أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=753905

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعاد عزيز - عندما تغدو المصيبة أعظم














المزيد.....

عندما تغدو المصيبة أعظم


سعاد عزيز
کاتبة مختصة بالشأن الايراني

(Suaad Aziz)


الحوار المتمدن-العدد: 7226 - 2022 / 4 / 22 - 12:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يمکن القول إن اسلوب التفکير الذي تتبعه إدارة الرئيس الامريکي بايدن في التعامل مع الامور المتعلقة بالنظام الايراني وخصوصا فيما يتعلق بمحادثات فيينا المتعلقة بالبرنامج النووي الايراني، اسلوب غريب من نوعه يتسم أکثر بالسطحية والسذاجة منه الى العمق والجدية، وخصوصا فيما يتعلق بالمساعي"الحثيثة" التي تبذلها هذه الادارة من أجل التوصل الى نتيجة حاسمة في محادثات فيينا.
المقترح الجديد الذي تم تداوله في الايام الاخيرة في الکونغرس الامريکي والذي يكشف أن إدارة الرئيس جو بايدن تفكر بإلغاء العقوبات المفروضة عن الحرس الثوري وإبقاء فيلق القدس بدلا عنه على قائمة الإرهاب، وذلك في سبيل التوصل لاتفاق بشأن برنامج إيران النووي. هذا المقترح، ملفت للنظر کثيرا ويبعث على السخرية أکثر من أي شئ آخر، ولاسيما وإن فيلق القدس الارهابي يتبع أساسا الحرس الثوري ويستلم أوامره من قيادة الحرس الثوري التي تتلقى بدورها أوامرها من أعلى الهرم الحاکم في إيران!
هذا الاقتراح وبحسب ماقد أشارت التقديرات التي تم تداولها، إلى إسقاط العقوبات عن حوالي 80 ألفا إلى 180 ألفا من الحرس، فيما ستشمل فقط فيلق القدس المكون من 20 ألف مقاتل إيراني، کما نقل ذلك موقع "واشنطن فري بيكون". وفي الوقت الذي يعارض فيه قادة السياسة الخارجية الجمهوريون في الکونغرس هذا الاقتراح ويشددون على إنه يجب أن يظل على قائمة الإرهاب الأميركية. فقد أکد أحد الجمهوريين البارزين المطلعين على الاقتراح إن "شطب الحرس الثوري ثم وضع قوات القدس فقط على القائمة سيعني فعليا إزالة 80 ألف مقاتل آخرين أو نحو ذلك من قائمة الإرهاب ويمكنهم الآن دخول الولايات المتحدة"، ولو تم تفعيل هذا الاقتراح، فإنه سيعتبر بمثابة الهروب من الرمضاء الى النار أو حتى تفسير الماء بالماء!!
في حال صار هذا المقترح مفتاح حل المعضلة النووية وتم التوصل الى إتفاق، فإن الملاحظة المهمة التي يجب أخذها بنظر الاعتبار، هي إن بلدان المنطقة التي باتت تتعامل بمنتهى الحذر المتسم بالريبة مع إدارة الرئيس بايدن من حيث تعاملها وتعاطيها مع الملف الايراني، فإنها قد تخطو خطوات أخرى أکبر من التي خطتها خلال الاسابيع الاخيرة مع هذه الادارة بعد أزمة أوکرانيا، وهذا ماقد يعقد الامر والموقف عليها کثيرا من حيث إدارتها لتلك الازمة وبشکل خاص في حال لو تم وجرى التنسيق والتعاون مع روسيا فيما يتعلق بملف الطاقة"البترول والغاز"، ومن الواضح جدا إن بلدان المنطقة ستتشجع أکثر من أي وقت آخر في الخروج عن المسار الامريکي الحالي وإتخاذ سياسات ستٶثر بصورة وأخرى على السياسة الامريکية ليس في المنطقة فقط بل وحتى على مستوى العالم!



#سعاد_عزيز (هاشتاغ)       Suaad_Aziz#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وشهد شاهد من أهلها!
- هل سيتم التوافق على کل شئ في فيينا؟
- حبل عبداللهيان القصير!
- هل ستتم الصفقة بهذا الشکل؟
- غرف إنتظار الموت
- الاصعب من الاتفاق مع طهران هو الثقة بها
- کرة تبحث عن ملعب!
- الشعب الايراني يريد التغيير السياسي
- المرشد الاعلى والرئيس
- نظام معاداة المرأة بإمتياز
- إنتهاکات حقوق الانسان في إيران..الجريمة المستمرة
- عن إزالة الحرس الثوري من قائمة المنظمات الارهابية
- عن القرارات الصعبة الامريکية
- إنتهاکات حقوق الانسان في إيران قصة جريمة ومأساة مستمرة
- الهدوء الذي يسبق العاصفة
- حظوظ طهران أقل من قليلة
- استراتيجية إيران النهائية
- خامنئي وخيار التصعيد
- عن المطالبة بإخراج الحرس الثوري من قائمة الارهاب
- التهديدات الايرانية من الآخر


المزيد.....




- هل تتعرضين للعنف؟ إليك بعض الإرشادات حول كيفية العثور على ال ...
- هل تتحمل أوكرانيا مسؤولية ضرب القاعدة الروسية؟ رائد متقاعد ي ...
- الرئيس الصيني يصل السعودية في بداية زيارة تاريخية لحضور 3 قم ...
- هل تتعرضين للعنف؟ إليك بعض الإرشادات حول كيفية العثور على ال ...
- الرئيس الصيني يصل السعودية في بداية زيارة تاريخية لحضور 3 قم ...
- شاهد: محاولات حثيثة لبعث الحياة في الموصل بعد 5 سنوات على تح ...
- هل تنجح المحاولات الأوروبية والأمريكية في كبح سيطرة الذكاء ا ...
- التلسكوب جيمس ويب... إنجازات مذهلة تبعث آمالا في كشف ألغاز ا ...
- مجلة تايم تختار فولوديمير زيلينسكي شخصية العام 2022
- لافروف: هناك مقدمات تنضج لاستئناف الحوار بين تركيا وسوريا


المزيد.....

- أسرار الكلمات / محمد عبد الكريم يوسف
- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعاد عزيز - عندما تغدو المصيبة أعظم