أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي البوزيدي - اِحتفالا باحتراق زوْرَقٍ














المزيد.....

اِحتفالا باحتراق زوْرَقٍ


فتحي البوزيدي

الحوار المتمدن-العدد: 6699 - 2020 / 10 / 10 - 00:48
المحور: الادب والفن
    


لا بحرَ أمامكَ...
أعداؤكَ
يمسكون جثّتكَ برؤوس أصابعِهم
هم يشبهون طفلا:
[بيَدٍ
يمسك سمكةً نافقة,
باليد الأخرى
يسدّ أنفه كي لا تهزمه رائحةُ الموت.]
للأطفال
جرائمُهم الكبيرة أيضا.
***
لا بحر أمامي
أظنّني
زورقا أحرَقَه ربّان غبيّ تَدفَّأ بضلوعي.
|أنا لا أصدّق
القادةَ..
الرّؤساءَ..
هتافَ الجماهير في حفل انتخابيّ..
جنودا فاشيين سَحَرَهُم "الدّوتشي" بمزمارٍ وطنيّ,
فساروا بخطى عسكريّة إلى الهاوية.
***
ربّما أخطأت و أنا أدفع للعاهرات ثمنا مضاعفا!
العاهراتُ اللّاتي عرفتهنّ
لا يطفئن سجائرهنّ..
لا يتظاهرن باللّهاث
إلّا بمقابلٍ.
أنا..
لا أصدّق
لهاثهنّ..
و لا السّجائر المطفأة على عتبة حبٍّ مأجورٍ.
لكنّي..
في كلّ ليلة
أدفع رَمَادِي
مِن جيب نارٍ اشتعلت في ضلوعي
ثمنا
لأُشْبِع شهوةَ قاربٍ ماتَ,
و لم يستمع إلى هتاف جماهير
تحتفل باحتراقي.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,235,999,985
- اعتراف نيرودا
- حصّتي من -المرهوجة-
- تناسخُ أرواحٍ
- طَاوِلاَتٌ
- فرخٌ نَبَتَ الرّيشُ بجناحيْهِ
- جثّة ألقى بها البحّارة من مركبهم
- نصٌّ بِلاَ جنس
- بشفتها السّفلى علّقتْ شمسا
- هروبا من ضفدع يقبّلني بلسانه الطّويل
- دخان أسود و نقاط دمGalerie
- شيْطان يثقب السّماء
- أضغاثُ الحَجْر بين الزّعانف و الأجنحة
- يوميّات]] الصّباح الفيروسيّ العظيم
- جريمة قتل فراشة
- كأس البيرّة الأخيرة قبل أن أصير شجرة قابوق
- الشّاعر ليس نبيّا
- تفّاحة أكلت الجنّة
- قتلتُها على وجه هبّةِ ريحٍ
- حبّ غير صالح للمطر
- نعُوشة


المزيد.....




- بيان حزب التحالف الشعبي بالدقهلية ضد هدم قصر ثقافة المنصورة ...
- منبوذون.. رواية الحنين البدوي الموريتاني ومفارقة الحضر والتر ...
- مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع القانون التنظيمي المتع ...
- رغم غضب معجبيه.. القناة الرابعة البريطانية تبعد الجندي النجم ...
- زنيبر يفضح المزاعم الكاذبة للجزائر بجنيف
- فيروس كورونا يزيد من معاناة قطاع الثقافة في مصر
- مجلس النواب يصادق على مشروع قانون يتعلق بمدونة الانتخابات
- البوليساريو تصاب بخيبة أمل أمام محكمة العدل الأوروبية
- افتتاح الدورة الاستثنائية لمجلس النواب
- تعليق -غير متوقع- من نجل عادل إمام مخرج مسرحية -بودي جارد- ب ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي البوزيدي - اِحتفالا باحتراق زوْرَقٍ