أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي البوزيدي - مرايا سوداء














المزيد.....

مرايا سوداء


فتحي البوزيدي

الحوار المتمدن-العدد: 6923 - 2021 / 6 / 9 - 01:55
المحور: الادب والفن
    


لِحُزْنٍ في قلب المدينة
صارت المرايا سوداء.
بردٌ
هزم القبائل البربريّة منذ سقطت الشّمس عن كتف ديهيا!
أجمل ما في الموت
أن تقتل نفسك مثل "خليل حاوي", و أنت تطلّ على العدوّ من شرفةِ قصيدةٍ عاليةٍ.
أسوأ ما في الخيانة
أن تحرق شجر الزّيتون لتتدفّأ بالفحم في ليالي أصابعك المتجمّدة.
[على هامش موت الشّعراء, و الكاهنة البربريّة, و شجر الزّيتون لفظتْ الأرض شهادتها الأخيرة:
" بلدوزار الاحتلال و البلدوزار الوطنيّ أخوان توأمان!"]
يدٌ ميكانيكيّة هدمت السّماء على رؤوس الحالمين..
و لم نجد الوقت
لنعبّد إلى الجنّة طريقا..
لنرمّم التّجاعيد:
على وجوهنا ̸ على وجوه المرايا السّوداء.
الزّجاج المهشّم يشبه رأسا أصابته رصاصة.
أقتربُ لأراني..
أقترب أكثر..
فتبتلعني الشّمس المنطفئة على كتف "ديهيا",
يبتلعني شجر الزّيتون المحترق في رأس "خليل حاوي"..
مثلما تبتلع المَرَايا السّوداء
كلّ المهاجرين الّذين تلمّسوا تجاعيد الأرض و هم يودّعونها..
كلَّ الباحثين عن وجوههم في قلبِ مدينتنا.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جثّة شاعر إفريقيّ
- مقاليع حجارةٍ من شَعْر الجازية
- العجز عن حملِ -أحدبِ نوتردام- على ظهر الفراغ
- البازُ يبحث عن إله يتقن البكاء
- لا يثيرني معطف الفرو̸ صدري ليس منتجعا سويسريا
- مِثْل دمية بأعضاء بلاستيكيّة
- لِتَكسِر مصابيحَ الشّارع لا تَمُتْ مثل الحلّاج مقطوعَ اليَدَ ...
- قيْسُ المسافة بأقدام مبتورة
- ألعَقُ دمي من رؤوس أصابعي
- الأمرُ بشُرْب ماء البحر
- سقطتُ مثل حبّة لوْزٍ
- غراب يُخفي كنوزا في جرح الذّاكرة
- ليلةُ مكعّب الثّلج أو السكّين
- مضغتُ هويّتي
- اللّصوص الكبار تركوا أحذيتهم في عتبة المسجد
- حشرجة الرّيح
- الهاوِيَةُ
- مأساة النصِّ و الماء
- سِيرَة]] ذرّة غُبَارٍ من ظهر جبلٍ
- ياسمين أَزْهَرَ بالفولاذِ؟


المزيد.....




- آمال ماهر تقرر العودة للغناء وتكشف عن حدثين دفعاها لاتخاذ قر ...
- كاريكاتير الإثنين
- بطلته سلمى حايك.. -هيتمانز وايفز بودي غارد- يتصدر إيرادات دو ...
- السودان: اللجنة الفنية لمجلس الأمن والدفاع تبحث تكوين القوة ...
- قراءة نقدية فلسطينية في فيلم أوسلو (OSLO)
- مصر.. تأجيل نظر استئناف النيابة على براءة سما المصري من تهمة ...
- وزيرة الخارجية الاسبانية:نحن منفتحون على الاستماع إلى المغرب ...
- شريهان تكشف عن السر الذي أكسبها الرهان... مقاتل بصورة فنان. ...
- وفاة المخرج والمنتج المصري هاني جرجس فوزي
- دنيا سمير غانم تحتفل بعيد الأب وتهدي كلمات مؤثرة لوالدها الر ...


المزيد.....

- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي البوزيدي - مرايا سوداء