أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي قاسم الكعبي - ياوزير المالية ماقيمة القانون عند جائع يبحث عن رغيف الخبز ؟؟














المزيد.....

ياوزير المالية ماقيمة القانون عند جائع يبحث عن رغيف الخبز ؟؟


علي قاسم الكعبي
كاتب وصحفي

(Ali Qassem Alkapi)


الحوار المتمدن-العدد: 7167 - 2022 / 2 / 19 - 23:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ياوزير المالية "ما قيمة القانون عند جائع يبحث عن الخبز!!!علي قاسم الكعبي
رغم كل ما قيل بان التيار الصدري هو صاحب فكرة رفع سعر الدولار ورغمنفية المتكرر واعلان براءته من تلك التهمة التي نجحت بها احزاب شعرت بخطورة التيارفألصقت بة هذه التهمة وصدقها الجميع ورغم النفي المتكرر الا ان احد لا يصدق بنفيالتيار وربما كان لجوب رئيس اللجنة المالية في البرلمان السابق" هيثم الجبوريالاثر الكبير في تخفيف الصدمة وذلك في لقاء يمكنك الرجوع لة على قناة العراقيةالرسميه " قال فيها ان الجميع  عرض علية رفع سعر الدولار وان الجميعوافق علية فلماذا "يزايد احدا على احد " ورغم سلبياته وإيجابياته علىالمدى القريب او البعيد وحتى المنظور فان القرار كان ضرورة استخدمته الحكومةلمواجهة خطر الافلاس الذي بات على الابواب لابل ان الحكومة اعلنت بانها غير قادرةعلى دفع رواتب الموظفين واقترحت ان يكون الراتب لا ربعين يوماً وليس لثلاثين كماهو معتاد ووقف الجميع  على التل صامتاً يتفرج كيف  ستواجه حكومة الكاظميمصيراً مجهولاً سوف لن تسطيع معه صبراً ولكن شاء الله ان تتهيئي الفرص ومنحتالسماء الحكومة فرصة كبيرة من خلال ارتفاع اسعار النفط والفرق بين الديناروالدولار من ان توفر رواتب الموظفين واستطاعت ان تبقي على  الحصة التموينيةوان كانت ليست بالمستوى ولكنها حافظت عليها واوفت بعدها والتزامها امام الشعبوالكتل السياسية  واجرت الانتخابات البرلمانية وانتهت مهمتها الاصلية.اننا اليوم نسجل  للحكومة هذه المواقف ونرفع لها القبعة ولكنعلينا ان نجري مراجعة بكل موضوعية " ونـ صارح الشعب بها" فالوضعالاقتصادي اليوم  بدأ يتحسن كثيرا والخوف من الإفلاس لم يعد ما يبرره فهو غيرموجود اصلاً.؟  ومع انتعاش أسعار النفط بات أمرا واقعا وإنهاء ملف التعويضاتالعراقية للكويت هو الآخر ملفا تم غلقه   والفرق في سعر البرميل في الموازنةوعلى الواقع أصبح قريب على النصف يعني زيادة كبيرة وعلى الصعيد الداخلي فـ الحكومةتمكنت من تعظيم مواردها الاقتصادية بعض الشي ولكن الاهم انها لم تستطع فرض سلطتها على التجار وتركت الحبل علىالغارب ولم تستطيع ان تضبط الإيقاع المرتفع للأسواق بعد أن تعكزوا على ارتفاع سعرالدولار والتاجر لا يرحم ؟الامر الذي اطلق العنان لـ جشعهم  وعادت بنا عقارب الساعة إبان عصر التسعينيات نبحث عن رغيف الخبز وأصبحت تلك مهمة ثقيلة فـ الرواتبلا تكفي إلا لأيام معدودة وان اوصلتك الى النصف فأنت سعيد الحظ اما النصف الثانيمن الشهر فهو ب الاجل ويأتي الراتب ويتوزع على المحال التي استلفت منها ويعود الموظف خالي الوفاض الى منزلة في مشهد صار يتكرر كل شهر فاليوم لاعاصم لكم فــالتيار الصدري عازم بان يفي بتعهده  لقاعدته الجماهيرية المسحوقةوان يفتح النار علية وعلى أصدقائه وحتى على شركاءه وربما على نفسه فمن حق ممثلالشعب البرلمان ان يفتح ملف مزاد العملة  و يسأل الحكومة ووزيرها المبجل" ألم يكن هذا الوزير هو السبب في سرقات رواتب الموظفين تحت غطاء الكي كاردوالماستر كارد وسكوته عن شركات الفساد التي تجني من قوة الموظفين شهريا ملياراتالدنانير دون وجه حق. ألم يكن هو السبب في سرقة أصحاب الدخل المحدود من موظفينومتقاعدين ومنتسبين قوات أمنية تحت غطاء قروض مصرفي الرافدين والرشيد الحكوميين.ألم يكن هو السبب في تعطيل وحجب حقوق الناس من العلاوات والترفيعات تحت غطاء العجزالمالي. ألم يكن هو صاحب اقتراح ضريبة ال١٠٪ على رواتب الموظفين. ومن حقنا نسأل عنجدوى الإبقاء على سعر الدولار مرتفعا الى مالا نهاية ولكن المفاجأة التي لم يكنأحد يتصورها هي رد وزير مالية الشعب العراقي " ان حضوري ليس قانونيا فهويتباكى على القانون وفقرات القانون  تلعنه في المقابل ينتظر فيه كل أبناءالشعب ان يستو ضحوا  لماذا الاصرار على بقاء الدولار مرتفعا   ونحن نسأل الوزير المحترم "ماقيمة الالتزام بالقانون عند جائع يبحث عن خبزا يسد به  رمقالجوع وهو ينتظر الوعود منذ اكثر من  18 عام...  



#علي_قاسم_الكعبي (هاشتاغ)       Ali_Qassem_Alkapi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حكومة التوافقات -حكومة المسكنات لا المعالجات
- باص المفاوضات مع الصدر ينطلق فمن ركبه نجا ومن تخلف هلك
- قبل ان تغلق الصناديق البيضاء تأكد انك قادر على فعل شيء...!؟
- هل ستملأ فرنسا الفراغ الأمريكي بالعراق ام هناك تكتيك جديد وت ...
- التسليح ام العقيدة من تغلب على من؟ الجيش الافغاني انمؤذجا...
- كعادتها...واشنطن تترك كابل لسيطرة الافغان كما تركت العراق في ...
- مصرف الرافدين ....فليتق الله ويتذكر عراقيته ويخفض فوائدة
- في العراق أينما تولي وجهك فثمة موت يلاحقك...؟؟؟
- اهالي غزة للعرب...أعيرونا مدافعكم لا مدامعكم...
- ٩ نيسان والتحول من الدكتاتورية المٌفرطة إلى الديمقراطي ...
- عن التعليم اتحدث يوم حضوري خير من مئة يوم الكتروني
- نائبة مُسلمة بالكونكرس -معاقبة ولي العهد السعودي هي “اختبار ...
- العشائر العراقية مابعد التغيير هل تحول دورها من الايجاب الى ...
- بين التطبيع والتطبيل والموت لإسرائيل هكذا انقسم العرب والمسل ...
- الفرصة التاريخية التي اضاعها العرب في العراق....علي قاسم الك ...
- الكاظمي- بين مطرقة طهران وسندان واشنطن...؟ علي قاسم الكعبي
- العراقيون... يَقضونَ صِيفهم بين صفَنات الشّلب وطباخات الرطَب
- مزدوجي الرواتب ام مزدوجي الولااءت
- عندما يصبح القضاء عصا بيد السياسي قضية العيساوي انموذجاً..
- القضاء العراقي قرارة سياسي قضية العيساوي انموذجاً


المزيد.....




- السعودية.. مواطن يحاول حرق 3 سيارات في الرياض والشرطة تكشف د ...
- السعودية.. مواطن يحاول حرق 3 سيارات في الرياض والشرطة تكشف د ...
- بعد إطلاقه مشروع الطاقة الكهروضوئية.. الأسد يحدد أوجه الشراك ...
- طالبان تطلق النار في الهواء لتفريق تجمع لنساء دعماً للمتظاهر ...
- مهسا أميني: تواصل الاحتجاجات في إيران والرئيس رئيسي يحذر من ...
- شاهد: الإعصار إيان يضرب فلوريدا ويقطع الكهرباء عن مليون مسكن ...
- مسلحون مجهولون يتمكنون من تهريب سجين في ميسان
- إسقاط طائرة إيرانية مسيرة بنيران -مقاتلة أميركية-
- الاحتقان سيستمر بجامعات إيران.. أكثر من 200 أستاذ يحذرون
- أول تحرك عراقي رسمي بشأن القصف الإيراني الأخير


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي قاسم الكعبي - ياوزير المالية ماقيمة القانون عند جائع يبحث عن رغيف الخبز ؟؟