أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل ادناه
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=773229

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - مريم الصايغ - حجاب الساحر.. سر شهريار.. ملكيتي كشاعرة كونية روائية عازفة سيمفونية العشق الكونية الأبدية عبر عصوري وحيواتي















المزيد.....

حجاب الساحر.. سر شهريار.. ملكيتي كشاعرة كونية روائية عازفة سيمفونية العشق الكونية الأبدية عبر عصوري وحيواتي


مريم الصايغ

الحوار المتمدن-العدد: 7420 - 2022 / 11 / 2 - 17:46
المحور: حقوق الانسان
    


عزيزتي.. عزيزي..
يسارية، حرة، مناضلة،حقوقية، إنسانية.. لذا
الحياة، المجد، الحرية، الكرامة، الفخر للأحرار عبر الأجيال والعصور ليسقط الطغاة ...
ما تخجلون من شهادة الحق، ونعم يوجد عالم حر فلنعش بصدق بلا لوم.
بقلبي كل الامتنان للمحبة؛ ميرسي لعناقيد المحبة المدلاة بعناية من أعماق قلوبكم.. يلي عانقت قلبي ما بين التبريكات والتهاني، .. المساندة، رفض السرقة، إنتحال الشخصية،
الإعجاب في السوريهان الحمروان -بعرف يجننوا تصميمي-
و فوتوز هالويني هاهاها
وكانت مفاجأة ختام أحتفالية الخير بعد شهر هالوين الميكاب والأزياء
بعرف اللوك كان كتير مبهر هاهاها
شهر نحتفل بالهالوين وبكل مرة تندهشون لكن بإحتفالية الصغار إنساب السحر بلوكس مبهرة أكثر مما وعدناكم فيه
طاقات بنفسجية صادقة.. عانقت قلبي وحبيبي، منبعها عمق محبتكم لنا
وقد شرحت لما هى طاقات بنفسجية!!
في روايتي كليوباترا عاشقة الوطن، لكن سارق رواية حجاب الساحر سرق اسم قصيدتي وعباراتي وتجاربي ومغامراتي ونفذها بغثاء ما يحتمل
ولم يعلم ما هى أسباب الطاقات البنفسجية، لما هى مرتبطة فيني بالذات، كل سرقة لها تتضح للجميع فطلب من ولده - الذي يحتقر أفعاله ويعلم حقيقته -
أن يضع على قبره بنفسجة!!
لكم أن تتخيلون ها الكائن السارق، فاقد التعقل، المفردات، الأشيا الخاصة فيه لدرجة سرقته للبنفسجة، طاقاتي البنفسجية هاهاها
ممتنة لفيضان توسونامي المحبة، بركان المشاعر العميقة.. المحبة الحقيقية، أفكر لو توفر لي وقت أن أمارس شيفونية السارق وأنشر مئات الآلاف من الإيميلز التي ترسل لي
عبر دول العالم وعبر كل وسائط التواصل لذا.. "ما بعد الامتنان لكم أنا"
ها قد نقلتها من لساني اليومي للمقال لسرقتها من مرضى وسائل التواصل، وغيرهم من الكائنات الشريرة!!
هل تعلمون أن أقصى أمنيات المبدع، أن يعرفه الناس ويحفظون كلماته - واو يا إلهي حلم قد تحقق-
لكن وصلت أنا من الإبداع، قوة التاثير أن جميع من يدعون أنفسهم كتاب، لمؤاخدة مترجمين على ساحة فشلهم الثقافي !!
صاروا مجرد سارقين لكلماتي، حروفي، ناشرين لأفكاري، عباراتي وتجاربي !!! ... يا خميسي عذوبة إيه في السن دا !! يا جدو أختشي؟
لذا صدق والدي لروحه الإجلال، العرفان، السلام .. حينما سرقني المهزوم الأول للمرة الاولى فذهبت له مندهشة!!
خبرني: " يا إلهة الأبجدية قد صرتِ لهم اليوم إلهًا يعبدونه" ..
لم أنم ليلتها دون كتابة "إلهة الساعة الخامسة والعشرون" و إن كنت جودتها مئات المرات قبل نشرها رسميًا لنسخة دائمة
وقد كانت نقله في الفكر العربي تحسب لي، بالرغم من أن فكر مفردات إلهة الأبجدية والخامسة والعشرون قد نسخها الكثيرون فيما بعد لكنني كنت صاحبة الوحى الأصيل
من كنوز إبداعي هم ينحتون الهباء وينسخون الفتات يلي صاروا ع وهجه..
ثم كانت كل مجموعة لي، قصيدة، حكايا، ديوان، رواية ما تشبة غيرها.. بينما هم يلعقون بقايا فتات متناثر مني ظانين إنه الإعجاز !!
حتى حلومه عاودها مرض للسرقة !!!
لساني.. بحكي حبيبتك فاتيما.. حلومه الأسود غيرها كثيرًا !!!
وأتمنى لو تصير إنسانة.. بعد أن تذكرت مؤخرًا أن الموت هو نهاية كل حي - واو مدهش ما نقلتيها من حدا اورجينال -
لكن هيهات يا حلومه !! عقل السارق سريع الخطى للسرقة هاهاها
صدقت جدتي بحديثنا المتصل يلي ما أنقطع يومًا:
"إن الرب، وقتما أصطفى فينيق شعبه.. جعل المحبة والحق.. تخرج ليس من جوف الدراجون - "الأزرق، الأخضر، الأحمر" - نار حق آكله لكل زيف لأجله..
بل حتى من فقرات ظهره، وجلده السميك!!!
طوباها السلام، العرفان، الإجلال لروحها النقية نسل الملوك..
تلك النبيلة التي تتربع في مكانها الخاص بعرش السماء بحضن حبيبتها المليكا هناك..
- القصة كاملة بحكايا جدتي المارولا الفاتنة الجزء الأول لمن نوى سرقتها ونسخها من السراق القدامى والجدد هاهاها
فيش أسهل من كدا !!
من اليوم، حتى موعد المقال القادم.. لمؤاخذة الترجمة، القصائد، الحكايا، روايات لمؤاخذة التليجرام، حتى بوستات الردح.. ستتحدث فقط عن التنين كما تحدثت عن أخي الفيل - هاهاها
لذا بينما هم يسرقون كلماتي، حروفي، تجاربي، جدتي، يا هومليس..، والدتي يا حجاب نوال.. هم يشهدون من هى المبدعة الحقة
-نمبروان في الثقافة والأدب يا سر شهريار !!! مع الإعتذار لنمبر وان هاهاها
يا هلكانة الفحام !! من أنت ؟؟
الشاعرة الكونية الأزلية الأبدية .. إلهة الموسيقى، عازفة سيمفونية العشق الكونية، والشعر والرواية والحكايا هى أنا وحدي وليس بشهادتي بل بشهادتك أنت وشهادة كل سارق مني
ومن فكري وأسلوبي
يا مجرد سارقة ناسخة من راسلونا بسرقاتك أصدقاء مقربون لك
وجدوني بين سطورك الهشة الممزقة وسني عمرك المتآكله في الكذب والخديعة من أرسل للمحامي مباشرة من أصدقائك العالمين بحقيقتك فقد ارسل صورة البوست قبل وبعد السرقة
والتواريخ موثقة بالثانية هاهاها
حتى توثيق السرقات ليس لك فيها أفضلية جميع السراق قبلك وثقوا سرقاتهم ونسخهم مني وظلت الملكية لي وجميعكم مجرد سارقون ناسخون هاهاها
عن أي توثيق تتحدثين فحينما تسرقين كلماتي وأسلوبي تشهدين لي أنا، توثقين سرقاتك مني
يا إلهي.. أتعجب من عظيم حنوك.. ماذا قدمت يساري حتى تجعل الحقيقة توثق من بين فك سارقيني
فسارقيني يشهدون لي، بكلماتي وأفكاري فأخلد من جيل لجيل
ما أعجبك
ياهذا و هذه وتلك
مجرد سراق ناسخون مرضى جميعهم ما يستحقون مقال للرد
بينما أحيا أنا.. العشق الفرح البهجة في حضن حبيبي الدائم العذوبة تسرقون أنتم مفردات، تراكيب لفظية.. بلا حياة
الكتابة.. ليست سرقة مفردات، تجارب، أفكار !! نسخ ع موزون من مبدعة هى أنا
الكتابة.. إبداع متدفق، موهبة جياشة، شجاعة، قوة، إخلاص، حكمة، قدرة ع صنع خيال خاص.. من "عمق كينونتي أنا، المشاعر، التجارب يلي مرئت فيني"
فمن حياتي ببيئة.. الملوك ، الملائكة، الآلهة خرج إبداعي..
فمن أنت؟؟ من هم؟؟ مجرد مشردون، بؤساء، سارقون، تخطفون كلمة من ههنا وكلمات من هناك !!
من إين لأمثالكم !! أسطورة، أو قدس أقداس، أو تميمة، أو مظلة، أو غيمة، أو رقص، أومزامير عشق،
من أين لأمثالكم !! عاشق يحيا بحضني كل الحقائق، يحيا الأفعال فيحقق حتى الأحلام، المعاني، الأفكار، التصميم، الإخلاص، النضال والأمانة في العشق
الإبداع.. ليس مجرد سرقة الحروف، الأسلوب، المعاني، لمؤاخذة ترجمات قشور فكري و... !!
بأعماق حياتو أنا نحيا، نستمتع، نعبر نحو أفاق رحبة، بينما السارقون محض قطار جائع هائج ملتمس قشور إبداعي، بمقابل بعض اللايكات !! ه
باء يذرية الريح - حتى الهباء، الريح سرقه يا ولداه فأخذ جائزة تقديرية - !!!
هيهات، لأمثالكم أن يتذوفوا ما تذوقناه !!
لم يسمع العالم وأنا ..
عنه و عنك وعنهم سوى بعد سرقاتكم مني ... هاهاها
لكن لمثقفي قراء العالم .. من هم أمثالكم؟؟ نكرة !! هم يعيشون كأنهم نسيًا منسيًا، ثم يغادرون وكأنهم لم يحيون بالأساس ..
لشديد آلامهم وضعفهم، ما يوجد حيلة لدى اللصوص على وسائل التواصل، مواقع الويب سوى بالسرقة والنحت والأمر ليس بجديد!!!
فمنذ دخل للإنترنت دفعات من محدثي المعرفة،
كان شغلهم الشاغل النسخ والنحت من قصائدي!!!
التي كانت بكل مواقع الويب، وكنت ما أهتم كلما تسرق قصيدة بعبقريتي المعتادة كجبارة بأٍس .. كنت أحذف النص !!!
حتى ما يسرقها غيرهم، أو ألغي المدونة التي يسرقون منها لأريح رأسي، ليس إعتباطاً لكن لأن لدي المجموعات والدواوين والقصائد بملكية النصوص وحقوق -الكوبي رايتس-
فلا أحتاج لوجودها على الإنترنت وقد كانت حسنة وسيئة فبعض معدومي الضمير صاروا ينسخون حتى من مفرداتي المتناثرة على الشبكة العنكبوتية بالمقالات والأشعار والحكايا وليس
-الويب سايتس- فقط بل حتى بوسائل التواصل يلي هجرتها بأمر الطبيب - ليس قرفاً واحتقارًا لهم فقط
دومًا ما أهتم حتى بإثبات مذلتهم لكن ..
الإيجو، قد يستمتع بسرقاتهم، ففي كل لحظات حياتهم هم يشهدون بأنفسهم لكل من قرأ لهم !!
وحدي هى المبدعة الموهوبة الحقة، التي أشعلت قناديل الإبداع في وسطهم.. الغير ثقافي، المهتريء !!
فهم يومياً يتنازلون بكامل إرادتهم عن حقهم بحرية الإبداع، عن هبات الخالق !! فيسلمهم لشرور أنفسهم كمرضى، مساكين، ما يستحقون غير الشفقة ..
يا مريم هلال قد عطاك الله اسم جيد!!
لكنك سرقت اسمي والآن تحاولين سرقة اللوكس كمان هيهات يا مريضة عيشي لونك وواقعك.
جل يلي أقدمه لهم، هو الستر.. بينما يقدم لي الخالق القدير كل المنح والعطايا والبركات فأحصد كل المكافآت ..
لذا، ما اهتم بلحاقهم وأمنع الصغار.. المبدعات.ن، الصادقات.ن، المتحمسات.ن .. من حتى الدخول لوسائل التواصل، والرد ع الرسائل التي تصل لهن.م بالسرقات !!
بدكم ما نعرف علموا أصدقاء حساباتكم الخيانة والسرقة مثلكم !!!
قد شرحت مرارًا تعويذتي ..
مجرد طفلة .. أحيا مدللة أنا؛ عبرعوالمي، أكواني، حيواتي المخملية .. أغلق صنابير الوجع.. أحيا كمرآه للخير.. بكل لُطف ومحبة.. أرتق ثوب الإنسانية الممزق، - مش جواربك يا هومليس - !!
أطير بمظلات البهجة، الفرح، الإبداع، السحر.. أبسط قبضتي بوجة الكون، فأرفع يساري مفرودًا .. مثل مرآة كاشفة، بوجه القدر.. فأتنبأ على الحياة ..
كقمر برتقالي فضي، بنهارات وليال الحياة .. فتسمع الأكوان آلي، فتصدق تنبؤاتي كعرافة عسراء أزلية أبدية للعشق.. هكذا كنت، وسأظل أحيا إنسانة نبيلة، كأصل متفرد من ذاتي..
أشكل ماسات تاجي كماسة جبل النور، كإلهة الشعر لأسمو كفينيق خالد.. فيتدفق من جنبات الأكوان كل السحر "محفوظة بالكوبي رايتس يا لصوص"
لذا من البشر أنا، لكن من فئة الشرفاء الذين صاروا فئة نادرة الوجود.. بمجتمعات السرقة والنسخ بوسائل التواصل حيث المرضى !!
لدينا إبداع، مشاعر، قيم، نبل بذل عطاء أيادينا مملؤة بالخيرات وتنمية المجتمعات .. نسعى لسعادة الغير، تميزنا عن غيرنا من الكائنات السارقة الناسخة الخائنة، الكثير من سبل الحياة،
نعيش النبل، حسن الخصال والخلق، نناضل للمساواة وحرية كل إنسان
ما نقبل أن يهان يظلم يسرق أحدهم !!
أفعالنا تتنافى مع الانحطاط والتدني، فليس إنسان يدعى حرًا لو ما تحكم في غرائزه !!!
ياسارق حجاب الساحر.. من الحاقدين يا مسكين؟؟!!
بلحظة لو كشفت أنا كل ما لدي.. رح تدمر.. فمثلك ما يوجد لديه سوى الأكاذيب، السرقات !! لكن وعدي لك سيتسلم أبنك حقيقتك كاملة وما خلفت يومًا وعدًا حتى للص
و إجابة ع تساؤلاتك المريضة !!
والدي لم يساهم في شراء سيارتي.. نو لا لا ..
أعيش على ثرواته لليوم.. بل ينفق على كل معوز قابلته في حياتي
وهو في عالم النقاء - بالموضع الذي لن تراه، وحفنه اللصوص السارقين معك والمشجعين لسرقاتك - ..
فقد أعده القدير للأبرار.. في حضن قديسيه يا مفلس.. ويحى السارق المدلس معك!! كلاكما تتجرعان ةكؤس السرقة والخيانة كعجوزان سارقان بلا ثمن مجرد هباء ذرته الرياح على الإنترنت...
قد خلق الرب الإنسان مفطورًا على القيم والمبادئ ما يتخلى بيوم عنها أبدًا ..
نحن كخليقة الرب الأسوياء الحقيقية الراقية نحب لغيرنا الخير كما لأنفسنا، نحترم ونحمي ونخلق التفرد ونتسامى عن التدني وسوء الخلق
لذا نحيا بإنسانية لأنفسنا لنقاء وبهجة أرواحنا وعالمنا الداخلي
ها هنا هو مجتمعنا الفاضل داخل أعماق أراوحنا السلامية وهناك حيث سعادتنا بمكاننا الذي يدعى هناك والذي لن يصل له اللصوص يومًا
الإنسان الحر القوي المبدع المتميز المتفرد الثري وحده
من يمتلك الإبداع بالتميز التفرد السمو..
بينما المخلوقات تابعي لوسيفر وحدهم.. هم من يركضون بالطرق المعوجة، طرقهم كلها فساد، سرقة، شهادة زور
مدونة إيلاف سرقت مني بالمغرب من المغربي مجنون مريم وبها موضوع أو موضوعان فقط لي والباقية غثاء مثلك لكن الكثيرين من المرضى على الساحة الأدبية المهترئة هم مجرد لصوص
يعيشون الوهم والسرقات بتشجيع حفنة من اللصوص والأغبياء
-حتى لهجتي الشديدة عندما سرقها تم تصفيته من قبلهم-
بينما اللصوص يتخلون عن نعم ومنح الرب بتخليهم عن فطرة إنسانية الخالق فيغرقون بأوحال ظلمات وتعاسة وإحتراق عالمهم المريض بالسرقة والنهب والفشل والنفاق
والمصالح ومطاردة الأزواج السعداء والحسد والنميمة والتحزب ومناصرة السرقة والوقوف بوجه الحق!!!
السارقون وشاهدوا الزور ..
- ما يستحققن تمييز النسوة -
حتى كلماتي التي ما أتبعت يومًا قواعد الأبجدية.. فإلهة الأبجدية أنا
كانت إعترافاً مني عام 1997 أنني خلقت أبجدية جدية للقيا الروح والفكر بعوالم الأساطير بعيدًا عن أشباح قواعد اللغات التي عجزت عن إتباعها أنا بالرغم من تفوقي بالجرامير الفطري هاهاها
يسرقون حتى أخطاء نطقي ولغتي وتنويني أنها المهزلة في أبهى صورها
لو تتخيلون صديقي الأنتيم صار يرسل لي عوضاً عن وينك أفتقدتك صار يرسل رسائل المجنونات فيه بلغتي أنا
يغازلون حتى صديقي بلساني هاهاها
فما بالكم بمطاردة حبيبي !! -واو ما فيني حتى أندهش أنا-
لعيون فاتيما أنشر التالي ..
وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا جَزَاءً بِمَا كَسَبَا نَكَالًا مِنَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ
شهادة الزور من أعظم الكبائر، والمنكرات، لظلم المشهود عليه بالزور، : فَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّور ِفما بالكم بالسرقة !! تمت
أي إله تعبدون يا بني الظلمة والفقر والعوز..؟؟
كخليقة الرب الإنسانية المكرمة كرمني القدير بكوني مؤثرة وحينما أمضي في يوم الجمعة بعد عقودي التي أعلمني إياها...
رح يبقى أثري عبر الحيوات ستشهد حتى جنبات الكون..
ههنا تخلد شاعرة روائية حكاءة كونية عاشت إنسانة برتبة الآلهة حتى الملائكة كانوا يتعجبون من قدرتها ع المحبة و التسامح بوجه كل ها الكم من الشر والسرقة والزيف والنسخ والهراء
سيخبر عني عبر الأجيال أنني..
قد أحدثت تغييرًا مؤثرًا في مختلف الأكوان والحيوات وسيظل إبداعي كشلال المياة الخالد وأنهار المياة العذبة ها وعد القدير..
يلي أهداني العشق المنح البركة العطايا والخفي والظاهر من الرزق كأعظم العطايا وبهم أكتفيت أنا
أي تأثير تتركونه أنتم يا مشتهين وسراق إبداعات غيركم؟؟!!
فقط بالمحبة وتمني السعادة للآخرين والسعي لمساعدة الآخرين بالنبل بالرقي نحصد المنح والعطايا وتخلد أرواحنا
لسبب بعض السارقين المرضى يكفر بعض ضعيفي الإيمان بالحق!!
لكن لو تريثوا قليلا وشاهدوا عاركم وأي عيشه تعيشون وأي مغادرة ستغادرون رح يتعظون وشاهدة أنا على السابقين وخبرت بالاحقين ورح ضل أخبر ..
بينما رح ضل أرقص و حياتو أنا ..
رقصتنا الأزلية الأبدية بحضرة العشق ع سيمفونية معزوفتنا
ع موسيقى الروح بمكاننا الذي يدعى هناك حيث عوالم العشق والطهر
حيثما محى عشقنا من جنبات الأكوان كل ذكرى لشرورهم
العشق، البهجة للشرفاء فقط الذين لم تتلوث أيديهم في ظلم، سرقة حق، روح وإبداعات كائن حي،
كونوا في محبة، سعادة، سلام
ينعاد علينا العشق، البهجة والأعياد ونحنا موفورين الصحة ع قيد دين العشق نحيا
شهرزاد الشعر، الحكايا، والرواية، كليوباترا عاشقة الوطن
إلهة الأحرف الأربعة، إلهة الساعة الخامسة والعشرون، صاحبة سر شهريار، شهد الناظرين يلي فكت حجاب الساحر، الشاعرة الكونية يلي عزفت سيمفونية العشق الأزلية الأبدية
عبر عقودي حيواتي أكواني..
للأبد محبوبة، متبصرة،
عشقي لوطني، غرامي لحياتو أنا
مبارك علينا عامنا الجديد، ودهور انتصارات عشقنا
كل الأيام ونحنا حقيقة العشق حياتو أنا.. أعشقك.



#مريم_الصايغ (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الشاعرة مريم الصايغ -إلهة الأحرف الأربعة- هى أنا... صناعة ال ...
- يا رئيس سورية.. محرر بموقع سوري. يروج لمريم عودة منتحلة لاسم ...
- قصيدتي -حجاب الساحر- ، سرقات جدو هومليس، و -مزاد كليوباترا ب ...
- قصيدتي حجاب الساحر.. عندما يؤخذ اسم قصيدة كتبتها حينما كنت ط ...
- بالعيد الواحد والعشرون لمؤسستنا تنمية الإبداع.. هبني القدير ...
- قالها القدير.. قبل كتابتها بنواميس الكون -لا تسرق- بينما أما ...
- ما بين بصمتي الإبداعية -حجاب الساحر-، وحقوق المؤلف ب-القمر ا ...
- الساحر كريس قلادة.. وعقود ممتدة من ألق قمر التاسع عشر من نيس ...
- مابين إبداعي الخلاق وعبيد السرقات، كان ديواني خزعبلات تنبؤات ...
- شهد الناظرين .. خبأت الأقمار السبعة بعيناها .. فكت حجاب السا ...
- بموطن الجوهر الكريم .. احتفال الكون الأسمى أنا .
- فنون رحلة .. التشافي، والإستنارة .. ما بين هبات الخالق، والت ...
- فردوس الأيسرية، وغيلان الأيمنية!!.. عبر قدراتي الخارقة، كجبا ...
- أغنيات وطن العشق.. لسان حال جدتي المليكا، -وطنًا لك أنا- في ...
- حكايا جدتي المارولا الفاتنة أثناء طفولتي ... -شهرزاد, وقوة ا ...
- لحظات ممتدة من الألق ... عبر ....مصفوفة الرب ...
- في مكان ما يدعى هناك -حبيبته سيدة نساء العالمين-
- في مكان ما يدعى هناك!!! .. سر نبضه أنا.
- في مكان ما يدعى هناك!.. نصي الذي تحفظه لي البصمة الإبداعية و ...
- في مكان ما يدعى هناك


المزيد.....




- قطر تجدد التزامها بمواصلة تقديم الدعم لأنشطة وبرامج المفوضية ...
- تعرضوا لأشكال مختلفة من التعذيب.. مجموعة بالبرلمان الأوروبي: ...
- إيران تنفذ حكم الإعدام بمتظاهر وبيربوك تعد برد أوروبي صارم
- اعتقال متطرفين في إيطاليا بسبب الاعتداء على مشجعين مغاربة (ف ...
- إعدام شكاري يفجر غضبا دوليا ضد إيران
- السوداني يشيد بجهود الأمم المتحدة في مساعدة العراق
- أمير قطر يكرّم الفائزين بجائزة مكافحة الفساد الدولية
- الأمم المتحدة : انتهاك البحرين للقانون الدولي في قضية -سرايا ...
- شاهد: مخيم -العدالة- في الصومال يشرّع لأطفال النازحين باب ال ...
- الكونغرس الأمريكي يقر قانونا يحمي زواج المثليين جنسيا


المزيد.....

- فلسفة حقوق الانسان بين الأصول التاريخية والأهمية المعاصرة / زهير الخويلدي
- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - مريم الصايغ - حجاب الساحر.. سر شهريار.. ملكيتي كشاعرة كونية روائية عازفة سيمفونية العشق الكونية الأبدية عبر عصوري وحيواتي