أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نيسان سمو الهوزي - فلم اصحاب .. ولا اعز هل ينتهك القيم والاخلاق العربية !














المزيد.....

فلم اصحاب .. ولا اعز هل ينتهك القيم والاخلاق العربية !


نيسان سمو الهوزي

الحوار المتمدن-العدد: 7146 - 2022 / 1 / 26 - 01:28
المحور: كتابات ساخرة
    


اتذكر منذ سنوات طويلة كتبتُ سخرية عنوانها كان : خوفي من التخلف والامية المصرية ! ولازال ذلك الخوف في تطور مستمر . وقفت مع السيسي في آرائي وأيدتُ ما يقوم به بالرغم من إننا ضد العسكرة ومع التمدن ولكن لازلتُ مُصراً بأن السيسي انقذ الشعب المصري من كارثة رهيبة كانت ستضربه إن لم يكن السيسي قد ضرب التخلف المذهبي والطائفي بيد من الحديد !
واليوم وانا اتصفح التلفاز شاهدتُ بأن الدنيا قائمة في مصر ( لازالت قائمة ولم تقعد ) بسبب عرض نتفليكس لفلم عربي مشترك اسمه اصحاب … ولا اعز .
نواب مصريون وعلماء وكل قنوات الاخوان ( الداخلية والخارجية ) وحتى ممثلون وكُتاب وثلاثة ارباع الشعب المصري يطالب بإعدام نتفليكس والمشاركين في الفلم الذي يسيء الى القيم واخلاق وتربية وعادات وتقاليد المجتمع العربي ! والله فكرة ! راح نحجي فيها !
هرعت لمشاهدة الكارثة الفلمية وما يفعله بأخلاق وقيم المجتمع العربي وإلا اجده واحد من افضل الافلام في تاريخ المجتمع العربي . فلم واقعي بسيط وقصته تدور حول اربعة خمسة عوائل صديقة مجتمعه في منزل احدهم فيقوموا بوضع تلفوناتهم على الطاولة وعلى السبيكر ليسمع الجميع كل المكالمات القادمة . وطبعاً يتبين بعض الافعال والخيانات الزوجية المتخفية ويظهر احد الضيوف بأنه مثلي الجنسية فقط ! لا اكثرولا اقل ! بعض الخيانات الطبيعية وشخص مثلي الجنس ! وين المشكلة لا اعلم ! اين هي ضرب القيم الاخلاقية والتربوية العربية في الفلم لااعلم ! اين هي الإنتهاكات الشرفية لا اعلم ! لماذا ينبح البعض بهكذا نباح لا اعلم ! اين سقط المجتمع العربي وانتهكت اعراضه لا اعلم !
إن الفلم يعرض اقل من نسبة واحد في المائة من الحقيقة المتواجدة ! ألا يوجد خيانات زوجية في ذلك العالم ! يجب على الذين ينبحون كالحيوانات الجوعانة بأن الخيانة الزوجية المتواجدة في عالمهم تفوق اغلب شعوب العالم الباقي ! وإن وفاء الزوجة العربية لشريكها تأتي في المراتب الاخيرة في العالم وفي كل الاستطلاعات التي تقوم بها اللجان المختصة !
عندما يتزوج القرضاوي وهو شيخ الاسلام وقدوة هؤلاء الذين هاجموا الفلم من تسعة عشر فتاة اكبرهن اصغر من اصغر بناته في السرب الإضافة الى تسعة شرعيات هذا ليس ضرباً للشرف العربي ! عندما يختصب كل ملك وامير والحاشية لإمرأة في الشهر ومن ثم رميها في الشارع هذا لا يخل بالشرف العربي ! عندما تُخنق وتٌقتل حرية الفتاة والمرأة العربية وختنها لكبحها والرجل كل ليلة مثل الديك الهائج في مزبلة جنسية هذا لا يخل بعادات وتقاليد الشعب الامين الطاهر ! عندما يكون الرئيس والملك ورئيس الوزراء والوزراء من اكبر ناهبي ومصاصي دماء واموال شعوبهم هذا لا يتعلق بالشرف العربي ! عندما يكون القتل على الهوية الطائفية والمذهبية هذا لا يقترب من مذهبهم ! عندما يكون نصف المسؤولين يعملون كخونة وجواسيس لدول خارجية هذا لا علاقة له بالشرف ! عندما يتم بيع الاوطان بأكملها هذا عمل شريف عندما يتم صناعة وتصدير أكبر إرهاب للعالم هذا واجب ديني !
عندما يظهر واحد مثلي في قصة الفلم فهذا يضرب القيم العربية والشعوب المؤمنة لأنها حالة فريدة ولا يقبلها المجتمع النظيف ! مو نصف شعوبنا مثلية الجنس ولكن في السر ! عندما يكوم نصف المجتمع مثلي الجنسية والفساد والدعارة اكثر من النصف الآخر ولكن في السر فهذا حلال ! الله يسحبكم من گرونكم إي وجاه النبي !
كيف ستنفتحون وتُصارحون وتتقبلون وتتقدمون لا اعلم ! إلى متى ستبقى رؤوسكم في الرمال والشمس تحرق مؤخرتكم لا أدري ! متى ستنتهي الإزدواجية العظيمة التي تلبس وجوهكم لا أعلم ! كيف ستصبحون مثل باقي الشعوب ! فقط عندما تبدأوا من نقطة الصفر !!
لا يمكن للشعوب المتخلفة أن تتقدم دون البدأ من نقطة الصفر !
نيسان سمو 25/01/2022



#نيسان_سمو_الهوزي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لماذا لا يهاجر القاآني ويسكن المنطقة الخضراء !
- زفة صباح ( الشحرورة ) في بغداد !
- قرار إعتزال أدهم النابلسي يهز العالم !
- جريمة الازهر في إنتحار الشابة المراهقة بسنت !
- كيف يهرب الانسان العربي من العَلَم الإسرائيلي !
- البرلمان العراقي في إجازة إجبارية لخمسة سنوات قادمة !
- هل كانت كوريا تجروا على فعلتها هذه بوجود صدام حُسين !
- كيف يحشُر القاآني إصبع ساقه في مؤخرة الغرب !
- يرقصون في شوارع بغداد وهم لا يجيدون الدبكة !
- التنمر الخليجي على لبنان الصغير ! والله عيب وعار !
- على الغرب أن يُقبّل الصرامي التركية ! والله ضربة معلم !
- ماننطيها إلا بالكلاشنكوف ! يعني شنو ما ننطيها ابداً !
- رؤية وتحليل لِخطاب السيد حسن نصرالله الخطير ليوم أمس !
- وضع العراق المأساوي ! كيف الخلاص !
- خسارة الحُسيّن في الإنتخابات العراقية !
- قريب لي في العراق سألني اكثر من مرة لِمَن أُصوّت اليوم !
- بولا يعقوبيان هي الحل الوحيد لإنقاذ لبنان ( العراق ) من الجح ...
- اللعنه عليكم ( الغربيين ) وعلى سفاراتكم في كابول !
- موقعه الطف ! عِداء أزلي أم صراع سياسي !
- ماذا جرى ويجري في إفغانستان بلد الدين والثوار !


المزيد.....




- محمد جاويش: أكثر من 9 آلاف متخرج من أكبر منصة ثنائية اللغة ل ...
- الحدادة الفنية والنحت على المعادن.. فن تشكيلي صديق للبيئة يز ...
- حفل توقيع ومناقشة رواية -وجوه القمر الأربعة-
- مكتبة البوابة: تعرف على الكاتبة والشاعرة أليس ووكر
- الملكة اليزابيث الثانية: حظر دوق نورفولك الذي نظم جنازة المل ...
- الدور المُنتظر للثقافة في العلاقات الدوليّة
- فيلم -الدعوة عامة-.. تجربة إخراجية مميزة أهدرها السيناريو
- بالفيديو.. إلهام شاهين تعلن عن نيتها التبرع بأعضائها
- شارع الفراهيدي الثقافي في البصرة.. موطن جديد للكتاب والقراءة ...
- إعادة تعيين ميخائيل بيوتروفسكي مديرا لمتحف -الأرميتاج-


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نيسان سمو الهوزي - فلم اصحاب .. ولا اعز هل ينتهك القيم والاخلاق العربية !