أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صلاح زنكنه - المتنطعون














المزيد.....

المتنطعون


صلاح زنكنه

الحوار المتمدن-العدد: 7085 - 2021 / 11 / 23 - 14:45
المحور: الادب والفن
    


بعـد انهيار النظـام السابق مباشـرة, طفت علـى السطح زمرة (الاشنات) مـن أدعيـاء ومزوريـن وموتوريـن, ليعلنـوا بوقاحـة غير معهودة عـن أنفســهم حكامـا وحـاكمين وجلاديـــن, مفتعلين بمناسـبة وغير مناسبة, ضجيجـاً صاخبـاً بشـأن مـا كـان وسيكون, وهـم يكيلـون التهم جزافـاً لرمـوز الثقافة العراقيـة, والتشكيك والطعـن بمواقفـهم مـن دون أي اعتبار لمنجزهـم الإبداعـي الرصيـن, الـذي أسـهم فـي ترسيخ معـالم ثقافـة عراقيـة وطنيـة أصيلـة, أصـوات مبحوحـة نشـاز تحـاول جاهدة, النيـل مـن الآخريـن الأكثر حضـوراً وفاعليـة ونصاعـة فـي البياض العراقـي.

أولئك المتنطعـون الذين لا يمتلكـون أي رصيـد ابداعـي أو (نضـالي) يذكـر, ينسـون و يتناسـون كونهم بلا ذاكرة تاريخيـة, حين انصرفوا فـي زمـن المحنـة الـى التجـارة والنجـارة والهيام بالدولار, وكلما ضـاقت بـهم الدنيـا أو ضـاقوا بالعراق, ختمـوا جوازاتـهم وهـاجروا الــى المنـافي والفيـافي, لينعموا بالأمـان وبحبوحـة الحيـاة, فـي الوقـت الـذي بقيّ الحقيقيـون الجلـدون الذيـن لم ينزعوا جلودهـم ابـداً فـي اتـون الجحيم المسـتعر, ليحلمـوا بالحرية وبـغد أجمل, وليصنعــوا الجمـــال والمستقبل, وليشهدوا لحظة الخـلاص ونهاية الدكتاتوريـــة التـــي قارعوهــا بأقلامــهم وأحلامـهم, ليكونوا شهداءً أحياء يرزقـون فـي الـهم والغم والـدم.

المتنطعـون المتفرجون, الذيـن اخـتـاروا الصمــت المدقع والسلام الشـخصي والحيـاة الرخية, توهمــوا أن مناطحتـهم الكبـار, تجعلـهم كـبـارا, منطلقيــن مـن أجواء الغيرة والحسد والحقـد, وهـم يذعنــون تحـت ركــام الفشـل والخيبـة والافـلاس المعنوي, الـذي دفعــهم الـى الجعجعـة والمهاترة والتنطـع الفارغ.
...
جريدة الأنباء 19 / 10 / 2003
عمودي الأسبوعي الثابت (على حافة الثقافة)






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ثقافة الطفل
- الإسلام وثقافة العوام
- موظفون ثقافيون
- من أرشيفي القديم 15
- سماحيات 24
- مسؤولية الكتابة
- اللغة المتعالية
- مسؤولية المثقف
- الفدرالية وازمة المصطلح
- بنية الحكاية في (تيمور الحزين)
- # الأدب و الفعل الإنساني # حين تتوقف الكتابة أمام اللغز الأب ...
- # شاعر وقصيدة # دع أمريكا تكن أمريكا
- الأدب والحياة
- # من أرشيفي القديم # 14
- هواة الأدب مهلا
- المبدع ومعادلة السعادة والألم
- مرثية الذات في الظل الأنيق
- النقد والإنصاف النقدي
- # من أرشيفي القديم # 13
- العولمة وأفق الثقافة


المزيد.....




- هاني شاكر يعلق على عبارة الفنان عمر كمال -تمور وحليب- في حف ...
- بيع رسالة إمبراطورة روسية حول فوائد التطعيم مقابل 1.26 مليون ...
- سينما اللاجئين ودراما الأوطان
- كُتب عن حرية العيش والتفكير على هامش أيام الأدب الأوروبي في ...
- مستوطنون يعزفون موسيقى صاخبة لاستفزاز أهالي -باب العامود-
- أكادير تكرم أحمد العمالكي
- بسبب أخطاء المستشرقين.. الأوقاف المصرية تقوم بترجمة معاني ال ...
- قريبًا.. يمكنك استئجار منزل فيلم -Home Alone- مقابل 25 دولار ...
- فى حوار مفتوح بملتقى الشربيني الثقافي بشبين القناطر اليوم:يم ...
- ديفيد هيرش: جامع الكوميكس والمانغا


المزيد.....

- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم
- أحاديث اليوم الآخر / نايف سلوم
- ديوان الأفكار / نايف سلوم
- مقالات في نقد الأدب / نايف سلوم
- أعلم أني سأموت منتحرا أو مقتولا / السعيد عبدالغني
- الحب في شرق المتوسط- بغددة- سلالم القرّاص- / لمى محمد
- لمسة على الاحتفال، وقصائد أخرى / دانييل بولانجي - ترجمة: مبارك وساط
- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صلاح زنكنه - المتنطعون