أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي قاسم الكعبي - في بلادي فقط ..يد تقل وآخرى تغتال الاقتصاد ...














المزيد.....

في بلادي فقط ..يد تقل وآخرى تغتال الاقتصاد ...


علي قاسم الكعبي
كاتب وصحفي

(Ali Qassem Alkapi)


الحوار المتمدن-العدد: 7290 - 2022 / 6 / 25 - 13:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في بلادي فقط... يد تقتل الجسد وأخرى تغتال الاقتصاد...
اذا جاز لي فيمكن اختازل جزء كبير من مشكلة العراق تحت (عنوان المقال ) فملخص مايجري علينا هو ان هنالك فوضى أمنية عارمة تضرب البلاد وتقتل النفس المحترمة وواحدة من اهم أسبابها هي" النزاعات العشائرية" المتكررة والتي هي تحصيل حاصل لضعف الأجهزة الأمنية وانتشار السلاح والاستقواء باحزاب السلطة يقابلها وهو المهم حسب فهمي ترهل القضاء مع وجود فساد كبير ينخر المؤسسة الأمنية والحكومية بشكل عام وهذا ليس مخفيا على أحد هذا من جانب وفي الجانب الاخر هنالك تهديدا وتحديا هو الأكبر والاخطر من نوعة حيث ارتفعت بشكل مخيف جدا مستويات الجريمة المنظمة وانتعشت بشكل خطير و ملفت للنظر" تجارة وتعاطي المخدرات" والغريب كنا نسمع عنها فقط في وسائل الاعلام وصرنا اليوم نرى ذلك يحدث مع جيراننا واصدقائنا ومع من يشاطروننا احزاننا وافراحنا ؛ وبربك هل كنت تسمع ان العراقي الغيور و الشهم يعمل بتجارة الأعضاء البشرية ويسرق جسد ابن عمة او ابن مدينته وبلدة وتصل به الوقاحة لتكون مصدرا لرزقة ولملذاته وبطبيعة الحال ذلك يأتي لذات الأسباب انفه الذكر فهذة اليد التي تقتل وتحث على الجريمة المنظمة تشاركها يد أخرى لاتقل خطورة عن سابقتها وهي تلك اليد التي تغتال" الاقتصاد" وتوقف عجلة النمو دون الشعور بالذنب " فهنالك قوى وايدي خبيثة تحاول جهد إمكانها تدمير الاقتصاد العراقي بعدة طرق تارة باغراقة" بالسلع الخركة" والمواد التي لا تطابق المعايير وتستنزف العملة الصعبة وتهربها وتحرك بها اقتصاد دولا لا تحترم سيادة العراق حتى أصبحنا مكب نفايات العالم وسوقا رائجا للبضاعة الفاسدة وامسينا حقل تجارب الآخرين مع الاسف كل ذلك يأتي وسط عملية سياسية تعمل على تدوير نفسها كل اربع سنوات ولكن تحت عناوين ومصطلحات جديدة فنحن ازاء عملية سياسية مراهقة" غير ناضجة وأمام دستور مليء بالمفخخات القانونية وتاؤيلات مانزل الله بها من سلطان ادت إلى تخريب الأمن والاقتصاد معا وانهارت كل المنظومات الاخلاقية والمهنية وحتى العقائدية منها من قبيل " انتشار حالات الانتحار والالحاد وقتل الأب لأبنة والعكس حدث أيضا " وغيرها لايتسع الوقت لذكرها وهي بطبيعة الحال ظواهر غربية جدا على المجتمع وكل ذلك لايتم اصلاحة مالم تكون هنالك عملية سياسية ناجحة وقادة بمستوى المرحلة والمسؤولية الوطنية فتنتج حكومة ممثلة لتطلعات الجماهير تضع العملية السياسية التي دخلت عامها العشرين على السكة الصحيحة وتطوي صفحات الفشل السابق وتقدم اعتذارا للمواطن الذي كان وفي وقت سابق يندب حضة صباحا ومساء املا بدولة كريمة تحقق ولو جزء بسيط من تطلعات الجماهير وهذا غير متوفر حاليا بطبيعة الحال واقلها على المستوى القريب ..



#علي_قاسم_الكعبي (هاشتاغ)       Ali_Qassem_Alkapi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ماذا تعرف عن عجائب العراق الأكثر من سبعة
- تزوير شهادة مشعان اصحبت كقميص عثمان....
- بلاد الرافدين...من الخضراء إلى الصحراء
- العم جوجل يفضح السياسين ملف نفط العقبة انموذجاً
- في بلاد المسلمين رمضان شهر التجار.... !!!
- سيناريوهات التحالف الثلاثي - سترمي الاطار في البحر الميت...
- فسحة امل..العراق في مفترق طرق اما الانقاذ او الاغراق
- لقد اينعت الثمار وحان قطافها ملف الموصل يعود للواجهة ....
- ياوزير المالية ماقيمة القانون عند جائع يبحث عن رغيف الخبز ؟؟
- حكومة التوافقات -حكومة المسكنات لا المعالجات
- باص المفاوضات مع الصدر ينطلق فمن ركبه نجا ومن تخلف هلك
- قبل ان تغلق الصناديق البيضاء تأكد انك قادر على فعل شيء...!؟
- هل ستملأ فرنسا الفراغ الأمريكي بالعراق ام هناك تكتيك جديد وت ...
- التسليح ام العقيدة من تغلب على من؟ الجيش الافغاني انمؤذجا...
- كعادتها...واشنطن تترك كابل لسيطرة الافغان كما تركت العراق في ...
- مصرف الرافدين ....فليتق الله ويتذكر عراقيته ويخفض فوائدة
- في العراق أينما تولي وجهك فثمة موت يلاحقك...؟؟؟
- اهالي غزة للعرب...أعيرونا مدافعكم لا مدامعكم...
- ٩ نيسان والتحول من الدكتاتورية المٌفرطة إلى الديمقراطي ...
- عن التعليم اتحدث يوم حضوري خير من مئة يوم الكتروني


المزيد.....




- تفاعل على تغريدة بلينكن بذكرى مقتل خاشقجي.. خديجة جنكيز ترد ...
- تفاعل على تغريدة بلينكن بذكرى مقتل خاشقجي.. خديجة جنكيز ترد ...
- انتخابات البرازيل: لولا وبولسونارو يواجهان جولة إعادة في الا ...
- زيلينسكي يعلن استعادة مناطق أخرى ويعد بالمزيد وروسيا تؤكد إح ...
- الرئيس الفرنسي يتعهد السعي مع شركائه في أوروبا لفرض -عقوبات ...
- البرازيل تتوجه نحو جولة ثانية من الانتخابات بعد تقارب النتائ ...
- البرازيل.. جولة ثانية في انتخابات الرئاسة لعدم حصول أي من ال ...
- لاتفيا.. حزب رئيس الوزراء يفوز بالانتخابات البرلمانية
- الكونغو الديمقراطية.. مصرع 14 مدنيا في هجوم مسلح شرق البلاد ...
- اليمن.. مسؤولون بالحكومة يشنون هجوما على الحوثيين


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي قاسم الكعبي - في بلادي فقط ..يد تقل وآخرى تغتال الاقتصاد ...