أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - آدم الحسن - هل كانت العقوبات الأمريكية على ايران في مصلحة ايران ... ؟ ( 1 )














المزيد.....

هل كانت العقوبات الأمريكية على ايران في مصلحة ايران ... ؟ ( 1 )


آدم الحسن

الحوار المتمدن-العدد: 6868 - 2021 / 4 / 13 - 21:24
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


المنطق التقليدي يقول أن ليس هنالك عقوبات على دولة ما من قبل دولة اخرى هو أمر فيه فائدة على الدولة التي تفرض عليها العقوبات بل هي دائما و على كل الأصعدة مضرة و لا يرافقها اي شكل من اشكال المنافع لهذه الدولة ,
هذا المنطق التقليدي يقول ايضا أن العقوبات هي جزء من الأفعال العدائية التي تمارسها دولة ما ضد دولة اخرى اذ ليس هنالك عقوبات ذات نتائج ايجابية و اخرى ذات نتائج سلبية على من تفرض عليه العقوبات , فنتائج كل العقوبات دون استثناء هي عقوبات سلبية لا ترغب بها اي دولة .

قبل البحث عن جواب فيما اذا كانت العقوبات الأمريكية على ايران هي في مصلحة ايران .... ام لا ... ؟ لابد من بحث موضوع ذات علاقة مباشرة هو :
الاقتصاد الريعي و اللعنة النفطية .

يكون اقتصاد دولة ما اقتصادا ريعيا بعد توفر أو تحقق الشروط التالية :
اولا : أن تكون هذه الدولة من الدول الغير متطورة صناعيا أو زراعيا .
ثانيا : أن تكون الدولة و ليس القطاع الخاص هي من تمتلك الثروة الطبيعية .
ثالثا : أن تكون الثروة الطبيعية متوفر في هذه الدولة بكميات كبيرة و قيمتها التبادلية في الأسواق العالمية عالية نسبيا .
رابعا : أن تكون كلفة استخراج الثروة الطبيعية واطئة و بالتالي تكون حصيلة القيمة الإجمالية التي تحصل عليها الدولة من هذه الثروة عالية نسبيا و تشكل نسبة مرتفعة من الدخل القومي و من الأنفاق الحكومي لهذه الدولة .

بعد تحقق هذه الشروط عندها يقال أن اقتصاد الدولة هو اقتصاد يعتمد على الريع من الثروة الطبيعية .

الثروات الطبيعية التي تجعل من اقتصاد دولة ما اقتصادا ريعيا هي النفط و الغاز أو المعادن الثمينة كالذهب و الماس و غيرها .
في الحالة الإيرانية , النفط و الغاز هو الثروة الطبيعية , و الدولة التي تفرض العقوبات على ايران هي امريكا .

عموما , في الدول النفطية عندما تكون الكمية المتوفرة من النفط أو الغاز فيها كبيرة نسبيا و اذا كانت كلفة استخراج هذه الثروة قليلة نسبيا مما تجعل دخل الحكومة المسيطرة على ايرادات هذه الثروة عالية يكون الاقتصاد فيها اقتصادا ريعيا يجلب لهم ما يمكن تسميته باللعنة النفطية .

ففي الدول ذات الاقتصاد الريعي و الثروة هي من النفط تكون شعوبها مستهلكة غير منتجة و الأنفاق الحكومي فيها يكون معتمدا على ايرادات هذه الثروة الكبيرة التي تتحقق دون وجود عملية انتاجية حقيقية في الصناعة و الزراعة , و تزيد حكومات هذه الدول من القدرة الشرائية للمواطن عموما و للموظف الحكومي خصوصا من خلال ميزانية حكومية يشكل فيها الأنفاق الحكومي على المجالات الاستهلاكية و التشغيلية النسبة العظمى منها و لا يحظى القطاع الإنتاجي و الاستثماري على نسبة مهمة فيها لأسباب عديدة منها الضغط المتزايد على الحكومة من عموم الشعب لتوفير حاجاتهم الاستهلاكية بشكل سريع و غير مرتبط بتطور القاعدة الإنتاجية لهذه الدول .
تدخل شعوبها هذه الدول النفطية ذات الاقتصاد الريعي في سبات يبعدها عن الحاجة للعمل و التطور و الإنتاج و كأن هذه الشعوب تقول لنفسها :
ما دام هنالك انبوب لتصدير النفط و الغاز و انبوب موازي له يتدفق منه مليارات الدولارات لتمويل ميزانيتنا الاستهلاكية فلا خوف علينا , لكنهم بالتأكيد لا يعرفون بأنهم سيحزنون لأنهم دخلوا في غياهب اللعنة النفطية ... !

حين تصيب اللعنة النفطية شعبا ما فسيتحول هذا الشعب الى ماكنة للاستهلاك الشره دون أن يكون له نشاط مهم في العملية الإنتاجية أو في التطور التكنولوجي و العلمي الذي تسير عليه الكثير من بلدان العالم , و هذا سينعكس بطبيعة الحال على الأخلاق و العلاقات الاجتماعية فالمجتمعات المنتجة تتغير عاداتها و اخلاقها و الأعراف السائدة فيها حسب التطور و التنمية الاقتصادية في بلدانهم بعكس الشعوب المصابة باللعنة النفطية و منها بعض شعوب الدول العربية فهذه الشعوب تبقى تعتز بتخلفها الحضاري رغم أن عقال شيوخهم و دشاديشهم و حتى النعال الذي في اقدامهم المنتفخة من الدسم مكتوب عليها صنع في الصين ... ! و تتسابق دولهم في بناء الأبراج الشاهقة .... و المصيبة انهم يفتخرون بأن في بلدهم اعلى برج في العالم رغم أنهم لم يصنعوا حتى و لو برغي واحد في هذا البرج فكل شيء فيه استخدم في بنائه مصنوع في بلدان اخرى , التصميم و التنفيذ و كل شيء تم بأيادي و عقول شعوب بلدان اخرى ... و حين تسألهم :
فلماذا اذن تفتخرون ... ؟
فيأتيك الجواب .... بفلوسنا ... !

بعض الدول اصابتهم اللعنة النفطية اعلى من غيرها من البلدان النفطية و وصلت الإصابة عند بعض الشعوب بدرجة عالية جعلتهم يفتخرون بأنهم اطلقوا قمرا صناعيا الى الفضاء و حين تسألهم :
هل الصاروخ الذي نقل القمر من صنعكم ...؟
يقولون لا .
و هل القمر الصناعي من صنعكم ...؟
يكون الجواب ايضا لا .
و كذلك الحال بالنسبة للسؤال عن العلماء و الخبراء و الكادر الفني الذين اشرفوا على كل شيء من بداية المشروع حتى وضع القمر الصناعي في المدار المخصص له و يكون الجواب :
كلهم من الأجانب عملوا ... بفلوسنا ... !

(( يتبع ))






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل تسعى امريكا لحرب باردة جديدة ( 2 )
- هل تسعى امريكا لحرب باردة جديدة ( 1 )
- الإخوان المسلمين ... كحركة أممية الى اين .. ؟
- نظرية المؤامرة ما بين الغموض و الحقيقة
- التجربة الصينية و تعاملها مع فائض الإنتاج ( 3 )
- التجربة الصينية و تعاملها مع فائض الإنتاج ( 2 )
- التجربة الصينية و تعاملها مع فائض الإنتاج ( 1 )
- ما هي طبيعة العلاقة الأمريكية الإسرائيلية ... ؟ ( 4 )
- ما هي طبيعة العلاقة الأمريكية الإسرائيلية ... ؟ ( 3 )
- ما هي طبيعة العلاقة الأمريكية الإسرائيلية ... ؟ ( 2 )
- ما هي طبيعة العلاقة الأمريكية الإسرائيلية ... ؟ ( 1 )
- الفوضى الخلاقة : لماذا نجحت في اليابان و فشلت في العراق ..؟ ...
- الفوضى الخلاقة : لماذا نجحت في اليابان و فشلت في العراق ..؟ ...
- الفوضى الخلاقة : لماذا نجحت في اليابان و فشلت في العراق ..؟ ...
- البداية من القمة ( 27 )
- ما حقيقة معاناة الأيكور في الصين ... ؟ ( 3 )
- ما حقيقة معاناة الأيكور في الصين ... ؟ ( 2 )
- ما حقيقة معاناة الأيكور في الصين ... ؟ ( 1 )
- البداية من القمة ( 26 )
- البداية من القمة ( 25 )


المزيد.....




- رئيس الوفد الإيراني في فيينا: هدفنا الأول هو إلغاء كل العقوب ...
- مصدر لـRT: محكمة في طرابلس تصدر قرارا لإسقاط ترشيح الدبيبة ل ...
- الرئيس السوري يصدر قانونا يخص الكهرباء والطاقات المتجددة في ...
- الجيش الإثيوبي يعلن السيطرة على إقليم عفر
- وثيقة سرية: ألمانيا توجه نداء للكونغرس الأمريكي وتتعهد بإجرا ...
- فرنسا تعلن البدء في إعادة مواطنيها من إثيوبيا
- بعد هجوم -داعش-.. رئيس كردستان العراق يدعو لمزيد من التعاون ...
- سوريا.. وزارة الصحة تدعو المواطنين للمزيد من الحيطة عقب ظهور ...
- انخفاض بمؤشرت أسواق المال الخليجية
- طهران تؤكد أن الهدف الأول للمفاوضات يجب أن يكون رفع العقوبات ...


المزيد.....

- ضحايا ديكتاتورية صدام حسين / صباح يوسف ابراهيم
- حزب العمال الشيوعى المصرى ومسألة الحب الحر * / سعيد العليمى
- ملخص تنفيذي لدراسة -واقع الحماية الاجتماعية للعمال أثر الانه ... / سعيد عيسى
- إعادة إنتاج الهياكل والنُّظُم الاجتماعية في لبنان، من الماضي ... / حنين نزال
- خيار واحد لا غير: زوال النظام الرأسمالي أو زوال البشرية / صالح محمود
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر2018 / حزب الكادحين
- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء
- الحب وجود والوجود معرفة / ريبر هبون
- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - آدم الحسن - هل كانت العقوبات الأمريكية على ايران في مصلحة ايران ... ؟ ( 1 )