أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعاد عزيز - لو لم نعدم لما نجا النظام














المزيد.....

لو لم نعدم لما نجا النظام


سعاد عزيز
کاتبة مختصة بالشأن الايراني

(Suaad Aziz)


الحوار المتمدن-العدد: 7308 - 2022 / 7 / 13 - 13:45
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لم تکن ولن تکون مجزرة صيف عام 1988، الخاصة بتنفيذ أحکام الاعدام بحق آلاف السجناء السياسيين الايرانيين، مجردحادثة عرضية أو تطور عادي بل إنه کان وسيبقى واحدا من أبشع اللطخات في جبين النظام الايراني، وحتى إن آية الله المنتظري الذي کان وقت تنفيذ هذه المجزرة نائبا للخميني، فقد خاطب وقتها لجنة الموت الرباعية التي کانت في ذلك الوقت منهمکة بتنفيذ تلك المجزرة بأن"التأريخ سيذکرنا کمجرمين" ودعا الى إيقاف المجزرة وإتباع نهج إنسانية يقوم على أساس المحاججة والمناظرة وليس القتل والاعدام، غير إن هذا الموقف کلف المنتظري بإزاحته من منصبه!
هذه المجزرة على الرغم من مرور أکثر من ثلاثة عقود عليها، لکنها مع ذلك لازالت تشکل أکثر من عقدة وحتى کابوس بالنسبة للنظام الايراني الذي مافتأ بين الفترة والاخرى يعود للحديث بشأنها والسعي من أجل تبرير موقف النظام، وقد کان لرجل الدين حسين علي نيري، رئيس لجنة الموت الرباعية في عام 1988، ورئيس المحكمة التأديبية العليا للنظام رأي ووجهة نظره التي طرحها من أجل تبرير وتسويغ هذه المجزرة التي تم إعتبارها من جانب العديد من الاوساط والمنظمات الحقوقية الدولية بمثابة جريمة ضد الانسانية.
حسين علي نيري، المسؤول عن لجنة الإعدام في مجزرة السجناء السياسيين في إيران عام 1988 وأول شخص ورد اسمه في فتوى الخميني لمذبحة السجناء السياسيين، صرح بوضوح في بيانه حول مجزرة عام 1988:" في ذلك الوقت، كانت ظروف خاصة سائدة في البلاد. كانت حالة البلاد حرجة. هذا، لولا صرامة الإمام، فربما لن يكون لدينا هذا الأمن على الإطلاق. ربما كان الوضع مختلفا تماما. ربما لن يبقى النظام مطلقا"!
نيري الذي أضاف وهو يقدم هذا التبرير السمج قائلا:" ما ينبغي العمل في هذا الوضع الحرج؟ يجب إصدار حكم حاسم. على من يدير المحكمة وملم بالقضايا أن يلملم الوضع. في هذه الحالة لا يمكن أن تدير البلاد بـالقول (حبيبي وفدوة لك)!
هذا المنطق اللاإنساني الغريب الذي يوضح العقلية الاستبدادية القمعية للنظام ورفضه للآخر منذ البداية وسعيه لإبادته وإجتثاثه من الجذور، هو حاصل تحصيل مايجري في إيران من أوضاع غير عادية وإستمرار رفض النظام وتواصل التحرکات الاحتجاجية ضده وعدم تمکنه من إنهاء التحرکات والنشاطات المعادية له على الرغم من إستخدامه أقسى الاساليب والطرق القمعية ضد معارضيه بلوحتى إن الامر عندما يصل به الى حد سن قانون"المحاربة"والذي يعتبر بموجبه کل يقف بوجه النظام ويعارضه بمثابة محارب ضد الله، فإن الوجه الحقيقي لهذا النظام ينکشف أمام العالم کله!



#سعاد_عزيز (هاشتاغ)       Suaad_Aziz#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المطالب الاضافية لطهران
- إيران..الشعب في وادي والنظام في وادي آخر
- الاعدامات في إيران کوسيلة لنشر الخوف
- عندما تفشل المرونة ويخفق التساهل
- مفاوضات في المريخ مع النظام الايراني
- الکرة کانت ولازالت في الملعب الايراني
- مٶشرات غير عادية من إيران
- کان ولازال وسيبقى مصدرا لعدم الاستقرار
- ليست محنة رئيسي لوحده!
- دعوة تفتقد المصداقية والجدية
- ليس موقفا ووضعا غامضا
- الى متى الجزرة والعصا مع طهران؟
- القمع الذي لاينتهي في إيران
- خيبة طهران
- العقوبات القرووسطائية مستمرة في إيران
- ماکنة الاعدام المتميزة
- 12 مليون سجين في إيران
- طهران تتلوى بين نار الاحتجاجات وإنهيار محادثات فيينا
- تهديد أشبه بالالتماس
- طهران في طريق بإتجاه واحد


المزيد.....




- روسيا وأوكرانيا: مواطنان روسيان يبحران إلى ألاسكا طلبا للجوء ...
- 200 قتيل و30 ألف بيت مدمر حصيلة الفيضانات في النيجر
- أوروبا تشدد العقوبات وتستهدف النفط الروسي وموسكو تحذرها: ينت ...
- -علينا أن نتوقف عن الكذب-.. برلماني روسي يطالب المسؤولين بكش ...
- في الذكرى 49 لنصر أكتوبر.. حكاية بطل مصري خدع إسرائيل بـ-الش ...
- ارتفاع نسبة التشرد بين العائلات الأوكرانية في بريطانيا
- بايدن: بوتين -لا يمزح- بشأن الأسلحة النووية التكتيكية
- كشف الحبوب المسببة لأمراض القلب
- حقل كاريش: ترسيم الحدود البحرية بين إسرائيل ولبنان محور صراع ...
- OnePlus تتحدى آبل بساعة ذكية تعمل لشهر تقريبا بشحنة واحدة!


المزيد.....

- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعاد عزيز - لو لم نعدم لما نجا النظام