أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي البوزيدي - البازُ يبحث عن إله يتقن البكاء














المزيد.....

البازُ يبحث عن إله يتقن البكاء


فتحي البوزيدي

الحوار المتمدن-العدد: 6856 - 2021 / 4 / 1 - 00:37
المحور: الادب والفن
    


البازُ
لم يعد إلى معصم صاحبه..
صيّادون
مثل ملوك العرب يعلّمونك
الطّاعة و العمى!
حبْلٌ
معقود إلى أكل قلوب طيور الحُبارى..
وعدٌ بقطعة لحم تدعوك إلى تقبيل يد السجّان..
عصابةٌ على عينيك
تغمض جفني برومثيوس عن قطع الطّريق إلى الشّمس
حين تصير الأرض زنزانةً
يستلّ
الباز ̸ المهاجر
مشرطا نسيَه الطّبيب تحت جلده يومَ قتلته الولادة على إسفلت بلاد
فتحت فمها..
وزّعت كبد أمّه حصصا
على مصّاصي الدّماء ̸ الصيّادين.
المشرطُ تحت جلدك
يَصْلُحُ لقطع حبلٍ سرّي يشدّك
إلى مزرعة أجّرها تاجر الأقنان!
أتعسُ الأرحام
المسيّجةُ بالأسلاك الشّائكة..
الباردةُ مثل معتقل غولاغ.
منذ عقر عبد الحميد الثّاني بطون الحوامل,
لم تُلْقِ آلهة الخصب بذرة واحدة
في جوف التّراب.
التّاريخ-إذن-
كذبةٌ كُتِبَت بمساحيق التّجميل على وجوه مهرّجي السّلطان!
المؤرّخون
مصمّمو أزياء بماركات تجاريّة مسجّلة في بورصة وول ستريت!
وأنا لم أعد مولعا بالموضة
ربّما لأنّي رأيت مؤرّخا يعتمر قبّعة كاوبوي,
يلقي محاضرةً
عن الأقلّيات..
عن الهنود الحمر..
عن حروب الإبادة
في الأندلس ̸ في أرمينيا ̸ في العالم الجديد ̸ في فلسطين...
البازُ
لم يعد إلى معصم صاحبه
أظنّ أنّه مثل اللّاجئين..مثل المهجّرين..
مثل كلّ المنفيّين الّذين يرفعون أعينهم إلى السّماء
بحثا عن إله يتقن البكاء.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لا يثيرني معطف الفرو̸ صدري ليس منتجعا سويسريا
- مِثْل دمية بأعضاء بلاستيكيّة
- لِتَكسِر مصابيحَ الشّارع لا تَمُتْ مثل الحلّاج مقطوعَ اليَدَ ...
- قيْسُ المسافة بأقدام مبتورة
- ألعَقُ دمي من رؤوس أصابعي
- الأمرُ بشُرْب ماء البحر
- سقطتُ مثل حبّة لوْزٍ
- غراب يُخفي كنوزا في جرح الذّاكرة
- ليلةُ مكعّب الثّلج أو السكّين
- مضغتُ هويّتي
- اللّصوص الكبار تركوا أحذيتهم في عتبة المسجد
- حشرجة الرّيح
- الهاوِيَةُ
- مأساة النصِّ و الماء
- سِيرَة]] ذرّة غُبَارٍ من ظهر جبلٍ
- ياسمين أَزْهَرَ بالفولاذِ؟
- بحْثا عن شمسٍ على سطح الذّاكرة
- أسطورة أخرى لِقَابيل و الغِرْبان
- قدَمَان مَفْرومَتان
- اِحتفالا باحتراق زوْرَقٍ


المزيد.....




- السودان: اللجنة الفنية لمجلس الأمن والدفاع تبحث تكوين القوة ...
- قراءة نقدية فلسطينية في فيلم أوسلو (OSLO)
- مصر.. تأجيل نظر استئناف النيابة على براءة سما المصري من تهمة ...
- وزيرة الخارجية الاسبانية:نحن منفتحون على الاستماع إلى المغرب ...
- شريهان تكشف عن السر الذي أكسبها الرهان... مقاتل بصورة فنان. ...
- وفاة المخرج والمنتج المصري هاني جرجس فوزي
- دنيا سمير غانم تحتفل بعيد الأب وتهدي كلمات مؤثرة لوالدها الر ...
- دليل استخدام ترجمة غوغل | رفيقك الذي لا يمكنك الاستغناء عنه ...
- بردية نادرة تكشف -قصة حب فرعونية- (صورة)
- محافظ كفر الشيخ يتابع امتحانات الدبلومات الفنية والثانوية ال ...


المزيد.....

- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي البوزيدي - البازُ يبحث عن إله يتقن البكاء