أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي البوزيدي - بشفتها السّفلى علّقتْ شمسا












المزيد.....

بشفتها السّفلى علّقتْ شمسا


فتحي البوزيدي

الحوار المتمدن-العدد: 6561 - 2020 / 5 / 11 - 03:55
المحور: الادب والفن
    


بشفتك السّفلى Piercing
شمسٌ..
تخطف عيون نهر متجمّد.
شهوةٌ..
على سطح الذّاكرة تسيل.
القطرة الأخيرة..
لسعتني مثل نار باردة.
ثمّ..
و أنت تغتسلين من بقايا أصابعي على جسد يودّعني,
تعوي صحراءُ ثلجٍ مثلَ قطيع ذئابٍ بيضاءَ جائعةٍ..
تعضّ أشلاء اللّحظات الهاربة.
السّجناء في معتقل غولاغ لا تعنيهم:
الشّمسُ,
الذّاكرةُ,
الشّهوةُ.
أعرف أنّ
حبّاتِ البَرَدِ
قطراتِ الماء
رقائقَ الجليد..
تضيع في صحراء الثّلج.
الأحلامُ..
تضيع كذلك,
بشفتك. Piercingكما تضيع لمعةُ ال
أسوأ ضياع:
ألّا يعْبُر جائع إلى رغيف..
ألّا يعبر ثائر إلى شمس انتظرها طوال اللّيالي الباردات..
ألّا ترتعش عاشقة مثل زهرة لوز
شَهَق على جسدها الورديّ نسيمُ الرّبيع,
سكب عليها الفجرُ قطراتِ أورغازم.
الضّياع:
نوع من أنواع العمى.
عمًى يصيب
خطواتِ الرّاحلين..
شارةَ النصر على رأس إصبعين مرتجفين..
أُذُنَ وردة ذبُلت قبل أن يعلّق فيها العصفورُ أغنيةً..
شفتيْ شاعر خَاطَهما عنكبوتٌ بِشِبَاكِه..
عيْنَ صَدَفة يفقؤها المدعوّون إلى مأدبة حفل مخمليّ بإبَر خشبيّة.
العمى:
أن يعبر الحلم
كما تعبر عربات الفسفاط بالسّرطان على ضلوع عمّال المناجم.
صدري –أيضا- صار سكّة حديديّة تنوء بَصدَإ قاطرة تجرّ
خيبةَ جائع على باب قصر مسيّج بأسلاكٍ من أعصاب عمّال مطرودين,
حمْلا كاذبا لامرأة عاقر تقيّأت الوهم,
هزيمة الحناجر في اجتماع طلّابيّ.
بعد كلّ هزيمة
نتّهم الخياناتِ بذبح
أناشيد الشيخ إمام,
أغنيات مارسيل خليفة,
رسائل تشي غيفارا,
خطابات توماس سانكارا.
أليس عجيبا أنّنا كنّا نشعل ليلتنا بأغنيات حمراء:
"ريتّا"..
"يا نسيم الرّيح"..
"شيّد قصورك"..
"إذا الشمس غرقت في بحر الغمام"..
أليس عجيبا كذلك أنّك كنت تضغطين براحتيْ يديْك
على صدري..
على ضلوعي التي تشبه سكّة الحديد.
تقشّرين الصّدأ من أثر عربات الفسفاط .
في القطرة الأخيرة..
ترفعين رأسك
إلى نجوم تبتلعين بعضها بعينيك.
تعضّينني
بالشمس في شفتك السفلى
أعضّكِ
بنهرِ هزائم متجمّدة, لم يسل منها غير صدى صوت سانكارا يقول:
"النّساء نصف السّماء"
و أنت اخترت من السماء شمسا علّقتها
في شفتك السّفلى.Piercing
في غياب الشمس
أظلّ وحيدا مثل سكّة الحديد
تجرّ العتمة على ضلوعي
خيبةَ جائع,
حمْلا كاذبا,
هزيمة الحناجر






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هروبا من ضفدع يقبّلني بلسانه الطّويل
- دخان أسود و نقاط دمGalerie
- شيْطان يثقب السّماء
- أضغاثُ الحَجْر بين الزّعانف و الأجنحة
- يوميّات]] الصّباح الفيروسيّ العظيم
- جريمة قتل فراشة
- كأس البيرّة الأخيرة قبل أن أصير شجرة قابوق
- الشّاعر ليس نبيّا
- تفّاحة أكلت الجنّة
- قتلتُها على وجه هبّةِ ريحٍ
- حبّ غير صالح للمطر
- نعُوشة
- عن رسالة إرنستو و بسمته
- -كوكاكولا و لاكريموجان- (قصّة أخرى لعشقنا)
- القبلة –أيضا- لا ترمّم الرّماد
- قيامة الجبل
- الملائكة معَكَ تمدّ أياديها إلى كبد أمّكَ
- حياة إلّا ربع جسدي السّفليّ.
- أوصال الوطن في حقائب المهرّبين أو من سرّنا المشتهى إلى أسرار ...
- بحجم مزهريّة أو أصغر


المزيد.....




- السودان: اللجنة الفنية لمجلس الأمن والدفاع تبحث تكوين القوة ...
- قراءة نقدية فلسطينية في فيلم أوسلو (OSLO)
- مصر.. تأجيل نظر استئناف النيابة على براءة سما المصري من تهمة ...
- وزيرة الخارجية الاسبانية:نحن منفتحون على الاستماع إلى المغرب ...
- شريهان تكشف عن السر الذي أكسبها الرهان... مقاتل بصورة فنان. ...
- وفاة المخرج والمنتج المصري هاني جرجس فوزي
- دنيا سمير غانم تحتفل بعيد الأب وتهدي كلمات مؤثرة لوالدها الر ...
- دليل استخدام ترجمة غوغل | رفيقك الذي لا يمكنك الاستغناء عنه ...
- بردية نادرة تكشف -قصة حب فرعونية- (صورة)
- محافظ كفر الشيخ يتابع امتحانات الدبلومات الفنية والثانوية ال ...


المزيد.....

- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي البوزيدي - بشفتها السّفلى علّقتْ شمسا