أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي قاسم الكعبي - التسليح ام العقيدة من تغلب على من؟ الجيش الافغاني انمؤذجا...














المزيد.....

التسليح ام العقيدة من تغلب على من؟ الجيش الافغاني انمؤذجا...


علي قاسم الكعبي
كاتب وصحفي

(Ali Qassem Alkapi)


الحوار المتمدن-العدد: 6991 - 2021 / 8 / 17 - 17:20
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تركز معظم الدول على تجهيز جيشها بأحدث الأسلحة والمعدات وإقامة الدورات التدريبية داخل وخارج البلدان و تتسابق مع الزمن وتمارس الخديعة والمكر بعلاقة صداقة مع الدول المنتجة للسلاح حتى تحصل على الأسلحة المتطورة قبل ان تحصل غيرها علية حتى وان كانت صديقة لها لكنها تغفل جانبا مهماً جداً وهو التسليح بالعقيدة (وترسيخ مفهوم الوطنية ) والايمان بعدالة القضية وضروه ان يكون النصر حليفاً لها وقد سبق النبي محمد" ص" دول العالم في هذا المضمار لأنه ركز على جانب العقائدي قبل غيرة فالولاء للوطن يعزز الجانب النفسي كثيرا وتدفع بالمقاتل نحو بذل كل ما يملك ولا يخشى في الله لومة لائم.
وقد استطاع النبي محمد" ص" بهذا الجيش القليل من العدة والعدد والمُتسلح بالعقيدة ان يهزم العرب المشركين وذلك الجمع القبائلي الكبير الذي بات غير مؤمن بخطاب الكراهية ضد قضية الاسلام وأصبح خطاب ابو لهب وجهل وابو سفيان غير مقنع لدى العامة وتمكن بهذا الجيش العقائدي ان يدفع نهائيا الخطر الكبير الذي شكلته الدولة البيزنطية واليهود والنصارى وحتى الإمبراطورية الفارسية آنذاك. واستطاع ان يقاتل اكبر الحضارات التي تمتلك ما تملك من الجيوش الجرارة. ذلك التكتيك الذي استخدمه النبي(ص) هو حشد الأمة حيث يرى الباحثون ان غزوة تبوك والتي انسحب فيها الروم من مواجهة المسلمين هي كانت بسبب استخدم مفهوم الحرب الجماعية اي حشد النبي(ص) القوى للأمة وليس للجيش فحسب يعني تكوين( رأي عام جمعي عقائدي ( ويرى الباحثون في هذا الجانب ان النبي(ص) سبق ،عصره بهذا المفهوم وهذا ما ذهب آليه الألماني لودندورف في كتابه "الأمة في الحرب" عن هذه الاستراتيجية قائلاً: "إن الحرب الحديثة لم تبق حرب جيوش وقوى عسكرية فقط، وإنما هي حرب إجماعيه تقوم على حرب الأمم ضد الأمم، ولهذا يجب أن تضع الأمة كل قواها العقلية والأدبية والمادية في خدمة الحرب، وهذا يعني عدم اغفال الجانب النفسي لدى المقاتل وفي العودة إلى البدء فان الولايات المتحدة دائما ما ترتكب أخطأ ولا تعيرُ اي أهمية تذكر إلى الجانب العقائدي وتركز على التسليح والعدة والعدد وُهذا ما فعلته في معظم الدول التي احتلتها وانهارت بشكل مفاجئ امام اي خطر وربما يكون النموذج العراقي هو أحد أبرز الأمثلة فقد تم تشكيل جيش عراقي على مزاج أمريكي وكانت النتيجة ان يهزم من خلال حفنة من الدو اعش بعدما ان تم نشر صورة بدلة عسكرية لقائد عسكري كبير هرب من أرض المعركة حيث سقطت الرمزية وأنهار الجيش !! وعلى النقيض منها فان قوات الحشد الجمعي أو حشد الأمة (الحشد الشعبي) استطاعت بسلاحها البسيط ان تثبت في المعركة وتوقف زحف الدواعش ومن ثم تحقق النصر و بهذا التكتيك فقد عزُزت قوات الجيش بعناصر من الحشد العقائدي واستطاع ان يوقف الهزيمة لدى نفسية المقاتل المُنكسر وجعلته يؤمن بالنصر وحسم المعركة لصالحة حتى تحقق النصر النهائي وهنالك النموذج السيء الاهم وهو الجيش الافغاني" مدار البحث "فقد تم إنشاؤه هو الاخر بمزاج أمريكي على مدى ٢٠ عام وانفقت علية ملايين الدولارات وتم تجهيزه بالعدة والعدد وبأفضل وأحدث الأسلحة والمعدات المتطورة لكنها ايضا
غفلت عن الجانب العقائدي كثيرا ولم تعيرُ له اي أهمية وكانت تلك الاعداد الكبيرة من الجنود عبارة عن عاطلين يبحثون عن فرصة عمل فالسلك العسكري ويوفر لهم مبلغ مالي جيد وما عدا ذلك ليس مها .
وحتى سابقا فان حكم شاة ايران المدعوم أمريكيا هو الاخر لم تكن لدية عقيدة صالحة سقط بصورة مفاجئة جدا حيث اعتمد الإيرانيون، في عقيدتهم هذه، على التعداد الكبير للشعب، الذي يشتعل حماسة لثورته، ذات المبادئ الإسلامية، والأيديولوجية الشيعية، والذي يتيح لهم طلب ما يشاءون من المتطوعين، لدفعهم إلى القتال، بعد فترة تدريب قصيرة، مستفيدين من حماستهم الشديدة لتنفيذ توجيهات الزعماء الدينيين، بالجهاد المقدس، عوضاً عن تدريبهم التدريب الكافي للقتال
ربما كانت امريكا تجهل ذلك الجانب عمدا أو دون قصد لذلك انهارت تلك الجيوش الجبارة في أول اختبار لها وصارت غير قادرة على المواجهة واذا كان هذين النموذجين السيئين فهنالك نموذج ووجه مشرق اخر استطاع من خلال تعزيز الجانب العقائدي والنفسي والايمان بعدالة قضيتهم ان يحقق نصرا باهرا ليصبح انمؤذجا للجيش التي تقاتل بأسلوب الحرب الجماعية الحديثة المفتوحة فجميعنا يعلم ان الجيش السوري الذي قاتل قوى كونية كبيرة على ارضة ما كان لة لينتصر لولاء ذلك الإيمان العقائدي المطلق والوطنية العالية حيث واجه الجندي كل المغريات وقاوم جميع التحديات وفشلت المساومات وأساليب الترهيب والترغيب والاذلال إلى أن تحقق النصر وعاد إلى وضعة الطبيعي وؤدت ارضة اكبر مخطط تفوده دولا كبرى لذلك فلا غرابة بان يهزم الجيش الافغاني بهذه الطريقة الصادمة وتبخرت تلك الأحلام والتضحيات بمجرد رفع الجيش الامريكي يده لأيام معدودة...



#علي_قاسم_الكعبي (هاشتاغ)       Ali_Qassem_Alkapi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كعادتها...واشنطن تترك كابل لسيطرة الافغان كما تركت العراق في ...
- مصرف الرافدين ....فليتق الله ويتذكر عراقيته ويخفض فوائدة
- في العراق أينما تولي وجهك فثمة موت يلاحقك...؟؟؟
- اهالي غزة للعرب...أعيرونا مدافعكم لا مدامعكم...
- ٩ نيسان والتحول من الدكتاتورية المٌفرطة إلى الديمقراطي ...
- عن التعليم اتحدث يوم حضوري خير من مئة يوم الكتروني
- نائبة مُسلمة بالكونكرس -معاقبة ولي العهد السعودي هي “اختبار ...
- العشائر العراقية مابعد التغيير هل تحول دورها من الايجاب الى ...
- بين التطبيع والتطبيل والموت لإسرائيل هكذا انقسم العرب والمسل ...
- الفرصة التاريخية التي اضاعها العرب في العراق....علي قاسم الك ...
- الكاظمي- بين مطرقة طهران وسندان واشنطن...؟ علي قاسم الكعبي
- العراقيون... يَقضونَ صِيفهم بين صفَنات الشّلب وطباخات الرطَب
- مزدوجي الرواتب ام مزدوجي الولااءت
- عندما يصبح القضاء عصا بيد السياسي قضية العيساوي انموذجاً..
- القضاء العراقي قرارة سياسي قضية العيساوي انموذجاً
- عندما تأكل الطيور 750طن فمن يأكل تلك الطيور..
- الكاظمي...لن يأتي بشيء جديد...
- العالم الجديد...من التواصل الاجتماعي الى التباعد!!...
- المكلف الثالث-هل سينجو من سيناريو من سبقوة!!
- معاً ...من أجل -صحة وطن-..علي قاسم الكعبي


المزيد.....




- قُتلوا بعيدًا عن وطنهم.. هذا مصير جنود روس حاولوا تجاوز بلدة ...
- -ساعات حرجة-.. النرويج: المعلومات الأولية حول تسريبات -نورد ...
- شاهد .. الجنود في روسيا يتزوجون قبل إرسالهم إلى ساحة المعركة ...
- رئيسة وزراء الدنمارك تعلق على تسريبات -نورد ستريم-.. هل تعتب ...
- الانتخابات الإيطالية: جورجيا ميلوني تصل إلى رئاسة وزراء إيطا ...
- بدون تعليق: أثار الدمار الذي لحق بمدينة سلوفيانسك الأوكرانية ...
- مروحيات هجومية مي-28 تؤدي مهام قتالية
- هل يقترب الصراع في أوكرانيا من حرب نووية؟
- 93.11 % من سكان مقاطعة زابوروجيه صوتوا لصالح الانضمام إلى رو ...
- البنتاغون: لم نزوّد كييف بمنظوات NASAMS للدفاع الجوي


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي قاسم الكعبي - التسليح ام العقيدة من تغلب على من؟ الجيش الافغاني انمؤذجا...