أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - علي قاسم الكعبي - بعد 75عام.. فلسطين يخذلها العرب مرة اخرى.. علي قاسم الكعبي














المزيد.....

بعد 75عام.. فلسطين يخذلها العرب مرة اخرى.. علي قاسم الكعبي


علي قاسم الكعبي
كاتب وصحفي

(Ali Qassem Alkapi)


الحوار المتمدن-العدد: 7814 - 2023 / 12 / 3 - 15:29
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


بعد 75 عام فلسطين يخذلها العرب مرة اخرى ....
ان من اهم فوائد دراسة التاريخ هو اخذ الدروس والعبر من الاحداث السابقة والاستفادة منها في الوقت الحاضر قدر المستطاع وعلى مايبدو فان هذا درسا لم يفهمة او يعرفة العرب لانهم لايقرءون اصلأ واذا قروا لا يستوعبون وان استوعبوا فهم اعجز من اتخاذ القرار
لان ايديهم مكبله والاغلال تزداد استحكاما يوما بعد يوم يملكون اسلحة كبرى يمكن لها ان تحسم الامر ارضهم تدر ذهبا وبترولهم يستفاد منه العالم كله حتى الكيان المحتل فلو لوحوا ولو باشارة باستخدام سلاح النفط لركعت تحت اقدامهم تلك الدول المارقة التي تدعم الكيان المحتل وفي هذا حديث طويل.
لقد مرت على قضية فلسطين سنبن عدة وبقيت ردحآ من الزمن تاكل ذاتها بذاتها وشعبها يباد ويشرد وتمزق وحدته ويتشتت قرارة وتضعف قوته ولكن لن تهزم ارادته ويتنصل العربان عن دعم مقاومته لا بل بثوا روح الفرقة بين صفوفه وصاروا يخونون بعضهم البعض واصبحت في فلسطين حكومتنا احدهما صامته تهادن ولم تحصل الا على مزيدا من الفشل كما لو انهاصدقت نفسها بانها دوله وعلى النقيض فالاخرى يدها على الزناد مع قلة الناصر وخلاذن الاهل والاصحاب ولكن قد شح عليهم السلاح وجابوا الارض بحثا عن يدا تمتد لعونهم وطرقوا كل الابواب و خاصة تلك التي ترفع للمقاومة رايه وشعار ولسان حالهم بقول اين امة المليار
بعدما تمادى الاشرار وأنتهكوا العرض قبل الارض واقتلعوا الاشجار من جذورها لانها تخيفهم ولم يسلم حتى الحجر وشاهد العالم باسرة كيف تنتهك اسرائيل القوانين الدولية وتقصف وتدمر المشافي وتقتل حتى الاطفال الخدج والعرب بمؤسساتهم الدينية والحكوميه وصمت شعوبهم يشاهدون ذلك من خلال البث المباشر لقنواتهم الفضائية عالية الجودة والتي فوق رؤس بناياتهم يرفرف العلم اليهودي الذي يرفع بعد كل مجزة يرتكبها اليهود ان صور القتل والتدمير سوف تبقى عالقة في الاذهان مابقي الليل والنهار وعار يلاحق تاريخهم ووصمة خذلان في جبين العربان وسوف تصبح اسمائهم في نفايات التاربخ و لن ترحمهم الاجيال واذا كنا نستذكر بألم النكبات السابقة1948/1967 فنحن اليوم نعيش نكبة اشد منها هولا واعظم رزية وافدح قرارا ولا أعرف ماذا سنقول لاولادنا عنها فاذا كنا نبرر لمن سبقنا ونقول سابقا كنا لا نمتلك اسلحة حديثة ولايوجد تكافى قوة فاليهود تتفوق علينا كثيرا فاليوم ان قواعد الاشتباك تغيرت وصرنا نمتلك اساطيل بحرية وجوية ومنظومات صواربخ ذكية وحديثة يمكن لها ان تضرب العمق اليهودي وطائرات أف 16 تنتظر من يمتطيها ليكتب التاريخ عنه ولتمحو عار وتكفر ذنبا قد ارتكب يوما عندما استخدمت في ضرب دول عربية.....



#علي_قاسم_الكعبي (هاشتاغ)       Ali_Qassem_Alkapi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عندما تقتحم النساء ميدان الرجوله.. العزاوي انموذجآ
- من الحجارة إلى الصواريخ المقاومة تكتب التأريخ.. علي قاسم الك ...
- موازنات فوق الانفجارية والتعليم يتراجع
- اسوربا لسلام الهش ينهار تدريجيا
- واشنطن وبغداد علاقات اختيارية ام اجبارية
- لماذا العراق دون غيرة ..!
- الكهرباء حلم الآباء إلى الأبناء...
- رفع المعلم يدة... فإنهارت المنظومة الاخلاقية...
- التاثير النفسي للطاقة السلبية التي يفرغها الطبيب بمريضة
- كذبة نيسان سلم الرواتب الجديد ..!
- في ذكرى الاحتلال ماذا ساقول لاولادي
- الاطاريون ..شيطونه وساروا على نهجة ..!!؟
- شهداء بلا رفات وقبور.. طيار العمارة انموذجا
- كرة القدم أصلحت ما افسدته السياسة
- السوداني بين مطرقة الامريكان وسندان الاطار
- السوداني -بين مطرقة الامريكان وسندان الاطار
- مجالس المحافظات ملغية بأمر الشعب لماذا الاصرار على عودتها..
- ترقبوا..انهيار المؤسسة التعليمية في العراق
- اشتقنا للمطر فهل من عودة
- عام دراسي جديد ..بلا كتاب جديد ..


المزيد.....




- مصطفى علوي// الابادة في غزة... والصمود الأسطوري في غزة
- أباسيدي عزالدين// نموت جوعا شنقا و لن نساوم او نركع أو نقا ...
- الحرب في روسيا اعتبارا من نهاية كانون الثاني
- (26) المؤتمرات العالمية الأربعة الأولى للأمميـــــــــــة ال ...
- إضراب وطني بالقطاع الفلاحي وجامعة إ.م.ش تعتبر نتائج الحوار م ...
- الذكرى ال55 لانطلاقة «الديمقراطية» في مهرجان جماهيري وسياسي ...
- هتفوا واحد اتنين قرارات الريس فين.. عاملات المحلة يحتشدن في ...
- انتخابات التجديد النصفي لنقابة المهندسين.. فرصة جديدة لفرض إ ...
- بمناسبة الثامن من آذار, نحو تنامي حركة نسوية تحررية مقتدرة،  ...
- العدل و الاحسان، اية نقابة تريد؟


المزيد.....

- ورقة سياسية حول تطورات الوضع السياسي / الحزب الشيوعي السوداني
- كتاب تجربة ثورة ديسمبر ودروسها / تاج السر عثمان
- غاندي عرّاب الثورة السلمية وملهمها: (اللاعنف) ضد العنف منهجا ... / علي أسعد وطفة
- يناير المصري.. والأفق ما بعد الحداثي / محمد دوير
- احتجاجات تشرين 2019 في العراق من منظور المشاركين فيها / فارس كمال نظمي و مازن حاتم
- أكتوبر 1917: مفارقة انتصار -البلشفية القديمة- / دلير زنكنة
- ماهية الوضع الثورى وسماته السياسية - مقالات نظرية -لينين ، ت ... / سعيد العليمى
- عفرين تقاوم عفرين تنتصر - ملفّ طريق الثورة / حزب الكادحين
- الأنماط الخمسة من الثوريين - دراسة سيكولوجية ا. شتينبرج / سعيد العليمى
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - علي قاسم الكعبي - بعد 75عام.. فلسطين يخذلها العرب مرة اخرى.. علي قاسم الكعبي