أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي البوزيدي - الهاوِيَةُ














المزيد.....

الهاوِيَةُ


فتحي البوزيدي

الحوار المتمدن-العدد: 6764 - 2020 / 12 / 18 - 18:29
المحور: الادب والفن
    


صخرةٌ
على ظهري..
صوتُ الهاويةِ سلاسلُ.
من المؤلم أن أصير كرة أتدحرج كلّما ركلني أحدهم!
أظنّ أنّ الآلهة مثل الحكماء تحبّ
العزلةَ..
الوحدةَ..
الوقوفَ على الرّبوة أو في سماء بعيدة.
لا أحد إذن
يكفكف أوديةَ الدّم في دِجْلة
لا أحد
يقطّب جرحا بحجم مضيقِ بابِ المَنْدَبِ.
موقفي هذا كان سببا كافيا ليتّهمني الكثيرون
بالمبالغة الشّعريّة..
بالجنون..
بالهَرْطَقة أحيانا.
أمّا أقرب أصدقائي فيقولون إنّي قارئٌ مُخلِصٌ لألبير كامو!
لكنّني لأسباب إيمانيّة أخبرتهم:
"إنّي أعتقد أنّ الآلهة أعظمُ من صِبْيَة يدوسون قافلةَ نمل بأقدامهم ثم يضحكون ملء جريمتهم."
و لأسباب أخرى تتعلّق بالحكمة,
نَزَّهْتُ الجبل و الصّخرة من حَبْكِ مؤامرة ضدّ سيزيف.
غير أنّي لم أنزّه الهاويةَ
من الدُّوَارِ..
الغثيَانِ..
زَلَّةِ قدمي..
كلّما نظرت إلى جرّافة تحفر قبورا جماعيّة عميقة.
لم أنزّه كذلك
ثقوبا سوداء بقلوب السَّادَةِ ابتلعت العَبيدَ.
أسررت لأصدقائي أيضا:
"أنا
مجرّدُ كرة يركلها أحدهم..
لستُ أكثرَ من نملة تحتضر تحت قدمي صبيّ.
لكنّي أرى كابوسا
أسوأَ من دحْرَجتي..
أبشعَ من موتي!!!
أرى في السّماء ثقبا أسود
يبتلع الأرض
مِنَ التفّاحة
إلى ممارسة الحبّ."



#فتحي_البوزيدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مأساة النصِّ و الماء
- سِيرَة]] ذرّة غُبَارٍ من ظهر جبلٍ
- ياسمين أَزْهَرَ بالفولاذِ؟
- بحْثا عن شمسٍ على سطح الذّاكرة
- أسطورة أخرى لِقَابيل و الغِرْبان
- قدَمَان مَفْرومَتان
- اِحتفالا باحتراق زوْرَقٍ
- اعتراف نيرودا
- حصّتي من -المرهوجة-
- تناسخُ أرواحٍ
- طَاوِلاَتٌ
- فرخٌ نَبَتَ الرّيشُ بجناحيْهِ
- جثّة ألقى بها البحّارة من مركبهم
- نصٌّ بِلاَ جنس
- بشفتها السّفلى علّقتْ شمسا
- هروبا من ضفدع يقبّلني بلسانه الطّويل
- دخان أسود و نقاط دمGalerie
- شيْطان يثقب السّماء
- أضغاثُ الحَجْر بين الزّعانف و الأجنحة
- يوميّات]] الصّباح الفيروسيّ العظيم


المزيد.....




- جوائز الأوسكار 2023: كيف يمكن مشاهدة الأفلام المرشحة؟
- من سواحل المتوسط إلى خانات المغول.. أدب الرحلات في كتابات ما ...
- المغني الروسي شامان يطلق أول ألبوم موسيقي له
- فنان من أصول سورية يفوز بأرفع جائزة في مجال الشرائط المصورة ...
- بدأت قبل الغزو الإيطالي وتعرضت للإهمال.. محاولات لإحياء السي ...
- محمد نبيل بنعبد الله الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية يع ...
- تضامن مع رسام كاريكاتير فلسطيني بعد فصله من عمله بسبب انتقاد ...
- -كل شيء هادئ على الجبهة الغربية-.. فيلم ألماني يبهر متابعي ا ...
- -كل شيء هادئ على الجبهة الغربية-.. فيلم ألماني يبهر الأوسكار ...
- رحلة بي بي سي عربي إذاعيا منذ 1938


المزيد.....

- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب
- المرأة في الشعر السكندري في النصف الثاني من القرن العشرين / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي البوزيدي - الهاوِيَةُ