أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي قاسم الكعبي - فسحة امل..العراق في مفترق طرق اما الانقاذ او الاغراق














المزيد.....

فسحة امل..العراق في مفترق طرق اما الانقاذ او الاغراق


علي قاسم الكعبي
كاتب وصحفي

(Ali Qassem Alkapi)


الحوار المتمدن-العدد: 7200 - 2022 / 3 / 24 - 09:12
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


"فسحة امل "
العراق في مفترق طرق اما الانقاذ او الاغراق ....
مؤخراً وقعت بيدي قصة جميلة من روائع الأدب الروسي للكاتب "أنطون تشيخوف" القصة تتحدث عن فلاح مسكين مرضت زوجته مرضاً شديداً واخذها حيث هو الى مكان ليس بقريب الى الطبيب وفي الطريق استرجع ذكرياته الجميلة مع تلك المرأة التي لم يمنحها اي شيء ولم تأخذ نصيبها من الحنان لا منة ولا من الحياة التي كانت قاسية معها ايضاً "بدا الفلاح يتحدث يفضفض كأنما يناجي نفسه، ولكنه في الوقت نفسه يواسي زوجته المريضة التي عاشت معه طوال أربعين عاما في شقاء وبؤس ومعاناة تكد وتكدح، تساعده في الحقل، وتتحمل وحدها أعباء البيت .فاحسن الان فقط" أحس أنه كان قاسيا معها طوال السنوات الماضية، وأن عليه، الآن، أن يعاملها بلطف ولين، وأن يُسمعها الكلمات الطيبة، فصار يتمتم مع نفسه ويكفكف دموعه وقلبه يتكلم بألم وحرقة عن ضياع تلك السنوات الأربعين التي عاشها ولم يسمعها كلمة طيبة وهي تقابله" بالود والإحسان" تكد وتكدح في الحقل معه وتقاتل في البيت دونما ان يشعرها بالاهتمام وصل الى الطبيب فوجد زوجته غادرت الحياة ولم تسمع لتلك الكلمات الجميلة وذلك الحب والحنان الذي انهال عليها بلحظة واحدة بعد صمت لاربعين عام لأنها جاءت متأخرة كثيرا فقد انتهى الامر...!!! " ولم تعد للكلمات من قيمة تذكر " ربما هذه القصة التي بكيت معها كثيرا تنطيق علينا جميعاً فهي بمثابة جرس تنبيه" فهي تختزل وجع والم الوطن الذي لم نسمعه كلمة حنان طيبة فهو كاتلك" المرأة المسكينة" التي تكد وتكدح ولا نشعرها حتى ولو بابتسامة خجولة ارضها المعطاة وكنوز ذرات ترابها الابي مازالت تمنحنا القوة والكبرياء والعنفوان والتحدي وتهب لنا ثروة وكنوز ثمينة ودرر ليس لنا فقط بل لأجيالنا ان احسن معها وتعاملنا معها بود ولطف انها تهب لنا تلك النعم والثروة والخير مجانا

نحن لا نقابلها بالإحسان مطلقا بل بعضنا تامر عليها ولم يشعر بما تشعر بة الأرض التي باعها اليوم نحن أمام مفترق طرق اما نعيد البلاد والعباد حيث الفشل والدمار من خلال المحاصصة وتقسيم المغانم والكعكة بمعنى استشراء الفساد واستنزاف موارد البلد وتسلط المافيات على مقدرات البلاد او طي تلك الصفحة المظلمة من خلال وقفة حقيقة وتحمل مسؤولية تاريخية اتجاه بلد مخرب يأنُ فلا نسمع أنينهُ ويستصرخ فلا مغيث يُغيثة قد تكون هي الفرصة الحقيقة الاخيرة لان يسمع نجوانا او يموت كما ماتت تلك الام المخلصة دونما احد يشعرها بالحب عندها سوف نبكي كثيرا ونتألم ونندم ولكن الندم لا يزيدنا الا دمارا .... علينا ان نسمع بلدنا كلمات طيبة علينا إنقاذه قبل موته لان يحتضر و يستعد لكتابة وصيتة فلا قيمة للكلمات مالم يسمعها الأحياء ولا ينفع الرثاء امام طودا شامخا قد تهدم بمعاول الفشل ...



#علي_قاسم_الكعبي (هاشتاغ)       Ali_Qassem_Alkapi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لقد اينعت الثمار وحان قطافها ملف الموصل يعود للواجهة ....
- ياوزير المالية ماقيمة القانون عند جائع يبحث عن رغيف الخبز ؟؟
- حكومة التوافقات -حكومة المسكنات لا المعالجات
- باص المفاوضات مع الصدر ينطلق فمن ركبه نجا ومن تخلف هلك
- قبل ان تغلق الصناديق البيضاء تأكد انك قادر على فعل شيء...!؟
- هل ستملأ فرنسا الفراغ الأمريكي بالعراق ام هناك تكتيك جديد وت ...
- التسليح ام العقيدة من تغلب على من؟ الجيش الافغاني انمؤذجا...
- كعادتها...واشنطن تترك كابل لسيطرة الافغان كما تركت العراق في ...
- مصرف الرافدين ....فليتق الله ويتذكر عراقيته ويخفض فوائدة
- في العراق أينما تولي وجهك فثمة موت يلاحقك...؟؟؟
- اهالي غزة للعرب...أعيرونا مدافعكم لا مدامعكم...
- ٩ نيسان والتحول من الدكتاتورية المٌفرطة إلى الديمقراطي ...
- عن التعليم اتحدث يوم حضوري خير من مئة يوم الكتروني
- نائبة مُسلمة بالكونكرس -معاقبة ولي العهد السعودي هي “اختبار ...
- العشائر العراقية مابعد التغيير هل تحول دورها من الايجاب الى ...
- بين التطبيع والتطبيل والموت لإسرائيل هكذا انقسم العرب والمسل ...
- الفرصة التاريخية التي اضاعها العرب في العراق....علي قاسم الك ...
- الكاظمي- بين مطرقة طهران وسندان واشنطن...؟ علي قاسم الكعبي
- العراقيون... يَقضونَ صِيفهم بين صفَنات الشّلب وطباخات الرطَب
- مزدوجي الرواتب ام مزدوجي الولااءت


المزيد.....




- رأي.. طارق عثمان يكتب لـCNN: الملكية المصرية وناصر والعالم ا ...
- رأي.. طارق عثمان يكتب لـCNN: الملكية المصرية وناصر والعالم ا ...
- شاهد: اليابان تودع آبي في جنازة رسمية
- صحيفة: فرنسا ستبدأ بتدريب جنود أوكرانيين في بولندا قبل نهاية ...
- المفوضية الأوروبية قد تفرض عقوبات على مراقبي الاستفتاءات الأ ...
- الصين تطلق 6 أقمار جديدة لاستشعار الأرض عن بعد
- نيوزيلندا تفرض عقوبات على قديروف
- روسيا تكشف تفاصيل إضافية عن مركبتها الفضائية الواعدة
- دراسة: القوارض ناقل رئيسي للفطريات الخطرة
- جامعة الدول العربية: نتابع بقلق الاشتباكات المسلحة بمدينة ال ...


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي قاسم الكعبي - فسحة امل..العراق في مفترق طرق اما الانقاذ او الاغراق