أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - آدم الحسن - الفوضى الخلاقة : لماذا نجحت في اليابان و فشلت في العراق ..؟ ( 3 )















المزيد.....

الفوضى الخلاقة : لماذا نجحت في اليابان و فشلت في العراق ..؟ ( 3 )


آدم الحسن

الحوار المتمدن-العدد: 6844 - 2021 / 3 / 18 - 09:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الحزمة الثانية من الفروقات بين حالة احتلال العراق و حالة احتلال اليابان التي ادت الى فشل الفوضى الخلاقة في العراق و نجاحها في اليابان , حيث كانت الفوضى في اليابان خلاقة و انتجت دولة اليابان الحديثة المتطورة و خلفت في العراق كارثة انسانية كبيرة , هذه الفروقات هي باختصار كالآتي :

اولا : اليابان جزيرة لا تحدها اي دولة لذلك لم يكن هنالك اي تأثير يذكر لأي دولة خارجية بالشأن الياباني حيث بقى الأمر محصورا بين ادارة الاحتلال الأمريكي لليابان و الشعب الياباني و كان لليابانيين وحدهم حق اختيار اسلوبهم الخاص في استعادة سيادتهم على بلدهم اليابان و وفق ما يجدونه ممكنا و واقعيا , و كان لانصياع اليابانيين لإرادة امبراطورهم في اعتماد الأسلوب السلمي بالتعامل مع المحتل الأمريكي اثرا كبيرا في سرعة بناء دولتهم من جديد بأسس حديثة .

ثانيا : الشعب الياباني شعب متجانس عرقيا و دينيا و مذهبيا بدرجة كبيرة لذلك لم تحصل اي شكل من اشكال الفتن الطائفية بين مكونات الشعب الياباني في مرحلة الفوضى التي نتجت عن حل المؤسسة العسكرية و الأمنية اليابانية لأن الشعب الياباني لا يتشكل من مكونات , حيث يمكن القول أن الشعب الياباني يتكون تقريبا من مكون واحد , و قد ساهم هذا التجانس في تثبيت حالة الاستقرار التي تلت الاحتلال الأمريكي لليابان و في نفس الوقت ساعدت المحتل الأمريكي في ترتيب جميع اوراقه في اليابان بهدوء و فعالية و ادى ذلك الى أن تكون تلك الفوضى في تلك المرحلة الحرجة من تاريخ اليابان فوضى خلاقة .

ثالثا : لم تحصل اي مقاومة مسلحة للاحتلال الأمريكي لليابان لذلك سارت عملية هدم هيكل الدولة القديم و بناء هيكل لدولة اليابان الحديثة دون مشاكل أو معوقات و هذا هو سبب رئيسي أخر لأن تكون الفوضى التي تسببت بها عملية حل هيكل الدولة القديم و بناء هيكل جديد للدولة اليابانية فوضى ضرورية و خلاقة .

رابعا : الاحتلال الأمريكي لليابان لم يتم من خلال تعاون المحتل مع اطراف معارضة يابانية لأنه لم تكن هنالك اصلا معارضة للحكم الإمبراطوري في اليابان بعكس ما كان عليه الحال في العراق , فهنالك الأحزاب الكوردية التي كانت تسيطر على اقليم كوردستان العراق بدعم امريكي مباشر و كانت هذه الأحزاب على استعداد تام للتعاون مع المحتل الأمريكي بدون قيد أو شرط حيث كانت تطلق عليه صفة المحرر , اما قيادات احزاب المكون الشيعي في العراق فلم تدخل في تحالف مباشر مع المحتل و لكنها نسقت و على كل الأصعدة مع المحتل لاستلام الغنيمة التي اسمها العراق و لتقاسمها مع قيادات الأحزاب الكوردية اما قيادات العرب السنة فبالعموم كانوا رافضين للاحتلال جملة و تفصيلا و اختاروا أن يحتلوا المكان الذي كان فيه العرب الشيعة خلال الاحتلال البريطاني للعراق في عشرينيات القرن الماضي , اي رافضين لكل اشكال التعاون و التعامل مع المحتل و بذلك اصبحت مناطقهم بيئة حاضنة للمقاومة المسلحة ضد المحتل ثم انتقلت تدريجيا الى مقاتلة المحتل و معه القوى العراقية المتعاونة أو المتعاملة مع المحتل حتى وصلوا الى مرحلة وجدوا انفسهم جزءا فاعلا في الفتنة الطائفية التي اجتاحت العراق في تلك المرحلة التاريخية الصعبة التي مر بها العراق .
و شيئا فشيئا اصبح العرب السنة في العراق بين نيران متعددة , منها نار المحتل و نار الإرهاب الوافد من خارج العراق و نار الإرهاب الداخلي و نار التقاتل في ما بينهم و استمر هذا المسلسل الدموي حتى وجودوا مناطقهم و قد اصبحت خاضعة بالكامل لداعش .

خامسا : كان هروب القيادة العراقية من مراكزها بشكل مفاجئ و على رأسهم قائدهم صدام حسين عبارة عن نهاية للصفحة الأولى و بدأ صفحة ثانية مخطط لها مسبقا و ضمن خطة أوسع تتكون من عدة صفحات وضعها صدام حسين بالتشاور مع اركان نظامه لمواجهة الاحتلال و ما سيترتب على ذلك من متغيرات حيث كان صدام يأمل من تلك الخطة ادخال المحتل الأمريكي في مستنقع اسمه المستنقع العراقي الذي سيكون حتما بيئة قاتلة للمحتل تجبره على الرحيل عن العراق و هذا ما قد يمهد لعودة سيطرته على نظام الحكم في العراق من جديد و ربما بلباس جهادي اسلاموي .
شملت الصفحة الثانية لتلك الخطة عمليات منظمة لتدمير المنشئات الحكومية العراقية و حرقها و رافق ذلك ايضا عملية نهب و سلب لمعظم مؤسسات الدولة العراقية شارك فيها البسطاء و الفقراء من العراقيين و كان للمجرمين و اللصوص الذين اطلق سراحهم صدام حسين جميعا قبل بدأ الغزو الأمريكي للعراق دورا مهما في تنفيذ هذه الصفحة و مثلت هذه الصفحة مرحلة مهمة من خطة افشال المشروع الأمريكي في احتلال العراق كي تكون الفوضى التي يخلقها الاحتلال فوضى ليست غير خلاقة فقط و انما فوضى مدمرة للبنى التحتية في العراق التي كانت متهالكة اصلا بسبب الحصار الأمريكي الظالم على الشعب العراقي و ما خلفته الحروب العبثية التي خاضها صدام حسين مع دول الجوار .
الملاحظ انه خلال عملية النهب و السلب و الحرق و التدمير لمؤسسات الدولة العراقية لم يكن هنالك اي نشاط للمقاومة المسلحة ضد الاحتلال ,
و من مشاهد الصفحة الثانية المتمثلة بتدمير و حرق مؤسسات الدولة العراقية رأي العراقيون كيف أن ابراج القدرة الكهربائية و خصوصا خطوط الضغط العالي أخذت تتساقط الواحدة بعد الأخرى .

سادسا : و من داخل الحفرة التي اختارها صدام حسين لكي تكون مقرا له لإدارة دفة المقاومة المسلحة ضد المحتل تحركت اولى فصائل المقاومة من محافظة الأنبار لتكون بداية لتنفيذ الصفحة الثالثة و لتكون نواة لمقاومة مسلحة واسعة النطاق امتدت رقعتها لتشمل معظم مدن و مناطق العرب السنة في العراق .

سابعا : مهدت المقاومة المسلحة في العراق الطريق لكل اشكال التدخلات الخارجية بالشأن العراقي و كان السبب الرئيسي وراء تدخل دول عربية و اسلامية في الشأن العراقي و خصوصا التدخل السوري و الإيراني هو لإفشال المشروع الأمريكي في العراق كي لا يمتد هذا المشروع ليشمل دولهم و هذه كانت بداية قاسية لفشل الفوضى الخلاقة التي اراد تطبيقها الأمريكان في العراق و بذاك دفع الشعب العراقي و لازال يدفع ثمن التداعيات المأساوية للاحتلال الأمريكي للعراق .



#آدم_الحسن (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير
كيف يدار الاقتصاد بالعالم حوار مع الكاتب والباحث سمير علي الكندي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الفوضى الخلاقة : لماذا نجحت في اليابان و فشلت في العراق ..؟ ...
- الفوضى الخلاقة : لماذا نجحت في اليابان و فشلت في العراق ..؟ ...
- البداية من القمة ( 27 )
- ما حقيقة معاناة الأيكور في الصين ... ؟ ( 3 )
- ما حقيقة معاناة الأيكور في الصين ... ؟ ( 2 )
- ما حقيقة معاناة الأيكور في الصين ... ؟ ( 1 )
- البداية من القمة ( 26 )
- البداية من القمة ( 25 )
- الدولة العميقة ( 4 )
- الدولة العميقة ( 3 )
- الدولة العميقة ( 2 )
- الدولة العميقة ( 1 )
- البداية من القمة ( 24 )
- البداية من القمة ( 23 )
- البداية من القمة ( 22 )
- البداية من القمة ( 21 )
- البداية من القمة ( 20 )
- البداية من القمة ( 19 )
- البداية من القمة ( 18 )
- البداية من القمة ( 17 )


المزيد.....




- النمسا تصبح أول دولة أوروبية تصوت على إلزامية اللقاح
- بوريل: دعوة ماكرون لحوار منفصل بين الاتحاد الأوروبي وروسيا ت ...
- ما هي الدول التي تصدر أسلحة إلى حكومة أوكرانيا على خلفية الت ...
- وسائل إعلام: الشرطة الأوكرانية تتلقى بلاغا حول تلغيم مقر رئي ...
- شاهد: الحزن يعمّ الهند بعد نفوق النمرة كولاروالي الملقبة -ال ...
- الصليب الاحمر يصدر تنويها بشأن انباء تبادل الاسرى بين العراق ...
- احالة المتهمين بمجزرة -جبلة- في بابل على محكمة الجنايات لمحا ...
- مصادر: صدور أوامر قبض بحق ضباط في الجيش باعوا أسلحة لجماعات ...
- المتهم بقتل بطلة مصر يدلي باعترافات صادمة
- عاصفة ثلجية تهدد الشرق الأوسط ومنخفض قطبي يؤدي لتدني درجات ا ...


المزيد.....

- الأوهام القاتلة ! الوهم الثالث : الديكتاتور العادل / نزار حمود
- سعید بارودو - حیاتي الحزبیة / ابو داستان
- التناثر الديمقراطي والاغتراب الرأسمالي . / مظهر محمد صالح
- الذاكرة مدينة لاتنام في العصر الرقمي. / مظهر محمد صالح
- السُّلْطَة السِّيَاسِيَة / عبد الرحمان النوضة
- .الربيع العربي والمخاتلة في الدين والسياسة / فريد العليبي .
- من هي ألكسندرا كولونتاي؟ / ساندرا بلودورث
- الديموقراطية التوافقية المحاصصة الطائفية القومية وخطرها على ... / زكي رضا
- سعید بارودو: حیاتی الحزبیة / Najat Abdullah
- الحركة النقابية والعمالية في لبنان، تاريخ من النضالات والانت ... / وليد ضو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - آدم الحسن - الفوضى الخلاقة : لماذا نجحت في اليابان و فشلت في العراق ..؟ ( 3 )