أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعاد عزيز - مشکلة دولية أخرى للنظام الايراني














المزيد.....

مشکلة دولية أخرى للنظام الايراني


سعاد عزيز
کاتبة مختصة بالشأن الايراني

(Suaad Aziz)


الحوار المتمدن-العدد: 7312 - 2022 / 7 / 17 - 20:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مع إصدار القضاء السويدي يوم الخميس الماضي حكما بالحبس مدى الحياة على حميد نوري، وهو أول مسؤول إيراني يحاكم بتهمة الضلوع في عمليات إعدام جماعية أمرت بها طهران عام 1988. فإن هذا الحکم هو بمثابة إضافة مشکلة جدية أخرى للنظام الايراني في وقت لم يتمکن فيه لحد الان من التخلص من آثار وتبعات مشکلة الحکم على الدبلوماسي الارهابي أسدالله أسدي والمجموعة التي کانت تحت أمرته وکان يخطط لتفجير تجمع سنوي ضخم للمعارضة الايرانية في باريس.
النظام الايراني ومنذ إعتقال حميد نوري في عام 2019، عمل کل مابوسعه وعبر مختلف القنوات من أجل تخليص حميد نوري وإعادته الى إيران، وهي مساع لم تحقق أية نتائج بل إنها کانت مثل المحاولات التي جرت من أجل إنقاذ أسدالله أسدي وإعادته الى إيران، ومن دون شك فإن طهران تعلم جيدا بأن هذا الحکم وبقاء واحد من مسٶوليها السابقين خلف القضبان في السجون السويدية بتهمة مشارکته في مجزرة 1988، فإن ذلك من شأنه تدويل هذه المجزرة مستقبلا وإن الحکم القضائي السويدي بحق حميد نوري ليست سوى البداية.
قيام وزارة الخارجية الإيرانية، يوم الخميس الماضي، بإستدعاء القائم بالأعمال السويدي في طهران وتسليمه مذكرة احتجاج رسمية على حكم أصدرته محكمة سويدية بحق المسؤول الإيراني السابق، حميد نوري. يعتبر بمثابة أول رد فعل رسمي بعد صدور هذا الحکم لأن وزير الخارجية أمير عبداللهيان ومسٶولين آخرين، کانوا قد أشاروا خلال تصريحات متباينة الى عملية محاکمة نوري في السويد وطالبوا بإلافراج عنه ورفضوا کل التهم الموجهة له على الرغم من ثبوتها عليه ووجود أکثر من 100 شاهد ضده.
هذه المشکلة، هي بحق مشکلة جدية للنظام الايراني، ذلك إنها تتحدث عن مجزرة مروعة جرت في عام 1988، والانکى من ذلك إن الرئيس الحالي في إيران، کان أحد أعضاء اللجنة الرباعية التي قامت بتنفيذ تلك المجزرة، والذي يلفت النظر کثيرا، هو إنه وتزامنا مع صدور هذا الحکم، فقد تحدث حسين علي نيري، رئيس لجنة الموت في سجني إيفين وكوهردشت عام 1988، لأول مرة عن مذبحة السجناء السياسيين، وقال في مقابلة مع "مركز وثائق الثورة الإسلامية" برئاسة مصطفى بور محمدي، وهو عضو آخر في لجنة الموت بطهران، حيث قال:" في ذلك الوقت، كان الوضع في البلاد حرجا. بمعنى لولا صرامة الإمام، ربما لن يكون لدينا هذا الأمن الموجود ... ربما لن يبقى النظام على الإطلاق، كانت تحدث يوميا 50-60 عملية اغتيال في طهران ومدن أخرى. ما الذي يجب فعله في هذه الحالة الحرجة؟ يجب إصدار حكم حاسم. على من يدير المحكمة وهو ملم بكل القضايا لابد أن يلملم القضية. في هذه الحالة، لا يمكن إدارة البلاد بـقول (حبيبي وفداء لك روحي)"، والسٶال هو؛ هل سيتمکن النظام الايراني من لملمة هذه المشکلة والتغطية عليها؟!



#سعاد_عزيز (هاشتاغ)       Suaad_Aziz#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لو لم نعدم لما نجا النظام
- المطالب الاضافية لطهران
- إيران..الشعب في وادي والنظام في وادي آخر
- الاعدامات في إيران کوسيلة لنشر الخوف
- عندما تفشل المرونة ويخفق التساهل
- مفاوضات في المريخ مع النظام الايراني
- الکرة کانت ولازالت في الملعب الايراني
- مٶشرات غير عادية من إيران
- کان ولازال وسيبقى مصدرا لعدم الاستقرار
- ليست محنة رئيسي لوحده!
- دعوة تفتقد المصداقية والجدية
- ليس موقفا ووضعا غامضا
- الى متى الجزرة والعصا مع طهران؟
- القمع الذي لاينتهي في إيران
- خيبة طهران
- العقوبات القرووسطائية مستمرة في إيران
- ماکنة الاعدام المتميزة
- 12 مليون سجين في إيران
- طهران تتلوى بين نار الاحتجاجات وإنهيار محادثات فيينا
- تهديد أشبه بالالتماس


المزيد.....




- العام الدراسي: انتقادات -لعدم استعداد- مدارس في مصر لعودة ال ...
- برلين تنتقد واشنطن ودول صديقة على بيع الغاز بـ-أسعار خيالية- ...
- أنقرة تستدعي السفير السويدي على خلفية برنامج بالتلفزيون الحك ...
- السعودية.. ضبط محاولة تهريب كميات ضخمة من المخدرات والكشف عن ...
- قمة إسبانية-ألمانية لبحث أزمة الطاقة
- بوتين يأمر بنقل إدارة محطة زبوروجيه النووية إلى روسيا
- رغم الاحتجاجات الدولية.. الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوقع ر ...
- نائبة تتقدم ببيان عاجل عن واقعة وفاة طفلتين بالإسكندرية بعد ...
- الدراسة في أول أسابيع عودتها| وفيات وإصابات في انهيار سور وح ...
- شهيد وإطلاق نار كثيف.. الاحتلال يحاصر منزلا في دير الحطب قرب ...


المزيد.....

- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعاد عزيز - مشکلة دولية أخرى للنظام الايراني