أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي البوزيدي - اعتراف نيرودا














المزيد.....

اعتراف نيرودا


فتحي البوزيدي

الحوار المتمدن-العدد: 6697 - 2020 / 10 / 7 - 13:06
المحور: الادب والفن
    


[الحروف..
كلّ اللّغات..
الجداريّات..
ملاحم اليونان..
أساطير بابل..
معلّقات العرب..]
أمطارٌ نزلت من السّماء.
يسألني الطّبيب:
كم من الكتب قرأتَ ليتجمّع كلّ هذا الماءِ بعينيْكَ؟
الأسئلة في غرفة الجراحة أحد بروتوكولات تَبْنِيج المرضى.
طوال حياتي لم أكن مستعدّا
للصّمت,
للنّوم,
لتقشير حروفٍ نَبَتَتْ في حنجرتي مثل التين الشوكيّ.
لم أعتد ذبح قصائدي
لأنّي
كنت أتحسّس رقبتي كلّما رأيت أبي يذبح خروف العيد.
لم أعتد ذبح قصائدي
لأنّي ..
أريد أن أعترف كما اعترف بابلو نيرودا أنّي
"قد عشتُ".
أريد أن أعترف مثله في حضرة بينوشيه أنّ
"الشّعر سلاحي".
لا أرى
فائدة..
أو معنى..
أو جمالا..
إن قشّرتُ التّين الشوكيّ لأغريَ العابرين بأكلي!
لا فائدة أيضا
من ترصيف الرّصاص مثلما يرصّف بائع غلال الفاكهة في جفنة مذهّبة!
الآن..
في غرفة العمليّات
قبل أن أعترف أنّي "قد عشتُ",
أعْقِد لساني بحجر ثقيل,
أخلد للغياب,
أشعر أنّ مشرط الطّبيب
أفعى تنقع الماء بعينيّ.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,227,679,156
- حصّتي من -المرهوجة-
- تناسخُ أرواحٍ
- طَاوِلاَتٌ
- فرخٌ نَبَتَ الرّيشُ بجناحيْهِ
- جثّة ألقى بها البحّارة من مركبهم
- نصٌّ بِلاَ جنس
- بشفتها السّفلى علّقتْ شمسا
- هروبا من ضفدع يقبّلني بلسانه الطّويل
- دخان أسود و نقاط دمGalerie
- شيْطان يثقب السّماء
- أضغاثُ الحَجْر بين الزّعانف و الأجنحة
- يوميّات]] الصّباح الفيروسيّ العظيم
- جريمة قتل فراشة
- كأس البيرّة الأخيرة قبل أن أصير شجرة قابوق
- الشّاعر ليس نبيّا
- تفّاحة أكلت الجنّة
- قتلتُها على وجه هبّةِ ريحٍ
- حبّ غير صالح للمطر
- نعُوشة
- عن رسالة إرنستو و بسمته


المزيد.....




- شاهد: مئات المحتجين المناهضين للانقلاب يتظاهرون مجددا بالعزف ...
- مصدر طبي يتحدث عن تطورات الحالة الصحية ليوسف شعبان
- جورج وسوف ينتظر دوره لتلقي لقاح كورونا ويوجه رسالة
- أحمد عريقات: أدلة جديدة تدحض الرواية الإسرائيلية عن مقتله
- كيف نسرّع عملية التمثيل الغذائي؟
- فنانون ينتقدون النظام الكوبي بـ-الراب- والرئيس: أغنيتكم لا ت ...
- أثر الوجود اليهودي في الثقافة المغربية
- قادة سياسيون ومنتخبون حول العالم يراسلون جو بايدن لدعم القرا ...
- مصر... لبنى عبد العزيز: دخلت التمثيل بالصدفة
- الفنانة إليسا تهاجم وزير الصحة اللبناني وبعض النواب بتغريدة ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي البوزيدي - اعتراف نيرودا