أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نيسان سمو الهوزي - ازوفستال ! الكُل يريد الموت لهم بإستثناء روسيا !














المزيد.....

ازوفستال ! الكُل يريد الموت لهم بإستثناء روسيا !


نيسان سمو الهوزي

الحوار المتمدن-العدد: 7225 - 2022 / 4 / 21 - 10:44
المحور: كتابات ساخرة
    


الحرب وقعت ولا داع لتكرار حيثياتها واسباب إندلاعها ولكن الذي يجب الحديث عنه اليوم هو الجنود الاوكرانيين المحاصرون في قبو تحت معمل ازوفستال الماريوبولي . هؤلاء الجنود والضباط تم محاصرته في وجهتهم الاخيرة تحت ذلك المصنع ، ولا مفر لهم ولا طريقة لهم للخلاص إلا بالإستسلام او الموت . كيف سيموتون لا اعلم ! ولكن حتماً في النهاية سيتم الوصول إليهم بطريقة او اخرى غازية كانت اوحرارية او تدميرية !
ولكن الروس امهلوا المحاصرون بالإستسلام ومددوا الفترة لأكثر من مرة ولكن التعليمات الاوكرانية لهم هي بعدم الإستسلام وإجبارهم على الموت عوضاً عن الاستسلام ( إي مو راح يحسبونهم شهداء ) !
الروس وبعض الدول ( ماراح اقول المارقة حتى لا يتهموننا بالخيانة ) يعلمون بأن بين المتواجدون تحت المصنع ضُباط وقادة غربيون وخبراء ( جرثومي ، بايولوجي ، حشراتي ، الجمرة الخبيثة ) لا اعلم وغيرهم من المقاتلين الاجانب وضباط كبار من كتيبة أزوف النازية حسب وصف موسكو . هؤلاء كانوا يحاربوا ويدافعوا عن مدينة ماريوبول وهذا عمل مشروع ، ولكن اليوم تم القضاء والسيطرة على كل المدينة بإستثناء ذلك القبو المحصّن والذي بناه الروس بعد الحرب العالمية الثانية ( أيام الخير ) ، وحتماً سيعودون الى خرائط الاشريف السوفيتي وسيجدون نقطة او ثخرة للنفوق داخل القبو ومن ثم إهلاك مَن فيه . والمتواجدون يعلمون ذلك لهذا ارسلوا الى المهرج ( الرئيس ) الاوكرايني طالبين منه الموافقةعلى الإستسلام لكن ابا ذلك وحكم بإعدام كل من تسوء نفسه للإستسلام !
في اغلب الحالات المشابه التي حصلت وستحصل في العالم تكون هناك محاولات من كل الاطراف في إيجاد سبيل لإنقاذ المحاصرون من التهلكة الحتمية إلا مع المهرج ! لا المهرج يسمح لهم بذلك ولا العالم الغربي الذي يدعم المهرج يتدخل في إنقاذ المحاصرون والكل يرغب في فنائهم ! الكل يتمنى ان يتخلص من هؤلاء المحاصرون لأسباب خاصة ، منها تشويه صورة موسكو بقتل محاصرون ( هي اكثر من هيچي تشويه وين باقي ) وهذا هو هدف المهرج الاول والغرب لا يختلف عنه ويرغب في هلاكهم لعدم البوح او كشف اسرار تحت ذلك القبو .
لا احد يتحرك في العالم لإيجاد سبيل في إنقاذ ارواح مئات المحاصرين وقد يكون الرقم اكبر من ذلك والكل يتعامى ويغض النظر ويتمنى الفناء لهم اليوم قبل غد والكل حسب مصالحه ودرجه ارتباطاته السرية مع المتواجدون هناك .
الغرب يعمل بوتيرة متسارعة لدفع المهرج في عدم السماح لهم بالإستسلام وذلك لهتك اسم روسيا اكثر مما هو وللتخلص من اسرارهم المتواجدة تحت ذلك المصنع وذلك بتقديم الدعم المستمر لكييف كي يرشوا المهرج بذلك وآخرها تقديم مبلغ اربعه وعشرون مليار دولار من قبل الدول الصناعية السبع ( هسة صاروا خمسة ) للمهرج ! من وين تجي هاي الدولارات ما اعرف ! وين ومتى واين يتم طبعها لا علم لي ! راح يصير الدولار مثل التومان الإيرانيفي اوكرانيا . والمهرج تعمي عيونه هذه المبالغ الهائلة ( نصفها راح اتروح بحساباته الخارجية الخاصة وبعدها يسافر ويعيش مع هذه الدولارات ) ! الغرب والمهرج يعلموا جيداً بأن هلاك هؤلاء الضباط والخبراء الجرثوميين يعني نهاية معركة ماريوبول وبالتالي اقليم دونباس بأكمله ، ويعلموا ايضاً بأن موتهم افضل بكثير من بقائهم احياء لعدد اسباب ذكرنا البعض منها . ولكنها اسباب خبيثة وشيطانية وسياسية اكثر بكثير من أن تكون إنسانية وهنا المفارقة ! ( لَو كانوا إثنان من اليمن لكان العالم وكل جمعياته الغير الإنسانية قد هَجت لإنقاذ أرواحهم بينما المئات من الاوكرانيين والغربيين لا احد يتحرك ساكناً ) والله فكرة !
في معظم الحالات المشابه التي حصلت وستحصل في العالم يكون التوافق على إنقاذ ارواح المحاصرون والذين لا طريق للمفر لهم مقابل ضمان حياتهم إلا في اوكرانيا ، فأغلب العالم الغربي والمهرج معهم يتمنون الموت والهلاك لجنودهم ! لا بل يحثونهم على الموت بدلاً من الحياة! وهنا يكمن السر ! لماذا هذا الإصرار على هلاكهم عوضاً عن إنقاذهم ! هل سينتصر المهرج إذا ما قُضيّ على المحاصرون ؟ هل سينتصرالمهرج البريطاني إذا ماهلك المحاصرون ! هل سينتصر بايدن الخرف بعد موتهم ! لاء ابداً ! إذاً لماذا هذا الاصرار على دفعهم للإنتحار ! هذا هو السؤال المطلوب الإجابه عليه ( بَس لا يجي واحد بطران ويقول سيصبحون شهداء في الجنة ويمرحون مع الحوريات لأن كل المحاصرون من الشيوعيين اللآدينيين ، يعني ماكو عندهم لا جنة ولا حوريات ) ! والله فكرة !
من السهل أن تُضحي من أجل صديق ولكن من الصعب أن تجد ذلك الصديق !
نيسان سمو 21/04/2022



#نيسان_سمو_الهوزي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ماذا بعد سقوط ماريوبول !
- الغرب التافه لا يسمح بوقف الحرب في اوكرانيا !
- الحرب انتهت بين روسيا وأوكرانيا وبدأت مع اوروبا !
- هل مَن هناك يُفسّر لي زيارة العجوز الخرف ( بايدن ) لبروكسيل ...
- هجرة الشعب الاوكرايني المضحكة!
- يجب تهدئة المتغطرس قبل وقوع الفأس بالرأس !
- عندما وضعوا زيلينسكي على المسرح الحقيقي ودور العرب في المسرح ...
- بوتن سينتصر ! وإسرائيل الاذكى عالمياً !
- الانهيار السريع للدب ! منظر غريب .
- اليوم ! القبض على زيلينسكي او استقالة بوتن !
- على صدام حسين وولديهِ الخروج من العراق خلال ثمانية واربعون س ...
- أنا مع روسيا في احتلال اوكرانيا !
- موقف الولايات المتحدة الشيطاني من ازمة اوكرانيا !
- رحيل الشجاع سيد القمني دون إكتراث الموقع او أحدهم !
- رافال الفرنسية لحماية الابراج الإماراتية !
- مآساة الطفل ريان ودعاء المُسلم للمُسلم !
- فلم اصحاب .. ولا اعز هل ينتهك القيم والاخلاق العربية !
- لماذا لا يهاجر القاآني ويسكن المنطقة الخضراء !
- زفة صباح ( الشحرورة ) في بغداد !
- قرار إعتزال أدهم النابلسي يهز العالم !


المزيد.....




- الغاوون نص( صرخة نبض ..)الشاعرة لبنى حماده.مصر
- الغاوون.قصيدة(جميل الكلمات)الشاعرة عفاف محمدعبدالصادق.مصر.
- كمبوديا تستعيد 30 قطعة من أعمال الخمير الفنية
- صحفي مصري ينشر أول صورة لسيرينا أهاروني التي أدت دورها تهاني ...
- رُفعت الجَلسة .. مع فائِقِ النَثر .
- محقق طبي يعتبر أن قتل الممثل الأمريكي أليك بالدوين لمديرة تص ...
- وفاة ولفغانغ بيترسن مخرج فيلم -طروادة-
- الروافد التراثية والشعر السياسي.. الباحث أحمد حافظ يتتبع تحو ...
- بعد 11 سبتمبر.. كيف طوّرت أميركا الحرب السينمائية؟
- الكاظمي: نهيب بوسائل الإعلام والنخب الثقافية والاجتماعية وال ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نيسان سمو الهوزي - ازوفستال ! الكُل يريد الموت لهم بإستثناء روسيا !