أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعاد عزيز - أکثر من عقدة أمام التوصل للإتفاق النووي














المزيد.....

أکثر من عقدة أمام التوصل للإتفاق النووي


سعاد عزيز
کاتبة مختصة بالشأن الايراني

(Suaad Aziz)


الحوار المتمدن-العدد: 7248 - 2022 / 5 / 14 - 20:22
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لايمکن النظر للقرار الذي أصدرته أغلبية أعضاء الکونغرس الامريکي من الحزبين الجمهوري والديمقراطي بشأن رفض شطب الحرس الثوري من قائمة المنظمات الارهابية، على إنه قرار عادي لکونه يٶثر فعلا على الاتصالات الجارية بشأن البرنامج النووي الايراني من أجل التوصل الى إتفاق يحسم الموضوع، ولاسيما وإنه وبموجب هذا القرار فإن أي إتفاق مع النظام الايراني إضافة الى مراعاة عدم شطب الحرس الثوري من قائمة الارهاب، يجب أن يشمل موضوع دور النظام الايراني في تصدير الارهاب للمنطقة.
الوضع بالنسبة للإتصالات الجارية بشأن التوصل للإتفاق سوف تصبح أکثر ضبابية وحتى صعوبة أيضا بعد أن يتم تقنين مشروع القرار هذا لأنه سيجبر الوفد الامريکي على إلتزام موقفا متشددا ازاء مطالب طهران التي کما يبدو تسعى جاهدة إستغلال الاوضاع المتداعية عن الاجتياح الروسي لأوکرانيا وإجبار الغرب عموما والامريکيين خصوصا الى الانصياع للمطالب الايرانية المطروحة والخروج بإتفاق فضفاض مشابه لإتفاق عام 2015، لکن لايبدو إن النواب الجمهوريون الذين يقودون حملة محمومة ضد التوصل لهکذا إتفاق، سيسمحون بذلك ولاسيما بعد أن کسبوا الى صفهم عدد کبير من النواب من الحزب الديمقراطي، والاکثر إلفاتا للنظر هو إن هناك موقفا موحدا الى حد کبير بين نواب الکونغرس الامريکي من الحزبين ضد النظام الايراني من جهة والى جانب المعارضة الايرانية النشيطة على الساحة الايرانية، المتمثلة بالمجلس الوطني للمقاومة الايرانية.
الاراء المطروحة في الکونغرس الامريکي في مشروع القرار الذي ألمحنا إليه آنفا، نالت إستحسانا من قبل وزارة الخارجية الامريکية وهو مايعني بأن الامر يسير بإتجاه جدية ليس من السهل على النظام الايراني تجاهله وغض النظر عنه، خصوصا وإننا وکما ذکرنا في مقالات سابقة، من الصعب جدا على النظام الايراني إعلان الانسحاب من محادثات فيينا لأنه وکما هو واضح فإن أوضاعه الداخلية لايمکن أن تتحمل ذلك وبشکل خاص مع الاحتجاجات التي بدأت تجتاح العديد من المدن الايرانية على خلفية الاوضاع المعيشية بالغة الصعوبة والتي باتت تثير قلق النظام وحتى إن مطالبة مدير إذاعة"فرهنك" الرسمية في رسالته الى مسٶولي الاذاعة والتلفزيون فرض الرقابة على أخبار الاحتجاجات ووصفها بأنها قضية أمنية، يٶکد مدى صعوبة وخطورة الاوضاع فيما يتعلق بالاحتجاجات وإحتمال توسع دائرتها وإن إعلان الانسحاب من محادثات فيينا من جانب النظام قد يکون بمثابة الشرارة التي من الممکن أن تشعل النار في الهشيم وتٶدي الى حدوث إنتفاضة قد تکون أقوى بکثير من إنتفاضتي أواخر عامي 2017، و2019!



#سعاد_عزيز (هاشتاغ)       Suaad_Aziz#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- کيف ستمنع واشنطن حصول إيران على القنبلة النووية؟
- من ذروة التفاٶل الى منتهى القنوط
- الجدية الحاسمة وليس بين بين
- نهائية محادثات فيينا
- محادثات أم جدل بيزنطي؟!
- الجبهة التي صارت طهران تتخوف منها کثيرا
- ليست قشة بل إنها طامة کبرى
- قضية لصالح ملف إنتهاکات حقوق الانسان في إيران
- الشکوك التي لانهاية لها
- تبريرات طهران
- تفکيك الحرس الثوري وليس شطبه من قائمة الارهاب
- عندما تغدو المصيبة أعظم
- وشهد شاهد من أهلها!
- هل سيتم التوافق على کل شئ في فيينا؟
- حبل عبداللهيان القصير!
- هل ستتم الصفقة بهذا الشکل؟
- غرف إنتظار الموت
- الاصعب من الاتفاق مع طهران هو الثقة بها
- کرة تبحث عن ملعب!
- الشعب الايراني يريد التغيير السياسي


المزيد.....




- ريابكوف: الولايات المتحدة الأمريكية ترتكب خطأ كبيرا بدعمها أ ...
- أردوغان يقدم تعازيه بوفاة القرضاوي
- رؤساء الاستخبارات ببلدان رابطة الدول المستقلة يجتمعون في موس ...
- هنغاريا تستفتي مواطنيها بشأن العقوبات الأوروبية ضد روسيا
- شينزو آبي: لماذا تثير قضية إقامة جنازة رسمية لرئيس وزراء الي ...
- شاهد: -فورتشن بينك- ماسة وردية عملاقة للبيع في مزاد بجنيف
- شاهد: مزارعو الخروب في قبرص يواصلون حصاد -ذهبهم الأسود-
- فلاديمير بوتين يلتقي نظيره البيلاروسي لوكاشنكو جنوب غربي روس ...
- الخارجية الروسية: لم نتوقف عن الحوار مع الولايات المتحدة
- السفير الأمريكي يطالب صربيا بتوضيحات حول توقيع اتفاقية مع رو ...


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعاد عزيز - أکثر من عقدة أمام التوصل للإتفاق النووي