أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي البوزيدي - مضغتُ هويّتي














المزيد.....

مضغتُ هويّتي


فتحي البوزيدي

الحوار المتمدن-العدد: 6777 - 2021 / 1 / 2 - 14:44
المحور: الادب والفن
    


استخراج بطاقة هويّة
لا يختلف كثيرا عن تحنيط جثّة!
بعض الرّفاق يخطئون:
يحسبون صناعة التّاريخ تحتاج زيارة قبر "لينين"
أخطؤوا..
و هم يعلمون جيّدا أنّ الكنوز المدفونة مع الفراعنة لم تُنبت سنبلة واحدة
في الصّحراء الغربيّة بمصر!
يعلمون أيضا أنّ العبيد الّذين بنوا الأهرام سقطوا..
سقطوا..
مِن كلّ المخطوطات الأثريّة مثلما يسقط الذّباب بمبيد حشريّ.
التّاريخ..
ليس باردا مثل الأضرحة.
بذْرُ القمح..
أهمّ كثيرا من لمعان تابوت "عنخ آمون" المذهّب.
نحن الجياع..
لا نحبّ رسم خارطة الوطن بأمعائنا:
خارطةً أصغرَ من رغيف يسدّ الرّمق.
نفس الرّفاق الّذين أتّهمهم بوضع باقات أفكار ذابلة على القبور يلومونني
لأنّي لم أزر قبر لينين!
يلومونني أيضا:
لجهلي بالمادّية التاريخية..
بالجغرافيا..
برسم الخرائط الوطنيّة.
[الحقيقة أنّي لم أعد أتذكّر شيئا من الخطب الناريّة لقادة الحركة الطلّابيّة في السّاحة الحمراء
بكلية 9 أفريل* منذ اعتدت النّوم في العراء على أرصفة الضّواحي الفرنسيّة.]
لا شيء يوقظ الذّاكرة مثل العينين المغمضتين,
أمّا أنا فقد صرت أنام
بنصف ذاكرة..
بنصف خارطة فَتَح زورقُ الهجرة حدودَها.
عبرتُ بين أضراس شرطة الجمارك..
أنيابُ البحر..
ثقبت رأسي بالدّوار.
ربّما صرت عسيرا على الهضم لذلك تقيّأتني البلاد.
هكذا
مزّقت بطاقة هويّتي
كي لا تستغرق في سبات طويل بالجيب الدّاخلي لمعطفي..
كي لا أصحوَ على أصابع صيّاد
تُفرِغ أحشائي..
تحشو بالملح جثّتي..
تحنّطني مثل رأس دبّ قطبيّ نامت رصاصةٌ في قلب سباته الشّتويّ.
مضغتُ
اسمي..
عنواني..
تاريخ ميلادي و مكانه.
ثمّ لأنّني أفضّل طريقة نوم الذّئاب..
وأكره أن أصير رأسَ دبّ معلّقا على جدار,
نمت بعين واحدة أحرس نفسي:
من الذّاكرة..
من استكمال رسم حدود الخارطة بأمعائي..
من بوليس الهجرة الفرنسيّ.
_____________________________________________

*كلّية 9 أفريل: هي كلّية الآداب و العلوم الإنسانيّة الّتي تقع بشارع 9 أفريل بتونس.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اللّصوص الكبار تركوا أحذيتهم في عتبة المسجد
- حشرجة الرّيح
- الهاوِيَةُ
- مأساة النصِّ و الماء
- سِيرَة]] ذرّة غُبَارٍ من ظهر جبلٍ
- ياسمين أَزْهَرَ بالفولاذِ؟
- بحْثا عن شمسٍ على سطح الذّاكرة
- أسطورة أخرى لِقَابيل و الغِرْبان
- قدَمَان مَفْرومَتان
- اِحتفالا باحتراق زوْرَقٍ
- اعتراف نيرودا
- حصّتي من -المرهوجة-
- تناسخُ أرواحٍ
- طَاوِلاَتٌ
- فرخٌ نَبَتَ الرّيشُ بجناحيْهِ
- جثّة ألقى بها البحّارة من مركبهم
- نصٌّ بِلاَ جنس
- بشفتها السّفلى علّقتْ شمسا
- هروبا من ضفدع يقبّلني بلسانه الطّويل
- دخان أسود و نقاط دمGalerie


المزيد.....




- انتخابات الغرف المهنية بسلا...الأحرار يختار مهندسة شابة والإ ...
- من -سماء الإسكندرية- إلى -من الملك؟-.. تجربة القبة السماوية ...
- وجدة: تأجيل انعقاد الدورة التاسعة من المهرجان الدولي للسينما ...
- انتقادات لاحتكار Adlibris لتوزيع الكتب الأدبية ووضعه شروط عل ...
- روجيه فيديرر: هل هو الأعظم على مدى العصور؟
- مصر.. صورة لفنان مشهور راحل تثير جدلا وابنته ترد
- النصّ فلسطيني والإخراج عراقي.. أول مسرحية عن مرض التوحد
- وجود إسرائيلي طارئ.. كتاب يحكي قصة 64 ملكا حكموا فلسطين 5 آل ...
- سناء هيشري: الحركة التشكيلية التونسية راقية وقادرة على مواجه ...
- مصر.. الفنان عمرو سعد يكشف تطورات حالة الفنانة دلال عبد العز ...


المزيد.....

- معك على هامش رواياتي With You On The sidelines Of My Novels / Colette Koury
- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي البوزيدي - مضغتُ هويّتي