أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي قاسم الكعبي - عندما تأكل الطيور 750طن فمن يأكل تلك الطيور..














المزيد.....

عندما تأكل الطيور 750طن فمن يأكل تلك الطيور..


علي قاسم الكعبي
كاتب وصحفي

(Ali Qassem Alkapi)


الحوار المتمدن-العدد: 6603 - 2020 / 6 / 27 - 10:55
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عندما تأكل الطيور 750طن فمن يأكل تلك الطيور .… ؟؟
قبل أيام قلائل فوجئنا بخبراً صادم والحقيقة” هو ليس بصادم فقط بل أكثر من الصادم نفسة ” وهذا ليس من نسج خيال الكاتب لا سامح الله ! بل أنها حادثة واقعية جرت في مخازن الحبوب الافقية بالنجف الاشرف “ومختصر الحكاية ” هو أن مجموعة من الطيور الُمدججة بالسلاح ذات المناقير الكبيرة أقتحمت مخازن الحبوب في مدينة النجف الإشراف” فاتكان الشيعة” وسرقت أكثر من750 طن حنطة وليس شعير! أي ما يعادل قيمة الحنطة المفقودة 420 مليون دينار عراقي؟ واستطاعت بحنكتها المعهودة أن تنجو هذه القوة من فعلتها دون أن تكتشفها كاميرات المدير الحذق والتي تسجل كل شاردة وواردة على الموظفين ويبدو ان إنقطاع الكهرباء حال دون التسجيل ، ولربما كانت في اجازة وقتية حالها حال الموظفين ؟ لتأتي فيما بعد الحكومة المحلية لتصفها “بالجريمة” متوعدهً الجُناة بالقصاص منهم ولو بعد حين ا! وكما هي جرائم العراق فقد قُيدت الجريمة ضد مجهول كالمعتاد ؟ لكن والحق يقال فإن الحكومة الاتحادية أسرعت جزاها الله خيراً بفتح تحقيق عاجل وتشكيل لجنة عالية المستوى لمعرفة ملابسات الحادث والنظر بهذا الخرق الكبير لسيادة المحافظة محملين الطيور المهاجرة المسؤولية كونها تستخدم أجواء العراق بدون موافقات رسمية ، أي أنهم برءوا الطيور المحلية مسؤولية هذا العمل الغادر و الجبان وهذا يعني أننا لم نحصل على لحوم تلك الطيور السمينة مع الأسف ؟ انما يستفيد منها أحد دول الجوار مصدر هذه الطيور ! وما علينا إلا تسمينها لتقدم طبقا شهياً ؟ لا أعرف عن اي سخرية يتحدثون هولاء! وعن أي شعب هذا الذي تنطلي علية حكايات العجائز هذه !وعن أي مستقبل ينتظرنا ؟ الم يكتفوا بكل ما حدث ! إنها تذكرني بكارتون” حكاياتي جدتي “وان كان ذلك للطرفة والمزاح ؟ حكايات وقصص مُخجلة جداً من نسج الخيال لا بل ابعدٌ من الخيال ذاته، وبطبيعة الحال هذا أمر طبيعي اعتدنا سمعاهُ بين الفينة والأخرى فقبلها كانت هنالك جريمة أخرى تم (تَسويتها وغَلقها) فعلها محافظ البنك السيد العلاق عندما أعلن بأن ملايين الدنانير أي ما يُقدر (بعشرة مليارات دينار) قد القت حتفها بعد تعرضها للغرق كونها ثقيلة لاتعرف السباحة بعد هطول أمطار كثيفة في العاصمة نتيجة صخرة عبعوب! ؟ وكان ذلك حديث الشارع آنذاك بيد أن الشارع سرعان ما تناسى ذلك وهذا أمر مُستحسن بان الشعب العراقي يتمتع بخاصية فريدة من نوعها وهي ( سريع النسيان ) يتفاعل مع ساعة الحدث فقط وينتهي بانتهاء تأثيرها اي بعد أن تمر عليها فترة وجيزة من الزمن تصبح نسياً منسياً ، وتصبح على السن القليل الذين لا يشكلون أي قيمة (أمثالي) لذلك يكون حديثنا لا قيمة له بل وربما يعرضنا للمسائلة لأننا نقع بالمحظور أحياناً ؟ من المعروف جيداً أن بلدنا بات أسير مافيات كبيرة تَعتاشُ على الأزمات وتَمتهنُ فَن الخداع والتظليل ويسيلُ لُعابها على كل فلساً بهذا البلد من خلال منظومة كبيرة للفساد ربما تقف خلفها جهات متنفذة بما باتت تسمى” بالدولة العميقة” والتي هي كالأخطبوط تمد اذرعها شمالا وجنوباً ولا تبالي بأي شيء لأنها معُدة سلفاً من أجل فئات معينة؟
ومن خلال ذلك استطاعت مافيات الأحزاب أن تسرق دون النظر بردة الفعل لأنها تعلم النتائج مسبقا أنه لاشي يحدث واذا أردنا الحديث عن هذا الأحداث فإنك ستتفاجى بعشرات الجرائم المنظمة لا بل المئات من هذا الجرائم التي لا تصدق ولايقبلها “العقل والنقل “ولا المنطق لكنها فعلا حدثت وابطالها ليسوا “كومبارس “بل هم ممثلون حقيقيون ونجوم كبار من الرعيل الأول أنهم يتقنون هذا الفن المستحدث على الشعب العراقي ، وليس من المنطق القول بأن من يقوم بهكذا اعمال هو شخص واحد انما الحديث عن منظومة كبيرة وشبكة من المفسدين.
وفي الحقيقة فان ما دفعنا للكتابة حول هذا الموضوع ليس مبلغ المال الذي لا يساوي شي امام ما تمت سرقته ! إذا ما تحدثنا عن سرقات بتريليونات وانما في حجم السخرية والتحايل على القانون وبات لا يهمهم حتى المجتمع الذي يتفاعلون معه لان المجتمع مع الأسف بات يتماشى مع هذا المستحدث وبات ينظر للسارق بذات العين التي يرى بها الشخص النزيه، لا بل يحصل على مكانة اجتماعية مرموقة لأنه عندما يأتي في مجلس عزاء مثلا او في أفراح فإن فريقا يسير خلفة ويدعو له بالخير والبركة ويدعون بالويل والثبور على النزية، لذلك لا غرابة بأن تشهد مشافي البلد اليوم انهيارا كبيرا ونقصا في العلاج والأدوات الأخرى لان السراق لم يتركوا شي مهما كانت قيمته، وعلينا أن نبقى نتساءل فقط دون أن نحصل على اجابة…؟



#علي_قاسم_الكعبي (هاشتاغ)       Ali_Qassem_Alkapi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الكاظمي...لن يأتي بشيء جديد...
- العالم الجديد...من التواصل الاجتماعي الى التباعد!!...
- المكلف الثالث-هل سينجو من سيناريو من سبقوة!!
- معاً ...من أجل -صحة وطن-..علي قاسم الكعبي
- العراق يُحارب كورونا بأساليب بدائية..!!
- في زمن كورونا ..عاداتنا وتقاليدنا ...تعني الموت الجماعي!!
- بأبتسامة خجولة انهى عبد المهدي حياتة الساسية بالفشل الذريع
- المواطنة الصالحة - تعني رفضك للاحتلال اياً كان مصدرة..
- العودة إلى مقاعد الدراسة مجددا...امال وطموحات
- لماذا تُخفي الحكومة تفاصيل الاتفاقية مع الصين..؟؟؟
- بحربها الناعمة أزاحة واشنطن الخطر الإيراني بعيدا عن مصالحها
- انة زمن البوبجي....فلاتستغربوا..؟؟
- فتوى الحائري اعلان حرب من جانب واحد
- العراق..وسيطاً ام ناقلاً للرسائل..؟؟
- فليمت الفقراء من اجل المنتوج الوطني.........؟؟
- ازمة الكهرباء...تكشف عورة السياسة الاقتصاية الفاشلة ...؟
- لماذا امريكا مع إيران القوية...؟
- مشرفو القاعات الامتحانيه ابتعدوا عن الأساليب البوليسية رجاء
- الإمام الكاظم-ع-سجين الرأي الذي لم يهادن
- أوجة التشابه والاختلاف في الملف السوري الفنزويلي ببن روسيا و ...


المزيد.....




- السعودية.. تسجيل صوتي كامل لمجريات قضية سعد الجبري وسط تفاعل ...
- دبلوماسي أمريكي سابق: روسيا الضعيفة التي تخسر هي أكثر خطورة ...
- وزيرا خارجية أرمينيا وأذربيجان يجتمعان في جنيف لبحث عقد مفاو ...
- السعودية.. تسجيل صوتي كامل لمجريات قضية سعد الجبري وسط تفاعل ...
- تطورات العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا وأصداؤها /03.10. ...
- يجب على تركيا تسليم الأدلة التي بحوزتها بشأن مقتل جمال خاشقج ...
- التحالف الروسي الكازاخستاني يتعرض لهجوم من عدو غير متوقع
- إسرائيل تحوّلت إلى ساحة مواجهة بين بكين وواشنطن
- ماكرون يعد زيلينسكي بفرض عقوبات جديدة ضد روسيا
- الناتو: استخدام السلاح النووي سيغير تماما طبيعة الصراع في أو ...


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي قاسم الكعبي - عندما تأكل الطيور 750طن فمن يأكل تلك الطيور..