أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي البوزيدي - مِثْل دمية بأعضاء بلاستيكيّة














المزيد.....

مِثْل دمية بأعضاء بلاستيكيّة


فتحي البوزيدي

الحوار المتمدن-العدد: 6831 - 2021 / 3 / 4 - 20:40
المحور: الادب والفن
    


رسْمُ الخطوط بقطرات الماء على منضدة الحانة
يشبه عدّ الأيّام الباقية في السّجن بقطعة فحم على جدار الزّنزانة..
يشبه أيضا محاولات الكتابة الأولى على غبار النافذة لصبيّ لم يتعلّم بعد رسم اسمه.
المعنى:
ماءٌ يفرّ حين يجفّف الصّباح وعود السّكارى..
آثارُ فحم في قلب سجين يطهو اللّيلَ الطويلَ على قلبه..
غبارُ اسمٍ لَحِسَتْه الرّيح فلم يبق من وجهكَ غير الصّدى في بئر الذّاكرة.
لست واثقا
أنّ المسيح حمَل الصّليب على ظهره!
أعلم
أنّ سيزيف صار ثوْرَ دِرَاسةٍ.
لا أجد فرقا بين المسارات الدّائريّة للنّورج,
و بين مسارات السّقوط كلّما تسلّقنا فكرة شاهقة.
الآلهة دهنت كلّ آيات الخلاص بالزّبدة
زلّت النّجمة من بين أصابعنا
انطفأنا
انطفأت عينا دمية نامت صاحبتها بين الجثث
في ملجإ العامريّة ربّما !
و ربّما في ملجإ آخر لا أعرف اسمه !
نحن مثل دمية صُمِّمَت لتغمض عينيها
إذا سقطت..
إذا مُدِّدَت على ظهرها.
كان الأجدر بالآلهة أن تجعلنا مثل الدّمى
بلا ذاكرة..بلا قلب..
بعينين حجريّتين لامعتين
كي لا تؤلمنا
أسماءُ المدن..
رائحةُ أمّهاتنا.
اللّامعنى:
ليس سيّئا جدّا
لو فقد سيزيف الحواسّ..
لو صرنا مجرّد دمى يحرق النّابالم أعضاءها البلاستيكيّة






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لِتَكسِر مصابيحَ الشّارع لا تَمُتْ مثل الحلّاج مقطوعَ اليَدَ ...
- قيْسُ المسافة بأقدام مبتورة
- ألعَقُ دمي من رؤوس أصابعي
- الأمرُ بشُرْب ماء البحر
- سقطتُ مثل حبّة لوْزٍ
- غراب يُخفي كنوزا في جرح الذّاكرة
- ليلةُ مكعّب الثّلج أو السكّين
- مضغتُ هويّتي
- اللّصوص الكبار تركوا أحذيتهم في عتبة المسجد
- حشرجة الرّيح
- الهاوِيَةُ
- مأساة النصِّ و الماء
- سِيرَة]] ذرّة غُبَارٍ من ظهر جبلٍ
- ياسمين أَزْهَرَ بالفولاذِ؟
- بحْثا عن شمسٍ على سطح الذّاكرة
- أسطورة أخرى لِقَابيل و الغِرْبان
- قدَمَان مَفْرومَتان
- اِحتفالا باحتراق زوْرَقٍ
- اعتراف نيرودا
- حصّتي من -المرهوجة-


المزيد.....




- -كان يعلم بوفاته-... آخر لحظات الفنان مشاري البلام باكيا قبل ...
- العثماني يبسط الإجراءات المواكبة لتنزيل ورش تعميم الحماية ال ...
- مجلس المستشارين.. تأجيل الجلسة الشهرية المخصصة لتقديم أجوبة ...
- أحاديث المكان وقيد الخاطر في -مسافر زاده الجمال-
- محيي إسماعيل يكشف فنانا أضاف للكوميديا أكثر من عادل إمام... ...
- تعليق قاس من الملحن هاني مهنا على دعوة حمو بيكا لفرح ابنته
- معرض -فنون العالم الإسلامي والهند- في سوثبي
- صدر حديثًا كتاب -ولكن قلبى.. متنبى الألفية الثالثة- للكاتب ي ...
- القدس في عيونهم .. رواية -مدينة الله- للأديب حسن حميد
- أخنوش لـ«إلموندو»: استقبال غالي من شأنه زعزعة الثقة بين البل ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي البوزيدي - مِثْل دمية بأعضاء بلاستيكيّة