في واضحة النهار مع سبق الاصرار والترصد ....اقتنعت بأنني أعيش في دولة تسيرها مافيا متعددة الأركان فمن يقرر ؟ من يخطط ؟ من ينفذ ؟...ما موقع المواطن من هذا وذاك ...هب أن المواطن ارتكب خطأ الوقوف ترى بأي صيغة يحل الاشكال ؟ في وطني المغرب بصيغة انتهاك جسيم لحقوق الانسان فالأمن البشري أو بالأحرى الأمن الشخصي يهدف إلى حماية الناس من العنف الجسدي والنفسي والمادي سواء من الدولة أو من الأفراد ...فيا وطني تفننت دولتك في استحضار الممكن واللاممكن من أساليب التعذيب ويكفي أنني أنا المريضة الباحثة عن دواء نصحني باقتنائه الطبيب من صيدلية توجد في عين المكان تنتهك صحتي وكرامتي ومادياتي ....سامحني
ياوطني يا مغرب مرغمة سأغادرك وإلى الأبد ولن أغذر بك أبدا .





تعليقات الفيسبوك