أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعاد عزيز - تهديد أشبه بالالتماس














المزيد.....

تهديد أشبه بالالتماس


سعاد عزيز
کاتبة مختصة بالشأن الايراني

(Suaad Aziz)


الحوار المتمدن-العدد: 7271 - 2022 / 6 / 6 - 12:18
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ليس من الصعب وصف حالة الحيرة والتخبط التي يواجهها نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية من جراء الوضع المعقد الذي آل إليه بسبب التقرير الذي قدمته الوکالة الدولية للطاقة النووية الى مجلس محافظي الوکالة ومايمکن أن يتمخض عنه إجتماع هذا المجلس من نتائج في الاسبوع المقبل بشأن الموقف من إيران، الى جانب أن دول عدة تحضر لمشروع قرار يدعو طهران للتعاون مع الوكالة الأممية. الموقف الايراني موقف لايمکن وصفه بالمتماسك بل وحتى يمکن وصفه بالقلق، إذ وخلافا للفترات السابقة فإن مرور الزمن لم يعد في صالح طهران وهذا مايجعل وضعها أصعب مما يمکن تصوره.
النظام الايراني الذي يراقب الاوضاع عن کثب وبقلق بالغ، فإنه يعلم جيدا بأن إجتماع مجلس محافظي الدولية للطاقة الذرية الأسبوع المقبل، لايبشر بالخير بالنسبة له، ومن هنا جاء توعد وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان اليوم الجمعة برد "فوري" من قبل طهران على أي خطوة "سياسية" في اجتماع مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية الأسبوع المقبل، وقال أمير عبداللهيان في اتصال هاتفي مع وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل إن "أي خطوة سياسية من الولايات المتحدة والدول الأوروبية الثلاث (فرنسا وألمانيا وبريطانيا) ستدفع بلا شك إلى رد فعل متناسق وفعال وفوري" من جانب إيران، وذلك وفق بيان صادر عن الخارجية الإيرانية. لکن هذا الوعيد والتهديد يخف حدته أکثر عندما أکد عبداللهيان بأن:" قرار في الوكالة الدولية للطاقة الذرية ضدها سيجعل المفاوضات الجارية لإحياء الاتفاق النووي "معقدة وأكثر صعوبة". واعتبر أن إعداد الغرب للمسودة قرار يدين إيران بأنه إجراء "متسرع وغير بناء ومخالف للدبلوماسية" ذلك إن عبداللهيان لايهدد بالانسحاب من المحادثات کما کان شأن النظام الايراني في هکذا مواقف وإنما يلمح الى التعقيد والصعوبة وهکذا تعبير في السياسة وفي هکذا حالات بمثابة تبرير لحالة الضعف واللتراجع والسعي من أجل التغطية عليها.
الاوضاع في إيران ليست على مايرام، وهذا ليس بسر نکتشفه أو ندعيه بناءا علب مجرد تکهنات وإنما کل المٶشرات والدلائل تشير الى إن الاوضاع في إيران وخصوصا في الداخل ليست على مايرام وإنها قابلة بل وحتى مهيأة للإشتعال بصورة قد تکون أقوى وأکبر من الحالات السابقة، بل وحتى إن الولايات المتحدة بنفسها قد باتت تنتبه الى هذه الحالة وإن المواقف الامريکية الرسمية التي أعلنت مٶخرا وعلى لسان وزير الخارجية الامريکي عن تضامنها ودعمها لنضال الشعب الايراني من أجل حقوقه وطالبت النظام بعدم إستخدام القوة والعنف ضدهم، ولذلك فإن من الواضح بأن طهران تسعى بکل جهدها للبحث عن مخرج من الوضع المعقد الذي إنتهت إليه بسبب من سياساتها.



#سعاد_عزيز (هاشتاغ)       Suaad_Aziz#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- طهران في طريق بإتجاه واحد
- مستقبل الاحتجاجات الشعبية الايرانية
- بين مطرقة الاحتجاجات الشعبية وسندان العقوبات الدولية
- 51 شخصا بإنتظار الاعدام رجما حتى الموت في إيران
- إيران في صدارة الاعدامات في العالم
- منعطف أم زاوية القط والفأر
- نظرية المٶامرة لن تجد حلا للأزمة
- إنه حصاد مر لأربعة عقود
- بين نار الاحتجاجات ونار محادثات فيينا
- محنة رئيسي أم محنة النظام؟
- أکثر من عقدة أمام التوصل للإتفاق النووي
- کيف ستمنع واشنطن حصول إيران على القنبلة النووية؟
- من ذروة التفاٶل الى منتهى القنوط
- الجدية الحاسمة وليس بين بين
- نهائية محادثات فيينا
- محادثات أم جدل بيزنطي؟!
- الجبهة التي صارت طهران تتخوف منها کثيرا
- ليست قشة بل إنها طامة کبرى
- قضية لصالح ملف إنتهاکات حقوق الانسان في إيران
- الشکوك التي لانهاية لها


المزيد.....




- البرازيل.. جولة ثانية في انتخابات الرئاسة لعدم حصول أي من ال ...
- لاتفيا.. حزب رئيس الوزراء يفوز بالانتخابات البرلمانية
- الكونغو الديمقراطية.. مصرع 14 مدنيا في هجوم مسلح شرق البلاد ...
- اليمن.. مسؤولون بالحكومة يشنون هجوما على الحوثيين
- مباشر: لولا دا سيلفا يتقدم على بولسونارو في الفرز الأولي للأ ...
- أمير قطر يتلقى رسالة خطية من سلطان عمان
- هيئة الانتخابات العليا بالبرازيل: لولا داسيلفا حصل على 47.9% ...
- روسيا تواصل تجهيز طائرات MS-21 المدنية بمحركات محلية الصنع
- صيحات استهجان تلاحق وزير الأعمال البريطاني في برمنغهام (فيدي ...
- ابتكار طريقة جديدة للحفاظ على كلى المتبرعين


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعاد عزيز - تهديد أشبه بالالتماس