أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي قاسم الكعبي - هل ستملأ فرنسا الفراغ الأمريكي بالعراق ام هناك تكتيك جديد وتبادل الادوار....!!؟














المزيد.....

هل ستملأ فرنسا الفراغ الأمريكي بالعراق ام هناك تكتيك جديد وتبادل الادوار....!!؟


علي قاسم الكعبي
كاتب وصحفي

(Ali Qassem Alkapi)


الحوار المتمدن-العدد: 7006 - 2021 / 9 / 1 - 23:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


علي قاسم الكعبي

ما ان انتهت فعاليات مؤتمر بغداد للشركة بين الدول الاقليمية والذي عقد مؤخرا في بغداد والذي شهد حضورا مميزا لدول الجوار وحضور تركيا وايران "وغياب او تغييب" سوريا عنة الا وظهر واقعا جيدا يتمثل بدور محتمل ستلعبة فرنسا ربما يتعدى العراق وهذا ما بدا واضحا حينما شهد مطار بغداد توديع الرؤساء والملوك الذين حضروا المؤتمر الا ان الطائرة الفرنسية بقيت على مطار بغداد في إشارة إلى بقاء الرئيس ماكرون في العراق وقد ظهر ماكرون بزيارة تاريخية لمرقد مهم لدى المسلمين الشيعة هو مرقد حفيد النبي. ص. الإمام الكاظم"ع" في العاصمة بغداد وماكرون بزيارته التاريخية هذة هو يغازل الشيعة الذين يمثلون الاغلبية في العراق وان رئاسة الحكومة من حصتهم ماكرون صرح تصريحا هاما تلقفته مراكز البحوث والدراسات وفحواه" ان فرنسا ستبقى لها قوات دائمة في العراق ! واذا ما ربطنا ما يجري من تطورات بالمنطقة فانة على ما يبدو ان امريكا البراغماتية عازمة على مغادرتها العراق بتكتيك جديد او ربما تبادل ادوار مع فرنسا الغارقة في المستنقع اللبناني ومنحة للامريكان مقابل التخلي عن العراق لفرنسا ولاوربا العجوز التي تبحث عن النفط كونها لم تحصل على اي قطعة من الكعكة العراقية وربما ان ماكرون على علم مسبق بهذا الامر
خاصة إذا ماعلمنا ان واشنطن تخطط لشي جديد بعد تركها أفغانستان لخصومها الطالبان ومن المؤكد بان مغادرة واشنطن العراق سيؤدي إلى فراغ وفوضى وبحاجة الى قوة دولية للحفاظ على الوضع, ويبدو جلياً ان فرنسا تستطيع ملء هذا الفراغ ان صدقت الرؤيا وكان حضورها المؤتمر لتطلع عن قرب لكل ما يدور في خلجات الدول المجاورة للعراق حتى تكتمل الصورة ثلاثية الابعاد اواكثر؟
ففرنسا ليست بغريبة عن العراق بل ان لها علاقات تاريخية قديمة اقتصادية وسياسية وعسكرية اكثر من علاقة واشنطن بالعراق

رسائل عدة وجهها ماكرون من خلال بقائة بالعراق اذا لم يكتفي بمغازلة الأكثرية الشيعية بل زار مصدر القرار في كردستان الصديقة الحميمة لواشنطن والمقربة من ايران ثم زيارتة الى الموصل المدمرة ومن ثم وزيارة كنيسة الساعة التاريخية في نينوى التي تحتاج الى ثورة اعمار

المراقبون اشاروا إلى اللحظة التأسيسية التي شكلتها قمة بغداد في استرجاع ذاكرة فرنسا نحو العراق، بالذات من حيث تصريحات الرئيس ماكرون أثناء القمة، ‏التي قال فيها: "فرنسا ستُبقي قواتها في العراق، في إطار عمليات مكافحة ‏الإرهاب، ما دامت الحكومة العراقية تطلب ذلك، سواء قررت الولايات المتحدة ‏سحب قواتها، أو لا".‏

فالملف الحاضر بقوة لدى فرنسا هو الاقتصاد وهنالك مشاريع مهمة كمشروع "مترو بغداد"، وهو ‏المشروع المدني الذي تفوق تكلفته حتى ميناء الفاو الاستراتيجي‎.‎

كذلك تحرص فرنسا على زيادة مبيعاتها من الأسلحة إلى العراق بمقدار 3 أضعاف ‏خلال السنوات الخمس المقبلة، من خلال بيع طائرات رافال العسكرية الفرنسية ‏الشهيرة‎.‎

وملف النفط والطاقة لم يغيب عن مخيلت فرنسا منذ وقت طويل فهل تضيع فرصتها التاريخية ؟بعض العراقيين راى في دخول فرنسا خط الازمة وايجاد روابط مشتركة في حل ملف التدخل التركي المتكرر في العراق من جانبها فرنسا وعلى لسان باحثة في المركز الفرنسي للدراسات الشرقية رندا نداف شرحت"الإمكانيات الحقيقية لفرنسا لتنفيذ هذه التوجهات، من حيث الثقل".‏

وقالت: "ثمة فارق هائل بين أن تكون هذه مجرد محاولات فرنسية ممثلة لنفسها، أم ‏أنها جزء من التوجه الاستراتيجي الأوروبي، فما يجري في العراق من سوء ‏الاستقرار يمس الأمن القومي الأوروبي بكامله، وسيتضاعف ذلك التأثير فيما لو ‏عزلت الولايات المتحدة نفسها بشكل متزايد".‏



#علي_قاسم_الكعبي (هاشتاغ)       Ali_Qassem_Alkapi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التسليح ام العقيدة من تغلب على من؟ الجيش الافغاني انمؤذجا...
- كعادتها...واشنطن تترك كابل لسيطرة الافغان كما تركت العراق في ...
- مصرف الرافدين ....فليتق الله ويتذكر عراقيته ويخفض فوائدة
- في العراق أينما تولي وجهك فثمة موت يلاحقك...؟؟؟
- اهالي غزة للعرب...أعيرونا مدافعكم لا مدامعكم...
- ٩ نيسان والتحول من الدكتاتورية المٌفرطة إلى الديمقراطي ...
- عن التعليم اتحدث يوم حضوري خير من مئة يوم الكتروني
- نائبة مُسلمة بالكونكرس -معاقبة ولي العهد السعودي هي “اختبار ...
- العشائر العراقية مابعد التغيير هل تحول دورها من الايجاب الى ...
- بين التطبيع والتطبيل والموت لإسرائيل هكذا انقسم العرب والمسل ...
- الفرصة التاريخية التي اضاعها العرب في العراق....علي قاسم الك ...
- الكاظمي- بين مطرقة طهران وسندان واشنطن...؟ علي قاسم الكعبي
- العراقيون... يَقضونَ صِيفهم بين صفَنات الشّلب وطباخات الرطَب
- مزدوجي الرواتب ام مزدوجي الولااءت
- عندما يصبح القضاء عصا بيد السياسي قضية العيساوي انموذجاً..
- القضاء العراقي قرارة سياسي قضية العيساوي انموذجاً
- عندما تأكل الطيور 750طن فمن يأكل تلك الطيور..
- الكاظمي...لن يأتي بشيء جديد...
- العالم الجديد...من التواصل الاجتماعي الى التباعد!!...
- المكلف الثالث-هل سينجو من سيناريو من سبقوة!!


المزيد.....




- الإعلان عن النتائج الأولية لاستفتاءات الانضمام في دونباس وال ...
- رئيس مقاطعة زابوروجيه سيطلب بعد إعلان نتائج الاستفتاء الانضم ...
- نتائج فرز 14.2% من أوراق الاقتراع بجمهورية دونيتسك الشعبية ل ...
- وكالة: أسرى أوكرانيون صوتوا في الاستفتاء بجمهورية لوغانسك
- -دنيانا-: حقوق ضائعة؟
- مهسا أميني: ارتفاع حصيلة القتلى في إيران مع استمرار الاحتجاج ...
- محمد الحلبوسي: ماذا بعد إعلان استقالته من رئاسة البرلمان الع ...
- شاهد: آلة لتحضير الخبز وتوفيره مجانا في دبي وسط ارتفاع مستوي ...
- شاهد: جنود الاحتياط الروس يصلون إلى قاعدة عسكرية
- الحرب على أوكرانيا تعزز نفوذ السعودية الدبلوماسي وتوسع من قو ...


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي قاسم الكعبي - هل ستملأ فرنسا الفراغ الأمريكي بالعراق ام هناك تكتيك جديد وتبادل الادوار....!!؟