أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد مضيه - المسئولون عن غزو العراق مجرمو حرب يعاقبون روسيا!















المزيد.....

المسئولون عن غزو العراق مجرمو حرب يعاقبون روسيا!


سعيد مضيه

الحوار المتمدن-العدد: 7195 - 2022 / 3 / 19 - 11:18
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ا
1- تمييز انتقائي بين ضحايا العدوان
كريس هيدجز صحفي تقصي مثل سيمور هيرش، يبحث عن الحقيقة متضامنا مع المقهورين في أميركا والعالم. في تقصيه الجديد المنشور في (9 آذار2022) يفضح هيدجز اختلال المعايير في نظام الامبريالية المهيمنة والرياء الصارخ في ما تزعمه مقاومة الغزو العسكري ومناصرة الحرية.
نشر الحوار المتدن لهيدجز على الرابط أدناه، وتحت عنوان "اغتيال العدالة في الولايات المتحدة"، فضيحة تكشف الفساد والتفسخ الذي غطى شطرا كبيرا من الحياة الأميركية مع تغول الاحتكارات عابرة الجنسية ولهاثها خلف الأرباح الأسطورية.

https://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=690546


جاء في تقرير صحفي التقصي كريس هيدجز:
"اولئك المكافحون ضد قبضة الاحتكارات على مجتمعنا الأميركي، من أمثال المحامي ستيفن دونزيغر ، نيابة عن الضعفاء يجدون أنفسهم معرضين للصلب على أيدي مؤسسات السلطة التي تتحد لمعاقبتهم".
انخرط دونزيغر في مكافحة شركات النفط الأميركية التي لوثت البيئة طوال قرابة ثلاث عقود، وذلك نيابة عن المجتمعات الأصلية والمزارعين في جمهورية الأكوادور. كسب حكما قضائيا في قضية تدمير البيئة بالأكوادور، بعدة مليارات الدولارات عام 2011 ، رفعها ضد احتكار النفط تشيفرون؛ فرد الاحتكار، الذي لم يدفع الغرامة، بحملة شيطنة للمحامي، بزعم انه لفق الشهادات والوقائع ضد الاحتكار!! دعم دعوى الاحتكار مؤسسات قضائية وصحفية وسياسية وشرطية. تعقبت المحامي الأذرع الأخطبوطية للاحتكار عابر الجنسيات من خلال محاكمات تهدد بتحطيمه اقتصاديا ومهنيا وشخصيا، وإعلام يتستر ويقتل القصص. كان وقت نشر التقرير يكابد عزلة في بيته تحت الإقامة الجبرية منذ عام تنقضّ عليه محكمة القضاء بتوطؤ قاض فيدرالي تتعاون معه الأجهزة الإخبارية والشرطية.

ومن أبحاث التقصي التي قدمها كريس هيدجز للرأي العام ونشره الحوار المتمدن على الرابط أدناه، تقرير عن المسيحة الأصولية ، ويطلق عليها المسيحية الفاشية ، تشكل القاعدة الانتخابية للحرب الجمهوري وترمب وتدعم الخطط لفرض الفاشية على المجتمع الأميركي.

https://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=695956
في التقرير المذكور اعلاه والتقرير التالي يوجه هيدجز سهام نقده ضد نظام الرأسمال، فهو بذلك أكثر راديكالية من سيمور هيرش:

"ان الحركات الفاشية والشمولية جميعا تستر نظم معتقداتها بغلالة من الأخلاق؛ فهي تعلن التقوى، والسعي لاستعادة القانون والنظام ، الصحيح والخطأ، طهارة الحياة، الفضائل المدنية والأسرية، الوطنية والتقليد، وذلك بهدف التستر على تفكيك المجتمع وإسكات واضطهاد كل من يعارضهم.
"تلك هي اللعبة التي يلعبها الفاشيون المسيحيون. دونالد ترمب، بلا إيديولوجية، سمح لليمين المسيحي ملء فراغه الإيديولوجي؛ إنه الأبله المفيد. واليمين المسيحي يَغرق بأموال الشركات الكبرى المدركة لغاياتها السياسية الحقيقية. الرأسمالية التي يدعمها تيار المسيحية الأصولية الفاشي، تخالف أخلاقية رسالة المسيح من خلال انحرافين: تعظيم الأرباح، وتخفيض كلف الإنتاج عن طريق الجورعلى حقوق العمال وأجورهم."
تدافع المسيحية الفاشية عن النتائج الكارثية على حياة سكان المعمورة الناجمة عن الليبرالية الجديدة: " ان كنت فقيرا، إن عزت عليك الرعاية الطبية، اذا خفضت الأجور وإذا هبطت الى الطبقات الدنيا، وإذا كنت ضحية العنف البوليسي، فذلك - طبقا للأيدلوجيا المسيحية اليمينية- لأنك لست المسيحي الطيب، ولم يباركك الرب. أنت تستحق ما تناله".
قدمت الشركات الكبرى مئات ملايين الدولارات تكاليف الحملات، إبان إدارة ترمب، من أجل تعيين عضو المسيحية الفاشية، آمي باريت، في المحكمة العليا، ونجحت الحملة؛" أصدرت باريت أحكامها باضطراد لصالح الشركات الكبرى، وجدت (ووتش دوغ اكاونتابل .يو إس) أن باريت، حين كانت قاضية في محكمة سيركوت "واجهت 55 قضية على الأقل رفعها المواطنون ضد الشركات الكبرى وانحازت في 76بالمائة منها لجانب الشركات الكبرى".
"رؤيتها للكثلكة تعارض دعوات البابا للمسحوقين لأن يغيروا النظام الاقتصادي ويرفضوا ما أطلق عليه "الكولنيالية الجديدة" المفروضة من قبل نفوذ المال الخفي:الشركات الكبرى، وكالات الإقراض، وفرض إجراءات ‘تقشف’، تضيق الخناق دوما على الفقراء والعمال." بسياط النقد جلد البابا الأمم الصناعية على الإفراط في استغلال المواد الخام ولنشاطها في الدول النامية، ودعا الى عدم الخوف من القول: نريد التغيير، تغيير حقيقي، تغيير بنيوي"، منددا بنظام " فرض ذهنية الربح بأي ثمن، دون أدنى اهتمام بمغبة الإقصاء الاجتماعي او تدمير الطبيعة".
يضيف هيدجز: هم يعون ان الفاشيين المسيحيين سوف يهدمون ما تبقى من ديمقراطيتنا المصابة بفقر الدم، والنظام الطبيعي والبيئي. لكنهم يعلمون أيضا انهم سوف يجنون أرباحا طائلة في هذه السيرورة، بينما يتم الدوس بلا شفقة على حقوق العمال والمواطنين".

في الاستقصاء المنشور مؤخرا -9 آذار الجاري- كتب كريس هيدجز تحت عنوان "ضحايا باستحقاق وضحايا بدون استحقاق"، وطبيعي أن يكونوا ضحايا الأنظمة القمعية. يكتب هيدجز:

حكام العالم يقسمون الضحايا بين من يستحق الاسم ومن لا يستحقه ؛ فمن هم الذين يحق العطف عليهم ، شأن الأكرانيين يكتوون بنيران الحروب الحديثة، وغيرهم مستثنون، يتم إنكار الضيم النازل بهم ، او يتم تجاهله. إن الإرهاب الممارس ضدنا ، نحن وحلفاءنا من عراقيين وفلسطينيين وسوريين وليبيين وصوماليين ويمنيين، لسنا ضحايا، والحروب ضدنا مدعاة للأسف. ونحن نردد أصداء الوعود الفارغة من موسكو، تزعم عدم استهداف المدنيين. دوما يزين الحكام عملياتهم العسكرية بتلاوين إنسانية، كأن تستهدف الحماية والخدمة؛ أجل ، الحرب تحدث الدمار، لكنه امر يؤسف له.
أكذوبة لا يحتملها سوى من لم يطلعوا على مواد التفجير ومناطق الموت الشاسعة للصواريخ والقنابل الانشطارية وقنابل المورتر والمدفعية وقنابل الدبابات والبنادق سريعة الطلقات. إن هذا التقسيم بين جدير بصفة الضحية وغير الجديرين ، وكما أشار إدوارد هيرمان ونوعام تشومسكي، في كتابهما "صناعة الموفقة:الاقتصاد السياسي للميديا الاجتماعية "، إنما هو العنصر الأساس للدعاية، خاصة أثناء الحروب. بالنسبة للروس ، المتحدثون بالروسية يجدر اعتبارهم ضحايا ، وروسيا هي المخلص بانسبة لهم: والمقاومة لا تستحق صفة الضحية، نازيون.[حقا توجد كتيبة ضمن المقاومة المندمجة بالحرس الوطني الأكراني، تعمل تحت إشراف وزارة الداخلية ، تطلق على نفسها اسم ‘النازيين الجدد’].
استحقاق صفة الضحية يتيح للمواطنين ان يروا أنفسهم اهلا للشفقة والتعاطف ويقفون في صف العدالة؛ اسنحقاق الضحية أداة فعالة لشيطنة المعتدي، تصلح لتبديد الإزعاج والغموض. يستهدف مفهوم "الضحية غير المستحقة" بالتنديد والاستنكار لكل من يشير الى الاستفزازات الموجهة من قبل تحالف الغرب، تمدد حلف الأطالسي خلف حدود ألمانيا الموحدة ، باعتباره انتهاكا للوعود المقدمة لموسكو عام 1990؛ وكذلك مرابطة القوات العسكرية لحلف الناتو وبطاريات الصواريخ في أوروبا الشرقية ؛ وتورط الولايات المتحدة عام 2014 في الانقلاب على حكومة فيكتور يانوكوفيتش، التي أدت الى حرب أهلية شرقي أكرانيا بين الانفصاليين المدعومين من قبل روسيا وبين اللجيش الأكراني، واودت بحيوات عشارت آلاف البشر، كل هؤلاء يوصمون أتباع بوتين.
الضحايا حقا وفعلا تدنس قداستهم، وامتدادهم. استحقاق الضحية لا يوظف فقط للتعبير عن الغضب المقدس ، بل كذلك بغرض التطهر وتأجيج مشاعر القومية السامة. تُنبَذ البينات المستندة الى الحقائق ، كما تجلى أثناء الدعوات لغزو العراق. يتزيا بزي الخبراء كل من النصابين والكذبة والفنانين المزيفين ، راحوا يصبون الوقود على الصراع. أهل الشهرة، ممن هم على شاكلة أهل القوة ، شغّلوا شهرتهم وأغدقوا حبهم لمن يعتبرونهم الضحايا؛ نجوم هوليوود ، امثال جورج كلوني ، رحلوا الى دار فور، حيث ضحايا الحرب التي شنها حكام الخرطوم، وذلك في نفس الوقت الذي كانت الولايات المتحدة تقتل عشرات المدنيين ، العراقيين والأفغان.
كانت الحرب في العراق وحشية كما الحرب في دارفور؛ غير أن مشاعر السخط تجاه كل من لا يعتبر ضحية تدمغهم أعداء ، بالطبع أمثال بوتين وصدام حسين، ممن يعتبرون دوما هتلر الجديد. اعتُبِر صدام ضحية وهو يهاجم الكرد، رغم الاستنكار على صعيد العالم؛ بينما اعتُبِر اضطهاد إسرائيل للشعب الفلسطيني ثمرةَ التفكيرالسديد. شعب فلسطين تعرض لحملات قصف جوي متتالية من قبل القوات الجوية الإسرائيلية ووحدات المدفعية والدبابات ، وتسببت في موت وجرح المئات. وفي ذروة عمليات التطهير الستالينية في الثلاثينات، كان الضحايا هم الجمهوريون المقاومون للفاشيين في الحرب الأهلية الإسبانية. جرت تعبئة السوفييتييين لإرسال الدعم والمعونات؛ حرم من صفة الضحية الملايين الذين أعدمهم ستالين، احيانا إثر محاكمات صورية ، أو أرسلوا الى السجون.

السلفادور عام 1984
كنت مراسلا في السيلفادور عام 1974حين اغتيل الكاهن الكاثوليكي جيرزي بوبييتوسكو من قبل النظام البولوني. وظفت إدارة ريغان موته للتنديد بالحكومة البولندية، على النقيض الصارخ جاء رد فعل إدارة ريغان على اغتصاب ثم قتل أربع مبشرات بالسيلفادور على أيدي الحرس الوطني عام 1980 . حاول الرئيس ريغان تحميل مسئولية جريمة موتهن على راهباث ثلاث وعامل . حينئذ قالت جين كيركباتريك، مندوبة حكومة ريغان الى الأمم المتحدة، "الراهبات لسن راهبات وحسب، إنما هن ناشطات سياسيات " . أما وزير خارجية الولايات المتحدة ، اليكسندر هيغ ، فتوقع " ربما أنهن اصطدمن بعارض على الطريق".
في نظر إدارة ريغان النساء الكنسيات اللواتي تم اغتيالهن لسن ضحايا؛ اما حكومة السيلفادور اليمينية المدعومة من قبل الولايات المتحدة فروجت نكتة تقول: " كي تكون وطنيا أقتل كاهنا". تم اغتيال رئيس الأساقفة، اوسكار روميرو، في آذار 1980. وبعد تسع سنين قتل بالرصاص داخل حرم جامعة أميركا الوسطى بالسيلفادورستة من الكهنة الجزويتيين واثنان آخران. وخلال الفترة 1977 -1989 قتلت فرق الموت والجيش 13 كاهنا بالسيلفادور .
ليس الأمر في كون الضحايا لا يعانون ، ولا في كونهم لا يستحقون مساعدتنا وتعاطفنا؛ إنما الأمر في أن مستحقي صفة الضحية هم وحدهم يعتبرون بشرا؛ اما أمثالنا والمستثنون من صفة الضحايا فليسوا كذلك. بالطبع يسري هذا عندما يكون من العرق الأبيض، كما في أكرانيا؛ لكن المبشرين الذين اغتيلوا بالسيلفادوركانوا بيضا أيضا، واميركيين، ومع ذلك فلم يك ذلك كافيا لاهتزاز الدعم الأميركي المقدم للديكاتتورية العسكرية بالسيلفادور.
يكتب هيرمان وتشومسكي في مؤلفهما :" لم تفسر الميديا واسعة الانتشار لماذا أندريه زاخاروف (كاتب معارض للنظام السوفييتي) يستحق صفة الضحية، ولا يستحقها خوزيه لويس ماسيرا(عالم رياضيات ولد في إيطاليا وعاش وتوفي في أورغواي عام 2002) .
ويضيفان: "يحصل الاهتمام والانشطار ‘ بصورة طبيعية’ كنتيجة لعمل الفلترات؛ غير أن النتيجة هي نفسها كما لو ان قوميسارا أوعز للميديا : ‘ركزوا على ضحايا قوى العدو وانسوا ضحايا الأصدقاء’. التقارير حول التجني على الضحايا المستحقين لا تمر فقط عبر الفيلترات ؛ فهي قد تصبح أيضا قاعدة حملات الدعاية المتواصلة. فإذا ما شعرت الحكومة او مجمع الشركات الكبرى والميديا ان قصة ما مفيدة مثلما هي درامية ، فإنهم يركزون عليها بكثافة ويستخدمونها لتنوير الجمهور...
يصدق هذا، على سبيل المثال ، على إسقاط السوفييت الطائرة الكورية الجنوبية (كال 007) أوائل أيلول 1983، وهو ما أتاح شن حملة تشهير ممتدة من قبل العدو الرسمي وخطط التسلح المتقدمة لإدارة ريغان.
"وكما لاحظ بيرنارد غويرتزمان في صحيفة نيويورك تايمز في 31 آب/ أغسطس 1984 فإن المسئولين الأميركيين ‘ يؤكدون أن النقد الموجه على صعيد العالم لمقاربة الاتحاد السوفييتي للأزمة قد عزز الموقف الأميركي في ما يتعلق بموسكو’. وفي مفارقة حادة فإن إسقاط إلجيش الإسرائيلي للطائرة الليبية فوق سيناء في شباط 1973 لم يسفر عن صخب دعاية في الغرب، ولا عن استنكار ل ‘القتل بدم بارد ’ أومقاطعة. هذا التباين في التعامل فسرته نيويورك تايمز في مقالة أفتتاحية عام 1973 بالتحديد على قاعدة المنفعة : "ما من هدف نافع يتحقق من خلال نقاش لاذع حول توجيه اللوم بصدد إسقاط االطائرة الليبية فوق صحراء سينا في الأسبوع الفائت’.كان هناك ‘هدف مفيد’ للغاية تحقق من خلال التركيز على التصرف السوفييتي فشنت حملة دعاية شعواء ".

بين العراق وأكرانيا.. نفاق التراتبية
من المستحيل تحديد أولئك المسئولين عن جرائم الحرب إذا كان الضحايا الجديرون يستحقون العدالة ، بينما لا يستحقها المستثنون. فإذا ما تم تكبيل روسيا بالعقوبات المفروضة بسبب غزو اكرانيا ، الأمر الذي اعتقد انه سيحدث، كان من الواجب تعريض الولايات المتحدة لنفس العقوبات المنهكة جراء غزو العراق بحرب استندت الى الأكاذيب وشهادات مفبركة. مورغان تشيز، سيتي بانك، بانك أف اميركا وويلس فارغو، وجب فصلها عن النظام البنكي العالمي؛ لنتصور لو أن أوليغارشيتنا ، جيف بيزوس، جامي دياموند، بيل غيتس وإيلون موسك تعرضوا لما تعرضت له الأوليغارشيات الروسية من تجميد الأرصدة وصودرت ممتلكاتها ويخوتها الفارهة (يخت بيزوس هو الأضخم في العالم ، كلف حوالي الخمسمائة مليون دولار طوله يزيد ب57 قدما عن أضخم ملعب كرة القدم.)؛ لنتصور لو أن الشخصيات الأميركية القيادية ، امثال ديك تشيني جورج بوش وجميع الأوليغارشيات بالولايات المتحدة قد منعوا من السفربموجب قيود الفيزا ؛ لنتصور لو أن اضخم الخطوط البحرية عطلت النقل البحري من الولايات المتحدة وإليها؛ لنتصور لو أن منافذ ميديا الأخبار الأميركية العالمية قد أجبرت على مغادرة الهواء ؛ لنتصور لو اننا منعنا من شراء قطع الغيار لطائراتنا التجارية وحظر على طائراتنا عبور الفضاء الأوروبي؛ لنتصور لو ان رياضيينا منعوا من استضافة المناسبات الرياضية أو المشاركة فيها؛ لنتصور لو منع عازفو السيمفونيات الأميركيون ونجوم الأوبرا من أداء حفلاتهم ما لم يستنكروا غزو العراق ، وينددوا بجورج بوش، بموجب نمط من الولاء المحرف.
نفاق التراتبية يصدم؛ فبعض المسئولين الذين أعدوا لغزو العراق ، ويعتبرون مجرمي حرب بموجب القانون الدولي ، نظرا لشن حرب وقائية، يقومون حاليا بمعاقبة روسيا بسبب انتهاك القانون الدولي. اطلق على حملة ضرب المراكز الحضرية العراقية " الصدمة والرعب"، شهدت إسقاط ثلاثة آلاف قنبلة على مناطق مدنية وقتلت، في غضون الشهرين الأولين من الحرب، ما يزيد على سبعة آلآف من السكان الآمنين. لم تبلغ روسيا هذا القدر من العنف." في نظري انك بمجرد ان تغزو دولة ذات سيادة فتلك جريمة حرب." هذا ما خاطب به كوندوليزا رايس مؤخرا (وجها لوجه) ضيف على فضائية فوكس نيوز، شغل منصب مستشار الأمن القومي في إدارة بوش أثناء غزو العراق. وقالت رايس، "من المؤكد انها مناقضة لكل مبادئ القانون الدولي والنظام الدولي ، ولهذا السبب فإن نظام الحجز عليهم ببنود حرمانات اقتصادية وعقوبات جزء منه. باعتقادي ان العالم هناك، ومن المؤكد أن الناتو هناك. واستطاع توحيد الناتو بوسائل لم أفكر انني سوف أراها بعد انتهاء الحرب الباردة".
يتبع لطفا



#سعيد_مضيه (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سيمور هيرش في استقصاءاته الصحفية- الحلقة الأخيرة
- سيمور هيرش في استقصاءاته الصحفية-6
- سيمور هيرش في استقصاءاته الصحفية -5
- سيمور هيرش في استقصاءاته الصحفية -4
- سيمور هيرش في استقصاءاته الصحفية-3
- سيمور هيرش في مذكرات استقصاءاته-2
- سيمور هيرش في مذكرات استقصاءاته .. -1
- التضامن الأممي ..نستثمره ام نتفيأ بظله؟
- ماذا يكمن خلف صخب الدعاية المتصاعد حول أكرينا؟
- نظام التفاهة - الفصل الثالث :: التفاهة إلهاء وإفساد – الحلقة ...
- نظام التفاهة- الفصل الثالث : الثقافة والحضارة - الحلقة الساد ...
- نظام التفاهة-الحلقة الخامسة
- نظام التفاهة: التجارة والمال - الحلقة الرابعة
- نظام التفاهة – الفصل الأول :-المعرفة- والخبرة - الحلقة الثال ...
- نظام التفاهة-2
- نظام التفاهة -حلقة اولى
- بالتعليم والعلوم اكتسبت كوبا المناعة ضد الأوبئة والحصار الام ...
- مفهوم الثورة في النظرية العلمية للماركسية
- جدل السياسة والثقافة في نضال التحرر الوطني
- استعمار ثقافي أشد فتكا بالقيم الوطنية والإنسانية من الاستعما ...


المزيد.....




- توب 5: عدد قتلى الزلزال في تركيا وسوريا يتجاوز 6 آلاف.. والس ...
- مسؤول أوكراني يلوح بالقدرة على قصف روسيا.. ويتوقع وصول مقاتل ...
- -الخوذ البيضاء-: مئات العائلات تحت الأنقاض شمال غرب سوريا بع ...
- الخارجية الصينية: حطام المنطاد الذي أسقطته الولايات المتحدة ...
- -فقدت الأمل-.. شاهد ناجين يبكون أحبائهم وينتظرونهم حول أنقاض ...
- -الخوذ البيضاء-: مئات العائلات تحت الأنقاض شمال غرب سوريا بع ...
- -فقدت الأمل-.. شاهد ناجين يبكون أحبائهم وينتظرونهم حول أنقاض ...
- الأسلحة الروسية بمالي.. إشادة رسمية بفعاليتها في الميدان
- أ ف ب: حصيلة الزلزال المدمر في تركيا وسوريا تتجاوز 7100 قتيل ...
- رجل يضرم النار في جسده قبالة قنصلية المغرب لدى إسبانيا


المزيد.....

- تهافت الأصوليات الإمبراطورية / حسن خليل غريب
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد مضيه - المسئولون عن غزو العراق مجرمو حرب يعاقبون روسيا!