أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعاد عزيز - ليس موقفا ووضعا غامضا














المزيد.....

ليس موقفا ووضعا غامضا


سعاد عزيز
کاتبة مختصة بالشأن الايراني

(Suaad Aziz)


الحوار المتمدن-العدد: 7285 - 2022 / 6 / 20 - 11:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مع إزدياد الاوضاع صعوبة وتعقيدا في إيران وخصوصا بعد حالة التأزم التي طفقت تلازم هذه الاوضاع وتطغي عليها، فإن القادة والمسٶولون في نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية يسعون بطرق واساليب مختلفة من أجل الإيحاء بأن حالة من الغموض والضبابية تطغي على الاوضاع عموما وإنه ليس هناك من يعلم الى أين تتجه الامور وبأي إتجاه تسير، خصوصا بعد أن وصل المآل بمحادثات فيينا الى طريق مغلق وصار الحديث عن الخيارات والاحتمالات الاخرى قائما ومفتوحا، الى جانب إن الاوضاع الداخلية الساخنة أساسا بفعل الاحتجاجات المستمرة مرشحة لأن تتقدم خطوات أخرى للأمام بإتجاه المواجهة مع النظام.
من کان قد سعى خامنئي للعمل من أجل إستخدامه ککاسحة ألغام ليزيح من أمام النظام معظم الالغام التي قد تنفجر به في أية لحظة أو حتى کمفتاح من أجل فتح الابواب المغلقة بوجه النظام، ونقصد بذلك ابراهيم رئيسي، صار بنفسه بمثابة أکبر لغم ضد النظام نفسه، وعوضا من أن يکون بمثابة مفتاح لفتح الابواب فإنه قد أصبح أکبر عقبة بوجه النظام لايمکن أبدا معرفة مايمکن أن يتسبب به من عواقب وخيمة عليه. هذه الحقيقة التي صار النظام يدرکها جيدا لذلك فإنه کعادته في إيجاد أشباه الحلول أو الحلول الملغومة، يسعى مرة أخرى وبدلا من مواجهة الاوضاع والامور وجها لوجه الى الهروب للأمام مجددا، وهذا مايحدث من خلال السعي للإيحاء بالغموض والضبابية في سبيل التغطية على إن الاوضاع ليس في صالح النظام وإنه يقف أمام مفترق يفرض عليه أن يخضع للمطالب التي طالما سعى من أجل التهرب منها!
مايجب هنا التذکير به، هو إنه ليست المرة الاولى التي يبادر فيها بدعم رئيس للنظام فقد فعلها من قبل في دعمه وتإييده المفرط للرئيس الاسبق أحمدي نجاد والتي نعرف جميعا الى أين أدى به وبالنظام ذلك التإييد في عام 2009، ويبدو إنه"أي خامنئي" يعود مجددا لتجربة حظه بتقديم دعم وتإييد أکبر وأقوى من الذي کان قد قدمه لأحمدي نجاد وتصوره بأنه من الممکن أن يغدو رئيسي المهرة الرابحة للنظام ولکن الذي ظهر وبات جليا إن رئيسي ومنذ الايام الاولى لمجيئه هو أشبه مايکون بخيمة سوداء غطت سماء النظام وباتت تمطر عليه المصائب والويلات والکوابيس تترى ودونما إنقطاع.
ليس هناك من أي غموض أو ضبابية کما يريد أن يوحي النظام الايراني بخصوص الاوضاع السائدة بل إنها واضحة أشد الوضوح وإن ماکان يخاف ويتوجس النظام منه ريبة فإنه في طريقه لمواجهته!



#سعاد_عزيز (هاشتاغ)       Suaad_Aziz#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الى متى الجزرة والعصا مع طهران؟
- القمع الذي لاينتهي في إيران
- خيبة طهران
- العقوبات القرووسطائية مستمرة في إيران
- ماکنة الاعدام المتميزة
- 12 مليون سجين في إيران
- طهران تتلوى بين نار الاحتجاجات وإنهيار محادثات فيينا
- تهديد أشبه بالالتماس
- طهران في طريق بإتجاه واحد
- مستقبل الاحتجاجات الشعبية الايرانية
- بين مطرقة الاحتجاجات الشعبية وسندان العقوبات الدولية
- 51 شخصا بإنتظار الاعدام رجما حتى الموت في إيران
- إيران في صدارة الاعدامات في العالم
- منعطف أم زاوية القط والفأر
- نظرية المٶامرة لن تجد حلا للأزمة
- إنه حصاد مر لأربعة عقود
- بين نار الاحتجاجات ونار محادثات فيينا
- محنة رئيسي أم محنة النظام؟
- أکثر من عقدة أمام التوصل للإتفاق النووي
- کيف ستمنع واشنطن حصول إيران على القنبلة النووية؟


المزيد.....




- قُتلوا بعيدًا عن وطنهم.. هذا مصير جنود روس حاولوا تجاوز بلدة ...
- -ساعات حرجة-.. النرويج: المعلومات الأولية حول تسريبات -نورد ...
- شاهد .. الجنود في روسيا يتزوجون قبل إرسالهم إلى ساحة المعركة ...
- رئيسة وزراء الدنمارك تعلق على تسريبات -نورد ستريم-.. هل تعتب ...
- الانتخابات الإيطالية: جورجيا ميلوني تصل إلى رئاسة وزراء إيطا ...
- بدون تعليق: أثار الدمار الذي لحق بمدينة سلوفيانسك الأوكرانية ...
- مروحيات هجومية مي-28 تؤدي مهام قتالية
- هل يقترب الصراع في أوكرانيا من حرب نووية؟
- 93.11 % من سكان مقاطعة زابوروجيه صوتوا لصالح الانضمام إلى رو ...
- البنتاغون: لم نزوّد كييف بمنظوات NASAMS للدفاع الجوي


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعاد عزيز - ليس موقفا ووضعا غامضا