أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي قاسم الكعبي - الاطاريون ..شيطونه وساروا على نهجة ..!!؟














المزيد.....

الاطاريون ..شيطونه وساروا على نهجة ..!!؟


علي قاسم الكعبي
كاتب وصحفي

(Ali Qassem Alkapi)


الحوار المتمدن-العدد: 7560 - 2023 / 3 / 24 - 23:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قال الشاعر لاتنه عن خلق وتاتي بمثلة عار عليك ان فعلت عظيم.” الجميع يتفق على أن السياسية هي فن الممكن البعيد عن العواطف والمجاملات والصداقات المتينه فهو يعتمد اعتمادا كليا على المنافع فعندما تمر المصلحة فإن اول من يلتحق بها هو السياسة وهذا معروف في نظام العلاقات الدوليه وفعلا هي اشبه بالرمال المتحركة في يوم عاصف تراها ساعة هاهنا وأخرى هاهناك وهذا التغيير جعلها تستمر فلاصديق دائم ولأعدو إنما الثابت هو المصلحة كما في قول اورسون” “لدي كل المعدات لأكون سياسيًا. مجموع الوقاحة وقوله ” لا تصدق الفقيه المسيس و لا تثق بالسياسي المتفيقه الأول كاذب و الثاني مراوغ:

وهذا ماينطبق اليوم على الحكومة العراقية الجديدة والتي كان شعارها الثائر والقصاص من حكومة الكاظمي لابل الكاظمي تحديدا بوصفه خان العراق وخذل ابنائة وبدد خيراته ورهن مستقبل العراق الى المجهول وراح يتنقل ببن أحضان العرب التي تكن العداء للعراق وتحمل الضغائن لابل وصفوة بأنه سائر بالعراق نحو الالتحاق بقافله التطبيع العربي الصهيوني (بحسب وصفهم) فانه ” الشيطان” الذي لابد من محاسبته فورا وكان هذا برنامج الحكومة الجديدة وشعارها وقد عجت وسائل الاعلام بتصريحاتهم ونظرياتهم ولكن ما ان ثنيت الوسادة للحكومة الجديدة فسرعان ماسارت على نهج ذلك الشيطان وكانت أولى إشارات التهنئة تأتي من “الشيطان الأكبر “حسب وصف طهران وقد سارع العرب ببعث باقات التهاني والتبريكات لمقام السيد السوداني وفعلا ترجمت ذلك في زيارات لدول العرب وكان الملف الابرز مع الاردن المتهم بأنه بوابه التطبيع ” التي لابد من غلقها نهائيا ومنح نفط البصرة إلى الاردن ومصر في جدوى اقتصادية غير نافعة ولكن ماحصل وجدنا السوداني يكمل ما انتهى بة سلفة الكاظمي ويكمل ايضا اجراءات الربط الكهربائي مع القاهرة مرورا بالاردن وكانوا يعدون هذا اكبر مشاريع الخيانه ؟ لابل عد ذلك باكير نجاح للدبوماسية الجديدة متناسيا تصريحاته السابقة بشيطتنت الكاظمي بانة وهب نفط الجنوب إلى اعداء العراق لقد كانت كل خطوات السوداني هي مكملة للحكومة الكاظمي فالسياسة الداخلية والخارجية ذاتها ولم تتغير الا اليسير منها ولكن المتغير الابرز هو “الدولار “والقيود التي تفرضها واشنطن على بغداد من أجل المحافظة على الدولار وعدم تهريبه إلى دول معاقبة من قبل واشنطن وبما ان حكومة الاطار تعلم علم اليقين أنها غير قادرة على الدخول مع واشنطن بحوار مثمر يقنع واشنطن فانها استنجدت بمهندس حكومة الكاظمي فؤاد حسين العراقي الأمريكي الكردستاني الذي يجيد فن الحوار مع واشنطن وبالرغم من صعوبة ذلك الحوار وحجم الشروط التي تفرضها واشنطن على العراق لكن صدرت بوادر ذلك الانفراج وعلى ما يبدو فإن وزير الخارجية فؤد حسين استنجد هو الاخر بالشيطان (الكاظمي) لمواجهة الشيطان الأكبر ” وهذا مانقلته وسائل الاعلام من زيارة للكاظمي إلى طهران والاستقبال الرسمي له لإيجاد ارضية خصبه لإكمال الحوار الإيراني الأمريكي وبطبيعة الحال هذا ما يخدمنا كثيرا ان تحقق ونحن هنا في موفع تسأل لماذا شيطنتموه ثم سرتم على نهجه وهل فعلا الكاظمي مبعوث واشنطن لطهران ويحمل صفة رسميه ام ماذا



#علي_قاسم_الكعبي (هاشتاغ)       Ali_Qassem_Alkapi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شهداء بلا رفات وقبور.. طيار العمارة انموذجا
- كرة القدم أصلحت ما افسدته السياسة
- السوداني بين مطرقة الامريكان وسندان الاطار
- السوداني -بين مطرقة الامريكان وسندان الاطار
- مجالس المحافظات ملغية بأمر الشعب لماذا الاصرار على عودتها..
- ترقبوا..انهيار المؤسسة التعليمية في العراق
- اشتقنا للمطر فهل من عودة
- عام دراسي جديد ..بلا كتاب جديد ..
- العراقيون يتبادلون التعازي في ذكرى عيدهم الوطني....
- قيادة الدولة من البرلمان -مشروع الصدر -الذي لم يتحقق..!!
- كيف تنظر واشنطن لاحداث العراق..
- تيار الحكمة-قدما تفاوض بالحكومة واخرى تستعطف المعارضة نصدق م ...
- قارب الإطار في مواجهة أمواج التيار
- تسريبات المالكي- صوائح تتبعها نوائح...
- في بلادي فقط ..يد تقل وآخرى تغتال الاقتصاد ...
- ماذا تعرف عن عجائب العراق الأكثر من سبعة
- تزوير شهادة مشعان اصحبت كقميص عثمان....
- بلاد الرافدين...من الخضراء إلى الصحراء
- العم جوجل يفضح السياسين ملف نفط العقبة انموذجاً
- في بلاد المسلمين رمضان شهر التجار.... !!!


المزيد.....




- هارفارد تنضم للجامعات الأميركية وطلابها ينصبون مخيما احتجاجي ...
- خليل الحية: بحر غزة وبرها فلسطيني خالص ونتنياهو سيلاقي في رف ...
- خبراء: سوريا قد تصبح ساحة مواجهة مباشرة بين إسرائيل وإيران
- الحرب في قطاع غزة عبأت الجهاديين في الغرب
- قصة انكسار -مخلب النسر- الأمريكي في إيران!
- بلينكن يخوض سباق حواجز في الصين
- خبيرة تغذية تحدد الطعام المثالي لإنقاص الوزن
- أكثر هروب منحوس على الإطلاق.. مفاجأة بانتظار سجناء فروا عبر ...
- وسائل إعلام: تركيا ستستخدم الذكاء الاصطناعي في مكافحة التجسس ...
- قتلى وجرحى بقصف إسرائيلي على مناطق متفرقة في غزة (فيديو)


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي قاسم الكعبي - الاطاريون ..شيطونه وساروا على نهجة ..!!؟