كادحون وكادحات ...ركلهم وجثم فوقهم الزعيم البعير


مليكة طيطان
الحوار المتمدن - العدد: 4409 - 2014 / 3 / 30 - 17:35
المحور: الحركة العمالية والنقابية
راسلوا الكاتب-ة  مباشرة حول الموضوع     

تقبل أيها الغارق في سبات البيات الدهري... يركبك وهم سرمدي تتراءى لك نفسك مستيقظا... تجمع حبات عقد السبحة لكي تشكل منها سلما مغشوشا مركبا من رتب الوهم وحلم المتخمين بوجبة (لمجة ) دسمة متعفنة اختلطت مواد تحضيرها بدء من أعشاب أمي زهراء مرورا ببعض( شريكات )سردين نثن مقلية بزيت سنوات عجاب بالسوق الخانز ...تفرض أتاوة بخسة على مريدي زاويتك احتفظت وانتزعتها لنفسك لكي يشتري لك ( كاسكروت ) ...تقتل به جوعك اليومي ..تنتظر توافد المريدين أشكالا وأصنافا ...تغتال حلم الكادحين بالتقسيط ...تمكنت من أن تركز آذانا موهوبة للخيانة والاسترزاق في مقرات النقابة والأحزاب ...قرأت دليل المسار وفق منطق الانتهازية واقتناص الفرص ...دليل انتهازيتك واضح للعيان ...مهلا سآخذ أنفاسي لكي أواصل الكلام ...وأنا أهم بمغادرة القفص تلقيت بشرى حصول والدتي على شهادة تعليمية تتيح لها الارتقاء ...لعلمكم يا سادة يا كرام والدتي لم يسبق لها أن ولجت مدرسة أو( كتابا) بالكاد علمها الوالد بعض أحرف الهجاء ...ابن مسقط رأسي البارالدكتور الإطار بوزارة التربية الوطنية تكرم وفسح للوالدة مجال ولوج سلك التدريس في شعبته الإعدادية يا ناس ...إما حميمية الانتماء القبلي أو السكني أو بقي في نفسه حتى من حس النضال بدعوى التتبع والاستماع فللعلم ابن بلدتي قضى أكثر زمنه الدراسي في عاصمة الجن والملائكة ...ولو أن سياط الجلادين معدة ومرتبة في كل مكان وحين ...تحدى العراقيل وبيده قاد الوالدة لأقرب شعبة دراسية لا تحتاج لورقة أو قلم أوتفكيرناولها الإبرة والخيط والنسيج وكإضافة نقل إليها المطبخ إلى عقر التدريب والتنفيذ ...هكذا أنعم على الوالدة بوظيف لم يخطر على بال حملة الشهادات المعطلين ...وكاسم ولقب به انفردت ترتعد عند السماع به أوصال كل رعديد في نيابة التعليم أساسا من بطنه مليئى بعجينة الفساد ونهب الميزانيات تفتح وتيسر لك أبواب الادماج الوظيفي للأقرباء والأصهار في دواليب كانت خاضعة للتمويل المحلي والله يازمان ...أما الأنجال الكرام بنفس وثيرة اقتناص الفرصة والضرب عرض الحائط بمبادىء وقيم الوهم يتم قبول ابنتي البلهاء البليدة الرعناء في نفس الدرب التعليمي المعرفي وأنا أعلم بأنه بالكاد حصلت على شهادتها التعليمية بل بمساعدة وتزوير وغش جل المريدين والأتباع فقدرات نجلتي لا مجال ...
أتتبع مسار الجائع الباحث عن غنيمة النضال ...أحتفظ في قعر الذاكرة بحالات مرقمة ساهمت فيها لكي تجهز وتصادر المغبونين الكادحين باسم النضال ...يرتب لك مسبقا شيخ الكومبرادور العمالي بشركة نسيج ساهمت في تصفيتها بالحرص على أن يحتفظ الباطرون بكل الامتيازات أما العمال الكادحين فدونهم الأبواب ...وارث سرك واستمرارك يحظى مسبقا بموقع ممتاز في عين المكان ...قبل تصفية العمال وطردهم خارج أسوار حديقة المعاش ترتب مكانا مريحا للإبن البار ...قد يستجيب الله لدعاوات المظلومين فالحصيلة لا تحتاج لبرهان ..نهاية الزمن الافتراضي للإنسان تقرع أجراسها يا زعيم النضال في فضاء الخزف والتلوث والسردين ...لكن تمهل علمتني التجربة والواقع أن الأنجال حتما يؤدون ثمن أخطاء الآباء وتلك حكمة أحيلها عليك من أجل تشريحها فكما عودتنا تجيد بتقنية عالية فن الخطابة توهمنا نحن أيضا بأنها صادقة لكن حبل الكذب قصير فحتى بعض الأنبياء فيهم الكاذبون الداجالون يا زعيم .
+++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++
فلننتظر المزيد ...حمالوا الحطب يتحركون ...استغل النضال ...اركن في خانة المنسي جرائم الإجهاز على حقوق المستضعفين المغبونين الكادحين ...تشهر سلاح امبراطورية السمسرة والنخاسة والقوادة النقابة الهجينة ..كنت تردد بأنها جاءت لكي تملأ المحفل العمالي عدلا بعد أن سادها الجور ...وأنت تسدل ستارا لكي توظف خناجر استئصال حقوق الكادحين تحصد ما تيسر من الامتيازات ..قد تكون تفرغا يهدر المال العام تنتزعه من دولة الجبناء ...توزعه ذات اليمين وذات اليسار عبر الجغرافية على مريدي ومريدات وأتباع وتبعات شيخ الزاوية وأقربائه المخلصين ...أو سفريات إلى دول ومنتديات تتاجر في هكذا إنسان عبر المعمور بمنطق أممي عصي على التناول والتفكير في حقيقته الانسانية وبكل تأكيد ...تتمنطقون بشتى أساليب وسلوك البلطجة والمنحرفين ...توزعون كلاما سوقيا وأوصافا يرددها في الأزقة والحواري من جار عليهم نظام لا دولة وفق معايير إنسانية الإنسان ...هنا أقف عاجزة على اعتبار تساوي نخب جغرافيتنا الغراء و المقصيين ...أحار وأردد إذا كان المشرد في وضعية صعبة يردد لغة التهميش بماذا نعقب فالأمر يتعلق بنفس الكلام الساقط يردده بعض من يسمون بيسار الادماج والمواطنة والارتقاء وتاريخ زفتكم في هودج الغش والرياء ليس ببعيد ...معذرة إن تهت في صحراء الكلام فللضرورة أحكام .



تعليقات الفيسبوك