أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي قاسم الكعبي - شهداء بلا رفات وقبور.. طيار العمارة انموذجا














المزيد.....

شهداء بلا رفات وقبور.. طيار العمارة انموذجا


علي قاسم الكعبي
كاتب وصحفي

(Ali Qassem Alkapi)


الحوار المتمدن-العدد: 7547 - 2023 / 3 / 11 - 14:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


شهداء بلا رُفَاتُ ولا قبور طيار العمارة انمؤذجا ...

لقد اهتمت معظم الحضارات القديمه بقضية القبور بوصفها احد أبرز معالم حضارتها وما حضارة مصر الا عبارة عن قبور لملوكها وحتى مجىء الاسلام فإنه اهتم بقضية القبور وزيارتها وكان النبي محمد صلى الله عليه وسلم" عادة مايزور قبور شهداء معركة احد وقبر السيد خديجة واصحابة الابرار ولم يقتصر الاهتمام عليها في الحضارات القديمه فحسب لابل حتى معظم الدول الحديثة تهتم بوضع نصبا للشهداء والجندي المجهول اكراما وعرفانا لذلك البطل الذي لم يبخل بدمة من أجل وطنه وشعبه ان قدر بلادنا ان يعيش في حاله حرب مستمرة خلفت جيشا من الأيتام والثكلى اننا اليوم نستذكر احد الشهداء الابطال "العقيد الطيار مروان مجيد الساعدي" المولود عام 1984في مركز العمارة ميسان والذي كان بطلا بكل ماتحمله الكلمه من " معانى " عراقيا غيورا شهما لم يكن طائفيا ومواطنا يشعر بأن كل أبناء العراق اهلة وذويه لقد أصيبت طائرته بصاروخ حراري في معارك داعش في الصينية بصلاح الدين عام 2014 واحترقت في السماء لتصبح رمادا يتناثر في الجو مع بقايا من جسدة الطاهر الذي اختلط برماد وبقايا طائرته لقد كان هذا الطيار شهما ولم يستمع لتحذير قيادته التي ابلغته خطورة الطيران على حياته ولكن عويل الأطفال ومحاصرتهم من قبل داعش الإرهابية جعلت كل المخاطر تتبدد لتصبح لاقيمه لها ازاء الوطن والانسانية فنداء الوطن يستجيب له الغيور والرجال مواقف" كان قدر هذا الطيار ان يستشهد ولم يبقى له جسدا ولا قبرا يزار لانه أكبر في ان يضع في بقعة صغيرة من الأرض لاتتجاوز المتربن فكل ارض العراق احتضتنت جسدة الطاهر . ولكن ووفق عاداتنا وتقاليدنا ان للقبر رمزية كبيرة جدا فذوي المتوفي وخاصة الأب والأم والزوجة والابن الأخ والأخت يشعرون بأن صاحب هذا القبر يناديهم ويستمع لنجواهم فيتكلم معهم همسا انهم يشعرون بأن هنالك قوة غيبية تنقل لهم رسائل من القبر يتعاتبون ويتسالون كيف انت وكيف انتم ! ان الام كلما اشتاقت لرؤيته ابنها ياخذها الحنين فتزور قبرة وتمكث معة طويلا وكانها تعيش عالم الملكوت فتفرغ كل همها وغمها امام ذلك القبر حتى ان البعض من شدة الحنين أمسى يبات ليله مع القبر غير مبالي بخطورة البقاء مع الميت والتأثير النفسي جراء ذلك العمل ولكن هذا الشوق والحنين والم الفراق يجعلك تشعر بأن ذلك القبر حي حتى ان الام عندما تغفو على القبر في عتمه الليل تقول ان روح ابنها تحميها من اي خطر نعم لقد حرم ذوي هذا الشهيد من ذلك القبر وله من الاخوة والاخوات عشر وام مريضة واب فارق الحياة
وكم تمنيت اكراما له ان يضع في محافظة صلاح الدين مكان الحادث نصبا له لابل كل محافظة ان تقيم له نصبا تخليدا لموقفه الشجاع هذا فهو يستحق أن نحدث ابناؤنا عن أمثال هذا الغيور الذي اصبحت كل ذرة تراب في بلادنا تحمل جزاً من جسدة الطاهر ...



#علي_قاسم_الكعبي (هاشتاغ)       Ali_Qassem_Alkapi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كرة القدم أصلحت ما افسدته السياسة
- السوداني بين مطرقة الامريكان وسندان الاطار
- السوداني -بين مطرقة الامريكان وسندان الاطار
- مجالس المحافظات ملغية بأمر الشعب لماذا الاصرار على عودتها..
- ترقبوا..انهيار المؤسسة التعليمية في العراق
- اشتقنا للمطر فهل من عودة
- عام دراسي جديد ..بلا كتاب جديد ..
- العراقيون يتبادلون التعازي في ذكرى عيدهم الوطني....
- قيادة الدولة من البرلمان -مشروع الصدر -الذي لم يتحقق..!!
- كيف تنظر واشنطن لاحداث العراق..
- تيار الحكمة-قدما تفاوض بالحكومة واخرى تستعطف المعارضة نصدق م ...
- قارب الإطار في مواجهة أمواج التيار
- تسريبات المالكي- صوائح تتبعها نوائح...
- في بلادي فقط ..يد تقل وآخرى تغتال الاقتصاد ...
- ماذا تعرف عن عجائب العراق الأكثر من سبعة
- تزوير شهادة مشعان اصحبت كقميص عثمان....
- بلاد الرافدين...من الخضراء إلى الصحراء
- العم جوجل يفضح السياسين ملف نفط العقبة انموذجاً
- في بلاد المسلمين رمضان شهر التجار.... !!!
- سيناريوهات التحالف الثلاثي - سترمي الاطار في البحر الميت...


المزيد.....




- لاكروا: هكذا عززت الأنظمة العسكرية رقابتها على المعلومة في م ...
- توقيف مساعد لنائب ألماني بالبرلمان الأوروبي بشبهة التجسس لصا ...
- برلين تحذر من مخاطر التجسس من قبل طلاب صينيين
- مجلس الوزراء الألماني يقر تعديل قانون الاستخبارات الخارجية
- أمريكا تنفي -ازدواجية المعايير- إزاء انتهاكات إسرائيلية مزعو ...
- وزير أوكراني يواجه تهمة الاحتيال في بلاده
- الصين ترفض الاتهامات الألمانية بالتجسس على البرلمان الأوروبي ...
- تحذيرات من استغلال المتحرشين للأطفال بتقنيات الذكاء الاصطناع ...
- -بلّغ محمد بن سلمان-.. الأمن السعودي يقبض على مقيم لمخالفته ...
- باتروشيف يلتقي رئيس جمهورية صرب البوسنة


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي قاسم الكعبي - شهداء بلا رفات وقبور.. طيار العمارة انموذجا