كوثر المغربية دقت ناقوس الخطر عبر قناة المستقبل


مليكة طيطان
الحوار المتمدن - العدد: 2575 - 2009 / 3 / 4 - 08:38
المحور: ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة
راسلوا الكاتب-ة  مباشرة حول الموضوع     

أخاطبك أيتها الأحزاب المغربية بيمينك ويسارك ووسطك بل كل جهات تموقعك أيتها الجمعيات الحقوقية بما فيك من اتخذت من قضايا النساء مناولات اشتغال هل اطلعتم على حكاية الشابة المغربية كوثر التي استدرجتها قناة المستقبل اللبنانية لكي تتقيأ هشاشة أوضاع نون النسوة في المغرب ؟؟ قناة المستقبل هذه تعلمون بأنها مملوكة للإمبراطورية الحريرية وطبعا هذه الملزمة سنحتاجها إلى حين بل وندرجها من قبيل الاستئناس .. . من أجل السبق الصحفي استعانت القناة برفع الغطاء عن أطباق الذعارة تلك الحرفة الملازمة للإنسان منذ أن ظهرت الخليقة على وجه البسيطة ...سوف لن أسرد طبيعة هذه المقايضة حيث يكون رأسمال طرف في العملية هو الجسد ومن هنا يمكن تسميتها بتجارة الرقيق الأبيض ...سوف لن أطيل في الأسباب والدواعي العامة التي تشترك فيها البشرية بغض النظر عن أين توجد وإلى أي ملة تنتمي ...سوف لن نستهلك الحديث عن تراتبية التجارة سواء تعلق الأمر بالقيمة التي تمنحها تجارة المتعة الجنسية للجمال أو السن الغض وصولا إلى سعر البضاعة مادام الأمر يتعلق بمقايضة بين بائع للحمه ومشتري لمتعة جنسية عابرة .
أرجو من أتاحت له الفرصة واصطدم بمشهد العار الذي أطرته الشابة المغربية كوثر والمنفوث عبر قناة المستقبل اللبنانية أرجوه ألا يلقي بوزر الكارثة على هذه الضحية...لنلتزم الحذر في إصدار الأحكام فكوثر جهرت بالمكشوف عن أوضاع فئة من نساء وطني ...أبدا بالغربال لا نحجب أشعة الشمس ...بكل تلاوين التلفيق والتعتيم والتضليل الحقيقة لابد أن تستطع وتعبر على نفسها ....كوثر اختصرت الطريق وجهرت بأنها نموذج ملموس لفئة من ساكنة المغرب ارتمت في أحضان تجارة تحرمها بل وتجرمها الضوابط السماوية والأرضية . .
كوثر سفيرة للمغرب بصيغة هذه التجارة لكن التمثيلية الدبلوماسية تمت في السر لا في العلن كما تجري العادة ...كانت محقة إحدى الحاضرات في البرنامج عندما عبرت بأن المسألة لا يقبلها المنطق لأن كوثر وهي تسرد حكاية وصولها إلى دول الشام سوريا ولبنان وأيضا أرض الكنانة مصر وصولا إلى مشاييخ البترودولار دبي وأبو ظبي فالامارات ، نعم لا يقبلها المنطق لسبب واضح هو الخرق الأمني في مطارات هذه الدول وأفتح قوسا هنا لكي ألغي صفة الدولة عن هذه البقع وأسميها بحقيقتها كقبائل ليس إلا فالاستثنائي أردوغان لم يطلق الوصف عن عواهنه حينما جهر بأنه يمثل دولة وليس قبيلة واللحظة تتوضأ فيها الصهيونية بدم الانسان المقهور كإنسان جهر بحقيقتهم كزعماء قبائل أما الدولة فلا مجال .
كوثر مرت من هذه الدروب المغروسة بالمسامير والأشواك الحادة ...تكلمت بصدق صفع المشاهد بالصوت والصورة بل وصلنا مرحلة الارتباك ...هل كانت كوثر تتكلم وفي حالة طبيعية أم كانت في حالة تعطلت فيها القدرات هذا إذا أسلمنا بأنها أصلا تتوفر على حد أدنى من القدرات العقلية ؟ ، هل استدرجت كوثر وناولوها ما تيسر من مفعول المخذرات لكي تكون مادة دسمة تعري أغطية أطباق متعفنة بدولة كاملة البنيان تمتد في جغرافية وتستدعي دوما التاريخ تدعي بأنها في مقدمة القوم الطواق للحداثة والتنوير وأنسنة الإنسان ...تفتخر بما حققته من مكاسب في حضرة النساء بدأ من تغيير قانون أسرة مجحف هكذا يردد أصحاب الجمعيات مرورا بتحويل الاتجاه إلى المزيد من حضانة الأبناء وكان تحقيق أن يلبس الأبناء رداء جنسية الأم المغربية والإشارة بدت للعيان مادامت كوثر المسكينة قد فازت بهدية لم تكن على بال والثمرة ابنة سفاح هللت بقدومها الضحية وتداركت الدكتورة المغربية الحاضرة البرنامج بحسن التخلص بواسطة هذا المكسب الذي ناضل من أجله النساء ...طبعا لم يخطر على بال نساء النضال أن يمتد المكسب إلى هكذا حقول يسكنها العفن والقادورات .
تكلمت وكررت كوثر تفاصيل قادتها إلى الارتماء في أحضان سوق نخاسة الجسد ، بوجه طفولي تتنوع ايماءات كوثر فمن وضعية يلفها الغنج والدلال إلى أخرى تستحضر فيها المسافة الزمنية التي صنعت منها مومس مدموغة بطابع جودة هذا السوق ...كوثر منذ البدء ضحية اغتصاب أو في أحسن الأحوال زواج فاشل في وطنها المغرب أثمر ولدا من خلال استجوابها يدرس في المرحلة الابتدائية ...تقر بأنها كانت تعمل في معمل للخياطة والطرز ، رغم تصريحها القائل بأنها كانت في مستوى عيش لابأس به من هذا الشغل والقول لا يمكن تصديقه من طرف من يستوعب طبيعة العمل في مثل هكذا أوراش مؤقتة تستولي فيها باطرونا مغشوشة وهجينة على الجمل بما حمل ودون علم قانون شغل أو أمان ولنا عبرة يا أولي الألباب في محرقة معمل (روزا) السنة الماضية وكلنا وقفنا على المأساة حيث تجاوز عدد الشهداء كل التوقعات فعلى من تحكي كوثر زابور العمل في مقاولات مغشوشة طفيلية لأننا نعرف البئر وغطاه وطبعا الفاهم يفهم أن هذه المقاولة المغشوشة في الظاهر شيء وفي الخفاء مركز قوادة وطبعا فكوثر كانت تهيأ لهذه المهمة ومن الطبيعي أن تغدق عليها الأموال وهكذا تتفوق عصابة القوادة والتحريض في الظاهر صورة للعمل النسائي المأجور من طرز وخياطة وفي السر الأمر يتعلق بنادي المزايدة التي تسبق التعامل التجاري بين أخذ وعطاء من داخله سلمت كوثر إلى معاول هدم الكرامة و مباشرة إلى الاشتغال في معمل الإثارة الجنسية مقصد من يعاني من تشويه خلقي وسبحان الله لأن عقولهم لا توجد في أعلى الجسد بل أتبتت التجربة إنها تقع فيما تحت السرة ولله في خلقه شؤون .
هللي وكبري أيتها الأحزاب المغربية والجمعيات التي جعلت من قضايا النساء مواضيع اشتغال فناقوس الخطر دقته كوثر من قناة المستقبل عرت المكشوف لكي توجه رسالة إلى من يلغي الآفة من ساحة البلد مع العلم أنها تستوعب جيدا أن مظاهر العنف الاجتماعي والاقتصادي مسلك مريح إلى عنف بصيغة تدمير الكيان جسدا أو أخلاقا أو كرامة لم تحصن برعاية من يتولى الأمر سواء دولة تتبجح بالمنجزات الإنسانية والمادية أو مجتمعا تبدو منه أسر مشلولة البنيان .
وإليكم نموذج ملموس لمن يتكلف بالتلفيق والتعتيم والتظليل ولا يجهر بحقيقة الأشياء مع العلم أن العلاج يستدعي أولا التشريح للمرض حتى يتمكن الأطباء من تشخيص الداء وبالتالي يتيسر الدواء ومنه إلى العلاج ، وهل المسألة تتعلق بعائدات تجارة هذا حالها لكنها تركن في خانة أموال الجالية في المهجر حيث يقتات بفضلها اقتصاد الدولة ؟ ومعذرة للإخوة في المهجر الذين تشكل عندهم الغربة البديل عن وطن جار على أهله بما فيهم أدمغة نيرة استفادت منها البلدان ، أما النموذج الذي يتكلف بالتعتيم فينطلق من مواقف حصلت وكأننا في خانة المنسي الذي لا يأبه بتفاصيل الأشياء ...الواقعة الأولى تختزل في موقف لا أدري هل هم حكام المخزن أو رجال ظلام في منع تأسيس جمعية تعنى بالظاهرة أي ظاهرة استفحال البغاء تحت شعار ( لاذاعرات ولا خانعات ) لم يمنح هؤلاء الوقت الكافي لاستيعاب المرامي والغايات وكان الرفض بطبيعة الحال ...أما الحالة الثانية فأختصرها في ما صدر عن سيدة مسؤولة بوزارة العدل بتاريخ 18 فبراير كان لها موعد في الدانمارك من أجل إلقاء محاضرة عن أوضاع المرأة المغربية وكان بطبيعة الحال مظهر العنف المتعدد الوصلات المسلط على النساء ...في سياق العرض ومن نية بريئة تقصد لماذا انتزاع كرامة النساء ؟ تدخلت الأستاذة بيان صالح منسقة مركز المرأة والمساواة تدخل سلط أضواء كاشفة عن آفة الذعارة باعتبارها مظهر من مظاهر العنف بل في أعتى صوره بل هي عبودية متعددة الواجهات ...الأستاذة المحاضرة تنطق من موقع المسؤولية الرسمية بكل جرأة نفت الظاهرة واعتبرتها مجرد استهداف للمغرب والمغاربة وعلى أن البغاء في المغرب لا مجال .
والمطروح من أسئلة تستدعيها المأساة يختزل في كيف نواجه هذا الضرب من العنف المسلط على شريحة من النساء ؟...هل من خلال ما تسلكه النعامة عند دفن رأسها في الرمال ؟ أم أن الجواب تجسده ضرورة الإقرار بهذا المرض ومن خلاله الخوض في ترتيب عمليات العلاج ؟ ...رائحة النثانة فاحت من كل الاتجاهات وليس فقط من سماء أرض العروبة والإسلام ، وهل مازلتم تتذكرون تعقيب وزيرة كانت مكلفة بتدبير ملف النساء في قبة البرلمان حينما أدرج سؤال يستفسر صاحبة القرار عن وجهة نظرها في ما تردده شعوب هذه القبائل من اتهامات بينة للمغربيات بل تضمن السؤال هل ثمة إجراءات ؟ من الطبيعي أن تدافع الوزيرة عن دارها الحكومية وتنفي الادعاء والآن أي وجهة نظر مطلوبة فكوثر رفعت الغطاء عن الأطباق ؟
لماذا أيضا أستدعي الأحزاب والجمعيات ؟ بهدوء نتكلم عن برامج أحزاب مع العلم أن هشاشتها بادية للعيان ...تتبارى في حقل الكلام فإلى حد التطابق تتشابه في المرامي والتصورات والأهداف فهل سبق لحزب أن لعب على حبل الاستثناء وعلى الأقل أدرج إشارة إلى هكذا مآسي وأمراض أقول يعترف بها كأمراض ولا يكلف نفسه وضع إجراءات العلاج فلا وقت لديه مادامت الأعراس الانتخابية دائرية لا تتيح إمكانية الانتباه فهيا من الانتخابات إلى الانتخابات وفترة الاستراحة أيضا للانتخابات ...نفس الأمر يتعلق بتلك الكائنات النابتة كالفطر المسماة جمعيات فلا محاسب ولا متتبع لقنوات نهب مصادرها تتنوع بين وطنية وإقليمية فدولية أيضا يتوجب على جمعيات تعد العدة من أجل المحاسبة أن تدرج هذه الكائنات كنموذج حي لنهب المال العام فهل من حساب ؟
لا تلقوا باللوم على الكوثريات فالمسؤولية أكبر مما تقاس على هاته البئيسات المارات من نواة صلبة لمدارج العنف في شتى أركان المجتمع ...تقاطعت كل أشكال العنف لكي تصنع الكوثريات وعز علي موقف الدكتورة المغربية التي حضرت القناة فبعد أن انتهت الضحية من سرد تفاصيل حياة العفونة ... كانت لقطة الدكتورة المغربية تعبر على أن دموعها بالكاد تحبسها ولسان حالها يقول ليست نساء المغرب سواء فهاأنذا أمامكم دكتورة مفكرة تلقيت دراستي في فرنسا ألقي محاضراتي بجامعاتكم وأستقر بينكم فمهلا لا تضعوا البيض في سلة واحدة فنساء المغرب شيء آخر في الفكر وفي العفة ومصارعة الزمن الموبوء ، لكن مهلا فتطور أي جهاز اجتماعي نحو الأسوء بكل تأكيد سيجسد حالات شعورية معقدة وكان الاخراج من قناة المستقبل بل الطموح امتد لكي يقترح الحضور بأن قضية المغربية تجسد مادة درامية على أساس أن تكون رائعة الكتابة والإخراج ... والمطلوب الآن من دوي الأمر والقرار ترى كيف استقبلتم هذه الحقيقة البادية للعيان ؟ مهلا لا يتجرأ أحدكم ويدعي بأن ما بثته القناة مجرد استهداف لسمعة الوطن أذكركم فقط بأن قناة المستقبل تملكها الامبراطورية الحريرية فابحثوا في القواسم المشتركة بينكم وبين الأسرة والطائفة المالكة للقناة طبعا هي الأقرب إليكم في المرامي والطموحات ولا تخطئوا العنوان وتلصقوا التهمة بقناة المنار .



تعليقات الفيسبوك