أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي قاسم الكعبي - قبل ان تغلق الصناديق البيضاء تأكد انك قادر على فعل شيء...!؟














المزيد.....

قبل ان تغلق الصناديق البيضاء تأكد انك قادر على فعل شيء...!؟


علي قاسم الكعبي
كاتب وصحفي

(Ali Qassem Alkapi)


الحوار المتمدن-العدد: 7036 - 2021 / 10 / 3 - 16:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


علي قاسم الكعبي
معظمنا ناقم وساخط حد النخاع على تلك الطبقة السياسية التي تسلمت مقاليد الحكم في العراق مابعد التغيير ولكن سخطنا ورفضنا هذا لامحل لة من الاعراب مالم يتحول الى قوة رافضة ومؤثرة في صنع القرار" والفرصة اليوم مؤاتية اكثر من اي وقت مضى "مالم نقول عنها بانها يقين فاذا اغلقت الصناديق البيضاء بما تحتوية فان الندامة لن تحل لك شيا وسخطك على تلك الطبقة السياسية سيتحول على نفسك لانك ربما كانت قادراً ان تفعل شئياً وان تقول كلمتك بملء فمك دون خوفاً من احد او تعريض نفسك للمواجهة مع احد وتضعها في صندوق الرفض. كونك مؤمن بالديمقراطية كمنهج حياة وادة للتصحيح؟
اما ان تبقى تندب حضك صباحا ومساء فهذا لايحل لك قضية لايجني لك ثماراً الا الاذى ’ لست انا بدافعك نحو اتجاة معين او مع فكراً ما كتلك التي تتبناة الاحزاب ومع اي فريق ما ولكن هذا لايعني ان اغلق الباب واغمض عيني واترك الخيال يذهب بي بعيداً اريد وطن اريد مدرسة اريد مستشفى اريد شارعاً نضيفاً وهواءً نقياً والقائمة تطول " ان غلق الصناديق يعني انك سوف تغلقك فمك اربع سنوات اخرى تضاف مع تلك التي مرت بكل قساوتها , تاكد انا وانت واصدقائك ومنطقتك نستطيع ان نفعل شيئا ونصحح المسار ؟ وربما مايميز هذة الانتخابات عن سابقاتها عوامل كثيرة واهمها " اختيار المرشح مناطقيا اي ان التوزيع الجغرافي جعلك تضع المنظار جيداً على من تختار فكنت في السابق مجبراً امام شخصاً ما لاتعرف عنة الا اليسير اما اليوم فالمرشح من منطقتك الجغرافية وربما انت ترتبط معة بعمل ما او صلة قرابة دم عشائرياً او ايديولجياً فكرياًُ لانة يمتلك شهادة علمية ومكانة مرموقة في المجتمع ووجدتة قريبا منك اضف الى ذلك فان هذا النظام حل لنا معضلة كبيرة عجزت الكتل السياسية والدولة برمتها عن حلها الا وهي تشكيل الحكومة والتفسيرات المتناقضة عن ماهية الكتلة الاكبر التي منح لها الدستور تشكيل الحكومة فهذة المرة لن ندخل كما في السابق في متاهات وغرف مظلمة لايدخل لها النورفي مسالة الكتلة الاكبر لان امرها حسم "وهي الكتلة التي ستحصل على اعلى الاصوات خلال اعلان النتائج مباشرة اي بدون اي تحالف مع الاخرين "فلو ان كيان (س )حصل على 20 مقعد والاخرين اجتمعوا( ص وع و ف ) لتكوين فريق 200 فان الحق يكون ل20 وليس للرقم الكبير الاخر ؟
وهذا يعني ان تشكيل الحكومة ونظامها السياسية سيكون بطريقة ايسر وهذا يعتمد كما اسلفنا عليك فانت قادر ان تضع رقما في هذة المعادلة و في هذا البلد مسلوب الارادة مجرد انسان ياكل وينام ؟
اننا عندما ندعو لثورة تشرينية بيضاء يعني نستكمل تلك المسيرة وتلك الشجاعة ونستذكر تلك الدماء التي سالت من اجل تصحيح النظام السياسي الذي كان ذلك محالا قبل حين .
لدينا امل بتلك الحكومة التي سترى النور بصوتك ان تغيير لنا نظام الحكم اولا وتعيير فقرات الدستور المفخخة التي لانعرف الشيء الكثير عن ذلك القلم الذي كتبها ولا تلك الاحبار التي استخدمت في رسم نصوص الدستور
بهذة الصورة المستعجلة التي ادخلتنا في متهات التفسيرات والتاؤيلات وصار اسمنا مثار سخرية عند الاخرين ونسوا من نكون! لدينا ملفات كبيرة جدا لدينا منظومة فساد اكبر من منظومة الدولة استطاعت ان تنفذ من خلال الفقرات غير الواضحة او من خلال التاؤيل او من خلال الفساد الذي نخر جسد الدولة اذن لدينا تحديات وهموم يجب ان نضعها داخل الصندوق قبل ان يغلق لان غلقة سيكلفنا كثيرا الفرصة تمر مر السحاب اغتنموها فلربما لاتاتي بكل مانريدة لكنها ستعطينا جزء مما نريد انها ستمنحنا" قوة مع انفسنا " فاذا اليوم ازحنا جزءا من هولاء المتسلطين فان لنا بالغد صولات وجولات وسنزيحهم جميعا احزم امرك وفكر مليا بالامر وسوف تجد هنالك بصيص امل لايسيتهان بة للتغيير فخذ بطاقتك وضعها تحت الوسادة فانها ستكلمك وترسم لك الطريق ولاتستهين بها فالواهم من يصدق حكايات غيرة فالصناديق البيضاء ازاحة العديد من الوجوة الكالحة التي غابت عن المشهد السيايسي ربما انك نسيتها لكن عد ذاكرتك وقلب الصور التي عندك تلك التي فيها الساسة تجد ان كثيرا منهم ذهب غير ماسوف علية يلاحقة العار وسيتذكرة التاريخ كيف خان الامانة؟نعم تلك الصناديق التي نحسبها صماء تكلمت كثيرا وقالت قولتها وصالت وجالت فوضعتهم في مكبات النفايات تلك الاسماء التي اعتدت ان تراهم يتناقلون بين وسائل الاعلام اصبحوا نسيا منسيا وعليك ان تعاقب اخرين ايضا تاكد بمقدورك ان تفعل شيئا كن واثق بنفسك وضع بطاقتك في الجهاز وهي ستتكفل بالباقي....



#علي_قاسم_الكعبي (هاشتاغ)       Ali_Qassem_Alkapi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل ستملأ فرنسا الفراغ الأمريكي بالعراق ام هناك تكتيك جديد وت ...
- التسليح ام العقيدة من تغلب على من؟ الجيش الافغاني انمؤذجا...
- كعادتها...واشنطن تترك كابل لسيطرة الافغان كما تركت العراق في ...
- مصرف الرافدين ....فليتق الله ويتذكر عراقيته ويخفض فوائدة
- في العراق أينما تولي وجهك فثمة موت يلاحقك...؟؟؟
- اهالي غزة للعرب...أعيرونا مدافعكم لا مدامعكم...
- ٩ نيسان والتحول من الدكتاتورية المٌفرطة إلى الديمقراطي ...
- عن التعليم اتحدث يوم حضوري خير من مئة يوم الكتروني
- نائبة مُسلمة بالكونكرس -معاقبة ولي العهد السعودي هي “اختبار ...
- العشائر العراقية مابعد التغيير هل تحول دورها من الايجاب الى ...
- بين التطبيع والتطبيل والموت لإسرائيل هكذا انقسم العرب والمسل ...
- الفرصة التاريخية التي اضاعها العرب في العراق....علي قاسم الك ...
- الكاظمي- بين مطرقة طهران وسندان واشنطن...؟ علي قاسم الكعبي
- العراقيون... يَقضونَ صِيفهم بين صفَنات الشّلب وطباخات الرطَب
- مزدوجي الرواتب ام مزدوجي الولااءت
- عندما يصبح القضاء عصا بيد السياسي قضية العيساوي انموذجاً..
- القضاء العراقي قرارة سياسي قضية العيساوي انموذجاً
- عندما تأكل الطيور 750طن فمن يأكل تلك الطيور..
- الكاظمي...لن يأتي بشيء جديد...
- العالم الجديد...من التواصل الاجتماعي الى التباعد!!...


المزيد.....




- أول تعليق من السعودية على الهجمات الإيرانية على كردستان العر ...
- أول تعليق من السعودية على الهجمات الإيرانية على كردستان العر ...
- روسيا تصادق الجمعة على ضم مناطق أوكرانية والولايات المتحدة ت ...
- نورد ستريم- الناتو يندد بـ-تخريب متعمد- وروسيا تتحدث عن -عمل ...
- موسكو ترد على اتهامها بالوقوف وراء ما تعرضت له أنابيب السيل ...
- الجيش الإسرائيلي يقتحم مدرسة في الخليل (فيديو)
- استطلاع: 59% من الديمقراطيين يعتقدون أن على بايدن الترشح لول ...
- الخارجية الإيرانية تستدعي القائم بالأعمال الفرنسي في طهران
- كوريا الشمالية تطلق صاروخا غير محدد باتجاه بحر اليابان
- زاخاروفا: يجب أن تعترف الولايات المتحدة الأمريكية بشنها هجما ...


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي قاسم الكعبي - قبل ان تغلق الصناديق البيضاء تأكد انك قادر على فعل شيء...!؟