أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الطب , والعلوم - محمد عبد الكريم يوسف - غريب هو وجودنا على هذه الأرض















المزيد.....

غريب هو وجودنا على هذه الأرض


محمد عبد الكريم يوسف
مدرب ومترجم وباحث

(Mohammad Abdul-karem Yousef)


الحوار المتمدن-العدد: 7370 - 2022 / 9 / 13 - 18:33
المحور: الطب , والعلوم
    


البرت اينشتاين

ترجمة محمد يوسف

غريب هو وجودنا هنا على الأرض. يأتي كلٌّ منَّا في زيارة قصيرة، دون أن يدري لماذا، لكنه يبدو وكأنه يحدس غاية ما.

غير أن ثمة شيئًا واحدًا نعرفه فعلاً من وجهة نظر الحياة اليومية: الإنسان هنا من أجل غيره من البشر – وبخاصة من أجل أولئك الذين تتوقف سعادتُنا على ابتسامتهم وهنائهم، وكذلك من أجل النفوس المجهولة التي لا تحصى و التي نرتبط بمصيرها برباط من التعاطف. أدرك مرات عديدة كلَّ يوم إلى أيِّ حدٍّ حياتي الداخلية والخارجية مبنية على كدِّ نظرائي البشر، الأحياء منهم والأموات، وإلى أيِّ حدٍّ ينبغي أن أبذل قصارى جهدي بصدق لكي أعطي بالمقابل بمقدار ما أخذت. وغالبا ما تتكدر راحة بالي مرارًا بالإحساس المُغِمِّ بأني أخذت أكثر مما ينبغي من عمل بشر آخرين.

لا أعتقد بأننا نستطيع أن نتمتع مطلقًا بأية حرية بالمعنى الفلسفي؛ إذ إننا لا نعمل تحت الضغط الخارجي وحسب، بل وبالضرورة تحت الضغط الداخلي. لقد انطبعتُ في شبابي بعبارة شوبنهاور التي يقول فيها : "بمقدور الإنسان قطعًا أن يفعل ما يريد أن يفعله، لكنْ ليس في وسعه أن يحدد ما يريد" وتمنحني العزاء كلما واجهت صعوبات الحياة أو كابدتُ مشقاتها. وهذه القناعة تولد التسامح المستدام؛ إذ إنها لا تُجيز لنا أن نأخذ أنفسنا أو غيرنا على محمل الجدِّ أكثر مما ينبغي: إنها بالأحرى تؤدي إلى التحلِّي بحسِّ الفكاهة.

يبدو لي أن تفكُّرُ المرء بلا انقطاع في علَّة وجوده أو في معنى الحياة بعامة، من وجهة نظر موضوعية، هي ضرب من الحماقة المحضة. ومع ذلك يعتنق كلُّ واحد منا مُثُلاً معينة يسترشد بها في إلهامه وأحكامه. والمُثُل التي تبدَّتْ لي على الدوام وأترعتْني بفرح الحياة هي الخير والجمال والحق. أما اتخاذ الراحة أو السعادة هدفًا فلم يستهوِِيني قط؛ إذ أن القطيع من الماشية وحده يكتفي بمنظومة أخلاقية قائمة على هذا الأساس.

و لولا حسُّ التعاون مع كائنات تشبهني ذهنيًّا في السعي إلى ما لا سبيل إلى بلوغه أبدًا في الفنِّ والبحث العلمي لكانت حياتي خاوية. و منذ الطفولة ازدريتُ الحدود المطروقة التي كثيرًا ما تقف عائقا أمام الطموح البشري. فالممتلكات، والنجاح الخارجي، والشهرة، ورغد العيش – كانت تستحق بنظري الاحتقار دومًا. أعتقد أن طريقة حياة بسيطة ومتواضعة هي الأفضل للجميع و الأفضل لكل من الجسم والعقل.

لقد قادني اهتمامي الشَّغوف بالعدالة الاجتماعية والمسؤولية الاجتماعية دومًا إلى تبايُن عجيب مع قصور واضح في الرغبة بالاختلاط المباشر بالرجال والنساء. فأنا حصان مخصَّص للعمل المنفرد، ولا أصلح للعمل المترادف أو الجماعي. لم أشعر بحاجة قط من صميم قلبي للإنتماء لبلد أو لدولة أو لحلقة أصدقائي أو حتى لأسرتي نفسها. فهذه الروابط ترافقت دائمًا باستعلاء غامض، وطلبُ الانكفاء على نفسي يتنامى على مرِّ السنين.

إن مثل هذا الاعتزال مرير أحيانًا، لكنني لست نادمًا على انقطاعي عن تفهُّم غيري من البشر وعن تعاطفهم. لا ريب في أن ذلك يُفقِدُني شيئًا ما، لكنني أستعيض عنه باستقلالي عن أعراف الآخرين، وآرائهم، وأحكامهم المجحفة، ولا يشوقني أن أقيم راحة بالي على مثل هذه الأسُس الواهية.

مثالي السياسي الذي أؤمن به ويسكنني هو الديموقراطية. فكلُّ امرئ يجب أن يُحترَم كفرد، لكن بدون أن يُتَّخذ أحدٌ وثنًا. وإنه لمن سخريات القدر أنني غُمِرتُ بكلِّ هذا الإعجاب والتقدير اللذين لا داعي لهما ولا أستحقهما. ولعلَّ هذا التملُّق ينبع من رغبة الجمهور غير المحققة في فهم بضعة الأفكار التي طرحتُها بقدراتي الواهنة.

أعلم علم اليقين بأنه لكي يتمَّ بلوغ غاية معينة لا مندوحة أن يقوم شخص واحد بالتفكير والقيادة ويتحمل معظم المسؤولية. لكن المقادين ينبغي ألا يُساقوا مثل القطيع، بل ينبغي أن يُسمَح لهم باختيار قائدهم. ويبدو لي أن التمييزات الفاصلة بين الطبقات الاجتماعية تمييزات زائفة؛ فهي، في التحليل النهائي، تقوم على القوة. وأنا مقتنع بأن الفساد يلحق بكلِّ منظومة عنف استبدادية؛ إذ أن العنف يجذب الدونيين لا محالة. لقد برهن الزمن أن الطغاة المرموقين الكبار يَخْلِفُهم الأرذال.

لهذا السبب فقد عارضت بحدة دائمًا أنظمةً كالتي توجد في روسيا أو في إيطاليا اليوم. فالشيء الذي أساء إلى سمعة النماذج الأوروبية للديموقراطية ليست النظرية الأساسية للديموقراطية نفسها – التي يفترض بعضهم أنها الملومة – بل اختلال قيادتنا السياسية، بالإضافة إلى الخاصية اللاشخصية للتكتلات الحزبية.

أعتقد أن أولئك الذين يعيشون في الولايات المتحدة قد عثروا على الفكرة الصائبة. فالرئيس يُنتَخَبُ لمدة معقولة من الزمن ويخوَّل ما يكفي من الصلاحية لكي يستوفي مسؤولياته على النحو السليم. أما في نمط الحكم الألماني، من ناحية أخرى، فأحب رعاية الدولة الأوسع للفرد حين يمرض أو يكون عاطلاً عن العمل. فما هو قيِّم حقًّا في معمعة الحياة وليس الأمَّة، فيما أقول، بل الفردية الخلاقة والقابلة للتأثُّر، الشخصية – مَن ينتج النبيل والسامي، بينما يبقى عموم القطيع عليل الفكر كليل الهمة وعديم الشعور.

يقودني هذا الموضوع إلى نسل ذهنية القطيع الأخسِّ ذاك – الجيش الكريه. فالرجل الذي يستمتع بالسير في الطابور ويطرب للاصطفاف على ألحان الموسيقى ينحطُّ إلى ما دون ازدرائي؛ فقد نال دماغَه الجسيم عن طريق الخطأ – إذ إن الحبل الشوكي كان سَيَفي بالغرض وأكثر. هذه البطولة المطواعة، هذا العنف عديم المعنى، هذا التشدُّق اللعين بالوطنية – ما أشد احتقاري لها! الحرب منحطة وسافلة، وخير لي أن أقطَّع إربًا من أن أشترك في مثل هذه الفِعال.

يجب ان تمحى مثل هذه الوصمة في جبين الإنسانية بلا تريُّث . فأنا من حُسْنِ الظنِّ بالطبيعة الإنسانية بحيث أعتقد أنها كانت ستُبادُ منذ أمد بعيد لولا أن سليقة الأمم أُفسِدَتْ إفسادًا منظَّمًا عِبر المدرسة والصحافة لأغراض تجارية وسياسية.

أجمل شيء في وسعنا أن نختبره هو السر المبهم. إنه منبع كلِّ فنٍّ وعلم حقيقيين. فمَن يستغرب هذا الانفعال، مَن لم يعد يقدر أن يتوقف مندهشا ويقف منخطف الرَّوْع، أحرى به أن يموت :عيناه مغمضتان نحو الاستبصار لسرِّ الحياة، مع أنه يقترن بالخوف، فأنشأ الدين كذلك. إن معرفة أن ما يستعصي علينا موجود حقًّا، متجلِّيًا بوصفه الحكمة الأسمى والجمال الأبهر اللذين يمكن لمَلَكاتنا الكليلة أن تدركهما في أكثر صورهما بدائية وحسب – هذه المعرفة، هذا الشعور، هو من التديُّن الحقيقي مركزُه. بهذا المعنى – وبهذا المعنى فقط – أنتمي إلى صفوف البشر المتديِّنين القانتين.



#محمد_عبد_الكريم_يوسف (هاشتاغ)       Mohammad_Abdul-karem_Yousef#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المدينة التي لا تنام
- طموح...
- قراءة في قصيدة - معي ..هنا - للأديبة اللبنانية الرائعة مادون ...
- إنها حدائق نورها
- قراءة في مرايا النار لحيدر حيدر
- تأثير الفراشة
- نعشق الماضي المستمر.....
- وجدان للبيع
- أنا وأنت بين الحدس والتخاطر....ولا داعي لأي وسيلة أخرى
- هاكَ الاهتياج الذي تتعلّمه حلمةُ الثدي
- فنجان قهوة
- يوم من حياتي في عام 2050
- كيف نفهم العرب الجزء الرابع عشر
- الليلة أستطيع أن أكتب (سطوري الأكثر حزنا) بابلو نيرودا
- كيف نفهم العرب الجزء الثالث عشر
- متأقلم مع الليل،روبرت فروست
- الدموع دليل الحياة
- كيف نفهم العرب الجزء الثاني عشر
- حكاية، ايفا كيبلي
- شيخوخة، بلند الحيدري


المزيد.....




- جروه من منزله.. شاهد كيف تعاملت الشرطة الصينية مع رجل رفض ال ...
- دراسة: الشاي الأخضر مضر على صحة الكبد لدى أشخاص يعانون من اخ ...
- اكتشاف مومياوات ذات ألسنة ذهبية في مقبرة بالدلتا المصرية
- تويتر تعلق حساب كانييه ويست بعد مقابلة أعرب فيها عن إعجابه ب ...
- بحث جديد يكشف مضاعفات كورونا فى تدمير أنسجة الرئة
- شركة سعودية تُطلق أول فيلا بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد.. م ...
- -شجاع وجريء ومستوحى من الطبيعة.. -بانتون- تكشف عن اللون الذي ...
- فيروس كورونا قد يبقى حيا على الفاكهة والخضراوات ومنتجات البق ...
- أعراض إذا ظهرت على طفلك يجب ألا يذهب إلى المدرسة.. منها السخ ...
- 10 حقائق عن فيروس نقص المناعة البشرية -الإيدز-


المزيد.....

- هل يمكننا إعادة هيكلة أدمغتنا بشكل أفضل؟ / مصعب قاسم عزاوي
- المادة البيضاء والمرض / عاهد جمعة الخطيب
- بروتينات الصدمة الحرارية: التاريخ والاكتشافات والآثار المترت ... / عاهد جمعة الخطيب
- المادة البيضاء والمرض: هل للدماغ دور في بدء المرض / عاهد جمعة الخطيب
- الادوار الفزيولوجية والجزيئية لمستقبلات الاستروجين / عاهد جمعة الخطيب
- دور المايكروبات في المناعة الذاتية / عاهد جمعة الخطيب
- الماركسية وأزمة البيولوجيا المُعاصرة / مالك ابوعليا
- النسبية الخاصة نظرية غير صحيحة / جمال الدين أحمد عزام
- هل الكون المرئي مخلوق أم جزء من كينونة مطلقة ولانهائية؟ / جواد بشارة
- النسبية الخاصة نظرية غير صحيحة / جمال الدين أحمد عزام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الطب , والعلوم - محمد عبد الكريم يوسف - غريب هو وجودنا على هذه الأرض