أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سعيد مضيه - التضامن الأممي ..نستثمره ام نتفيأ بظله؟















المزيد.....

التضامن الأممي ..نستثمره ام نتفيأ بظله؟


سعيد مضيه

الحوار المتمدن-العدد: 7171 - 2022 / 2 / 23 - 18:13
المحور: القضية الفلسطينية
    


التضامن الأممي .. نستثمره ام نتفيأ بظله؟

اقتضت غاية المشروع الصهيوني ألطابع العنصري للحركة ونظام الأبارتهايد نهجا لدولتها . منذ إقامتها أرست دولة إسرائيل الأسس السياسية والاقتصادية والثقافية لنظام الأبارتهايد. تجسد النظام العنصري في انتزاع الأراضي من مالكيها العرب وتسليمها لليهود كي ينشئوا عليها مستعمراتهم. وتجسد أيضا في ترحيل تسعة أعشار عرب النقب خارج الدولة والشطر المتبقي اجبر على الإقامة في معازل شرقي بئر السبع داخل منطقة جرداء شحيحة الإمكانات. كما تجسد في تقتير مخصصات المجالس البلدية والقروية للمدن والبلدات العربية، وتبخيس مخصصات التعليم والصحة والرعاية الاجتماعية. افتضح نهج التمييز العنصري في مختلف المجالات ، ومنها مجال التعليم. الأكاديمية والمناضلة من أجل حقوق الإنسان، نوريت بيلد إلحانان، أستاذة اللغة والتربية بالجامعة العبرية؛ الفت كتاب " فلسطين في الكتب المدرسية الإسرائيلية" ، حصيلة دراستها ل 17 كتابا مدرسيا في التاريخ والجغرافيا والدراسات المدنية. خرجت الباحثة من تقصيها ان الكتب المدرسية تتضمن خطابا عنصريا يمحو فلسطين من الخارطة وتظهر أسرائيل تمتد من النهر الى البحر . تؤكد الباحثة غياب اي نظرة إيجابية للفلسطينيين، في تاريخهم وفي جوانب حياتهم الاجتماعية ، وتصفهم الكتب المدرسية بشكل مهين . وكذلك كتب الأطفال تقدم ثقافة إسرائيل متفوقة على الثقافة العربية الموصوفة ب"البدائية" .
أما احتلال 1967 فكان موضوعا على جدول الأعمال منذ أوائل النصف الثاني من القرن الفائت . وكرر بن غوريون في خطبه ان على الجيل التالي مهمة إكما ما بدأه جيله. وضعت خطة عام1963 لإدارة الاحتلال ، إذ شكلت لجنة مهمتها وضع وسائل واساليب اقتلاع العرب كافة من ديارهم. خطة من شانها استكمال السيطرة على فلسطين التاريخية وتنفيذ نسخة جديدة من التطهير العرقي. وضعت اللجنة مختلف الإجراءات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية الكفيلة بتحويل الأراضي المحتلة الى سجن كبير يحرم سكانه من أبسط حقوقهم الإنسانية. وضعت الخطة الجاهزة موضع التنفيذ خلال الأيام الأولى من الاحتلال؛ وأبرز الإجراءات كانت فرض نظام حكم عرفي مقيد للحريات العامة، يعطل مقاومة نهب الأراضي وبناء المستعمرات فوق الأراضي المحتلة. لم تترك الأحكام العرفية للفلسطينيين قانونا يلوذون به، والقرارات العرفية باتت مراجع قانونية حتى وهي تتناقض مع القانون الدولي وحقوق الإنسان. طوال خمس وخمسين عاما فشلت المقاومة الفلسطينية في تطوير قدرات بها توقف أو تعطل إجراءات الاحتلال الفاشية ؛ بالنتيجة باتت التجمعات العربية بالضفة معازل محاصرة بالمستعمرات اليهودية ومعزولة عن بعضها البعض.
تعمق، بالنتيجة، الاختلال في موازين القوى؛ لم يعدله عمليات كفاح مسلح ، يتسلل من الخارج ولا عمليات مسلحة فردية بالضفة ، حتى ولا سلاح المقاومة في غزة. أخر جولة من الصدام المسلح بين فصائل غزة وإسرائيل في أيار الماضي، مضت كسابقاتها، قتل بالجملة وتدمير وسيطرة جوية، دون أن تجبر إسرائيل على العدول عن انتهاك حرمة الأقصى أو وقف التغيير الديمغرافي في أحياء الشيخ جراح وسلوان بالقدس؛ بل إن إسرائيل تمضي بخطى جسورة للتحول الى نظام فاشي، يريد حسم الموقف لصالح تهويد القدس والضفة واقتلاع الفلسطينيين من ديارهم. جربت المقاومة الفلسطينية الصدام المسلح دورات في غزة، والعمليات العسكرية الفردية بالضفة وجرب التفاوض وإسرائيل سادرة في تنفيذ خطة الاقتلاع الموضوعة عام 1963. بديل واحد لم يجرب، من شأنه تعديل اختلال موازين القوى، يتمثل في إنهاض الجماهير الى المقاومة الشعبية، وتخليها من الارتباك وحشد قواها وتعبئتها .
تعقيدات القضية الفلسطينية تتخذ أبعادا ثلاثة : الصهيونية مرتبطةعضويا بالامبريالية وإسرائيل جزء من امبراطوريتها ؛ تحور الاحتلال استعمارا كولنياليا؛ والاحتلال استقوى بالأبارتهايد ضمن حدود سياسية تخضع لسيطرته، يعيش داخله مجتمع بغير حقوق ومجتمع بجانبه تطرف باتجاه فاشية التفوق العرقي. وهذه تثير أشد مشاعر التقزز لملايين البشر في الخارج ، خاصة في دول الغرب، حيث تشكل حكايات التورة جزءا من ثقافتهم. قد يصدق أغلبيتهم في دول الغرب مزاعم الحركة الصهيونية أنها أعادت إقامة دولتها على "أرض الآباء" ، حررت الوطن ، مستندة الى حكايات التوراة الملفقة. حيال التشابه جاء وقْع بيان العفو الدولية، كاشفا فاضحا لنظام أبارتهايد عنصري يضطهد شعبا على أرض وطنه، ولقي الأصداء الإيجابية في أنحاء المعمورة ؛ فجاء بذلك حاسما في ترتيب المواقع والمواقف. الأبارتهايد نظام مكروه ومناقض للقانون الدولي؛ وإن أنكرته الولايات المتحدة فذلك نظرا لكونها دولة تمييز عنصري ورائدة عولمة الليبرالية الجديدة.
بعد النكبة غدت القضية الفلسطينية مسئولية العرب جميعا ، شعوبا وحكومات ؛ وضعت الأحزاب الوطنية، ومنها أحزاب الشيوعيين، في بلدان المواجهة وغيرها القضية الفلسطينية على جدول أعمالها. ثم أعيدت القضية إلى الشعب الفلسطيني وتشكلت منظمة التحرير الفلسطينية ؛ فعّلت قيادة المنظمة الكفاح المسلح والمقاومة الشعبية، خاصة انتفاضة 1987 الشعبية العارمة، أسفرت عبر عقود عن وضع القضية الفلسطينية على جدول أعمال المنظمة الدولية وإكسابها تعاطف وتضامن امميين موجهين ضد نظام أبارتهايد . تخبطت القيادة الفلسطينية باتفاق أوسلو وسلطة الحكم الذاتي وانجرفت مع تهويشات حكومتي إيهود باراك وشارون بداية القرن الحالي الى الصدام المسلح في ما سمي الانتفاضة الثانية، وانتهت باستباحة الضفة والشروع في تهويد القدس، وحصار غزة وتعريضها بين الحين والآخر لحملات عسكرية توجه الصواريخ بقصد التدمير العشوائي والقتل الجماعي. طبيعي أن ترى القوى الخيرة في هجمات إسرائيل الدورية غطرسة قوة ، واتسع بذلك التضامن مع الشعب الفلسطيني والعطف على قضيته، وأصدرت منظمة العفو الدولية بيانها بتجريم نظام الأبارتهايد الإسرائيلي وتحذير الدول من مساندته. اعتبرت قيادة المنظمة ذلك نجاحا يجب الحفاظ عليه، وفضلت انتظار "المجتمع الدول" يكبح جماح الأبارتهايد ويعيد الحقوق لأصحابها . تجمدت القيادة عند رفض إجراءات الاحتلال ؛ بينما قوى المعارضة تعزف عن اخذ زمام المبادرة وتفعيل الطاقات الكفاحية المجمدة للجماهير . وتجمح فصائل فلسطينية الى انتهاج الكفاح المسلح أسلوب تحرير. الصدامات المسلحة أثبتت عجزها عن حسم الأمور سواء لصالح العدوان الإسرائيلي ام لصالح تحرير فلسطين. ولدى إسرائيل رؤوس نووية مثبتة على غواصات في عرض البحار ، وتبين أن إلقيادة الإسرائيلية فكرت في استخدام السلاح النووي بداية حرب العبور عام 1973.
يتضح إن تعاظم حركات التضامن مع الشعب الفلسطيني لا يعود الى تعاظم المقاومة الفلسطينية، ولم تتفاعل مع تصعيد مقاومة وطنية ؛ إنما تعاظمت حركات التضامن نظرا لكون الأبارتهايد نظاما مقيتا ترفضه شعوب العالم أجمع. انحاز نيسلسون مانديلا، بكل ما يملكه من احترام ونفوذ دوليين ، للقضية الفلسطينية ، إذ أدان نظام الأبارتهايد في إسرائيل وصرح بان القضية الفلسطينية أعظم قضية ضمير في العصر الحديث ، وأن استقلال جنوب إفريقيا منقوص ما لم يتحرر شعب فلسطين. وفي مؤتمر ديربان الأول،عام 2001، الاسم الرسمي لمؤتمر مناهضة العنصرية ، أدانت الهيئات المشاركة من مختلف بقاع العالم نظام الأبارتهايد في فلسطين . رفضت دول الغرب الامبريالية، بزعامة الولايات المتحدة قرارات المؤتمرالأول ، وقاطعت المؤتمرالثاني بسويسرا ، الذي دعت اليه المنظمة الدولية في 20 إبريل / نيسان 2009. كما غادرت القاعة في اليوم الأول وفود عدد كبير من الدول الأوروبية، حيث اعتبرت انتقاد إسرائيل لا سامية .
وفي العام 2009 أعيد تفعيل محكمة برتراند راسل للنظر في القضية الفلسطينية. كانت المحكمة قد وجهت إدانات متلاحقة في حقبة سابقة للعدوان الأميركي على فيتنام. عقدت المحكمة جلساتها الخمس خلال الفترة 20009-2014، في اسبانيا ولندن وكيب تاون ونيويرك، ثم استوكهولم. استمعت المحكمة في كيب تاون الى مرافعة جون دوغارد، الخبير الدولي والأكاديمي من جنوب إفريقيا، برهن على وجود نظام أبارتهايد، هو أسوأ مما شهدته سابقا جنوب إفريقيا. وفي الجلسات الأخرى استمعت الى شهود ومدعين بصدد جوانب اخرى من القضية؛ واستعرضت في استوكهولم نتائج الجلسات الأربع. يذكر أن أعمال المحكمة لم تحظ باهتمام ولو منبر واحد من منابر الإعلام العربية. عمدا تُحجَب مبادرات التضامن الأممية مع الشعب الفلسطيني في محنته. في تلك الأثناء دعا باراك أوباما الى طي صفحة الموضوع الفلسطيني والكف عن عرضه على الأمم المتحدة. عموما ، نظرا لتدني مستوى النضال في فلسطين لم تحظ قرارات محكمة برتراندراسل بما حظيت به من اهتمام دولي وهي تنظر في جرائم الحرب الأميركية بفيتنام؛ ولم تحظ بما حظي به البيان الأخير لمنظمة العفو الدولية.
التضامن الأممي وحده لا يردع غطرسة القوة ولا يوقف نزعة التمييز العرقي والاضطهااد القومي. ومن الوهم النظر الى القرارات الدولية او مواقف التضامن بديلا للنضال الوطني؛ حقا، للتضامن الأممي وللقرارات الدولية جدواها وقيمتها، إذ ترفد النضال الوطني بقوة ، تعزز ثقة المزيد من المواطنين بعدالة القضية، وتشجعهم ، من ثم، على الانخراط بالنضال. وفي الوقت نفسه فإن تعاظم النضال الوطني يستنفر موجات متعاظمة من التضامن الأممي تزداد قوة اندفاعتها باضطراد مع تزايد اندفاعة النضال الوطني وزخم الحراك الشعبي، حين يدخل في صدام مع نظام الاضطهاد القومي او الاجتماعي، متكبدا الضحايا في هذا السياق. هكذا يتم التفاعل، تغذية وتغذية ارتجاعية، بين قوى التحدي المحلية والعالمية للظلم ومصادرة الحقوق الإنسانية.
تختلف القضية الفلسطينية عن قضية جنوب إفريقيا او قضية فييتنام . في جنوب إفريقيا شكل البيض 15 بالمائة فقط من السكان، لم يستهدف الفصل العنصري هدف التهجير ؛ إنما الحصول على أيد عاملة رخيصة. وقضية فيتنام كانت واضحة المعالم بين عدوان وافد من خلف المحيطات وشعب على أرض وطنه يرفض السيطرة الأجنبية ويتصدى لعدوانها؛ فالنضال اتخذ طابع طرد القوات الغازية من البلاد، والعالم مدرك لذلك، وهذا ما تم إنجازه بنضال مثابر وتضامن أممي فعال. اما في فلسطين فالخيوط تتشابك والرؤى يغلفها الضباب، لولا نظام الأبارتهايد المعتمد برسم التهجير. وبذا فالفكاك من المأزق الفلسطيني لا بد أن يمر عبر الإطاحة بنظام الأبارتهايد والمشاركة في الجهود الأممية لمناهضة عولمة الليبرالية الجدبيدة. يبرز الأبارتهايد الإسرائيلي أحد علل الحياة الدولية المعاصرة الناجمة عن نشاط الاحتكارات عابرة القارات .
كل ما مرت به القضية الفلسطينية يشير الى ارتباط اعضوي بين الصهيونية والامبريالية. إسرائيل جزء من الامبراطورية الامبريالية. فقد تعاظمت شراسة إسرائيل مستمدة عربدتها من شراسة اللييرالية الجديدة وعولمتها الفاشية. بالفعل، تلقى نتنياهو، أثناء حملته الانتخابية عام 1996 تقريرا أعدته لجنة من المحافظين الجدد، القوة الضاربة لعولمة الليبرالية الجديدة، برئاسة ريتشارد بيرل ، أحد أقطابهم، تطلب منه تضمين برنامجه الانتخابي عدم الانسحاب من الضفة. ومنذ ذلك الحين اكتسبت حركة الاستيطان قوة دفع متعاظمة، وتشكلت حركات فاشية داخل إسرائيل أنشطتها جانب من المشروع الصهيوني الاقتلاعي. فهي تمعن في مهاجمة القرى وإتلاف الأشجار وتخريب المزروعات، هادفة جعل حياة الفلسطينيين لا تطاق فوق أرض وطنهم. إنها تستهدف اجتثاث الوجود العربي برمته غربي نهر الأردن. أنشطتها تكمل نظام الأبارتهايد، حيث تماهى مع مظاهر توحش الرأسمال المالي في أنحاء المعمورة، وضراوة نهبه الافتراسي لاقتصادات الشعوب، دونما أدنى مراعاة لمصالحها الحيوية.
لعولمة الليبرالية الجديدة وفاشيتها إفرازات عديدة كريهة تزكم الأنوف . فهما الداعمتان لنظام الأبارتهايد؛ وفي هجيرهما أفقر ملايين البشر من مختلف شعوب العالم ، واغتنى نفر ضئيل من الأثرياء تضاعفت مداخيلهم السنوية بملياردات الدولارات؛ وفاشية الليبرالية الجديدة تشيع ثقافة الكراهية للشعوب الملونة وتروج ثقافة القسوة وازدراء التضامن مع المسحوقين والتكافل الاجتماعي، وتروجان أيضا عنصرية تفوق العرق الأبيض؛ في كنف فاشية الليبرالية الجديدة توالدت الحركات اليمينية المتظرفة كتيار سياسي رئيس في بلدان عدة. في هذه الأجواء الموبوءة فاقت نسبة الثلاثين بالمائة أعداد السكان تحت خط الفقر في بلدان انجرفت مع تيار الليبرالية الجديدة، ومنها معظم الأقطار العربية؛ ترافق اتساع الفجوة بين الأثرياء والفقراء بنهج في السياسة الدولية اتسم بازدراء القانون الدولي وإشاعة العنف في العلاقات الدولية، الى جانب تعريض البشرية لمخاطر جدية جراء حرب نووية او التلوث البيئي .
إن دمج امقاومة الشعبية الفلسطينية مع النضالات الأممية المناهضة للعولمة من شانه أن يضع القضية الفلسطينية في مركز الحملات المناهضة لأنشطة الليبرالية الجديدة وإفرازاتها. وهذا يقتضي أولا إعادة التوازن في ميزان القوى عبر تصعيد المقاومة الشعبية وتوحيد قوى الكفاح الوطني وفي نواتها وحدة اليسار الصلبة. إن تثبيت القضية الفلسطينية إحدى قضايا الحرية في العالم يتطلب توحيد قوى المقاومة الفلسطينية وتعزيز هوية الشعب الفلسطيني المراد شطبها . وهذا يقتضي إعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية وإبرازها قوة تمثل جميع أطياف الشعب وقواه المكافحة للاحتلال. ينبغي ان تدرك الفصائل الفلسطينية أن التحرير قضية تكمن خلف منعطف يتوقف مداه وأسلوبه على توازن القوى بعد الانعطافة؛ إنه حتما ليس مجرد رغبات أو قرارات مسبقة في غير أوانها، تنفع فقط للاستهلاك السياسي. يمكن كسر نزعة التفوق العرقي للصهيونية بإنهاء السيطرة الامبريالية على المنطقة، وتصفية مصالحها بالمنطقة. متى وكيف يتم الاشتباك بقوى متفوقة مع الصهيونية يمكن حينئذ تقرير مدى وكيف يتم تحرير فلسطين كلها أو اجزاء منها . في هذه المناخات يتمكن شعب فلسطين من فرض إرادته وتقرير مصيره بحرية.
لن تستقر أوضاع المنطقة ما لم تصبح فلسطين وطنا لكل من يقبل التعايش بدون تفوق عرقي. مع تصعيد المقاومة يسهل تشبيك النضال الفلسطيني مع نضالات شعوب المنطقة من أجل اجتثاث النفوذ الامبريالي من المنطقة لإنجا ز مهام التحرر الوطني والديمقراطية والتنمية؛ وكذلك مع النضالات الأممية لردع عدوانية الامبرالية وفرض حق السيادة الوطنية وتقرير المصير لكل شعب في الحياة الدولية. إن تشبيك النضال الفلسطيني ضد نهج الأبارتهايد ، ومن اجل الحفاظ علي البقاء فوق أرض الوطن، مع النضالات المتصاعدة ضد عولمة الليبرالية الجديدة وفاشيتها، ومن ثم مأسسة النضال المشترك على الصعد المحلية والإقليمية والدولية لمكافحة كل نتائج النشاط الرأسمالي المعولم.



#سعيد_مضيه (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ماذا يكمن خلف صخب الدعاية المتصاعد حول أكرينا؟
- نظام التفاهة - الفصل الثالث :: التفاهة إلهاء وإفساد – الحلقة ...
- نظام التفاهة- الفصل الثالث : الثقافة والحضارة - الحلقة الساد ...
- نظام التفاهة-الحلقة الخامسة
- نظام التفاهة: التجارة والمال - الحلقة الرابعة
- نظام التفاهة – الفصل الأول :-المعرفة- والخبرة - الحلقة الثال ...
- نظام التفاهة-2
- نظام التفاهة -حلقة اولى
- بالتعليم والعلوم اكتسبت كوبا المناعة ضد الأوبئة والحصار الام ...
- مفهوم الثورة في النظرية العلمية للماركسية
- جدل السياسة والثقافة في نضال التحرر الوطني
- استعمار ثقافي أشد فتكا بالقيم الوطنية والإنسانية من الاستعما ...
- الصهيونية تواجه بالإرهاب الفكر المعارض
- في يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني - يهود متضامنون
- الولايات المتحدة وإسرائيل .. عنصرية في اكناف الفاشية
- العلاقة العضوية التي يتجاهلها القائمون على القضية الفلسطينية
- الصهيونية محاطة باستنكار المثقفين وهيئات حقوق الإنسان
- سماء وسبعة بحور
- سماء وسبعة بحور -2من3
- سماء وسبعة بحور..رواية ناجي الناجي -1من3


المزيد.....




- تونس.. -جبهة الخلاص- تدعو لوحدة المعارضة حتى -رحيل- قيس سعيد ...
- قبيل اجتماع لأوبك+.. بوتين يبحث مع ولي عهد السعودية -استقرار ...
- تونس.. -جبهة الخلاص- تدعو لوحدة المعارضة حتى -رحيل- قيس سعيد ...
- قبيل اجتماع لأوبك+.. بوتين يبحث مع ولي عهد السعودية -استقرار ...
- جريمة بشعة تهز سوريا.. كبّله أصدقاؤه وقتلته أمه بأداة حديدية ...
- السيسي يخصص أراضي صحراوية جديدة للجيش المصري
- انفجار بيشاور: مقتل العشرات في هجوم على مسجد في باكستان خلال ...
- شركة تعدين عملاقة تعتذر عن فقدان كبسولة مشعة غرب أستراليا
- بن غفير: -كل إرهابي يجب أن يُرسلَ إلى الكرسي الكهربائي-
- شولتس ينتقد الجدل -والمزايدات- حول تسليم مقاتلات لأوكرانيا


المزيد.....

- البحث عن إسرءيل: مناظرات حول علم الآثار وتاريخ إسرءيل الكتاب ... / محمود الصباغ
- البحث عن إسرءيل: مناظرات حول علم الآثار وتاريخ إسرءيل الكتاب ... / محمود الصباغ
- البحث عن إسرءيل: مناظرات حول علم الآثار وتاريخ إسرءيل الكتاب ... / محمود الصباغ
- البحث عن إسرءيل: مناظرات حول علم الآثار وتاريخ إسرءيل الكتاب ... / محمود الصباغ
- نحو رؤية وسياسات حول الأمن الغذائي والاقتصاد الفلسطيني .. خر ... / غازي الصوراني
- الاقتصاد السياسي للتحالف الاميركي الإسرائيلي - جول بينين / دلير زنكنة
- زيارة بايدن للمنطقة: الخلفيات والنتائج / فؤاد بكر
- التدخلات الدولية والإقليمية ودورها في محاولة تصديع الهوية ال ... / غازي الصوراني
- ندوة جامعة الاقصى حول أزمة التعليم في الجامعات الفلسطينية / غازي الصوراني
- إسرائيل تمارس نظام الفصل العنصري (الأبارتهايد) ضد الفلسطينيي ... / عيسى أيار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سعيد مضيه - التضامن الأممي ..نستثمره ام نتفيأ بظله؟