أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد عبد الكريم يوسف - كيف يقرأ فيسبوك الأفكار















المزيد.....

كيف يقرأ فيسبوك الأفكار


محمد عبد الكريم يوسف
مدرب ومترجم وباحث

(Mohammad Abdul-karem Yousef)


الحوار المتمدن-العدد: 7377 - 2022 / 9 / 20 - 17:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تقول الشبكة الاجتماعية إنها شكلت فريقًا لبناء تقنية تتيح لك "التفكير" والتماهي مع الأوامر الموجودة على هاتفك الذكي. 

لكن ماذا لو كنت تعتقد أن هذا شيء مخيف؟

يلوم الناس الهواتف الذكية على أنها تسبب الادمان وتقلص الانتباه لدى المستخدمين رغم أنها تستفيد من اقتصاد الانتباه ماديا ومعنويا وهي إحدى ابتكارات ريجينا دوغان ، رئيس قسم الابتكار في فيسبوك ، وهو ما تم عرضه في مؤتمر إف ثمانية.

لقد شكلت الهواتف الذكية قوة هائلة في العالم ولكن كان لها بعض "العواقب غير المقصودة".

"لقد كلفنا [الهاتف الذكي] شيئًا ما. لقد سمح لنا بالتواصل مع الأشخاص البعيدين عنا في كثير من الأحيان على حساب الأشخاص الذين يجلسون بجوارنا مباشرة ". "نحن نعلم بشكل حدسي ومن التجربة أننا سنكون أفضل حالًا إذا بحثنا كثيرًا."

لقد حدد مؤتمر إف ثمانية الكثير من الخطوط العريضة لمستقبل فيسبوك ووسائل التواصل الإجتماعي.

ثم تضيف السيدة ريجينا قائلة: يطالب الناس بالتخلي عن المخدرات التي تسبب الادمان ويتناسون المخدرات الرقمية والإدمان الذي يسببه الهاتف الذكي. الهاتف الذكي مهم جدا في الحياة لكن الادمان عليه مسألة خاطئة بل في غاية الخطورة.

إذن ما هو الحل لهذه البلاء العصري جدا؟ ما هو الحل لتطبيقات اليقظة؟ هل اليوغا أحد الحلول المطروحة؟ كيف يمكن التخلص من السموم الرقمية؟

الجواب :ليس هناك حل نهائي وصارم. وفقًا لـفيسبوك ، فإنه يطور تقنية لقراءة موجات عقلك حتى لا تضطر إلى النظر إلى هاتفك لأسفل لكتابة رسائل البريد الإلكتروني ، يمكنك فقط التفكير فيها وهو من يقوم عنك بالمهمة.

لقد شكل فيسبوك فريقا مكونا من ستين شخصا يشمل اختصاصات التعلم الألي والأطراف الصناعية واختصاصات أخرى مثل مهندس تعيين الواجهة الرقمية بين فيسبوك والدماغ والحاسوب ومهندس تصوير وقراءة سلوك الأعصاب لتمكين هذا النظام وإنشاء نظام قادر على كتابة مئة كلمة في الدقيقة.
وهو معدل كتابة أسرع من الهاتف الذكي بخمس مرات مما يمكن المستخدم من كتابة ما يجول بخاطره وما يدور بعقله على الهاتف الذكي.
قد يبدو هذا الأمر مستحيل ولكنه أقرب مما تدركه العقول وأقرب من حبل الوريد .

سلطت تجربة فيسبوك الضوء على امرأة مصابة باضطراب عصبي غُرست فيها دارة بحجم حبة البازلاء يمكنها التقاط الإشارات في دماغها للسماح لها بكتابة ثماني كلمات في الدقيقة باستخدام قوة التفكير.

سيتعين على فيسبوك تطوير نظام لا يتطلب جراحة لزرع أقطاب كهربائية.

بدلاً من ذلك ، يخطط فيسبوك لتطوير أجهزة استشعار غير جراحية يمكنها قياس نشاط الدماغ مئات المرات في الثانية بدقة عالية لفك تشفير إشارات الدماغ المرتبطة باللغة في الوقت الفعلي. "لا توجد مثل هذه التكنولوجيا اليوم ؛ سنحتاج إلى تطوير إحداها ".

يبحث فيسبوك في استخدام التصوير البصري - باستخدام الليزر لالتقاط التغييرات في خصائص الخلايا العصبية أثناء إطلاقها - لاستخلاص الكلمات مباشرة من دماغنا قبل أن نقولها. إذا كان من الممكن قراءة هذه الإشارات ، فيمكن نقلها بصمت إلى أشخاص آخرين.

إذا كانت فكرة أن الشركة التي تجني كل أموالها تقريبًا من جمع بياناتك الشخصية يمكنها أيضًا الوصول إلى أفكارك أمر مخيف ، ولأنه كذلك وما تغعله الشركة يفوق ما يمكن للعقل تصوره .

حاولت السيدة دوغان تهدئة مخاوف الناس من خلال الإشارة إلى أن فيسبوك لن يقوم إلا بفك تشفير الكلمات التي كنت ستقولها على أي حال. وتابعت قائلة: "لا يتعلق الأمر بفك تشفير الأفكار العشوائية". "نحن نتحدث عن فك تشفير الكلمات التي قررت بالفعل مشاركتها عن طريق إرسالها إلى مركز الكلام في عقلك."

كيف يمكن للمستهلكين معرفة ما إذا كانت خصوصية "أفكارهم العشوائية" قد تم انتهاكها ، ولا يزال يتم رؤيتها ، لكن دوغان ظلت متفائلة ، واصفة المفهوم بأنه "مريح للصوت ولكن مع المحافظة على خصوصية النص".

"يمكنك إرسال رسالة نصية إلى صديق دون إخراج هاتفك أو إرسال بريد إلكتروني سريع دون أن تفوتك حفلة مع غياب مزيد من الاختيارات الخاطئة ".

لكن هذا اختيار خاطئ بحد ذاته. و لأنك لا تكتب على الهاتف فإنك لا تشتت انتباهك عن القدرات الأساسية فيه. أنت لا تزال تكتب بريدًا إلكترونيًا بعقلك على الرغم من أنك قد تكون وجهًا لوجه مع صديق. يمكن القول إن التواجد في مكان ما وأنت مشتت الذهن أسوأ من قضاء بعض الوقت في كتابة رسالة على الجهاز. على الأقل يعرف الشخص الآخر ما يحدث.

يعلنها صراحة مارك زوكربيرج من فيسبوك بشأن المسألة قائلا: لدينا الكثير من العمل لنقوم به "

هناك سبب آخر وراء رغبة فيسبوك في قراءة نشاط دماغنا هو تطوير ما يعادل "فأرة الدماغ" للواقع المعزز. رسمت صورة لمستقبل يرتدي فيها الجميع نظارات الواقع المعزز التي تكمل مجال رؤيتنا بمعلومات إضافية مثل الاتجاهات والقدرات المحسّنة مثل الترجمة في الوقت الفعلي لصوت الأشخاص أو القدرة على "كتم صوت" أشخاص محددين وأصوات من مشهدك الصوتي. ما ينقص هذا المستقبل المعزز هو واجهة المستخدم. عندما لا يكون لدينا هاتف ذكي أو فأرة كمبيوتر ، كيف يمكننا تحديد جزء من المحتوى الرقمي والنقر عليه؟

هناك مشكلة أخرى يريد فيسبوك حلها وهي كيفية إدخال هذه الأفكار إلى دماغ شخص آخر. من الجيد جدًا أن تكون قادرًا على التفكير في وجود بريد إلكتروني ، ولكن لا يزال يتعين على الشخص الآخر قراءته. لا يريد فيسبوك أن يقرأ المستلم البريد الإلكتروني ، بل أن يشعر به.

عرضت دوغان مقطع فيديو للتجربة التي أنشأها فريقها حيث يتم توصيل الكلمات الأساسية عبر كم يوضع في الذراع ويهتز في أنماط معينة.

يحدد العلماء أجزاء الدماغ المسؤولة عن الحلم ، تتابع دوغان وفق فرانسيس الذي تعمل كمهندسة كهرباء قائلة :يمكن أن يسمع الإنسان من جلده.

ماذا يعني أن "تسمع" من خلال جلد المرء؟ مثلما يتعلم المكفوفون قراءة طريقة بريل ، تعلمت فرانسيس مفردات من تسع كلمات تتوافق مع الأحاسيس المختلفة التي تصدر عن الغلاف. وبعد ساعة من الممارسة والتدريب ، أصبحت تشعر الآن بالكلمات.

قالت دوغان ، "قد يكون من الممكن بالنسبة لي أن أفكر بلغة الماندرين الصينية وأنت تشعر بها على الفور باللغة الإسبانية".

أقرت دوغان بوجود الكثير من المشاكل الصعبة التي يجب حلها أولاً ، لكنها تابعت: "النجاح مهم ، لذا إذا فشلنا فسيكون الأمر سيئًا". ومع ذلك ، فهذه إحدى المخاطر المرتبطة بالعمل المهم.

وقالت: "خطر الفشل وهذا الشعور المرعب قليلاً الذي يأتي معه هو الثمن الذي ندفعه مقابل امتياز صنع شيء عظيم".

ومع ذلك ، إذا نجح موقع فيسبوك ، فلن تكون فرق البحث والتطوير فقط هي التي تشعر "بالرعب 



#محمد_عبد_الكريم_يوسف (هاشتاغ)       Mohammad_Abdul-karem_Yousef#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- القنابل، هارولد بنتر
- الجمال
- كيف تقرأ وسائل التواصل الاجتماعي عقول الناس
- القصيدة البحرية، نزار قباني
- العلاقات العامة في السياسة
- العذارى والمطر، أريستوفانيس
- لعبة الكريكت في الليل
- أبي وشجرة التين
- عينان بريئتان
- الملائكة.... حاضرة
- حالة حصار
- المسلمون والعرب في الغرب
- بين الحب النبيل والحب القاتل
- غريب هو وجودنا على هذه الأرض
- المدينة التي لا تنام
- طموح...
- قراءة في قصيدة - معي ..هنا - للأديبة اللبنانية الرائعة مادون ...
- إنها حدائق نورها
- قراءة في مرايا النار لحيدر حيدر
- تأثير الفراشة


المزيد.....




- -نظر إلى الأرض وتمتم-.. تفاعل على تصرف غريب من بايدن في بوير ...
- مسها أميني: تلميذات إيرانيات -على أهبة الاستعداد للتحدي- مع ...
- حرب أكتوبر 73: واشنطن ولندن صُدمتا بجرأة العرب على حظر النفط ...
- افتتاح معبد هندوسي في الإمارات يستوعب ألف شخص في وقت واحد
- أوكرانيا استنزفت ترسانة الناتو
- لمن يطلب إجراء إطلاق استعراضي للسلاح النووي الروسي
- بسبب صواريخ كوريا الشمالية.. -رونالد ريغان- تعود إلى بحر الي ...
- باحث أمريكي يتهم الولايات المتحدة بالضلوع في حادثة -السيل ا ...
- الرئيس المكسيكي ينفي استخدام -بيغاسوس- للتجسس على معارضين
- ألمانيا تؤكد اعترافها بشرعية حكومة الوحدة الليبية


المزيد.....

- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد عبد الكريم يوسف - كيف يقرأ فيسبوك الأفكار