أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نيسان سمو الهوزي - على الغرب أن يُقبّل الصرامي التركية ! والله ضربة معلم !














المزيد.....

على الغرب أن يُقبّل الصرامي التركية ! والله ضربة معلم !


نيسان سمو الهوزي

الحوار المتمدن-العدد: 7057 - 2021 / 10 / 25 - 12:35
المحور: كتابات ساخرة
    


أردوغان يصول ويجول لأكثر من عقد في شرق المتوسط واوربا والعالم العربي وروسيا دون أن يتجرأ احدهم للوقوف في طريق توجهاته الهيمنية . فقد أهان اغلب رؤساء العالم ومنهم الولايات المتحدة وكاد أن يشعل حرب بين تركيا وروسيا آبان إسقاطه للسيخوي الروسية لولا التراجع الروسي ( اعتبروا الطيار المقتول شهيداً ) . حرب اقليميه بحرية ضد كل من القبرص واليونان ومصر . أهان الرئيس الماكروني الفرنسي . هدد العالم الغربي بإرسال آلاف الارهابيين إليه . وقد فعل ذلك عندما هدد ونفذ تهديده بإرسال ملايين المهاجرين ( نصفهم إرهابيين ) الى الغرب . قام بالتنقيب في المياه اليونانية والقبرصية دون إكتراث أحدهم . إحتل ليبيا وزرع فيها آلاف الارهابيين السوريين . احتل كل شمال سوريا وزرع قواعد عثمانية فيها . تحالف مع إيران ضد الغرب والعرب . دخل وبشكل مستمر في شمال العراق . قطع علاقاته مع الخليج ومصر وهددهم اكثر من مرة . كل أربع ساعات يُهدد اوربا بالمهاجرين إن لم يضخوا له المليارات . وقد فعلوا ورضخوا الكلاب ودفعوا . أردوغان وهو العضو في الناتو خالف كل قواعد المنظمة وإقتنى صواريخ وأسلحة روسية دون أن يكترث للغرب العجوز ( يعني ضربهم بالقندرة ! مو من يَمي ! هي هيك إتكون ) . وقام بإرسال أكثر من عشرة ملايين تركي الى الغرب لينهبوا إقتصادهم ويبنوا فيه جوامعهم ( نصف فرنسا وبريطانية وهولندا وألمانيا أضحت جوامع وحُسَينيات أردوغانية ) .. قام بقمع كل المظاهرات والتحركات التي قام بها الشعب التركي واعتقل أغلب المعارضيين والناشطين وأقبعهم السجون المرمرية ولازال يقبع أي صوت يعلوا غير صوت اردوغان .... اردوغان نصب نفسه زعيماً عالمياً وغربياً دون النظر الى الأقزام الغربية .................... .
فماذا كان الموقف الغربي ! زيادة بناء الجوامع وإستقدام الأئمة التركية وفتح مدارس إسلامية وتشجيع السياحة الغربية لتركيا .... لا أكثر .. فماذا يريدون الآن من المعارض عثمان كافالا إن لم يكن هذا الشخص عميل لهم ! ربع الشعب وضباط الجيش التركي واغلب المعارضين تعفنوا في سجون أردوغان دون أن يتحرك الغرب ساكناً فلماذا وشنو القضية مع كافالا إن لم يكن هذا الاخير جاسوساً للغرب ! إذاً أليس من حق أردوغان أن يطرد كل السفراء الذين إجتمعوا وأرسلوا رسالة مطالبين فيها إطلاق صراح كافالا ( هذا إسم إيطالي مو تركي ) ! مهددين الحكومة التركية بعقوبات أوربية إن لم يركع لهم أردوغان ولمطلبهم . ماهي تلك العقوبات التي نسمعها منذ عقود هوائية ! تقليل عدد الجوامع السنوية التي يتم بنائها في الغرب من خمسة آلاف جامع الى أربعة آلاف وتسعمائة جامع في السنة ! والله فكرة . وتقليص عدد الأئمة المستقدمين من قبل الغرب لنشر الإسلام فيه من اربعة آلاف رأس في السنة الى ثلاثة آلاف وثمانِيةمائة وخمسة وسبعون رأس !!!!!!!!!!!! هل هناك شيء آخر ..
إن ماقام به السفراء الغربيون في تركيا هو تدخل سافر في شؤون تركيا الداخلية ، وهو يتعارض مع القوانين الدولية ، وبهذا يكون لأردوغان الحق بطردهم ( طرد الكِلاب جميعا) وعلى دفعة واحدة ( شنو عند وقت أردوغان كل يوم يُمَعْمع مع سفير وبطيخ ) مرة واحدة وتكون ضربة معلم .. وفي النهاية هو يعلم بأن الغرب سيتنازل ويُقَبّل أربطة حذائه فلماذا لا يضرب !
ولكن الذي يهمني في هذا الموضوع وهذا اليوم الجميل هو طريقة ونوعية الطرد ! هل تم طردهم مع نسائهم أم أبقى النساء في تركيا لتشجيع السياحه ( هاي سياحة خُما فيها عيب ) ! صادقاً إذا ما كُنتُ محل الرئيس والزعيم أردوغان لكنُتُ طردتُ السفراء جميعاً بشرط أن يتركوا نسائهم في إستنبول ! مَن سيقوم بدوره السياحي إن خرجت النساء ! أو كُنتُ سأمنح الإقامة والجنسية التركية لزوجه كل سفير ترغب في البقاء في تركيا ، وأنا واثق بأن جميهعن كانوا سيرفعوا أوراق الطلاق من سفرائهم !
برافو يا سيد أردوغان فوالله ضربتك ضربة معلم ! شنو السويد ، شنو النرويج شنو نيوزيلندا ، شنو فرنسا شنو ماكرون ، شون بوريس ابو الشعر المقطع ، شنو بايدن العجوز شنو بطيخ !! بَره ، يعني الكُل بالقندة بَره ! سيذكرك التاريخ يا أردوغان بأن فعلتَ وأنت النشمي بالغرب وسفرائهم ما لم يفعلهُ غيرك في التاريخ ! نقطة .
لا يمكن للغرب أن يستمر إن لم يقبل والصرامي الأحذية التركية ! والله فكرة ..
نيسان سمو 25/10/2021



#نيسان_سمو_الهوزي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ماننطيها إلا بالكلاشنكوف ! يعني شنو ما ننطيها ابداً !
- رؤية وتحليل لِخطاب السيد حسن نصرالله الخطير ليوم أمس !
- وضع العراق المأساوي ! كيف الخلاص !
- خسارة الحُسيّن في الإنتخابات العراقية !
- قريب لي في العراق سألني اكثر من مرة لِمَن أُصوّت اليوم !
- بولا يعقوبيان هي الحل الوحيد لإنقاذ لبنان ( العراق ) من الجح ...
- اللعنه عليكم ( الغربيين ) وعلى سفاراتكم في كابول !
- موقعه الطف ! عِداء أزلي أم صراع سياسي !
- ماذا جرى ويجري في إفغانستان بلد الدين والثوار !
- ثقافة القتل الهَمجي عند العرب !
- اولمبياد البوذيين كانت الافضل في التاريخ ! لا إرهاب ولا نحر ...
- لماذا يُشاهد العالم الإسلامي فعاليات الاولمبياد ! ليش هذا مو ...
- وفد العراق في أولمبيات طوكيو يرفع الرأس أعلى مما هو مرفوع !
- لبنان الى الحضيض ومزبلة التاريخ !
- المسلم سوف لا يتعض او يتنور حتى يكتوي بنارهِ !
- قبل عقد ذكرتُ بأن إنقسام العراق هو الحل الوحيد !!!
- أيها العراقيون خذوا الدرس من سويسرا !
- هزيمة تركيا في أمم اوروبا الاخيرة لا تقل مرارةً عن هزيمتها ف ...
- لاعبي منتخب العراقي لاعبي كوكب آخر !
- مات اريكسون ولكن الدكاترة اقاموه فأحيوا امم اوربا 2020 !


المزيد.....




- ناصر كنعاني: اكثرمن 50 مرة تعرضت الممثليات الايرانية في الخا ...
- مصر.. فنانة تعلق على زواجها من شقيقين أحدهما مخرج مشهور (فيد ...
-  تحذير للصهاينة بعدم التكلم باللغة العبرية وإخفاء جنسيتهم قد ...
- -صُنع فى قطر-.. برنامج فني للتعريف بصناعة السينما في الدوحة ...
- -الغزالة رايقة-.. شيرين في أول ظهور بعد زواجها مجددا من حسام ...
- ظهور جديد للفنانة السورية وفاء سالم في مصر بعد تشوه وجهها
- فشل التطبيع في قطر برواية الرسوم الكاريكاتيرية
- -كما في أفلام الرعب-: بايدن في صورة من خلف النافذة
- روسيا بصدد وضع ميثاق للفنانين
- نجاح وفشل لشركة ديزني في شباك التذاكر خلال عيد الشكر(صور)


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نيسان سمو الهوزي - على الغرب أن يُقبّل الصرامي التركية ! والله ضربة معلم !