نساء مغربيات تحكمن في شد البقرة ونساء مغربيات حلبناها


مليكة طيطان
الحوار المتمدن - العدد: 3107 - 2010 / 8 / 27 - 18:41
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
راسلوا الكاتب-ة  مباشرة حول الموضوع     

العزيزة نور حينما نتكلم عن المميزات ابنتي فثمة شروط يتوجب أن نأخذها بعين الاعتبار ، منها ماهو ذاتي ومنها ما هو موضوعي على اعتبار أن التميز أو الاستثناء معطى ملموس تفاعلت وانصهرت فيه الشروط المذكورة ، أيضا التاريخ معطى أساسي عندما يتم التصنيف في حقل سياسي يشتغل دوما على التاريخ وطبعا الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية الحزب الذي تنتمي إليه يعتبر التاريخ قيمته الرمزية أو رأسماله الرمزي في حقل السياسة والفضاء العام عموما وطبعا هو محق في ذلك مهما اختلفنا معه ...صحيح الحزب ليس ثكنة عسكرية يتحدد فيها التميز تبعا ( للكراد ) أي الدرجة ...الحزب دائما مساحة سياسية مفتوحة للجميع بغض النظر عن الأجيال والمناطق ، نعم الاتحاد الاشتراكي تناولته كنموذج فقط ...فالنساء التي نشرت تضعينهن في مرتبة التميز صحيح تميزن واستثنين وهذا من باب تحصيل الحاصل ...ترى ابنتي فيما تميزن ؟؟؟ ماذا قدمن ...ولنتكلم بلغةالماضي فمثلا نزهة الشقروني ورشيدة بنمسعود المحترمات قدمتا كنساء مميزات وهذا صحيح لكنه التميز الخاص جدا لذواتهن ومن يجادلني في ذلك ؟؟ هن من جيلي لكن وعلى الاطلاق حينما كان الحزب على محك تجربة الاستئصال وتقديم فروض النضال كما سجلها التاريخ أقسم بدماء الشهداء وبكل القيم الانسانية لا نعرف مثل هكذا أسماء ولم نتشرف بأنها قريبة منا نحن المناضلون الذين اعتبرتنا مثل هؤلاء النساء أجسام موبوءة أو حاملة لطاعون أو بعير جرباء يتوجب الابتعاد عنها ...نعم ابنتي شعرنا بجرح يحز أركان مشاعرنا حينما كنا كذلك وخرجنا من السجون يبتعد عنا أمثال المستفيدات من الثورة .
ابنتي ما أكتب ليس مرده حقد أو غيرة أو ضغينة فأرض الله واسعة وأقبل الاستئناء طبعا إذا خرج من فم المخزن أو أقرباء رجال النظام ، لكن أن يكون هكذا فأبدا بالغربال لا نحجب أشعة الشمس ...ابنتي المناضلة التي آمل أن تكوني خير خلف أقول لك ما أقول و أنا مجبرة عليه ...وكم سأكون فخورة لو أن المعادلة منذ الانطلاقة كتبت صحيحة وتبدئين بنساء حزبك اللواتي تميزن في النضال ومنهن من انزوت في زاويتها تتأمل ومنهن من ما زالت على الدرب ...على سبيل المثل لا الحصر لماذا انطلقت هذه الزاوية أي ( نساء مغربيات ) بالفايس بوك من استعراض النساء اللواتي يعتنين بمظهرهن فقط وهنا أركز على الحزب ...لننطلق من البداية ابنتي ابحثي ونقبي مليا عن الركائز التي تقف عليها هاته المميزات إما أنها دار المخزن وهذا معروف للجميع وأملك الشجاعة في الافصاح عنه أو أن الزوج قادر على أن يجعل من زوجته شاعرة أو فنانة تبدع لوحة في حين هي ليس لها في العير ولا في النفير بخصوص الابداع سواء كان كلمة أو لوحة أو كتابة ما .
ابنتي في حزبك هل انتبهت لسيدات مناضلات منهن من غاذرت إلى دار البقاء ومنهن من ما زالت مواظبة رغم المتبطات ؟ هل انتبهت مليا إلى اسم تميز وما استكان وما تردد في النضال بل سجل التاريخ بأنها أصغر مؤثمرة في المؤثمر الاستثنائي المنعطف الأساسي لحزبك في اختيار استراتيجية نضاله كما أقر سنة 1975 ؟ ...إنها المناضلة الأخت خديجة الشافعي التي أعطت من زمنها وصحتها الشيء الكثير ...هل تسمعين باسم المناضلة السيدة جميعة رحمها الله تلك السيدة التي قاسمت قادة حزبك زنازن المعتقلات السرية والعلنية بدرب مولاي الشريف والكوربيس فترة القمع الأسود ولأنها ليست بجميلة أو مشهرة لشهادة جامعية مغشوشة وظلت بلباسها المتواضع ووجه بدون مساحق مماثلة لنساء مغربيات نشاهدهن متحاربات مع شظف العيش في فترة استراحة المحارب عينت منظفة لمراحض مقر صحافة الاتحاد الاشتراكي وحينما تتبعت شهادتها عندما فتحت هيئة الانصاف والمصالحة ملف النضال بصيغة مقاربة النوع والانتهاك الجسيم لحقوق الانسان عبر مسار زمني كانت بالفعل الشهادة التي يجب أن يشتغل عليها علم السياسة وعلم الاجتماع وعلم النفس وإليك مقال سبق وأن كتبته بخصوص هذه الشهادة وشهادة أخريات ينتمين لأجيال لاحقة .

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=44039

هذا غيض من فيض وإذا كنت ترغبين في المزيد سأستمر في سرد نماذج نضال بصيغة المؤنث ومن داخل الحزب الذي تنتمين إليه ...طبعا نستحضر ومنذ البدء اسم صاحبة منادل وقضبان والمرحومة المناضلة ثريا السقاط ما بدلت أو انزوت في زوايا بيتها بقدر ما أشهرت ولوحت بمنديلها لفلذات أكبادها وراء القضبان أي نعم منهجها في النضال يختلف مع منهج أبنائها لكن اعتبرت المرحومة ثريا السقاط المناضلة التي أسكنت مقاربات نضال أبنائها داخل مساحة الحزب ليس من باب أن الأمر يتعلق بفلدات كبدها بقدر ما أن المسألة ارتبطت بالنضال المستميث في حق كافة الشباب المعتقلين وبالتالي شكلت نبراس الصمود والتصدي والتضحية أيضا بالوظيفة المميزة لقاضية وكيلة الملك يعني رئيسة للضابطة القضائية حينما اعتقلت تقود مسيرة احتجاج بالرباط استنكارا لأوضاع المعتقلين المزرية داخل السجون السرية والعلنية وبالتالي تكون النموذج الأول الذي وثق للخطوة الأولى في النضال الحقوقي ..نعم يلقى عليها القبض ويستفسرها رجال الأمن عن مهنتها وتجيب ...وكيلة الملك بالمحكمة الابتدائية بالدار البيضاء فترتعد الأوصال فالأمن ألقى القبض على رئيسته تختلط الأوراق ويجد وزير العدل نفسه مضطرا إلى قبول استقالة السيدة الأستاذة أسية الوديع الآسفي لأن المشهد غير طبيعي .
أقول كلامي هذا لكي أسمي الأشياء بمسمياتها الأصلية ودعيني من التظليل فأنا لست في موقف دعاية أو تلميع صورة أحد بل إنها الحقيقة التي حري بنا أن نقر بها ولا يهمني بمن تتعلق وماهي درجة التحول أو الانحراف بالأحرى في خطه النضالي ، لكن أن يستعرض البعض جوانب القوة والضعف للأشخاص ويربطون الحابل وبالنابل لكي تختلط الأمور فماما أسية المشرفة على سجون المغرب إنسانيا أجهر بأنها أول مختصة حقوقية اشتغلت بالقوة وبالفعل على القضية وليس الأمر هبة أو امتياز .
ابنتي نور المناضلة مرة أخرى لنلتزم بالتحري الجاد والمسؤول ولندرس المعطيات تبعا لمتعلقاتها الذاتية والموضوعية طبعا أنت ابنة جيل ما يسمى بالتوافق والتراضي وأشياء من هذا القبيل أنت ابنة جيل العولمة والأبواب المفتوحة على العالم أنت ابنة هذا الجيل الذي يعاين أوضاعا هي في الحقيقة نتيجة حتمية فعلت فيها عضات القمع والاستئصال وليس من عايش وواكب وانخرط كمن سمع أو قرأ الذاكرة محرفة أحيانا ...في الجامعة واحتراما لبعض الفصائل التي مازالت تؤمن بالحلول الجذرية وطبعا نتعاطف معها عندما يقتضي الأمر ذلك نتتبع حملتهم على بعض الأحزاب المصنفة بأنها يسارية وأيضا على بعض الأشخاص يقدمونهم على أن درجة الانحراف عندهم سجلت الرقم القياسي الأعلى مع العلم أن الأحكام قبل أن تصدر لابد من التمحيص والتحري أو بالأحرى معرفة دواعي التحول ولا داعي للتحامل المجاني على الأشخاص ولنفرض بأنه ثمة تحولات حصلت هل بالامكان أن نمحي من التاريخ أو بالأحرى أن نمسح من الذاكرة سجلا بإزميل تاريخ النضال كتب ؟ فهذه مناضلة تتقيأ في شهادتها كيف جاء زوار الليل أواسط السبعينات وقرابة الفجر منزلهم ...تسرد ...حينما جاء زوار الليل ليعتقلونني بكت أمي بكاء مرا حتى أغمي عليها ...كانوا يهددونني بالاغتصاب الجماعي أو بواسطة كلب ...عانقني والدي رحمه الله وأحسست بدموعه الساخة تبلل وجهي وقلت له لا عليك أبي سأرجع يوما ما وتفتخر بي ...حينما يرتمي علي الحاج بصفعتين علىخذي الاثنين أحس بأن وجهي صار في سمك ورقة ...حينما يلاحظ الحجاج بأننا نود التخلص من القمل بالقتل كانوا ينهروننا ويقولون أيضا هذه الحاشرات يجب أن تنال منكم ما استطاعت ...ملازمة العصابة لنا موصدة أبصارنا اعتبرناها بأنها شيء من ذاتنا وبالتالي صارت ملازمة لنا حتى في لحظاتنا الخاصة هذه بعض من مقتطفات شهادة المناضلة لطيفة الجبابدي . أما تلك الشهادة المؤثرة التي أبكت العالم في جلسة الاستماع الأولى لشهادات الاستماع التي نظمتها هيئة الانصاف والمصالحة وبثت عبر القنوات الفضائية مباشرة فتلك المتعلقة بحكاية الاعتقال المؤنث والخصوصية الطبيعية التي تنفرد بها النساء هي العادة الشهرية التي تنزف وتبقى في انتظار الدورة الشهرية الموالية وهكذا كما عبرت المناضلة مارية الزويني في شهادتها وأيضا المناضلة الدكتورة عميدة كلية العلوم بمراكش حاليا وداد البواب أقول يشكل دم الحيض طبقة سميكة شبيهة بقطعة اسمنية يجلسن عليها وسبحان الله .
اي نعم ابنتي طقوس الحياة النضالية الآن كلام آخر تستغل فيه كل الامكانات المتاحة فالتحول عوض أن يبني وعيا جديدا أكثر تحررا هاهو يعيد إنتاج نفس التجربة لكن بصيغة المحسوبية والزبونية والعلاقة العائلية داخل نفس مربع النضال ....لا أدري هل زاوية نساء المغرب في الفيس بوك ستدرج أسماء من مثل هاتهالاستثنائيات أم أنها ستستمر في استعراض الجميلات الحريصات على أناقتهن فقط .
تحضرني الآن وأنا أرقن هذه الكلمات مدى التعتيم الذي يمارس على بعض المفكرات لأن لا سقيفة حزبية يستظلن تحتها ولا زوج أو دار مخزن يأوين إليه فهل سمعت أو قرأت لاسم نسائي ( عائشة التاج ) فأنا متأكدة بأن زاوية نساء المغرب سوف لن تشير إليه بالله عليك ابنتي استفيدي ولمن أراد أن يتغلب على أميته الأبجدية بخصوص بعض القضايا الاجتماعية ينطلق أولا من قراءة هكذا مواضيع ومقالات تكتبها فإنها بحق السهل الممتنع في سبر أغوار المجتمع وبالتالي تقديم الحلول .
ابنتي نور هذه الورقة سوف لن تف بالمقصود من أجل استعراض أسماء بعض المميزات لكن لابد من الاشارة إلى أن النساء المغربيات اللواتي اختارتهن هذه الزاوية نعم مميزات في اقتناص مكاسب شخصية لهن كتلك الحكاية التي جسدتها على أرض الواقع وزيرة مغربية مكلفة بالهجرة حينما زارت بقعة في العالم سياحية وأدرجتها ضمن الأنشطة والمهام الوزارية في حين ولا مغربي مهاجر وعلى الاطلاق يتواجد بهذه الرقعة السياحية من العالم ؟؟؟ ...نعم تميزن لأنفسهن لكن التاريخ معطى مثين أي نعم نعتم ونضلل لكن لابد أن تحين فترة ترتيب الحقائق كتلك المتعلقة بحكاية من صنفت شهيدة طيران في حين أنها تنتمي لأسرة ميسورة قادتها إلى هكذا امتيازات تنعم بها بنات المستعمر وبنات النخبة الارستقراطية المغربية المحميةمن طرف دول الاستعمار وكان الاغتيال تم في إطار تصفية حساب أو انتقام من عدم الرغبة في قبول الارتباط واسألي ستجدين الجواب المقنع من طرف أهل المقاومة إن ما زال منهم من عاصر المرحلة واتبع تفاصيلها على قيد الحياة سيخبرونك بمن تضلع في فنون الجريمة واستعراض العضلات وتقديم الخذمات الاجرامية إنه اسم موشوم في الذاكرة يقال له أحمد الغول هي حكاية تشبه حد التطابق حكاية الأسرة التي تلعب بورقة ابنها الذي صفي في إطار أشياء خاصة جدا بل هو صراع الانسان مع أخيه الانسان منذ غابر الأزمان جسده قتل هابل لأخيه نابل ويصرف بيننا عبر حياتنا اليومية في شجار الجيرة والأقارب وأحيانا يعبر عنه بالشطط في استعمال السلطة أقول كلامي هذا وأقدم لك النموذج في تلك الأسرة التي تتاجر بالورقة وبقدرة قادر أدخلت ميدان النضال والتاريخ النضالي في حين الأمر يتعلق بمواطن مغربي لم يأكل بطيخة النضال ولم يتغوط زريعته .
ابنتي الرائعة قبل المبادرة في هكذا ترتيبات تسلحي بالتمحيص والبحث وسبر أغوار التاريخ علك تصلين إلى حقيقة الأشياء ...فأن تختاري المميزات مبادرة جديرة بالتنويه لكن كثرة المساحيق والافتراء على التاريخ لا يخدم بحثا أو ميدانا علميا حينما يتجرأ أحد على تناوله وفق قواعد البحث العلمي رغم أن المسألة صعبة مادام الانسان هو الدارس والمدروس في نفس الآن ، ومن تجرأ على ذلك يصنف بأنه وقح وقليل التربية ولسانه سليط لكن ما العمل حينما أجد نفسي مجبرة لا بطلة ؟
ولمن وصفت بالتميز نأمل لها المزيد من تحقيق درجاته نعلم جيدا بأن بعضهن لا تزيح رجلها من درجة إلا لكي تضعها في درجة أعلى وتلك حكمة اقتناص الفرص ليس إلا أما وأن يحركهن حب النضال وحده مجردا فلا مجال .



تعليقات الفيسبوك