أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي قاسم الكعبي - العراقيون... يَقضونَ صِيفهم بين صفَنات الشّلب وطباخات الرطَب














المزيد.....

العراقيون... يَقضونَ صِيفهم بين صفَنات الشّلب وطباخات الرطَب


علي قاسم الكعبي
كاتب وصحفي

(Ali Qassem Alkapi)


الحوار المتمدن-العدد: 6638 - 2020 / 8 / 6 - 21:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


العراقيون …يَقضون صَيفهم بين صَفنات الشلب وطَباخات الرطب...
علي قاسم الكعبي ...
من المعروف بان مناخ العراق يكون صيفة حاراً جافاً ويكون لفترة طويلة وخاصة في المناطق الوسطى والجنوبية منها حيث يتركز معظم السكان في منطقة السهل الرسوبي وقد تصل فيه درجات الحرارة إلى نصف درجة الغليان وقد يتجاوزها كثيرا في شهري(تموز واب) ذروة الصيف حيث تصبح الأجواء فيها لاهبة وتكون الرياح باتجاهين رياح شمالية قاسية جداً بما تسمى محلياً (بالسموم) او أن تكون رياحها شرقيةً محملة بالرطوبة تسمى محلياً (بالشرجي) حيث يكاد المرء لا يستطيع أن يتنفس طبيعياً وخاصة مرضى الربو إنها فعلاً اجواء لا ُتطاق ! وليت الأمر ينتهي بتقلبات المناخ المتطرف هذا فجيراننا من الخليج لهم اجواء مشابهة لأجوائنا ( ولكن! )
بل أن هنالك مشاكل جمة تترافق مع هذا الحر تكمن بضعف كبير وترهل واضح لمنظومته الكهربائية التي اكل عليها الدهر وشرب كونها منظومة مُتهالكة خُلقت لزمان غير زماننا والغريب جداً، أن الحكومات المُتعابقة منذ أكثر من ١٧عام قد اتفقت المليارات ووصلت إلى ٦٢ مليار دولار حسب تصريح حكومة الكاظمي صرفت هذه الأموال في حلول ترقيعيه انية كأنها معدة سلفا على مقاس و عمر تلك الحكومة و بعض الحكومات أطلقت املاً كبيراً في حلول جذرية للكهرباء خاصة بما بات يسميها الشعب بالحكومة” الانفجارية الانتحارية” حيث كانت الحكومة لا تتحدث عن حلول أنية فحسب بل إنها عمدت إلى الكذب والتدليس والمخادعة والاستغفال للشعب معلنة بأنها ستوفر طاقة كهربائية تكفي للأجيال وان الفائض منها سوف يتم تصديره إلى جيراننا الفقراء في( الإمارات أو قطر وربما كان يقصد الكويت) ! عندها أهدرت الترليونات بمشاريع وهمية وتم استيراد قطع غيار بائسة جداً ومعظم ذلك كان فقط على الورق ولم يرى النور البتة! فيما بقى الشعب يعيش حالة من الغليان تفوق حرارة الجو ولكن ما بأيدينا كما تقول ام كلثوم (خُلقنا تُعسا) ان واقع الكهرباء هو انعكاس للواقع السياسي الذي مازال يمارس الخداع للشعب وعندما تنتهي حكومة تاتي الأخرى وهي تلعن ما سبقها وتطلق الاحلام إلى اعنان السماء وينتظرها الناس بالشوق والامل والترقب ولكنها مجرد أوهام فينتهى عمر تلك الحكومةوتذهب الأحلام إدراج الرَيح والنتيجة يبقى ملف الكهرباء يراوح في مكانه فيتحدث عنة البعض فيما يدير ظهرة البعض الآخر من المنتفعين من هذا الوضع.
ومن القبح بان ملف الكهرباء منذ 2003 وحتى الساعة يبقى مركوناً في الغرف المظلمة إذا لم تتم محاسبة ومسألة أي مسؤول عن هذا الملف الخدمي المهم ويبقى حلم الكهرباء يرافق الجميع فلو سألت طفلاً صغيراً لوجدته يتمنى استمرار الكهرباء ليواصل هواياته على الهاتف الذكي أو مشاهدة التلفاز فكيف بالكبار الذين يبحثون عن نسمة هواء نضيفة تزيل عنهم هموم هذه الحياة ومشاكلها إذا ما علمنا اننا نعيش مع جائحة كورونا والتي جعلت المشافي ممتلئة بالمرضى الذين حاجتهم الأساسية هي الكهرباء اننا عندما نتحدث عن أزمة الكهرباء هذا لا يعني بان الحكومة الحالية تتحمل ذلك ولكن املنا بها أن تفتح ملف الكهرباء وتتعامل معه بوطنية ومهنية وبكل شفافية وان لا تدخر جهداً من أجل استرجاع تلك الأموال التي سرقت وضح النهار وان تدعو شركات عالمية لهذا الغرض وان تفتح تحقيقاً تكشف فيه هذا الملف حيث لا نعلم هل الخلل في الوزير او الوزارة ام رئيس الوزراء الذي ترك الحبل على الغارب اما هنالك قصدية في أن يبقى وضع الكهرباء هكذا وربما تكون القصدية داخلية اوخارجيه تبقي العراقيون في أحلام العصور الحجرية يقضون صيفهم يتنقلون بين سموم الرياح الشمالية وبين رياح شرقية فاقدة للأوكسجين وهم يتحدثون لأبنائهم عن صيف أجدادهم الذي يقضي بين صفنات الشلب وطباخات التمر واذا كان هذا الجانب السلبي للحر فهذا لا يعني بأن كل الصيف هو غير مقبول فهناك جانب إيجابي فيه يتمثل بكثرة الزراعة وخاصة الشلب الرز والتمر فضلاً عن محاصيل أخرى أصبح العراق يحقق فيها اكتفاء ذاتي وأعلن عن عزمة تصدير بعضها إلى دول الخليج….



#علي_قاسم_الكعبي (هاشتاغ)       Ali_Qassem_Alkapi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مزدوجي الرواتب ام مزدوجي الولااءت
- عندما يصبح القضاء عصا بيد السياسي قضية العيساوي انموذجاً..
- القضاء العراقي قرارة سياسي قضية العيساوي انموذجاً
- عندما تأكل الطيور 750طن فمن يأكل تلك الطيور..
- الكاظمي...لن يأتي بشيء جديد...
- العالم الجديد...من التواصل الاجتماعي الى التباعد!!...
- المكلف الثالث-هل سينجو من سيناريو من سبقوة!!
- معاً ...من أجل -صحة وطن-..علي قاسم الكعبي
- العراق يُحارب كورونا بأساليب بدائية..!!
- في زمن كورونا ..عاداتنا وتقاليدنا ...تعني الموت الجماعي!!
- بأبتسامة خجولة انهى عبد المهدي حياتة الساسية بالفشل الذريع
- المواطنة الصالحة - تعني رفضك للاحتلال اياً كان مصدرة..
- العودة إلى مقاعد الدراسة مجددا...امال وطموحات
- لماذا تُخفي الحكومة تفاصيل الاتفاقية مع الصين..؟؟؟
- بحربها الناعمة أزاحة واشنطن الخطر الإيراني بعيدا عن مصالحها
- انة زمن البوبجي....فلاتستغربوا..؟؟
- فتوى الحائري اعلان حرب من جانب واحد
- العراق..وسيطاً ام ناقلاً للرسائل..؟؟
- فليمت الفقراء من اجل المنتوج الوطني.........؟؟
- ازمة الكهرباء...تكشف عورة السياسة الاقتصاية الفاشلة ...؟


المزيد.....




- بعد إعلان وفاته.. من هو يوسف القرضاوي؟
- لص يسرق كتاب توراة ومالكه يعرض 40 ألف دولار لمن يتمكن من است ...
- بين الترحم عليه إلى التذكير بأنه مدرج بقوائم الإرهاب.. تفاعل ...
- بعد إعلان وفاته.. من هو يوسف القرضاوي؟
- بين الترحم عليه إلى التذكير بأنه مدرج بقوائم الإرهاب.. تفاعل ...
- نواب بريطانيون يطالبون بسحب الثقة من تراس
- بدء عملية الاتفاق على الحدود بين أوزبكستان وقرغيزستان
- تراجع الجنيه الاسترليني مقابل الدولار
- لبنان يتوقع -عرضا خطيا- من الوسيط الأمريكي لترسيم الحدود مع ...
- مقتل 13 شخصاً بينهم 7 أطفال في إطلاق نار في مدرسة في روسيا


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي قاسم الكعبي - العراقيون... يَقضونَ صِيفهم بين صفَنات الشّلب وطباخات الرطَب