أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد عبد الكريم يوسف - الملائكة.... حاضرة














المزيد.....

الملائكة.... حاضرة


محمد عبد الكريم يوسف
مدرب ومترجم وباحث

(Mohammad Abdul-karem Yousef)


الحوار المتمدن-العدد: 7372 - 2022 / 9 / 15 - 20:49
المحور: كتابات ساخرة
    


المصطلحات والأمثال حاضرة دوما في كلماتنا اليومية
منها الجميل الثمين ومنها الرّث الغتيت
ومنها ما هو متناقض يحمل الوجهين...وأنت وأنا..نتوه في ترجمة المعنى المراد
الملائكة حاضرة من الأمثال السورية المجيدة
وهي من العبارات الفصيحة التي دخلت أبواب السياسة والأدب من أوسع الأبواب
يقال أن فلان غاب عن الاجتماع لكن ملائكته حاضرة
ويقال لك سافر إلى مكان ما..وسوف تستقبلك الملائكة الحاضرة
ويقال اصمت ..لا تتطرق لهذا الموضوع ..الملائكة حاضرة
معان كثيرة ومتاقضة لبعض الأمثال....وقد تكررت في أحاديثنا وخاصة في المجتمع المخملي.....
بوذا يوافق.....بوذا لا يرضى ..بوذا يرى كلها عبارات تندرج في سياق الموضوع نفسه
النفوذ.....أو الهيمنة أو الخوف....
ومن الناس من يغيب شكلا...عن ناظريك.. لكنك تكون حاضرا في قلبه وعقله....
يتابعك ليل نهار...يزور صفحتك دون أن يضع ( لايك الفيسبوك)عارفا أنك تشعر بحضوره ....
لأن ملائكته حاضرة
في كل وقت وفي كل حين....
أتراها الأمور بهذه البساطة والتعقيد في ذات الوقت...
من يعلم؟



#محمد_عبد_الكريم_يوسف (هاشتاغ)       Mohammad_Abdul-karem_Yousef#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حالة حصار
- المسلمون والعرب في الغرب
- بين الحب النبيل والحب القاتل
- غريب هو وجودنا على هذه الأرض
- المدينة التي لا تنام
- طموح...
- قراءة في قصيدة - معي ..هنا - للأديبة اللبنانية الرائعة مادون ...
- إنها حدائق نورها
- قراءة في مرايا النار لحيدر حيدر
- تأثير الفراشة
- نعشق الماضي المستمر.....
- وجدان للبيع
- أنا وأنت بين الحدس والتخاطر....ولا داعي لأي وسيلة أخرى
- هاكَ الاهتياج الذي تتعلّمه حلمةُ الثدي
- فنجان قهوة
- يوم من حياتي في عام 2050
- كيف نفهم العرب الجزء الرابع عشر
- الليلة أستطيع أن أكتب (سطوري الأكثر حزنا) بابلو نيرودا
- كيف نفهم العرب الجزء الثالث عشر
- متأقلم مع الليل،روبرت فروست


المزيد.....




- روسيا بصدد وضع ميثاق للفنانين
- نجاح وفشل لشركة ديزني في شباك التذاكر خلال عيد الشكر(صور)
- نجمة البوب البريطانية دوا ليبا تحصل على جنسية بلدها الأصلي ( ...
- الترجمة وقلق الافكار
- وفاة إيرين كارا بطلة فيلم رقصة سريعة عن 63 عاماً
- فنانون أعلنوا تبرعهم بالأعضاء بعد وفاتهم
- كاريكاتير العدد 5315
- كريستيان بوبان الكاتب الصامت يترجل بهدوء
- بيع رسالة بخط يد الملكة إليزابيث بمبلغ 8300 يورو
- الملكة إليزابيث وأسرار أخر أيامها في كتاب جديد


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد عبد الكريم يوسف - الملائكة.... حاضرة