أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي البوزيدي - عادتي الحزينة في شرب اللّيل مرّا














المزيد.....

عادتي الحزينة في شرب اللّيل مرّا


فتحي البوزيدي

الحوار المتمدن-العدد: 6975 - 2021 / 8 / 1 - 02:18
المحور: الادب والفن
    


على خلاف الشّعراء الّذين يضعون نقطة عسل في قهوتهم, أو يذوّبون فيها قطعتيْ سكّر
ليطردوا ذئاب ليلتهم السّابقة و هي تعضّ الشّمس,
أظنّ أنّ شرب قهوة سوداء -كلّ صباح- عادة حزينة.
لستُ مازوشيّا..
لكنّني أجد لذّة في شرب اللّيل مرّا!
لست مازوشيّا..
لكنّني أعشق عاداتي الحزينة!
أحبّ-مثلا- الكتابة بقلم مكسور..
أحبّ عضّ قلمي لأموت مثل سلحفاة بحريّة التهمت أكياسا بلاستيكيّة!
لكم أخطأتُ طريق الهجرة إلى المدن الكبيرة المزدحمة بالفوانيس مثلما أخطأتْ السّلحفاة قناديل البحر:
الأمر لا يتعلّق بعجزي عن قراءة علامات الاتّجاه المروريّة..
لا يتعلّق كذلك بمغناطيس يشدّني إلى قريةٍ حرمَتْها كل الحكومات من حقّها في التّنوير الكهربائيّ.
لا يتعلّق أيضا بجواز سفري الّذي مُنِعتُ من استخراجه لأنّي أظهرت حزني المعتاد في عيد العرش.
كلّ ما في الأمر أنّ أبي علّق في أذني كلمة لازمتني مثل القرط منذ وهبتُ
كجّاتي ̸ كرتي ̸ ثمن لمجتي
لابن جارنا الفقير.
القرط المعلّق في أذني صار وسما يميّزني عن إخوتي:
" يا ضائع..يا ضائع.."
ضائع أنا أخشى
أن أشرم أذني إذا اقتلعتُ قرطي,
لذلك مازلتُ إلى اليوم أتردّد عند كلّ منعطف..
مازلت أشرب اللّيل مرّا في فنجاني..
و أحبّ عادتي في الحزن كلّما تذكّرت ابن جارنا الفقير.



#فتحي_البوزيدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وجه تحت الجدار
- رقصة -زومبي
- سرب نمل في رأسي
- سجينٌ
- مرايا سوداء
- جثّة شاعر إفريقيّ
- مقاليع حجارةٍ من شَعْر الجازية
- العجز عن حملِ -أحدبِ نوتردام- على ظهر الفراغ
- البازُ يبحث عن إله يتقن البكاء
- لا يثيرني معطف الفرو̸ صدري ليس منتجعا سويسريا
- مِثْل دمية بأعضاء بلاستيكيّة
- لِتَكسِر مصابيحَ الشّارع لا تَمُتْ مثل الحلّاج مقطوعَ اليَدَ ...
- قيْسُ المسافة بأقدام مبتورة
- ألعَقُ دمي من رؤوس أصابعي
- الأمرُ بشُرْب ماء البحر
- سقطتُ مثل حبّة لوْزٍ
- غراب يُخفي كنوزا في جرح الذّاكرة
- ليلةُ مكعّب الثّلج أو السكّين
- مضغتُ هويّتي
- اللّصوص الكبار تركوا أحذيتهم في عتبة المسجد


المزيد.....




- موسيقى الاحد: أبو الموسيقى الألمانية
- شفرات الجسد الانثوي في العرض المسرحي
- دهوك تستعد لإطلاق النسخة التاسعة من مهرجانها السينمائي الدول ...
- مهرجان شرم الشيخ يحتفي بالإنجاز المسرحي العراقي
- كاريكاتير العدد 5314
- أوراقٌ مِن دَفتَرِ الضياع - -(سونيت) .
- العراق يطلق مبادرة كبرى لإحياء مخطوطاته الفريدة
- يامن المناعي يحصد جائزة الأدب العربي في فرنسا
- صدور الترجمة العربية لرواية «سقوط شجرة الحور»
- مجموعة برلمانية أوروبية تستنكر استعمال الجزائر الغاز كسلاح و ...


المزيد.....

- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ
- - الدولاب- قصة ورواية ومسرحية / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي البوزيدي - عادتي الحزينة في شرب اللّيل مرّا