أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - سعاد عزيز - نظام معاداة المرأة بإمتياز














المزيد.....

نظام معاداة المرأة بإمتياز


سعاد عزيز
کاتبة مختصة بالشأن الايراني

(Suaad Aziz)


الحوار المتمدن-العدد: 7209 - 2022 / 4 / 2 - 15:18
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


منذ تأسيس نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية المقام على أساس نظرية ولاية الفقيه الاستبدادية، فقد عانت المرأة الايرانية الامرين من جراء ذلك ولاسيما بعدما دأب هذا النظام على التمسك بنهج قوامه عدم الاعتراف بحقوق الانسان وفق المعايير المعتمد عليها بين المجتمع الدولي وهذا النهج يتسم بطابع لاغبار عليه من حيث معاداة المرأة وکراهيتها ورفض مساواتها بالرجل، والملفت للنظر إن هذا النظام ولکي يجسد فعلا نهجه القرووسطائي هذا على أرض الواقع، فإنه قد قام بإصدار جملة قوانين تحط من شأن الکرامة والاعتبار الانساني للمرأة نظير عدم السماح لها بمزاولة مجموعة من الاعمال المتباينة وکذلك حظر تلقيها العلوم الدراسيـة في عدة مجالات الى جانب عدم السماح بسفرها لوحدها إلا بصحبة رجل ومحظورات أخرى في قائمة طويلة.
هذا النظام الذي سعى من أجل تجميل صورته أمام المجتمع الدولي وذلك من خلال إظهار إن هناك نهج إصلاحي يسعى من أجل تحسين أوضاع حقوق الانسان عامة وحقوق المرأة خاصة ولاسيما بعد الصخب والضجة الکبيرة التي أثارها خلال عهدي الرئيسين السابقين محمد خاتمي وحسن روحاني، لکن المثير والملفت للنظر إنه ليس لم يتم أي إجراء بهذا الصدد فقط بل وحتى إن إنتهاکات حقوق الانسان والاعدامات الجماعية والعلنية التمادي في الممارسات القمعية بحق المرأة قد تزايدت الى حد کبير، غير إن الذي أثار السخرية والتهکم هو إن روحاني وأثناء ولايته قد دافع عن إنتهاکات حقوق الانسان وعن الاعدامات ووصفها بالضرورية وأعطى النظام الحق الکامل بذلك، أما فيما يتعلق بأوضاع المرأة وحقوقها فيکفي أن نشير الى أن أسوأ القرارات التي أصدرها النظام الايراني ضد المرأة قد کانت خلال عهد روحاني!
معاداة المرأة وکراهيتها في إيران أشبه مايکون بقصة لها بداية ولکن من دون نهاية طالما بقي النظام الديني قائما في إيران، وبهذا الصدد فقد عادت قضية الاستخفاف بالمرأة وبإعتبارها الانساني والنظرة الدونية لها من جانب النظام الايراني الى الاضواء بقوة مرة أخرى من خلال قضية وجود الإيرانيات في الملاعب، والمثير للتقزز والقرف هو إن أجهزة النظام الايراني وبعد سماحها للإيرانيات في ملعب الامام الرضا بمدينة مشهد بشراء التذاکر، لکن هذه الاجهزة قامت بمهاجمتهن بوحشية وذلك باغاز المسيل للدموع ورذاذ الفلفل ومنعهن من الدخول الى الملعب، والذي فاجأ قادة النظام الايراني ومسٶوليه هو إن هذا الاعتداء الوحشي وعقب إنتشار الصور على وسائل التواصل الاجتماعي، قد تحول الى قضية رأي عام مما أحرجهم جميعا وتخوفوا من إمکانية آثاره وتداعياته المختلفة على أوضاع النظام حيث وصف الرئيس الايراني هذا الاعتداء الآثم بأنه"قضية هامشية مريرة" وأصدر تعليماته لوزير الداخلية بمتابعتها من أجل تلافيها فيما إعتبر قاليباف رئيس البرلمان الازمة"غير عقلانية وبعيدة عن الكرامة"ووجه لجنة الداخلية في مجلس النواب لحلها، وانتقد النائب العام منتظري ما جرى مشيرا الى انه "كان على المسؤولين استخدام عقولهم" وعدم تحدي النظام بهذه الطريقة، لکن الذي فات هٶلاء المسٶولين إن القضية في خطها العام ترتبط بنهج النظام ومفاهيمه وقيمه في التعامل الدوني مع المرأة وإذا ماأراد النظام التصدي لهذه القضية فإن عليه تغيير نهجه القرووسطائي هذا فهل يفعل؟!



#سعاد_عزيز (هاشتاغ)       Suaad_Aziz#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إنتهاکات حقوق الانسان في إيران..الجريمة المستمرة
- عن إزالة الحرس الثوري من قائمة المنظمات الارهابية
- عن القرارات الصعبة الامريکية
- إنتهاکات حقوق الانسان في إيران قصة جريمة ومأساة مستمرة
- الهدوء الذي يسبق العاصفة
- حظوظ طهران أقل من قليلة
- استراتيجية إيران النهائية
- خامنئي وخيار التصعيد
- عن المطالبة بإخراج الحرس الثوري من قائمة الارهاب
- التهديدات الايرانية من الآخر
- المرأة الايرانية قوة التغيير بوجه التطرف والارهاب
- ماذا يعني التوصل الى الاتفاق النووي؟
- خبراء دوليون يدينون إنتهاکات طهران في مجال حقوق الانسان
- قافلة بوتين
- ضحايا الازمات المصطنعة
- لم تعد اللعبة تنفع کالسابق
- الملف الذي لن يتخلص منه النظام الايراني
- الوعد الکاذب لخميني
- نظام لن يغيره أي إتفاق
- الطريق الوحيد لوقف تقدم طهران لحيازة السلاح النووي


المزيد.....




- “800 دينار جزائري فورية في محفظتك“ كيفية التسجيل في منحة الم ...
- البرلمان الأوروبي يتبنى أول قانون لمكافحة العنف ضد المرأة
- مصر: الإفراج عن 18 شخصا معظمهم من النساء بعد مشاركتهم بوقفة ...
- “سجلي بسرعة”.. خطوات التسجيل في منحة المرأة الماكثة بالبيت ف ...
- إيران - حظر دخول النساء الملاعب بعد احتضان مشجعة لحارس مرمى ...
- هل تؤثر صحة قلب المرأة على الإدراك في منتصف العمر؟
- اغتصاب وتحويل وجهة وسطو وغيرها.. الأمن التونسي يوقف شخصا صدر ...
- “الحكومة الجزائرية توضح”.. شروط منحة المرأة الماكثة في البيت ...
- جزر قرقنة.. النساء بين شح البحر وكلل الأرض وعنف الرجال
- لن نترك أخواتنا في السجون لوحدهن.. لن نتوقف عن التضامن النسو ...


المزيد.....

- بعد عقدين من التغيير.. المرأة أسيرة السلطة ألذكورية / حنان سالم
- قرنٌ على ميلاد النسوية في العراق: وكأننا في أول الطريق / بلسم مصطفى
- مشاركة النساء والفتيات في الشأن العام دراسة إستطلاعية / رابطة المرأة العراقية
- اضطهاد النساء مقاربة نقدية / رضا الظاهر
- تأثير جائحة كورونا في الواقع الاقتصادي والاجتماعي والنفسي لل ... / رابطة المرأة العراقية
- وضع النساء في منطقتنا وآفاق التحرر، المنظور الماركسي ضد المن ... / أنس رحيمي
- الطريق الطويل نحو التحرّر: الأرشفة وصناعة التاريخ ومكانة الم ... / سلمى وجيران
- المخيال النسوي المعادي للاستعمار: نضالات الماضي ومآلات المست ... / ألينا ساجد
- اوضاع النساء والحراك النسوي العراقي من 2003-2019 / طيبة علي
- الانتفاضات العربية من رؤية جندرية[1] / إلهام مانع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - سعاد عزيز - نظام معاداة المرأة بإمتياز