أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن شنكالي - شنكاليات 4














المزيد.....

شنكاليات 4


حسن شنكالي

الحوار المتمدن-العدد: 7308 - 2022 / 7 / 13 - 10:14
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تمتاز مدينة شنكال بعراقتها وأصالتها كإمتداد لتراثها وحضارتها المستمدة من عبق التأريخ الذي عاشته المدينة على مر العصور بتواتر الحضارات العريقة التي أثرت وبشكل إيجابي وعززت العلاقات المتينة بين البيوتات الشنكالية العريقة والعابرة لكل أشكال العنصرية والطائفية والعرقية والقومية والمذهبية .
واريد أن أضع أهلي وإخواني الشنكاليين في صورة رائعة للجيل الذهبي وجيل الطيبين الذين نعتز ونفتخر بإنتسابنا لهم ولو بالإسم فقط ولا يمكن للشنكاليين في الوقت الحاضر من الجيل الناشىء الجيل الذي عاصر العولمة والتكنولوجيا والأيفونات والتقنيات الحديثة من آستيعابها لتلك العلاقات النابعة من قلوب بيضاء وصدق للنيات بعيدة عن كل أشكال الحقد والكراهية لأنهم عاشوا فترة مظلمة من تأريخ شنكال نتيجة للغمامة السوداء التي مرت على المدينة على يد أعتى منظمة إرهابية عرفها التأريخ المعاصر وتلك العلاقات كانت تجسد الإنسانية في أروع صورها في ستينيات القرن الماضي .
العم( قاسيكا) أعتقد من عشيرة الخالتا والمعروف لدى الجميع من إخواننا الإيزيديين المعروف بطيبة القلب والنفس المرحة والتواضع يرتاد الملابس التراثية المتمثلة بالطاقية المصنوعة من الصوف (كم)ملتف عليها اليشماغ الأحمر( جمداني ) المقلوب على بطانته تعينه على تثبيت غليونه الخاص بالتدخين ويحتزم بأخرى مع كيس التبغ المتعارف عليه يتدلى على خاصرته بالإضافةالى الملابس البيضاء التقليدية ويلبس حذاء" محلي الصنع صنع في شنكال على يد أمهر الحرفيين من إخواننا المسيحيين في السوق الفوقاني يسمى (الوطني) بلونه الأحمر ، كان يعيش في بيت عمنا السيد حسن زكر البابواتي لسنوات طويلة والذي يعد من أثرياء المدينة ومن الشخصيات الإجتماعية المعروفة لدى القاصي والداني ويعتبر مديرا" لمنزله والمسؤول الأول والأخير عن تربية وتصرفات أبناءه الذين عاصرناهم بحكم القرابة ويتحكم في الكثير من القرارات الخاصة بالعائلة.
والصورة الثانية رجل من عشيرة البابوات أبكم وأصم معروف لدى أهل شنكال بإسم (لالو ) تبنته عائلة مصلاوية حسب تعبيرنا الدارج عائلة الحاج جارو آل آبليش الشنكالية العريقة الأصل ويؤدي واجباته اليومية في مساعدتهم ويقوم على خدمتهم ليل نهار الى أن إنتقل الى جوار ربه .
هكذا كانت العلاقات الإجتماعية في مدينتي الحبيبة شنكال بنسيجها الرائع وكأنها واحة غناء بتنوع أزهارها والوانها المتمثلة بألوان الطيف الشمسي متماسكين متحابين متآلفين فيما بينهم لا تفرقهم عقيدة ولا مذهب ويشكلون الأسرة الشنكالية الكبيرة بكل معانيها .
فهل لنا أن نستفيد من تلك التجارب الآنفة الذكر وهذه دعوة صادقة نابعة من القلب لنعمل على تقوية الأواصر الإجتماعية بوعينا وثقافتنا ونتخطى كل تلك العقبات ونلملم شتاتنا ونداوي جراحاتنا التي تعيدنا الى تراثنا الزاخر بالمواقف المشرفة لآبائنا وأجدادنا الطيبين الذين أرسوا لنا حجر الأساس في بناء طريق المحبة والأخاءوالتعايش السلمي بين جميع مكونات مجتمعنا الشنكالي الأصيل .
آرار شنكال شنكالا ميا



#حسن_شنكالي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هذا العراق ؟
- لولا كوردستان ؟
- شنكاليات -3-
- ماذا بعد شنكال ؟
- شنكاليات -2-
- ما زالت شنكال تنزف؟
- مستنقعات للارهاب
- دستور على الورق
- العراق وأزمة القادة
- كفاكم لعبا - بالنار
- ديمقراطية بلا حدود
- الكذب والسياسية وجهان لعملة واحدة
- ما هكذاتورد الإبل يا .....؟
- شنكاليات
- فاجعة العصر
- خاطرة في ليالي المخيمات
- خاطرة من ليالي المخيمات
- كل يبكي على ليلاه ؟
- شنكال حلم الطفولة
- في إنتظار الدخان الابيض


المزيد.....




- بيلاروسيا: نقل زعيمة المعارضة ماريا كوليسنيكوفا إلى المستشفى ...
- مجلس النواب التشيكي يوافق على تدريب العسكريين الأوكرانيين في ...
- أوليانوف: أوروبا فقدت روسيا كأكبر مورد للطاقة
- بريطانيا تعتقل مشتبها في كارثة غرق 27 مهاجرا
- تركيا تنتهي من التحضير لعملية برية شمالي سوريا ومصدر يشير لا ...
- فرنسا تتعهد بعدم اختبار صواريخ مضادة للأقمار
- شاهد: حفرة بقطر 10 أمتار في حقل بمحافظة سيواس التركية
- روسيا وأوكرانيا: الناتو يتعهد بتوفير المزيد من الأسلحة وإصلا ...
- مصادر إعلامية: المرحلة الأولى من العملية هدفها السيطرة على ث ...
- الخارجية الأمريكية توافق على بيع معدات عسكرية لقطر بقيمة ملي ...


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن شنكالي - شنكاليات 4