أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نيسان سمو الهوزي - إنقاذ كوكب الارض بيد اردوغان !














المزيد.....

إنقاذ كوكب الارض بيد اردوغان !


نيسان سمو الهوزي

الحوار المتمدن-العدد: 7251 - 2022 / 5 / 17 - 10:27
المحور: كتابات ساخرة
    


بإختصار شديد سنقول لأردوغان قد يكون إنقاذ كوكب الارض والبشرية برمتها بيده ( إذا فعلها فله الفضل على البشرية برمتها ) .
الجميع يعلم بأسباب وملابسات وقوع العملية الروسية في اوكرانيا ، البعض يقول إنه فخ غربي لإسقاط روسيا ، البعض الآخر يقول إنها اطماع روسية في اوكرانيا ، الآخرون يتحدثون عن حق روسيا في الدفاع على الروس في دومباس ، الحاقدون يتعاطفون مع الروس لإبعاد خطر ( الراقصة ) الناتو على حدودهم وغيرها الكثير من التبريرات .
بغض النظر على التبرير الاقرب الى الحقيقة فالحرب قد وقعت ولا يمكن إعادة عقارب الساعه ( حتى لو عادت ستنتدلع نفس الحرب ) ولكن الاهم هو ما هو ناتج وقادم من الخطر على البشرية من تداعيات تلك العملية ! العالم الغربي وكما قلنا سابقاً لا يهمه ولا يبكي على اوكرانيا بقدر ماهو متشدد في فرض طوق نووي على روسيا . كما ذكرنا وكررنا بأن الجميع يتمنى ان تنتهي الحرب في اوكرانيا بإستثناء الغرب ( الصورة واضحة ) وكما قلنا بأن الجميع يرغب في أن يموت كل العسكرين الاوكرانيين المحاصرين في معمل ازوف ستال بإستثناء روسيا ( المشهد واضح ) أي الغرب سوف لا يتمنى ان يستقر الوضع في اوكرانيا وعودة الهدوء لأنه قد طلّق الراقصة ودفعها بأحضان جهة اخرى ولايرغب في ان تعود ، ولكنه سيستفاد منها قدر الامكان ( عود الى الحلقة السابقة وستعي قصة الراقصة ) .
الآن الغرب دفع وكشف عن نياته المبيته ( غبيثة طبعاً لعد شنو شريفة ) وذلك بالضحك على كل من اكثر دولتان مستقرتين في العالم ( منذ قرون ) وهما السويد وفلندا للإنضمام الى الحلف المشبوه وذلك بحجة الخطر القادم وحمايتهم من موسكو ! بالرغم من إن الجميع يعي بوهمية ذلك الخطر وبالصداقة المتواجدة بين روسيا وتلك الدولتين ولقرون ( شنو كل مرة راح نذكركم ) ! في النهاية نجحت خباثة بريطانيا وشيطنة امريكا في ايقاع بالدولتان الاكثر مستقرتان في العالم بالشبكة الشيطانية ! سوف لا ندخل في تفاصيل الغباء الغربي من جهة والشيطنة الخبيثة من الناحية الثانية ! ولكن نجحت الخباثة وتزايد الغباء واعلنا كل من الدولتان للدخول الى النادي النووي المحاذي للفرن الروسي ( هو بلا شيء دا يغلي غلي ) !
كلما هددت روسيا وبشكل علني بأنها سترد على هذا الإنضمام تشتد رغبة العالم ( الخبيث طبعاً ) بالإسراع في ضم الدولتان ( شنو هذاالسر ما اعرف ! لازم نتصل بصديق ) ! والإنضمام بات بين قوسان او ادنى ! العقبة الوحيدة التي ظهرت كأمل للبشرية هي معارضة تركيا إنضمام الدولتان بحجة تأيدهما للحزب العمال الكردستاني ( التركي لعد شنو السنغالي ) ! سيجتمع المسؤون الغربيون لإذابة ورفع ذلك الرفض التركي وسيتخلون عن حزب العمال وامه واخواته ( ليش اكو مرة حافظوا على شرف المهنة ) ! سيقبلون حذاء تركيا ويُسفرون كل حزب العمال ويضعونهم في سجن مرمرة ( مع اوجلان ) من اجل الحصول على الموافقة التركية ! ماكو لا اخلاق ولا شرف ولا عهد ولا هم يحزنون ( الناس معروفين في تاريخهم ) . في هذه الحالة قد توافق تركيا وينضم الغشيمين الجديدين الى النادي النوري ! وبعديييييييين !
ليس ببعيد ان تنقدح شرارة هنا او هناك ويبدأ الصدام المباشر وبعدها لا احد يعلم النتائج ( ليش راح يبقى واحد يحجينا السالفة ) ! فناءالكوكب والبشرية قريب جداً ولكن هناك امل واحد فقط في ابعاد ذلك الخطر وهو أن يقوم الرئيس اردوغان بعمل عالمي وإنساني جبار وهو ان يستمر في رفض طلب الدولتان بالإنضمام الى النادي ( المشبوه ) وذلك لحماية الكوكب والبشرية ! هذه الخطوة ستكون اعظم هدية للبشريةتقدمها تركيا له ، سيدخل اسم تركيا ( إي يعني اردوغان ) في اسم العظماء في التاريخ !
سيد اردوغان اتمنى منك أن تنظر الى العالم والكوكب والاجيال والمستقبل اكثر مما تنظر الى الجماعة الكردية العايشة في السويد وفلندا ( يعني حتى اذا طردوهم وين راح يبتعدون اكثر ! راح يقتربون اكثر من الآن ) ! العالم ومصيره قد يكون بيدك وحكمة منك قد يُغير تاريخ البشرية والكوكب ، فأتمنى منك موقفاً عالمياً شجاعاً وإبعاد البشرية عن ذلك الخطر القادم والذي سيلتهم تركيا ايضاً ( ليش الناتو راح يخلي واحد مرتاح ) !
الأمل بيدك الآن والفرصة كبيرة جداً لإبعاد ذلك الخطر المهلك فنتمنى أن تستغلها وتُدون اسمك في التاريخ كقائد عظيم ستُخلده البشرية ! اتمنى ان يصلك هذا الكلام او واحد يخابرك وينقل لك طلبي هذا !
ننتظر الشجاعة الأردوغانية وهي تتغلب على العاهرة الغربية !
نيسان سمو 17/05/2022



#نيسان_سمو_الهوزي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ماذا لَو كانت شيرين ابو عاقلة صحفية بريطانية واغتالها الروس ...
- كيف ستكون نهاية الحرب في اوكرانيا !!!
- ازوفستال ! الكُل يريد الموت لهم بإستثناء روسيا !
- ماذا بعد سقوط ماريوبول !
- الغرب التافه لا يسمح بوقف الحرب في اوكرانيا !
- الحرب انتهت بين روسيا وأوكرانيا وبدأت مع اوروبا !
- هل مَن هناك يُفسّر لي زيارة العجوز الخرف ( بايدن ) لبروكسيل ...
- هجرة الشعب الاوكرايني المضحكة!
- يجب تهدئة المتغطرس قبل وقوع الفأس بالرأس !
- عندما وضعوا زيلينسكي على المسرح الحقيقي ودور العرب في المسرح ...
- بوتن سينتصر ! وإسرائيل الاذكى عالمياً !
- الانهيار السريع للدب ! منظر غريب .
- اليوم ! القبض على زيلينسكي او استقالة بوتن !
- على صدام حسين وولديهِ الخروج من العراق خلال ثمانية واربعون س ...
- أنا مع روسيا في احتلال اوكرانيا !
- موقف الولايات المتحدة الشيطاني من ازمة اوكرانيا !
- رحيل الشجاع سيد القمني دون إكتراث الموقع او أحدهم !
- رافال الفرنسية لحماية الابراج الإماراتية !
- مآساة الطفل ريان ودعاء المُسلم للمُسلم !
- فلم اصحاب .. ولا اعز هل ينتهك القيم والاخلاق العربية !


المزيد.....




- في تعليقه على قرار -أوبك+-.. وزير الطاقة السعودي يذكّر بمسرح ...
- روسيا والهند تتجهان لتنظيم عروض متبادلة للأفلام الوطنية
- في تعليقه على قرار -أوبك+-.. وزير الطاقة السعودي يذكّر بمسرح ...
- دبي: انطلاق معرض سوذبيز لفنون القرن العشرين
- ذكرى رحيل الروائي السويدي هينغ مانكل
- 11 مطربا في مهرجان -الغناء بالفصحى- بالرياض.. ماجدة الرومي ت ...
- بحلته الجديدة المبتكرة.. متحف الفن الإسلامي بقطر يبرز روائع ...
- وزير الطاقة السعودي يستشهد بمسرحية في تعليقه على قرار أوبك+ ...
- -من هي المرأة؟-.. خلافات الأجوبة النسوية عن أسئلة الاستقلالي ...
- فنان بريطاني يغطي كل منزله برسومات شخبطة


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نيسان سمو الهوزي - إنقاذ كوكب الارض بيد اردوغان !