أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي قاسم الكعبي - تيار الحكمة-قدما تفاوض بالحكومة واخرى تستعطف المعارضة نصدق من...!!














المزيد.....

تيار الحكمة-قدما تفاوض بالحكومة واخرى تستعطف المعارضة نصدق من...!!


علي قاسم الكعبي
كاتب وصحفي

(Ali Qassem Alkapi)


الحوار المتمدن-العدد: 7331 - 2022 / 8 / 5 - 01:12
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تيار الحكمة " قدماً تفاوض بالحكومة وأخرى تستعطف المعارضة  نصدق منّ!....
ربما  يكون موقف تيار الحكمة بزعامة عمار  الحكيم من أكثر المواقف ضبابية وعدم وضوح وهذا يعكس حقيقة العملية السياسية التي لم تبنى على أسس متينة ولم تلد من مخرجات الديمقراطية  حالها حال اي دولة ناشئة او متجذرة أو تلك التي منحتها السماء مساحة من الحرية ويبدو أنها لا تستحقها وبرغم  انها تستخدم (الديمقراطية) وتنفق  الملايين عليها  من خلال الانتخابات البرلمانية  لكنها سرعان ماتنقلب عليها عندما تعلن نتائجها"  وهم خاسرون في ذيل القائمة  فالايمان بالديمقراطية في بلد فوضوي لايغادر التوافقية والمحاصصة وارضة وعرضة وخيراته مباحة للجميع يعد ضرباً من الخيال وهو اقرب للمحال خاصة مع طبقة سياسية متجذرة ليس لها الشجاعة لتغيير منهجها وطرق تفكيرها فهي ذاتها لاتزال تعمل وفق اسس طائفية ومبادى غير حضارية ولا تعزز الثقة ولا تريد الاعتراف بأخطائها الكارثية طوال ٢٠ عام
  وهذا ما هو واضح ولايحتاج مزيداً من التوضيح   خاصة وان العملية السياسية تمر في أصعب وأعقد الظروف وتتطلب موقفاً وطنياً شجاعاً ومسؤولاً وبهذه الفترة العصيبة من تاريخ العراق المعاصر وفي العودة للبدء فإن تيار الحكمة هو لايختلف عن إخوته المشاركين بالعملية السياسية لكنهم كانوا اكثر وضوحاً وأعلنوا صراحة عن متُبناهم ومواقفهم سواء كانت مع او بالضد  فعلى سبيل المثال نجد ان التيار الصدري انتهى إمرة بإعلان الخروج من الحكومة واتخاذ المعارضة الشعبية وعلى النقيض فإن قوى الإطار تعلن تمسكها بحق تشكيل الحكومة بعد إزاحة التيار ومثلة الشركاء الآخرين أعني السنة والكرد لكن الغير واضح هو موقف الحكيم!
و بطبيعة الحال هذا  ليس من خيال الكاتب وإنما من خلال الرصد والبحث والاستقصاء ومن خلال آراء المختصين بالشأن السياسي فلم تعرف البتة ما هيه عمل ورؤية تيار  الحكمة وزعيمة  فهل هم في  المعارضة أم في الحكومة.!؟ فتصريحاتهم تناقضها أفعالهم  وهم بحسب ما تنقله وسائل الإعلام من تصريح للحكيم يمكن الرجوع لة " بانهم لن يشاركوا في الحكومة كونها منقوصة لمكون هام في إشارة للتيار الصدري وكون متبناهم هو الحفاظ على المكون واستحقاقة  "حسب قولهم " ولكن  نتفاجى عندما نرى الحكيم يتوسط قادة الإطار  ويطرح المبادرات ويشترط الشروط ويفاوض ويناور ويستقتل ويقاتل من اجل تشكيل الحكومة التي اسماها المنقوصة "حتى صرنا في حيرة من أمرنا وهنا اقصد سائل الاعلام هل هو  بالحكومة ام في المعارضة ولكن هذة الحيرة لم تدم  وتصمد طويلاً امام  مغريات ومعانم السلطة حيث ظهر الحكيم وهو يستقبل الرئيس المرشح من قبل الإطار محمد شياع السوداني بصومعته بالجادرية"وملامح الانتصار فضحتها الكاميرات من خلال علامات الارتياح وتلك الابتسامات العريضة  التي ظهرت على تعابير الوجة وتنفسهم الصعداء  بعد هذا الإنجاز الذي يبدو ان الحكيم كان مهندسة وخروج بيان ضرورة انجاح الحكومة والمواجهة مع من يريدها ومن المتوقع بأنه طرح على السوداني مالم يطرحة في المفاوضات من مايخلج بصدرة من امتيازات سيحققها السوداني للحكمة  السوداني جاء شاكراً للحكيم في اول ظهور له بعد الترشيح  وهذا يعني المباركة وعلية ليس من باب الانصفاف ان لا يكون للحكمة جزء من "الكعكة" وهنا يبدو ان الامر صار واضحاً جدا بان تيار الحكمة كان يمارس الزيف والخداع وانه فضح ذاته بذاته واعلن  بانة جزء من الحكومة لابل هو لبها ومهندسها   وعلية ان يكون شريكاً ويتحدث بجراءة وصراحة اكثر وعلية ان  يتحمل فشلها ونجاحها  وليس من العدل التنصل عنها اذا ما اخفقت كما حدث في سابق الحكومات لذا نطالب بكتابة تعهد موثق امام الشعب والقضاء بانهم من يتحمل الفشل ويتعهدوا المثول امام القضاء فور نهاية حكومتهم ولانريد تسويفا ومماطلة وهذا مانراة واقعاُ لامحال لان الحكومة  عادت  من الان إلى التوافق والمحاصصةو لانعرف هم يستغفلون من وماذا تعني هذة المواقف المتناقضة  سياسة ام استهانة ...  



#علي_قاسم_الكعبي (هاشتاغ)       Ali_Qassem_Alkapi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قارب الإطار في مواجهة أمواج التيار
- تسريبات المالكي- صوائح تتبعها نوائح...
- في بلادي فقط ..يد تقل وآخرى تغتال الاقتصاد ...
- ماذا تعرف عن عجائب العراق الأكثر من سبعة
- تزوير شهادة مشعان اصحبت كقميص عثمان....
- بلاد الرافدين...من الخضراء إلى الصحراء
- العم جوجل يفضح السياسين ملف نفط العقبة انموذجاً
- في بلاد المسلمين رمضان شهر التجار.... !!!
- سيناريوهات التحالف الثلاثي - سترمي الاطار في البحر الميت...
- فسحة امل..العراق في مفترق طرق اما الانقاذ او الاغراق
- لقد اينعت الثمار وحان قطافها ملف الموصل يعود للواجهة ....
- ياوزير المالية ماقيمة القانون عند جائع يبحث عن رغيف الخبز ؟؟
- حكومة التوافقات -حكومة المسكنات لا المعالجات
- باص المفاوضات مع الصدر ينطلق فمن ركبه نجا ومن تخلف هلك
- قبل ان تغلق الصناديق البيضاء تأكد انك قادر على فعل شيء...!؟
- هل ستملأ فرنسا الفراغ الأمريكي بالعراق ام هناك تكتيك جديد وت ...
- التسليح ام العقيدة من تغلب على من؟ الجيش الافغاني انمؤذجا...
- كعادتها...واشنطن تترك كابل لسيطرة الافغان كما تركت العراق في ...
- مصرف الرافدين ....فليتق الله ويتذكر عراقيته ويخفض فوائدة
- في العراق أينما تولي وجهك فثمة موت يلاحقك...؟؟؟


المزيد.....




- تفاعل على فيديو نصرالله وما قاله عن سلمان رشدي بعد كتابة -آي ...
- مشهد مهيب لصواعق تضرب برج الساعة في مكة.. وثّقه مصوّر سعودي ...
- تفاعل على فيديو نصرالله وما قاله عن سلمان رشدي بعد كتابة -آي ...
- قتيل و17 جريحا بحادث دهس في شرق الولايات المتحدة
- شاهد: تحويل السيارات المدمرة جرّاء الحرب في أوكرانيا إلى أعم ...
- زيادة كبار السن وقلة العمال.. هل التقاعد في السبعين هو الحل ...
- دراسة: عدد الرجال الذين يعيشون من دون شركاء في تزايد
- -أقوال خطرة-.. بيونغ يانغ تنتقد بشدة دعوة غوتيريش لنزع سلاحه ...
- يائير لابيد يعلق على عملية القدس
- -واشنطن بوست-: دول الجناح الشرقي للناتو تحث واشنطن على تسريع ...


المزيد.....

- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ
- إشكالية وتمازج ملامح العشق المقدس والمدنس / السيد حافظ
- آليات السيطرة الامبريالية على الدولة السلطانية المخزنولوجية ... / سعيد الوجاني
- علم الاجتماع الجزيئي: فلسفة دمج العلوم وعلم النفس والمجتمع / عاهد جمعة الخطيب
- مَصْلَحَتِنَا تَعَدُّد أَقْطَاب العَالَم / عبد الرحمان النوضة
- تصاميم مستوحاة من الناحية البيولوجية للتصنيع الإضافي لهيكل خ ... / عاهد جمعة الخطيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي قاسم الكعبي - تيار الحكمة-قدما تفاوض بالحكومة واخرى تستعطف المعارضة نصدق من...!!