أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي قاسم الكعبي - في ذكرى الاحتلال ماذا ساقول لاولادي














المزيد.....

في ذكرى الاحتلال ماذا ساقول لاولادي


علي قاسم الكعبي
كاتب وصحفي

(Ali Qassem Alkapi)


الحوار المتمدن-العدد: 7570 - 2023 / 4 / 3 - 11:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في ذكرى الاحتلال ماذا سأقول لأولادي؟ – علي قاسم الكعبي

لم يكن شهر نيسان لعام 2003 كسابقة من الشهور فهو مختلف تماما عما سبقة لانه كان شهراً غير عادياً بل كان منعطفاً تاريخياً خطيراً وسيبقى خالداً في الذاكرة وبحسب ” كتاب صادر من جامعة اوكسفورد بعنوان مراجعة الحرب للمؤرخ الأمريكي” ملفين ليفلر” الذي تحدث فية عن الخطاء في اتخاذ قرار الحرب ضد العراق اذا قال” لم يكن قرار اتخاذ الحرب قراراً سهلاً بجرة قلم الرئيس بوش الذي كان يامل باستخدام الدبلوماسية القسرية ” في مواجهة نظام صدام بعدما اختلطت علية الأوراق وتزاحمت عليه المعلومات الاستخبارية بأن العراق يشكل تهديداً مباشراً على واشنطن خاصة بعد احداث 11سبتمبر ومن ثم يشكل تهديداً وخطراً على منطقة الشرق الأوسط الغنية بالطاقة لابل حتى نزول القوات الأمريكية فإن كولن بأول كان يدعو لاتخاذ “الدبلوماسية القسرية” لكن لم يجدوا استجابة وكأنهم أصبحوا نمرا على ورق حسب وصفهم! في المقابل كان صدام حسين يعيش في حالة وهم واخباراً مظلله تناسب إلى مكتبه بأن واشنطن غير جادة في ازاحته من الحكم من خلال عمل عسكري وكل مايجري هو محاوله من أجل الضغط علية للتنحي من الحكم لانه يعرف بانة لايمتك سلاحاً نووياً اوجرثومياً وفق ذرائع الحرب وفي ظل هذاين المشروعين لمن تكتب الغلبة نعم للقوي!

لقد اجتمعت القوات الدولية بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية لغزو العراق متخذة لنفسها عدة اعذار أهمها ان العراق يمتلك سلاحا نوويا وكيمائيا يهدد امن وسلامه المنطقة الغنية بالبترول بعد غزو العراق للكويت وانتم تعرفون بقية القصة وبما اننا اليوم ندخل العام العشرين على هذا الحدث الهام علينا ان مراجعة تلك الحقبة التي نقلت البلاد من حاله الحرب المستمرة إلى الفوضى العارمه وعلى عكس ما تحدث عنه الامريكان بعهد ديمقراطي جديد وامال لاحدود لها لم تتسع صفحات الجرائد لاستيعابها وبطببعة الحال هذا ليس من خيال الكاتب إنما هي مراجعة عدتها الأجهزة الأمريكية عندما تحدثت عن خطأ استراتيجيا في احتلال العراق لان النتائج جاءت سلبية تماما وان مشروع الديمقراطية ؤد في العراق تماما ولم يستطيع أن يتحرك خطوة واحدة باتجاه المنطقة التي تريد واشنطن إرسال رسائلها من خلال العراق انه الفشل بعينة! لقد انتقلنا من السيء إلى الأسوء منه تماما لقد كان لدينا سلطة واحدة وحزب واحد وقائد واحد رغم قساوة حكمة وظلمه الا أنه كان عادلاً في ظلمه فالجميع تحت المسألة لا أحد فوق القانون اما اليوم فكل شخصاً فينا قائد مخطئاً كان ام صائباً فرداً كان ام جماعة طائقة ام عرقاً كلنا قادة ولانحتاج قيادة أنها الفوضى بكل تفاصيلها! لقد تدمر العراق كلياً وكل محاولات إعادة ترتيبة يكتب لها الفشل لان جميع الانظمة باتت فاشلة ومترهلة وهرمه وقد اخذ منها الفساد ماخذاً عظيماً فانعدمت الثقة تماماً وساد قانون الغاب فالموسسة التنفيذية والتشريعية والقضائية متهمة بعدم حياديتها وانها تدور مع السلطة وتؤمن لها الطريق في ان يفسد وتخفى كل شيء لصالح بقاءة ولنترك الحديث السياسي الذي لا امل قريب في اصلاحة مطلقاُ لانة بني على خطاء ونتحدث عن المجتمع الذي بثت فية السياسية كل سموم فشلها فالمنظومة الاجتماعية والاخلاقية والقيمية انهارت تماماً وابدلت بمفاهيم وقيم جديدة فرضها الواقع الجديد فجيل جديد شعارة التميع وعقوق الوالدين وتعاطي المخدرات والسرقة والتسرب من المدرسة لابل هتك حرمة تلك المؤسسة التعليمية هو العنوان البارز لجيل جديد انتج بعد احتلال العراق لقد اصبحت تربية الاولاد هي من أصعب المهام على الأسرة المثقله بالهموم على عكس ما كان يُقال في المجتمع العراقي بانهم يتخوفون كثيراً و يحذرون من خطورة تربية الاناث وبأن العكس فالاولاد في المدارس والكوفيات والملاعب والشارع يلتقون إشارات سلبية وخطرة من البعض واذا كنا سابقاً نسمع في نشرات الاخبار عن القبض على عصابة متهمة بتهريب وتعاطي المخدرات صرنا نراة عند جيراننا واصدقاءنا واقاربنا الذين يتواجدون مع أولادنا انه الموت الجماعي بعينه وصرنا نندب حظنا صباحا ومساء على تلك الامنيات التي كنا نسمعها في وسائل الاعلام لعهد جديد عمادة احترام الانسان كقيمه مثلى !!؟



#علي_قاسم_الكعبي (هاشتاغ)       Ali_Qassem_Alkapi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الاطاريون ..شيطونه وساروا على نهجة ..!!؟
- شهداء بلا رفات وقبور.. طيار العمارة انموذجا
- كرة القدم أصلحت ما افسدته السياسة
- السوداني بين مطرقة الامريكان وسندان الاطار
- السوداني -بين مطرقة الامريكان وسندان الاطار
- مجالس المحافظات ملغية بأمر الشعب لماذا الاصرار على عودتها..
- ترقبوا..انهيار المؤسسة التعليمية في العراق
- اشتقنا للمطر فهل من عودة
- عام دراسي جديد ..بلا كتاب جديد ..
- العراقيون يتبادلون التعازي في ذكرى عيدهم الوطني....
- قيادة الدولة من البرلمان -مشروع الصدر -الذي لم يتحقق..!!
- كيف تنظر واشنطن لاحداث العراق..
- تيار الحكمة-قدما تفاوض بالحكومة واخرى تستعطف المعارضة نصدق م ...
- قارب الإطار في مواجهة أمواج التيار
- تسريبات المالكي- صوائح تتبعها نوائح...
- في بلادي فقط ..يد تقل وآخرى تغتال الاقتصاد ...
- ماذا تعرف عن عجائب العراق الأكثر من سبعة
- تزوير شهادة مشعان اصحبت كقميص عثمان....
- بلاد الرافدين...من الخضراء إلى الصحراء
- العم جوجل يفضح السياسين ملف نفط العقبة انموذجاً


المزيد.....




- مقتل فلسطينية برصاص الجيش الإسرائيلي بعد مزاعم محاولتها طعن ...
- الدفاع المدني في غزة: العثور على أكثر من 300 جثة في مقبرة جم ...
- الأردن: إرادة ملكية بإجراء الانتخابات النيابية هذا العام
- التقرير السنوي لـ-لعفو الدولية-: نشهد شبه انهيار للقانون الد ...
- حملة -شريط جاورجيوس- تشمل 35 دولة هذا العام
- الصين ترسل دفعة من الرواد إلى محطتها المدارية
- ما الذي يفعله السفر جوا برئتيك؟
- بالفيديو .. اندلاع 4 توهجات شمسية في حدث نادر للغاية
- هيئات بحرية: حادث بحري جنوب غربي عدن
- وزارة الصحة في غزة تكشف عن حصيلة جديدة للقتلى والجرحى نتيجة ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي قاسم الكعبي - في ذكرى الاحتلال ماذا ساقول لاولادي