أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعاد عزيز - المطالب الاضافية لطهران














المزيد.....

المطالب الاضافية لطهران


سعاد عزيز
کاتبة مختصة بالشأن الايراني

(Suaad Aziz)


الحوار المتمدن-العدد: 7307 - 2022 / 7 / 12 - 13:33
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مع إن العديد من التصريحات الصادرة من جانب القادة والمسٶولين في نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية قد أکدت وشددت على إن مطالبها المقدمة على طاولة التفاوض هي ضمن إطار الاتفاق النووي المبرم في 2015، لکن هذا الرأي يواجه برأي متناقض من جانب الولايات المتحدة والدول الاربية المشارکة في عملية المفاوضات مع طهران، بل إن الذي يلفت النظر أکثر إنه حتى الصين وروسيا لاتٶيدان الموقف الايراني وتلتزمان صمت هو في الواقع في غير صالح طهران!
أثناء لقاءه الاخير مع نظيره القطري محمد بن عبدالرحمن آل ثاني في طهران، قال وزير الخارجية الايراني أمير عبداللهيان خلال مٶتمر صحفي: "لم نطرح أي مطالب مبالغ فيها أو خارجة عن نطاق الاتفاق النووي على عكس ما تفيد به بعض التصريحات التي ينقلها الإعلام عن الجانب الأميركي". في حين أن المبعوث الأميركي الخاص بإيران روبرت مالي، قال بشأن آخر جولة لمفاوضات إحياء الاتفاق النووي في العاصمة القطرية، وقال إن مفاوضي إيران لم يردوا إيجابا على اقتراحات منسق المحادثات، وليس من الواضح سبب قدومهم للدوحة بينما هم غير مستعدين لتقديم ردود إيجابية.
هذا التعارض والتناقض في الموقفين، ليس من السهل على طهران تبرير طروحاتها ولاسيما بعد أن بات واضحا إن إدارة بايدن تسعى من أجل إبرام الاتفاق ولکن بضمانات قوية وليست فضفاضة أو قابلة للخرق والانتهاك، لکن طهران وجريا على عادتها ومع إحساسها بنوع من المرونة والليونة في الطرف المقابل فإنها تسعى من أجل إستغلال ذلك الى أبعد حد، ولاسيما وإن إبرامها هذه المرة للإتفاق لن تکون کالمرة السابقة، ذلك وبحسب الکثير من المعطيات فإن المفاوضات الجارية مع طهران منذ عام 2021، يعمل فيها الجانب الدولي"بمن فيهم الصين وروسيا" من أجل الخروج بإتفاق يحسم المسعى السري الايراني لحيازة السلاح النووي، ذلك إنه ومع کل الخلافات القائمة في وجهات النظر والمواقف بين البلدان الغربية من جانب والصين وروسيا من جانب آخر، لکنهم جميعا لايرغبون برٶية إيران نووية.
المراوغة الايرانية المستمرة في المفاوضات والسعي من أجل مشاغلة المفاوضين بمطالب إضافية وتهربهم من أصل المطالب الصريحة المطروحة التي تريد موقفا جديا حازما منهم بالتخلي عن سعيهم عن حيازة السلاح النووي، مستمر ومتواصل وخصوصا في ظل الازمة الاوکرانية وآثارها وتداعياتها حيث يسعون من أجل إستغلال تلك الازمة والحصول على مايمکنهم من مکاسب إضافية في ضوئها الى جانب إنهم يواصلون أيضا مساعيهم السرية، ولکن مادعا إليه مٶخرا وزراء خارجية أميركا وفرنسا وألمانيا ومساعد وزيرة الخارجية البريطانية، إيران إلى التوقف عن "المطالب الإضافية" خارج إطار الاتفاق النووي المبرم في 2015، ودعوة طهران إلى قبول الاتفاق بشكله الحالي على وجه السرعة. من الممکن جدا أن تکون رسالة ذات معنى مختلف عن الرسائل السابقة!



#سعاد_عزيز (هاشتاغ)       Suaad_Aziz#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إيران..الشعب في وادي والنظام في وادي آخر
- الاعدامات في إيران کوسيلة لنشر الخوف
- عندما تفشل المرونة ويخفق التساهل
- مفاوضات في المريخ مع النظام الايراني
- الکرة کانت ولازالت في الملعب الايراني
- مٶشرات غير عادية من إيران
- کان ولازال وسيبقى مصدرا لعدم الاستقرار
- ليست محنة رئيسي لوحده!
- دعوة تفتقد المصداقية والجدية
- ليس موقفا ووضعا غامضا
- الى متى الجزرة والعصا مع طهران؟
- القمع الذي لاينتهي في إيران
- خيبة طهران
- العقوبات القرووسطائية مستمرة في إيران
- ماکنة الاعدام المتميزة
- 12 مليون سجين في إيران
- طهران تتلوى بين نار الاحتجاجات وإنهيار محادثات فيينا
- تهديد أشبه بالالتماس
- طهران في طريق بإتجاه واحد
- مستقبل الاحتجاجات الشعبية الايرانية


المزيد.....




- عراقي يتزوج ابنة الحاكم اليميني لمقاطعة أونتاريو الكندية
- لبنان: قنصل سابق وبرلمانية يعتصمان للحصول على ودائعهما البنك ...
- نجل رئيس أوغندا يعرض 100 بقرة -مهرا- لرئيسة الحكومة الإيطالي ...
- مظاهرات إيران: احتجاج تلميذات على مسؤول في قوات الباسيج
- شاهد: نائبة لبنانية تنهي اعتصاما في بنك بعد سعيها للحصول على ...
- موقف محرج.. حزب شولتس يهنئ بـ-يوم الغفران- بصورة لقبة الصخرة ...
- سلطات زابوروجيه: قوات كييف تخطط لاستفزاز يهدف لإغراق المحطة ...
- بالفيديو.. اللحظات الأولى لاستهداف صحفيين في نابلس
- بوغدانوف يبحث مع سفير السعودية الوضع في اليمن وتعزيز العلاق ...
- مقتل فلسطيني وإصابة 6 برصاص الجيش الإسرائيلي في نابلس


المزيد.....

- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعاد عزيز - المطالب الاضافية لطهران