أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي البوزيدي - العجز عن حملِ -أحدبِ نوتردام- على ظهر الفراغ














المزيد.....

العجز عن حملِ -أحدبِ نوتردام- على ظهر الفراغ


فتحي البوزيدي

الحوار المتمدن-العدد: 6889 - 2021 / 5 / 5 - 14:30
المحور: الادب والفن
    


الكتابة:
جبلُ الرّصاص على صدركَ!
تعلّمتُ اِستبدال ضلوعي المكسورةَ بالأقلام,
لأنّني-على خلاف كلّ المتفائلين- لا أعتبر خيانة البياض جريمةَ شرفٍ.
أظنّ أنّي كرهتُ البياض منذ صلبني الطّبيب على رأسي حين وُلِدْتُ!
كرهتُ الفراغ أكثر حين قيّدتني أمّي بالقِماطِ كي لا أشوّه باعوجاجي خطّ العاداتِ المستقيم!
أنا- في الحقيقة – أفضّلُ
انحناءات الخطوطِ..
انكساراتِها.
لذلك حملتُ "أحدبَ نوتردام" على ظهري,
ثمّ تكوّرتُ في زوايا قلبِ غريبةٍ, مَنْفِيَّةٍ.
رقصةُ الغجر - يا إزميرالدا – مثل دبكةِ لاجئةٍ فلسطينيّةٍ حمّالةُ حنينٍ إلى الأرض.
الخطوةُ التّائهةُ في الفراغ تبحث عن ذاكرةِ شجرةٍ لم تشرّدها الرّيحُ.
و أنا الّذي يحاصرني بياض أوراقي – على خلاف كلّ المتفائلين –
لا أستطيع رسمَ بسمةٍ
من القماط
إلى كفن أقلام ماتت بسكْتة حزن.
هكذا..
صرتُ عاجزا عن استبدال ضلوعي المكسورةَ!
صرت أكثر عجزا عن حمل "أحدب نوتردام" على ظهر الفراغ!
هكذا..
لم أعد أنتظر
من رقصة الغجر..
من دبكةِ الغريبة الفلسطينيّة, المنفيّة
أن تطآ :
أرضا..
ذاكرةَ شجرةٍ لم تشرّدها الرّيح.



#فتحي_البوزيدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- البازُ يبحث عن إله يتقن البكاء
- لا يثيرني معطف الفرو̸ صدري ليس منتجعا سويسريا
- مِثْل دمية بأعضاء بلاستيكيّة
- لِتَكسِر مصابيحَ الشّارع لا تَمُتْ مثل الحلّاج مقطوعَ اليَدَ ...
- قيْسُ المسافة بأقدام مبتورة
- ألعَقُ دمي من رؤوس أصابعي
- الأمرُ بشُرْب ماء البحر
- سقطتُ مثل حبّة لوْزٍ
- غراب يُخفي كنوزا في جرح الذّاكرة
- ليلةُ مكعّب الثّلج أو السكّين
- مضغتُ هويّتي
- اللّصوص الكبار تركوا أحذيتهم في عتبة المسجد
- حشرجة الرّيح
- الهاوِيَةُ
- مأساة النصِّ و الماء
- سِيرَة]] ذرّة غُبَارٍ من ظهر جبلٍ
- ياسمين أَزْهَرَ بالفولاذِ؟
- بحْثا عن شمسٍ على سطح الذّاكرة
- أسطورة أخرى لِقَابيل و الغِرْبان
- قدَمَان مَفْرومَتان


المزيد.....




- جلالة الملك: ما يقوم به المغرب لصالح القضية الفلسطينية هو ال ...
- أخنوش يؤكد حرص الحكومة على بناء تعاقدات اجتماعية بمرجعيات وا ...
- أخنوش: المملكة قطعت أشواطا مهمة في سبيل وضع اللبنات الأساسية ...
- ويل سميث يتحدث عن مخاوفه من تأثير -صفعة الأوسكار- على فيلمه ...
- بالفيديو.. طلاب اللغة الفارسية يتضامنون مع المنتخب الإيراني ...
- -دكتورة هناء-.. مفارقات اجتماعية مثيرة وحيرة شخصيات روائية ل ...
- فنان عالمي يعيد اموال قطع شوكولاتة بعد عقود من سرقتها
- “المسرح الكويري”… ما هو؟
- موسيقى الراي والهريسة والخنجر.. مرشحة لدخول قائمة التراث الع ...
- فنانة عربية تمثل أمام القضاء في مصر


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي البوزيدي - العجز عن حملِ -أحدبِ نوتردام- على ظهر الفراغ