أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي البوزيدي - مِثْل دمية بأعضاء بلاستيكيّة














المزيد.....

مِثْل دمية بأعضاء بلاستيكيّة


فتحي البوزيدي

الحوار المتمدن-العدد: 6831 - 2021 / 3 / 4 - 20:40
المحور: الادب والفن
    


رسْمُ الخطوط بقطرات الماء على منضدة الحانة
يشبه عدّ الأيّام الباقية في السّجن بقطعة فحم على جدار الزّنزانة..
يشبه أيضا محاولات الكتابة الأولى على غبار النافذة لصبيّ لم يتعلّم بعد رسم اسمه.
المعنى:
ماءٌ يفرّ حين يجفّف الصّباح وعود السّكارى..
آثارُ فحم في قلب سجين يطهو اللّيلَ الطويلَ على قلبه..
غبارُ اسمٍ لَحِسَتْه الرّيح فلم يبق من وجهكَ غير الصّدى في بئر الذّاكرة.
لست واثقا
أنّ المسيح حمَل الصّليب على ظهره!
أعلم
أنّ سيزيف صار ثوْرَ دِرَاسةٍ.
لا أجد فرقا بين المسارات الدّائريّة للنّورج,
و بين مسارات السّقوط كلّما تسلّقنا فكرة شاهقة.
الآلهة دهنت كلّ آيات الخلاص بالزّبدة
زلّت النّجمة من بين أصابعنا
انطفأنا
انطفأت عينا دمية نامت صاحبتها بين الجثث
في ملجإ العامريّة ربّما !
و ربّما في ملجإ آخر لا أعرف اسمه !
نحن مثل دمية صُمِّمَت لتغمض عينيها
إذا سقطت..
إذا مُدِّدَت على ظهرها.
كان الأجدر بالآلهة أن تجعلنا مثل الدّمى
بلا ذاكرة..بلا قلب..
بعينين حجريّتين لامعتين
كي لا تؤلمنا
أسماءُ المدن..
رائحةُ أمّهاتنا.
اللّامعنى:
ليس سيّئا جدّا
لو فقد سيزيف الحواسّ..
لو صرنا مجرّد دمى يحرق النّابالم أعضاءها البلاستيكيّة



#فتحي_البوزيدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لِتَكسِر مصابيحَ الشّارع لا تَمُتْ مثل الحلّاج مقطوعَ اليَدَ ...
- قيْسُ المسافة بأقدام مبتورة
- ألعَقُ دمي من رؤوس أصابعي
- الأمرُ بشُرْب ماء البحر
- سقطتُ مثل حبّة لوْزٍ
- غراب يُخفي كنوزا في جرح الذّاكرة
- ليلةُ مكعّب الثّلج أو السكّين
- مضغتُ هويّتي
- اللّصوص الكبار تركوا أحذيتهم في عتبة المسجد
- حشرجة الرّيح
- الهاوِيَةُ
- مأساة النصِّ و الماء
- سِيرَة]] ذرّة غُبَارٍ من ظهر جبلٍ
- ياسمين أَزْهَرَ بالفولاذِ؟
- بحْثا عن شمسٍ على سطح الذّاكرة
- أسطورة أخرى لِقَابيل و الغِرْبان
- قدَمَان مَفْرومَتان
- اِحتفالا باحتراق زوْرَقٍ
- اعتراف نيرودا
- حصّتي من -المرهوجة-


المزيد.....




- ذاع صيته فنانا ملتزما.. الرئيس الجزائري يعزي بالمجاهد الهادي ...
- الكاتب والمؤرخ اللبناني فواز طرابلسي: ما حصل في ثورات الربيع ...
- خبر انفصال الممثل مايكل بي جوردان يجذب السيدات.. ماذا فعلن؟ ...
- مايك بومبيو: ولي العهد السعودي رجل إصلاحي وشخصية تاريخية على ...
- بهدف دعم التواصل والحوار.. انطلاق البطولة الآسيوية للمناظرات ...
- -صفحات بطولية من أفريقيا..- في القاهرة للكتاب
- الملك فاروق وجماعة الإخوان في كتاب جديد لشريف عارف
- عجّت بالأدباء والشعراء والفلاسفة.. مدينة -أم قيس- الأردنية م ...
- -القاهرة للكتاب-.. تجربة تتيح للقراء صياغة أحداث الرواية
- بيتر كناب؛ الحرية خلف تموضع الجسد


المزيد.....

- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب
- المرأة في الشعر السكندري في النصف الثاني من القرن العشرين / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي البوزيدي - مِثْل دمية بأعضاء بلاستيكيّة